Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

فخامة السيد الرئيس الحبيب الحي ديما
محمد سعيد الريحاني   Tuesday 28-03 -2006

فخامة السيد الرئيس الحبيب الحي ديما "ليس هناك إنسان، في تاريخنا البشري، عاش حياة بدخ ورخاء استحق اسمه التذكر والتذكار."
تيودور روزفلت
Theodore Roosevelt


" حاز ليلة أمس الأستاذ سيف الدولة الحبيب الحي ديما على الجائزة الكبرى لفخامة السيد الرئيس الحبيب الحي ديما لهذه السنة في حفل بهيج حضره معالي السيد الوزير معاوية الحبيب الحي ديما وحضرة السفير نظام الملك الحبيب الحي ديما والناطق الرسمي باسم البلاد السيد عبد الملك الحبيب الحي ديما.
وقد نال الأستاذ سيف الدولة الحبيب الحي ديما جائزته تحت تصفيق عاصف من إعجاب عموم الجمهور وكبار رموز الدولة وهو ما أثر نفسيا على الأستاذ الحائز على الجائزة الكبرى خلال إلقائه كلمته بشأن اختياره لنيل الجائزة من خلال بحثه الرائد المعنون " التبرك باسم فخامة رئيس البلاد ضرورة لتنمية الاقتصاد وتوحيد وجهات العباد " قبل أن يجهش بالبكاء ويرفع يديه متضرعا لله أن يحمي فخامة السيد الرئيس الحبيب الحي ديما من كل مكروه يترصده ويترصد البلاد."
وضع الزبون الأجنبي الصحيفة المحلية المكتوبة بلغته الأم على مائدته. رشف رشفة سريعة من كوب قهوته. نادى على النادل. وضع في يده بضع دريهمات ثم انصرف تاركا النادل وراءه يسمع للمتبقين من الرواد ممن لا يدفع له البقشيش كرم الأجانب وشح ذوي القربى.
عند منعطف الشارع، رفع الرجل الأجنبي يده لسؤال أحد المارة من أبناء المدينة:
- من فضلك، أين يمكنني أن أجد مؤسسة فخامة السيد الرئيس الحبيب الحي ديما للثقافة ؟
توقف الشاب . حك صدغه بسبابته. تذكر، أخيرا، قن المسار ثم :
- واصل سيرك على هذا الشارع، "شارع السلطان عبد الملك "، ثم انعطف يسارا على " شارع نظام الملك"، بعد مئتي متر. ثم در يمينا على " شارع الخليفة معاوية "، ثم يسارا على " شارع سيف الدولة "، ثم يمينا على " شارع الملوك الثلاث "، ثم يسارا على " شارع الوزير جعفر البرمكي"، ثم يمينا على " شارع الوالي عمرو بن العاص"، ... ثم يسارا على... ثم يمينا على...
قاطعه الأجنبي وقد اختلط عليه الحابل بالنابل ونسي كل الاتجاهات وضاع في سيل أسماء الأباطرة والسلاطين والأمراء والرؤساء والزعماء والقواد والولاة ومحترفي السياسة والتسيير:
- اعذرني، لقد تعطلت ذاكرتي بسبب كثرة الأسماء والشوارع ...
- ليس في الأمر مشكلة. مدينتنا مترامية الأطراف وشوارعها كثر ...
- أليس في بلادكم علماء ومفكرين وفنانين ورياضيين عظماء ؟
لم يفهم ابن البلد دلالة السؤال، فأجاب عن السؤال بسؤال مواز :
- لماذا ؟!
تأمله الأجنبي برهة ثم أضاف لمنظومة الأسئلة قطعة استفهامية جديدة :
- هل لديك إخوان أو أبناء أو أقارب ؟...
- نعم.
- ما هي أسماؤهم ؟
- عبد الملك، معاوية، سيف الدولة، نظام الملك...
اندهش الأجنبي :
- حتى في أحلامكم وداخل قرارة نفوسكم وفي أعماق بيوتكم ؟!...
انتبه ابن البلد أن الأجنبي مشبوه فيه وأنه مدسوس وأنه عميل استخباراتي يحاول التجسس عليه وأنه لا نية له في معرفة شارع أو ساحة... فعلت الصفرة وجهه وبدأ الارتعاش يساوم أوصاله فوثب وثبة كاد يسقط عقبها ثم انطلق هاربا من أسئلة الأجنبي فبدت جريته هجينة رخوة توحي للناظر بثقل الأسماء الكبرى على هيكل الأجساد المنهكة في سعيها نحو طوق النجاة.


[email protected]
http://raihani.cjb.net




 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  ثَوْرَةُ اللّوتس" وَرحيل آخر الفراعنة

 ::

  "ثَوْرَةُ البُوفْرَيْحِيّين"

 ::

  إرادة الحرية في القصة المغربية الجديدة .. قراءة عاشقة لنصوص "أنطولوجيا الحرية"

 ::

  من "غرنيكا" إلى "غزة"

 ::

  "انتصار غرنيكا"، في يوم انتصار غزة

 ::

  "بَطْرِيقْ أَبَادْ"، عاصمة "بَطْنِسْتَانْ"

 ::

  حذاء خاص بوجوه العظماء

 ::

  حوار مع القاص والروائي المغربي محمد عز الدين التازي

 ::

  عن المطالبة بإلغاء نتائج "الانتقاء" القبلي الأساتذة المترشحين لتدريس أبناء الجالية المغربية بأوروبا الغربية لموسم 2008


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.