Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: طب  :: علم نفس  :: البيئــة

 
 

فيروس H1N1 جعل من موسم الحج موسم هج
رضا سالم الصامت   Sunday 08-11 -2009

فيروس H1N1 جعل من موسم الحج موسم هج

بعد تفشي مرض إنفلونزا الخنازير وإنتشاره بكثير من البلدان قامت الدنيا و قعدت و اعتبروه وباء عالمي, وشديد الإنتشار في أماكن التجمعات, وتجنباً للإصابة بالمرض, إتخذت بعض الدول قرارات حازمة لتلافي الإصابة, قررت بعضها تأجيل فريضة الحج والعمرة...
و عقد ت إجتماعات مفتوحة لبحث أزمة إنتشار أنفلونزا الخنازير، خوفا من تزايد الحالات المصابة بمرض إنفلونزا الخنازير فى موسم الحج, و هناك حتى من طلب إصدار فتوى حول إمكانية منع الحج هذا العام إذا كان جائزاً دينياً.
في حين أن مرض إنفلونزا الخنازير ليس شديد الضراوة ولكن شديد الإنتشار.
و هناك من دعا إلى تأجيل رحلات العمرة والحج لحين انتهاء خطر مرض إنفلونزا الخنازير, خوفا من الوباء و هو ما يستند إلى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إذا سمعتم بالطاعون بأرض فلا تدخلوا عليه، وإذا وقع وأنتم بأرض فلا تخرجوا فرارا منه".
ومع ذلك فان فيروس إنفلونزا الخنازير يبدو انه مصمم في زيادة الانتشار و من أجل إتقاء العدوى.
فمن المستحسن اتخاذ الإجراءات الوقاية و الصحية و إذا أمكن إرجاء أداء الحج إذا كان الضرر متوقعاً، و دينيا فهذا أمر جائز وسائغ شرعاً وعقلاً، وهو من الحجر الصحي الذي نادى به الإسلام, والنبي صلى الله عليه وسلم قال: (لا يوردن ممرض على مصح)، وذلك لئلا يكون وروده سبباً في أذية قوم آخرين، مشيراً إلي أن الله تعالى أناط الأدواء بأسباب عادية، فلو توقّاها المرء لنجا منها بفضله تعالى. ثم أن لا تلقوا بأنفسكم إلى التهلكة
و مثال على ذلك أن عمر بن الخطاب طبّق هذا المنهج يوم أن خرج إلى الشام، ولما علم أن الوباء قد وقع فيها، قرّر العودة، بعدما علم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال «إذا سمعتم به (الوباء) بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فراراً منه», قائلاً: "هذا هو منهج الإسلام حينما تحل هذه الكوارث، فإن الوقاية خير من العلاج، ودرهم وقاية خير من قنطار علاج، كما يقولون، مستدركاً ...لكن هذا يكون للبلاد التي حل فيها الوباء، أو يتوقع أن يحل فيها لوجود سببه
أن أنفلونزا الخنازير لم تبلغ بعد درجة الوباء الخطير الذي يبعث على الهلع، وأنها لم تصل بعد إلى السعودية حيث توجد مناسك الحج".
النص القرآني في فريضة الحج كما هو معروف قوله تعالى : وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً سورة آل عمران(97).
و قوله تعالى: وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَمِيق } الحج: 27
وإنما يمكن أن تتعاون جميع الجهود لاتخاذ الإحتياطات المناسبة للتحصن من وباء إنفلونزا الخنازير.

و هذا التعاون يجب أن يكون "عن طريق المصحات وتعاون الدول العربية و الاسلامية التي ترسل الحجاج لأداء المناسك، بوجود شهادة صحية صحيحة تثبت سلامة الإنسان "الذي يريد الحج" من هذا الوباء" و على السلطات السعودية المختصة حق اتخاذ التدابير الملائمة التي تتفق وسلامة وقدسية أداء هذه الفريضة، بتأمين ما يلزم لسلامة حجاج بيت الله الحرام بصورة تامة".
والتصدى لمرض انفلونزا الخنازير وحماية حجاج ومعتمرى البيت الحرام منه، لضمان صحتهم وسلامتهم .
ومما يزيد المخاوف أن أولى الوفيات الناجمة عن مرض أنفلونزا الخنازير، على مستوى الدول العربية، كانت لسيدة مصرية، أُصيبت بالفيروس أثناء أدائها العمرة بالمملكة، وتوفيت بعد عودتها إلى مصر، مما أثار جدلاً واسعاً، حول كيفية حماية ملايين الحجاج من هذا الخطر المحدق بهم.
وفي هذا الإطار، استضافت القاهرة مؤخراً، اجتماعاً طارئاً لوزراء الصحة العرب، قرروا فيه منع بعض الفئات، التي قد تكون أكثر عرضة للإصابة بالفيروس، كالأطفال دون الثانية عشرة، وكبار السن الذين تجاوزوا الخامسة والستين، إضافة إلى هؤلاء الذين يعانون أمراضاً مزمنة، من أداء فريضة الحج هذا العام
أما السلطات التونسية فقد قررت إلغاء أداء فريضة الحج هذا العام، وتأجيلها إلى العام المقبل، بعد تزايد المخاوف من تفشي فيروس H1N1، المسبب لمرض أنفلونزا الخنازير، في وقت أعلنت فيه كل من الكويت والبحرين عن سقوط حالتي وفاة جديدتين بين المصابين بالمرض. أما الحكومة المصرية قد تضطر إلى إلغاء موسم الحج لهذا العام، بسبب نقص اللقاحات الخاصة بالفيروس المسبب للمرض، مشيراً إلى أنه في حالة تأخر وصول اللقاحات المطلوب توريدها من قبل الشركات المنتجة بالخارج، فلن يكون بمقدور الحجاج السفر إلى الأراضي المقدسة. و عبرت عدة دول عربية و اسلامية عن مخاوفها من هذا الفيروس الخطير الذي قد يتطور وينتشر بصورة "أكثر"، بسبب انخفاض درجات الحرارة، تزامناً مع موسم الحج لهذا العام 1430 هجري الموافق لعام2009 ميلادي. لكن فيروس H1N1 جعل من موسم الحج موسم هج لأن أكثر عباد الله الذين ارادوا أداء فريضة الحج هجوا خوفا من انفلونزا الخنازير عفاكم الله



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  محمد الشعبان عمان -  لاردن       التاريخ:  13-11 -2009
  اعجبني المقال مع موسم الحج لهذا العام 1430 هجري الموافق لعام2009 ميلادي. فيروس H1N1 جعل من موسم الحج موسم هج وحماية حجاج ومعتمرى البيت الحرام منه، لضمان صحتهم وسلامتهم .
    شكرا لكاتب المقال
   محمد الشعبان الأردن
   



 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.