Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!
د. عدنان بكريه   Monday 23-11 -2009

عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!
الأزمة المفتعلة والمخجلة بين الشقيقتين مصر والجزائر على خلفية مباراة كرة القدم تثير في نفوسنا القرف والمرارة ..القرف من تجيير هذه المباراة لخدمة أهداف سلطوية فئوية ضيقة من قبل النظامين المصري والجزائري .. والحسرة على ما آل إليه واقع امتنا في ظل أنظمة عابثة متلاعبة بعواطف شعوبها لا يهمها إلا خلق الأزمات واستثمارها في خدمة مصالحها السلطوية الضيقة.



تصريحات الرئيس مبارك وتلويحه بعصا الكرامة وقوله " أكرر بكلمات واضحة كرامة المصريين في الخارج من كرامة مصر ، ولن نتهاون مع من يسيء لكرامتنا".إن هذه العبارات إن دلت على شيء إنما تدل على حالة البؤس التي وصل إليها النظام الرسمي العربي بعدما فقد البوصلة وفقد مكونات بقائه.

هذه العبارات تثبت وبالدليل القاطع على انه ليس لدى النظام المصري قضية قومية عربية تستحوذ إثارة مشاعره.. وحتى أن الشعوب العربية ليس لديها أية قضية هامة ومصيرية .. فلقد تناست الشعوب سياسة الكبت والقهر الممارسة ضدها ولم يتبق أمامها إلا الثأر على خلفية مباراة ولعبة تمارس بالأرجل فانجرفت خلف أبواق النظام في حربه لصيانة "الكرامة" والدفاع عنها !



مؤسف جدا الواقع الذي وصلنا إليه.. واقع تجاهل التحديات التي تواجه الأمة العربية واستنفار كل الطاقات الإعلامية والسياسية لتعزيز القبلية الجغرافية وسياسة التهديد والوعيد التي يطلقها قادة الدولتين ..والمؤسف أكثر انجراف الشارع العربي خلف أبواق الأنظمة.. كنا نتمنى أن تثور كرامة الإنسان العربي على ما يحصل من انتهاك يومي للشعوب العربية في العراق وفلسطين.



النظام المصري يشعر أن كرامته وكرامة شعبه أهينت .. وأين كانت الكرامة والحمية العربية عندما أهينت مصر وأكثر من مرة من قبل الاحتلال الإسرائيلي؟! وأين كانت الكرامة مؤخرا عندما نفذ العدوان على غزة واستباحت إسرائيل الدم الفلسطيني ؟ وأين هربت الكرامة عندما استبيحت أعراض نساء الشعب العراقي .. عن أي كرامة يتحدث النظام المصري وأبواقه ؟!



أين هي الكرامة العربية في ظل الممارسات الإسرائيلية اليومية التي تدوس على ما تبقى من كرامة لدى الشعوب العربية..عندما تستباح القدس بمقدساتها وتاريخها .. أين هي الكرامة التي يتحدثون عنها ؟

لا ندري إن كانت هناك كرامة بالفعل لدى الأنظمة العربية.. فلو كان لديها ذرة من الكرامة لاستنفرت طاقاتها الإعلامية والسياسية لفضح ممارسات إسرائيل ضد الأمة العربية.. ولو كان لديها كرامة لما سمحت لإسرائيل لان تدوس على كرامتها وإرادتها !



الشعوب العربية مسؤولة تماما عما يجري تماما كما هي مسؤولية الأنظمة .. لأنها تقبل بأن تسخر في معركة عبثية ليس لها هدف ولا نعرف إلى أين ستودي بالعرب.. لأنها قبلت بأن تكون وقودا لأحقاد وغايات النظام وانساقت أمام نزواته السلطوية الضيقة..



لقد نجحت الأنظمة العربية ذات الصلة على حرف أنظار الشعوب عن قضاياها المركزية وعن التحديات المختلفة التي تواجهها لتجيشها في معركة لن يستفيد منها إلا النظام .



النظام المصري معني بافتعال حرب باردة مع أي طرف عربي للتغطية على تمديد ولاية الرئيس مبارك وللتغطية على عجزه السياسي والدبلوماسي إزاء القضايا العربية.. هو معني بافتعال هذه الحالة وإدخال الشارع المصري إلى البلبلة والهيجان وإقناعه بأن الجزائر هي التي تهدد الكرامة المصرية والأمن القومي المصري ..لأنه عاجز عم مواجهة العدو الحقيقي المتمثل بإسرائيل.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  اسلام -  اكبر دوله عربيه       التاريخ:  26-11 -2009
  استمع لصوت العقل ولا تكابر وضع نفسك فى موقف الاخر بالنسبه لما حدث فى الجزائر فى البدايه من تسمم لللاعبين المصريين و ذهاب المشجعيين الجزائريين للفندق المصرى و عمل افراح كى لا ينام لاعبى المنتخب ولم يتم تقديم اى اوراق للفيفا بما حدث تحت مسمى العرب والاخوه وهذا خطأ لانه اضاع حقنا امام الفيفا و حتى امامكم اما بالنسبه لماتش القاهره قبل الماتش اجتمع اتحاد الكره بروابط المشجعيين المصريين للاتفاق معهم على التشجيع النظيف وعدم التعرض للجماهير الجزائريه مهما حدث من استفزازات لانه كان من المتوقع هذا اما موضوع الطوبه فلا تنساق وراء الاعلام بدون تفكير لان من الممكن ان يكون هناك طوبه واحده تم حدفها ولكن هل من الممكن ان تهشم وبه واحده زجاج اتوبيس بالكامل و يصاب 3 لاعبين والاعبين احدهم ياتى بعد مبراة القاهره و لاتوجد اى اماكن للاصابه و مسؤل الشباب عندك يضرب سائق الاتوبيس المصرى لانه يطالب الاعبين بعدم تكسير الاتوبيس و يوجد فيديوا للاعبين جزائريين يقومون بتكسير زجاج الاتوبيس بطفاية الحريق وكل هذا والفيفا انصفتكم لان هناك طوبه تم حدفها فعلا ولكن لم تفعل كل هذا التاثير بدليل ان اغلب زجاج الاتوبيس واقع خارج الاتوبيس اما بالنسبه للماتش لم يتم اى تعدى على الاعبين او الجمهور اثناء الماتش وبعد الماتش الشرطة المصريه كانت تؤمن الجماهيير الجزائريه بشكل قوى جدا ويجب ان تفكر هل من الممكن ان يعتدى 150000 مشجع داخل وخارج الاستاد ولم يحدث سوى ان شخص واحد حدث له اغماء والصوره الخاصه به توضح ان بجانبه زجاجة مياه و اشخاص يحاولون مساعدته وشخص يقوم بتصويره اذن هناك تربص واضح ورغبه فى اظهار ان الجزائريين تم التعدى عليهم اما بالنسبه لم ماتوا فهذا مجرد كلام فى الهواء وانتم تعلمون ذلك والسفير الجزائري فى مصر اعلن ذلك وظهر ذلك فى الشريط الاخضر على احدى قنواتكم اثناء مسلسل تاريخى بان السفير ينفى وجود قتلا ولكن ما يسير الغضب انه لم يتم الاعلان عن ذلك بنفس الشكل الذى تم الاعلان به بان هناك قتلا اما بالنسبه لماتش السودان فهذا فضيحه وعار تم انا معك ان الصور التى تم عرضها عن الجزائريين الحاملين للاسلحه هى صوره ليست خاصه بالماتش وقنات مودر المصريه وضحت ذلك لكن ماحدث هو العن فتم شراء السكاكين والسواطير والا عتداء على المصريين الذين كان اغلبهم ممثلين وفنانين ومطربين و اغلب الجماهير اسر ذهبت على نفقتها الخاصه لتشجيع منتخب مصر وتم الاعتداء عليهم بلا شك بجانب العنف الذى تعرض له اللاعبين من قبل اللاعبين الجزائريين وكذلك ولكن هل من الممكن ان تتدخل دوله وترسل طائرات حربيه تحمل بلطجيه للاعتداء على المصريين فلو الشعب مضلل فهل الحكومه مضلله شئ غريب ولماذا يتم الاعتداء على المصريين فى الجزائر هل الرجوله الاعتداء على الجزائريين فى مصر لا اعتبر هذه رجوله كما لا اعتبر الرجوله ان يجرى رجل وراء فتاه مصريه بالسكاكين وتختبئ مهم تحت عربيه حتى ياتى الامن السودانى لاخراجها وقد لعبت فتاه جزائريه اول امس ومعها مدربها جزائرى ماتش فى تنس الطاوله مع مصريه ولم يتعرض لها احد ياريت تعيدوا النظر فى مواقفكم ومن اشعل النار يطفئها لانى كل فكرتى عن الجزائر الفتره الى فاتة كانت فلم جميلة بو حريت وبو عزه ووقفة الجزائر بجانب مصر فى حرب اكتوبر الى كان واجب عليها ردا للجميل و عشان متبقاش العربه كلام مصر كانت بتحارب امريكا واسرائيل معا و كوريا وتم اسر دبابات لم تسير الا عدة كيلوا مترات اى نزلت فى سيناء من امريكا مباشره فكان واجب على العرب مساعدة مصر ولو باليسير

  eslam -  ام الدنيا المحروسه       التاريخ:  26-11 -2009
  كيف هذا اتمنا الحياديه وعدم الخروج من موقف محرج بالدخول فى مواضيع اخرى ويجب لمن يكتب ان يتمتع بالموضوعيه وعدم التحيز حتى يوصف بانه صاحب راى حر وتحترم كلماته


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  اتركونا بحالنا !

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  انظمة المطايا..ومفاوضات العار !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  انتخابات مغمسة بالدم الفلسطيني !


 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  أول ألانتـــــــــصارات

 ::

  الشعب يريد تنفيذ الاتفاق

 ::

  دموع طفل

 ::

  قافلة المنايا

 ::

  الهروب من المسؤولية الى اين

 ::

  مصنع المناضلين

 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.