Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

معرض شانغهاي العالمي 2010
رضا سالم الصامت   Monday 07-12 -2009

 معرض شانغهاي العالمي 2010
في دورة الأعمال الـ 132 لمكتب المعارض الدولي المنعقدة في مونتي كارلو، بموناكو يوم 3 ديسمبر 2002، حصلت مدينة شانغهاي الصينية على حق استضافة المعرض العالمي لعام 2010 بـ54 صوتا، أي بنسبة 88 % من جميع الأصوات.
الفرق بين المعارض التجارية التقليدية ومعرض اكسبو العالمي هو اهتمام الأخير بنقل المفاهيم على نحو اكثر. ومنذ إقامة الدورة الأولى للمعرض العالمي في لندن عام 1851، تطور معرض اكسبو الى مهرجان ضخم يقام في دول مختلفة على فترات منتظمة وتعرض فيه الدول المشاركة الانجازات التي أحرزتها في تقدم المجتمع والاقتصاد والعلوم والتكنولوجيا والثقافة، باعتباره نافذة لعرض ثمار حضارات جميع البشر. على مدار 150 سنة تقريبا، تمكن معرض اكسبو من نقل ونشر مُثل الإنسان في دفع التقدم التكنولوجي والتطور الثقافي وتطلعاته لمستقبل أفضل، بأشكال متواصلة التنوع ومضامين تتعمق أكثر فأكثر. فقد أصبح المعرض منصة لعرض المنجزات البشرية وتنوير الأذهان وتأليف الحكم وخلق الأحلام وتعزيز التحضر.
أقامت الصين علاقة وثيقة مع معرض اكسبو العالمي منذ ولادته. ففي عام 1851، شارك تاجر صيني من مدينة شانغهاي، اسمه شيوي رونغ تسون، في المعرض الأول حاملا معه حرير هوتشو. وفي عام 1904، أرسلت الصين أول وفد حكومي الى المعرض العالمي الذي أقيم في سانت لويس. وفي عام 1982، شاركت الصين الجديدة لأول مرة في المعرض العالمي الذي أقيم في نوكسفيل. وفي عام 2010، سوف تستضيف الصين المعرض العالمي في شانغهاي .. في فترة طويلة تمتد لأكثر من قرن، شاركت الصين في جميع دورات المعرض المتعاقبة تقريبا بالوفود الحكومية أو المدنية أو الأفراد، كما شهد المعرض نمو القوة الوطنية للصين وارتفاع ثقتها بالنفس.
في مارس 2009، تفتحت زهور المشمش في المدينة مع تطاير رذاذ الربيع كالمعتاد في مثل هذا الموسم من كل سنة. وما يختلف عن السنوات الماضية هو انتشار علامات شعار معرض اكسبو العالمي لعام 2010 وتميمته وملصقاته في الشوارع والأزقة، فيضفي على هذه المدينة الشرقية الكبيرة لونا جديدا ومسحة التطلع والترقب.
استعدادا للمعرض العالمي القادم في أول مايو 2010، تسرع شانغهاي حاليا خطواتها حرصا على إبراز روعة فريدة من نوعها بعد سنة واحدة.
في الواقع، قد بدأت كتابة روعة معرض اكسبو العالمي لعام 2010 قبل 10 سنوات. ففي نهاية عام 2000، قررت الجهة الصينية العاملة على استضافة معرض اكسبو 2010 موضوع المعرض بأنه "مدينة أفضل وحياة أفضل"، بعد 18 شهرا من المباحثات والمناقشات. هذا الموضوع البديع مختلف عما كان لدورات المعارض السابقة، ويشكل أول نقطة مضيئة لمعرض شانغهاي العالمي.
هناك تشابه بين المعرض العالمي لعام 2010 في شانغهاي والمعرض العالمي لعام 1931 في شيكاغو، هو أن كليهما أقيم على خلفية الركود الاقتصادي في العالم. ومن عام 1933، أخذ معرض اكسبو العالمي يوضح موضوعا محددا لكل دورة من دوراته. ويمكن تقسيم مواضيع الدورات المتعاقبة الى ثلاثة أصناف: اولا، إظهار العمل البشري على قهر الطبيعة وعرض النتائج العلمية والتكنولوجية للإنسان؛ ثانيا، التركيز على رعاية الانسجام بين البشر وليس فقط الثناء على تقدم العلوم والتكنولوجيا؛ ثالثا، التركيز على العلاقة بين الإنسان والطبيعة والاهتمام بالبيئة والتلوث والطاقة وغير ذلك. وفي وقت تفسير وبحث وعرض مواضيع متباينة، يظهر المعرض الطفرة التكنولوجية لمختلف بلدان العالم والتعددية الثقافية، كي يستكشف طريق التنمية البشرية في المستقبل وإجراء الفحص الذاتي له.
بعد دخول القرن الجديد، ومع تحول ما يقرب من نصف سكان العالم الى سكان مدن، اصبح موضوع مستقبل المدن محور اهتمام عام لكل البشر بصورة متزايدة، وأتت كيفية خلق حياة حضرية افضل في وقت استخدام الموارد بشكل فعال ومكثف مسألة لا بد أن يواجهها البشر ويرد عليها. وأعارت الصين اهتمامها الكبير لهذه المسألة، وجعلتها الموضوع الرئيسي للمعرض العالمي لأول مرة في تاريخه.
قال مسؤول في مكتب التنسيق لمعرض شانغهاي العالمي بصراحة إن نجاح شانغهاي في الفوز باستضافة المعرض العالمي لعام 2010 يعزى سببه الى سحر الصين وقوتها الجاذبية من جهة، والى الموضوع المميز الذي نال استجابة طيبة في العالم من جهة أخرى. وتحرص الصين على تجسيد هذا الموضوع ليس فقط في حدود حديقة المعرض، وإنما الى منطقة أوسع خارج مساحة المعرض أيضا.
تبلغ مساحة حديقة المعرض المخططة 5.28 كيلومترا مربعا، وتمتد على جانبي نهر هوانغبو، وتغطي مساحة المنطقة المسورة منها 3.28 كيلومترا مربعا، أي ما يعادل نصف مساحة حي لووان بشانغهاي. ومن المباني والمرافق التي سيتم نقلها من أجل المعرض مصنع شانغهاي الثالث للحديد والصلب، وشركة جيانغنان لبناء السفن التي أطلق عليها "مهد الصناعة الوطنية الصينية المعاصرة". كانت هاتان القاعدتان الصناعيتان تقعان على مشارف المدينة قبل 10 سنوات عندما طلبت شانغهاي استضافة المعرض، لكنهما الآن جزء من المدينة نتيجة سرعة البناء الحضري في شانغهاي. وبعد نقلهما الى الضواحي، سيتم رفع مستواهما من الناحية الفنية وإيجاد أوسع حيز للإنتاج والتطور لهما، الى جانب تخفيف التلوث الصناعي في المدينة بشكل فعال.
إضافة الى ذلك، يجب نقل 18000 أسرة من السكان لبناء حديقة المعرض. كانت غالبية تلك الأسر تعيش في بيوت بسيطة بنيت من الطوب والخشب في سبعينات القرن الماضي. ولإعادة توطين سكانها، شيدت حكومة شانغهاي أحياء سكنية جديدة، كما منحتهم تعويضات نقدية مناسبة. فستحصل الظروف المعيشية للسكان المحليين على تحسين جذري.
تسريع البناء
في الفترة من عام1851 حتى الآن، قد أقيم معرض اكسبو العالمي أكثر من 100 مرة في أكثر من 30 بلدا من بلدان العالم، لكن معرض شانغهاي العالمي هو أول مرة لإقامة هذا المعرض في دولة نامية، الأمر الذي يجعله يستأثر انتباها غير مسبوق.
وفقا للشروط والأحكام ذات الصلة من مكتب المعارض الدولي يضم معرض اكسبو العالمي نوعين من المباني: المباني الدائمة والمباني المؤقتة. في معرض شانغهاي العالمي تشكل المباني الدائمة 30 %، والباقية مبان مؤقتة من ضمنها الأجنحة الوطنية لمختلف البلدان المشاركة. ومع اقتراب موعد الافتتاح، يجري بناء حديقة المعرض بسلاسة طبق المخطط. وقد تكاملت هياكل المباني الدائمة بصورة أولية في الوقت الحاضر، هي: محور المعرض بطول 1.3 كم وعرض 100م، وقاعة الموضوع، ومركز اكسبو، ومركز الفنون، وجناح الصين.
جناح الصين وقاعة الموضوع من أهم المباني الرمزية في حديقة المعرض، يستخدم تصميمهما كثيرا من العلامات المعمارية الشرقية، ويجسد الأسلوب المعماري المميز لأسرة تانغ (618 – 907)، ويجمع بين الأصالة التقليدية والحداثة العصرية سواء في الواجهات او الهياكل او النوافذ. زد على ذلك، يعبر مفهوم تصميم شعار المعرض وما يعرض في الجناح عن العناصر الثقافية التقليدية للصين من نواح مختلفة.
وفقا لمسؤول في مكتب التنسيق لمعرض شانغهاي العالمي ان كلا من الدول المشاركة تعلق أهمية كبيرة على بناء الجناح الوطني الخاص بها في المعرض. قبل بضع سنوات، جاء 6 فرق تصميم بريطاني الى شانغهاي لإجراء البحوث الميدانية، ثم قدمت 6 خطط تصميمية الى الجهة البريطانية المعنية. وبعدئذ، أعيدت الخطط الست الى شانغهاي وعرضت أمام سكان المدينة للتعليق عليها. وبعد مراجعة نتيجة التصويت، وقع الاختيار أخيرا على تصميم يمتاز بانعدام الانبعاثات وقابل للتحلل والتفكيك ليتبناه الجناح البريطاني الحالي.
قالت مصادر مطلعة إن أجنحة البلدان المشاركة في معرض شانغهاي العالمي تنقسم عموما الى ثلاثة أنواع هي: الأجنحة المبنية بالذات، والأجنحة المؤجرة، والأجنحة المشتركة. وكل خطط الأجنحة المنشورة حتى الآن تتسم بخصائص بلدانها وتتضمن مجموعة من الرموز الثقافية. خذ مثلا، يبدو جناح الاسبان كأنه تنورة راقصة مرفرفة؛ ويكتسي جناح بريطانيا بألياف بصرية على جداره الخارجي بشكل غير منتظم تبهر العيون وتحرك الخيال؛ ويبرز جناح سويسرا مفهوم حماية البيئة والمحافظة على الطبيعة من خلال استخدام ألياف الفول كمواد البناء للجدار الخارجي؛ وينطبق نفس المفهوم أيضا على جناح اليابان الذي يستفيد في تشييده من مواد البناء العالية التكنولوجيا والصديقة للبيئة؛ ويشبه جناح لوكسمبورغ قلعة في الغابات وإن كان صغيرا. أما جناح افريقيا المشترك الذي ما زال قيد الإنشاء في الوقت الراهن، فيعتمد على العناصر الثقافية الافريقية المتنوعة، ويرفق به ميدان للثقافة الافريقية. وبعد انجاز الجناح، يمكنه ان يستوعب معارض لأكثر من 40 بلدا من البلدان الافريقية.
الى جانب إبراز صفات التكنولوجيا والإبداع المميز، روعي في بناء حديقة المعرض إظهار نقطة مضيئة أخرى، ألا وهي حماية البيئة، التي تتمثل في انعدام الانبعاثات والخلو من التلوث. فقد استخدمت المباني الدائمة والأجنحة الكثيرة أجهزة الطاقة الشمسية وطاقة الحرارة الأرضية والمصدر الحراري لمياه النهر وتجميع وتنقية مياه الأمطار وغيرها من أجهزة التكنولوجيا العالية لإعادة التدوير. والمركبات التي تدخل حديقة المعرض ستكون عديمة الانبعاثات وتستخدم طاقة نظيفة جديدة.
بالتزامن مع بناء المنشآت، ركز منظمو معرض شانغهاي العالمي على تحسين الخدمات والإدارة. في سبتمبر الماضي أطلقت حكومة شانغهاي حملة "600 يوم للعد التنازلي لمعرض اكسبو العالمي"، ووجهت نداء لسكان المدينة بتحسين الآداب العامة والتصرفات. كما دعت الحكومة طرفا ثالثا مستقلا الى إجراء فحص وتقييم أداء جميع الأحياء (المحافظات) والمهن في شانغهاي كل 100 يوم، ثم نشرت نتائج التقييم.
بالاضافة الى ذلك، أطلقت حكومة شانغهاي "حملة الخامسات الثلاثة " التي بدأ تطبيقها من هذه السنة، وهي تهدف الى تحديد اليوم الخامس والخامس عشر والخامس والعشرين من كل شهر ليكون يوم الابتسامة، ويوم النظافة العامة، ويوم المحافظة على النظام العام، على التوالي، كي ترفع مستوى المواطنين اللازم تدريجيا. ومع اقتراب معرض اكسبو العالمي لعام 2010، سوف تشهد شانغهاي مزيدا من النشاطات الرامية الى تعزيز السلوك المتحضر بين مواطنيها. وتتمنى حكومة المدينة أن تغتنم فرصة إقامة المعرض لخلق ظروف اجتماعية جيدة وبيئة خدمات حسنة مما يجعل هذه المدينة التجارية القديمة ليست فقط عصرية مواكبة مع تيار الموضة بل مفعمة بالدفء الإنساني أيضا.


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.