Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: طب  :: علم نفس  :: البيئــة

 
 

لا تمييز ضد مرضى السيدا
رضا سالم الصامت   Monday 30-11 -2009

لا تمييز ضد مرضى السيدا
رغم التقدم الذى احرزته المجموعة الدولية فى التصدى لتفشي فيروس نقص المناعة المكتسبة السيدا ونجاحها فى تحقيق انخفاض فى عدد الاصابات الجديدة بفضل الدعم المادى ونشر الوعي بمخاطره على كافة المستويات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية والنفسية الا انه ما يزال واحدا من الاسباب الرئيسية للوفاة المبكرة على الصعيد العالمي.
ومع تزامن الاحتفال هذا العام باليوم العالمي للسيدا مع قرب موعد الالتزامات الدولية بوصول الجميع الى سبل الوقاية والعلاج والرعاية والدعم بحلول العام 2010 يصبح التحدى بتقديم المزيد وبصورة عاجلة اكثر الحاحا.
وفي الوقت الذى يبدو فيه ان الوباء قد استقر نسبيا في معظم انحاء العالم حيث انخفضت حالات العدوى الجديدة بالفيروس بنسبة 17 في المائة خلال السنوات الثماني الماضية الا ان عدد الاشخاص المتعايشين مع الفيروس استمر في الارتفاع ليصل الى 4ر33 مليون مصاب في ديسمبر 2008 .
واكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في رسالته بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للسيدا تحت شعار "كن معنا ضد السيدا. حتى انت يهمك السيدا" على انه لن يكون من الممكن تحقيق هدف الوقاية والعلاج للجميع الا اذا وقع تسليط الضوء الكامل لحقوق الانسان على فيروس نقص المناعة المكتسبة .
واوضح الامين العام بان كي مون ان ضمان حقوق الانسان يكون بالتصدى لاى شكل من اشكال الوصم والتمييز فيما يتصل بفيروس نقص المناعة البشرية" ويعني "القضاء على العنف ضد النساء والفتيات" وايضا "ضمان الوصول الى المعلومات والخدمات المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية".
ويتعرض الاشخاص الذين يحملون فيروس السيدا في جميع انحاء العالم لاشكال مختلفة من وصمات العار والتمييز ولخطر خسارة وظائفهم حيث ينبذون من مجتمعاتهم ويحرمون من ممارسة حقوقهم الانسانية وهو ما من شانه ان ينمي لديهم مشاعر الحقد و يضر بنفسيتهم.
ان العاملين في المجال الطبي يرفضون لمسهم في بعض الاحيان وفق ما ذكرته منظمة الامم المتحدة في مسح اجرته مؤخرا.
وفي روسيا يمنع من حق حضانة الاطفال ورفضت السلطات الروسية مؤخرا لملكة جمال روسيا لعام 2005 من حق رعاية اخيها الصغير بسبب اصابتها بالمرض.
وتعتبر هذه الممارسات مخالفة للشرعية الدولية لحقوق الانسان وخاصة الاعلان العالمي لحقوق الانسان والعهدين الدوليين حول الحقوق المدنية والسياسية وحول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الصادران عن الجمعية العامة للامم المتحدة.
ودعا المؤتمر الدولي لجمعيات الهلال الاحمر والصليب الاحمر في المؤتمر الدولي ال28 في جنيف الى محاربة التمييز ونبذ وصمة العار التى يوصم بها المصابين بمرض السيدا.
وابدت جميع التزامها بانهاء جميع انواع التمييز ضد مرضى السيدا اعتبارا من عام 2003 حتى يعمل مريض السيدا كفرد من افراد المجتمع يتمتع بحقوقه ويؤدى واجباته ويكفل له المجتمع الرعاية الصحية اللازمة لعلاجه ولمنع نقل المرض للاخرين.
ووعيا منه بضرورة تجاوز الممارسات المعادية لحقوق الانسان حث الامين العام جميع البلدان على الغاء القوانين والسياسات والممارسات العقابية التى تعيق الاستجابة لمرض السيدا بما في ذلك القيود المفروضة على سفر الاشخاص المصابين مشيرا الى ان "الاستجابات الناجحة للسيدا لا تعاقب الناس بل توفر لهم الحماية.
وفي هذا الاطار قامت الولايات المتحدة في الثاني من نوفمبر برفع الحظر المفروض على دخول المصابين بفيروس نقص المناعة الى اراضيها الذى استمر 22 عاما حيث اضافت الولايات المتحدة في العام 1987 مرض السيدا الى قائمة الامراض المعدية التى من شانها ان تمنع المهاجرين والطلاب والسائحين والمصابين بها من الحصول على تاشيرات دخول اذا لم يكن لديهم اذن خاص بذلك.
واعرب الامين العالم للامم المتحدة عن تفاؤله في ان يكون المصابون بنقص المناعة البشرية قدوة قوية في توجيهنا الى النهج الافضل للوقاية والصحة والكرامة الانسانية و على ضرورة "الاعتراف باسهاماتهم وتعزيز مشاركتهم النشيطة في جميع جوانب مكافحة السيدا.عفاكم الله

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  ميمي -  الجزائر البيضاء       التاريخ:  06-05 -2012
  لا باس به "المهم انه اعجبني"


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد

 ::

  من وراء قتل قساوسة العراق وهدم كنائسهم؟

 ::

  ما اروع ابحارك سيدتي

 ::

  رحيل محمود درويش أبرز الشعراء العرب بعد جراحة قلب بهيوستن

 ::

  الطريق إلي مدينة التوحيد

 ::

  خذوا اموالكم من صفاء ابو السعود

 ::

  الثقافة, الأدب, الفن والسلطة

 ::

  تذكرة ركوب ضمير



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.