Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

رئيس جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يخلف البرادعي
رضا سالم الصامت   Saturday 05-12 -2009

  رئيس جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية يخلف البرادعي
تولى الدبلوماسي الياباني يوكيا أمانو منصب رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية
خلفا للحاصل على جائزة نوبل محمد البرادعي الذي تقاعد بعد 12 عاما في قيادة الوكالة التابعة للامم المتحدة في وقت سابق هذا هناك بعض المسائل التي تواجه أمانو الذي شق طريقه للفوز بالمنصب
تخصص أمانو البالغ من العمر (62 عاما) في مناصب نزع السلاح النووي ومنع انتشاره والمفاوضات الخارجية اليابانية .... الآن تنتظر امانو تحديات و ملفات معقدة
رفضت ايران فيما يبدو اتفاقا تم التوصل اليه بوساطة الوكالة لارسال يورانيوم منخفض التخصيب للخارج لتحويله الى وقود لمفاعل نووي طبي في طهران يخدم 200 مستشفى. وكشفت الوكالة النووية عن منشأة ثانية لتخصيب اليورانيوم تم بناؤها سرا ووضعت قيودا على إيران.
وأعلنت طهران عن خطط لبناء 10 محطات جديدة لتخصيب اليورانيوم يبدأ العمل بالمنشأة
تحد بعد صدور قرار من الوكالة يوبخ ايران على أنشطتها النووية السرية
كما تخشى الوكالة ومقرها فيينا التي فقدت تسلسل مسار برنامج ايران النووي
المتنامي أن تكون الجمهورية الاسلامية الايرانية تخفي مزيدا من الأنشطة النووية.
وقال ديفيد أولبريت رئيس معهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن والذي يتعقب الانتشار النووي "على أمانو أن يعيد التركيز على تعزيز ضمانات (نظام التفتيش)."
هذا و لن تقدم ايران للوكالة الدولية للطاقة الذرية سوى الحد الأدنى من المعلومات بشأن خططها لبناء عشر محطات جديدة لتخصيب اليورانيوم وهو موقف من المؤكد أن يذكي شكوك الغرب بشأن برنامجها الذري وكانت طهران قد أعلنت كما أسلفنا الذكر أنها ستقوم ببناء عشرة مواقع أخرى لتخصيب
اليورانيوم اتخذته على غرار موقعها في نطنز الخاضع لرقابة الوكالة الدولية في تحد لقرار مجلس محافظي الوكالة التابعة للأمم المتحدة وبخ ايران لبنائها سرا منشأة ثانية لتخصيب اليورانيوم
وكانت ايران تخضع طوعا لنظام المراقبة المشددة في اطار البروتوكول الاضافي لمعاهدة منع انتشار الاسلحة النووية.
ايران لا حق لها في اكتساب منشئات نووية لأغراض سلمية أما اسرئيل فلها آلف حق في اكتساب منشئات و تكنولوجية نووية و امتلاك القنبلة الذرية و لا من رادع لها و لا الوكالة تقترب منها أو حتى تفتح فمها
يعني حلال علينا و حرام عليكم ......


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.