Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ورقات داكنة …. و بعد
رضا سالم الصامت   Tuesday 24-11 -2009

ورقات داكنة …. و بعد
ورقة أولى داكنة ... و بعد

القذافي كان حاضرا في قمة الغذاء

العقيد القذافي كان حاضرا في قمة الغذاء التي انعقدت مؤخرا في روما الايطالية
الرجل أشار الى أن أغنياء العالم لم يحضروا المؤتمر حتى لا يساهموا في حل مشكلة الأمن الغذائي العالمي و قال كيف تفسرون هذا؟
الأغنياء يريدون السحق للفقراء و الجوعى في العالم لايهمهم موضوع كهذا و لا يفكرون فيه فما يحصل في بلدان العالم الثالث و خاصة افريقيا و آسيا و أمريكا اللاتينية من موت للأطفال يدعو الجميع دون استثناء الى التحرك و رفع المعاناة عنهم و مساعدتهم لأنهم بحاجة ماسة لمن يقدم لهم الرغيف و يمدهم باللباس و الأدوية و ما الى ذلك فوار معاناتهم أسباب منها الاستعمار
الأوربي الذي نهب ثروات بلدانهم و جعلهم يعيشون في فقر و جوع و تركهم يتخبطون في الفقر
و رقة ثانية داكنة .... وبعد

اسرائيل تتهم البرادعي بحماية برنامج ايران النووي

واصلت اسرائيل تحريضها ضد سوريا و ايران من المدخل النووي زاعمة ان مدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي يوفر حماية لمشاؤيع نووية سورية و ايرانية و أن هذه الحماية ستذهب مع ذهاب البرادعي في نهايو ديسمبر 2009
وأخيرا ورقة ثالثة داكنة....و ماذا بعد ؟

القوات السعودية تضرب في الظلام في حربها مع الحوثين

القوات السعودية تضرب في الظلام في حربها مع الحوثين و دخلت في مواجهات ضد متسللين في محيط جبلي دخان و الدود مما أسفر عن خسائر فادحة في ساحة القتال آليات جديدة و فرق معززة على أهبة لسحق الحوثين و التمهيد لعمليات ليلية في قرى الراحة و أم الدرق و القومة .
و اجهت القوات السعودية عمليات إخلاء قرى من سكانها بعد أن جاءتهم معلومات عن اختفاء متسللين فيها .
هذا و ركزت على نقاط التفتيش التي لا تخلو منها الطرق الممتدة بين الخوبة و العاصمة الإدارية جيزان و قامت فرق أمنية بتمشيط مناطق السكن و الإيواء و المزارع و المباني المهجورة بحثا عن مختبئين ...
و ماذا بعد ....


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  مصر نزيد عظمة بحب أبنائها مسيحين ومسلمين

 ::

  عد يا صديقي

 ::

  سرطنة سياسية

 ::

  الدول العربية غير مهتمة بأمنها الغذائي

 ::

  هل يقرأ العرب والمسلمون؟/تصريحات عاموس يادلين

 ::

  لا تحملوا عربة التظاهرات اكثر من طاقتها

 ::

  الأردن لمن بناها وليس لمن نعاها

 ::

  تفهمينه حين يشتد العناق

 ::

  من يفوز بالمال: فتح أم حماس؟

 ::

  (نجم) لنيويورك تايمز: مصر تحكمها عصابة يتزعمها مبارك.



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.