Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

عَصْرُ ابي لهب
خليل البابلي   Thursday 22-10 -2009



تبت يدا ابي لهب و تب
يُوَلَّي نصف وجهه
شطرا ً لبيت أبيض ٍ
و نصفه الباقي لطهران و قم
زورا ً و بهتانا ً الى العراق انت تنتسب
ولائك المجوس و اليانكي و ليس للعراق يا ابا لهب
يحرسك المرتزقه
الطائره , طاقمها , حُرّاسُها
من المجوس الفرس يا ابا لهب
يا بائع المسابيح , الخواتم المفضضه
بافقر الاحياء في دمشق
نغلٌ لقيط ٌ مارقٌ
كيف , متى انتسبت للعراق يا ابا لهب
كيف انتميت للعراق ِ يا ابا لؤلؤة َ المجوس
جاء الغزاة يحملون كم ابي لهب
تبت يدا زيطه بِنْ شلومو و تب
تبت يدا ساسون خنزيرٌ و تب
حزبان لا عِرْض لهم و لا شرف
لا دين لا ربٌ و لا غِيرَهَ لهم
بذ ُلِهم و عارهم و فُُجْرِهِم
لدى الغزاة حُظوة ٌ شنارهم هو السبب
دجاجتان تحت ديك اليانكي و هي ترتعب
متى سيعزف الديك كشاه ايران عن اللَعِبْ
ففي غدٍ يوم تدور الدائره
بطامَة ٍ كُبْرَى على رؤوسكم
من كل آشوري , أزيدي , تركمان و عرب
ما اغنى عنكم ورطة ٌ و ما كسبتم ما كسب
تبت يداك حسقيل كما ابيك نافخ القِرَبْ
للفرس صهيون كبغل ٍ صابه الجَرَبْ
قد مات مدحوراً و خاب كان ينتحب
و انت مثله على الطريق يا ابا لهب
تلعب بالنار و انت احمقٌ
غبائكَ المشهود امرهُ عَجَبْ
تيسُ جبال ٍ تنطح الصخور تكرارا و يأتيك التعب
فأنطح و هشم رأسك المخبول يا ابا لهب
ابن اخيك النافخ الضارط و الرعديد دوما ً راقصٌ
على نغم ابواقكم , ضراطكم
كالثور في ملاعب الاسبان ملهاة ٌ, صراخ ٌ و صَخَبْ
جوق صعاليك و اقزامُ لترتجي الوَهَمْ
كبائعاتٍ للهوى
تريد دولارا ً, ذهب
كلاكما كلبٌ عقورٌ دَائَهُ جرثومة الكَلَب ْ
ففي العراق كم ابي لهب
و جوقة المجوس في احقادهم
نار زرادشت و كسرى ثأرهم
فرسٌ مجوسٌ تعبد النار و لا تَعْرِفُ رَبْ
و حوزة التدجيل و الفرهود و التضليل
عمائم البلاء و الخراب و التجهيل و التضليل
عمائم الاحقاد للمجوس و احتجاجُ ضد رب العالمين
و ترهات الكيد و الاحقاد و التزييف و التخريف و التزوير
تستهدف الله , النبي و الرسول , امة العرب
فالتقت الاهداف في نهج ابي لهب
ففي العراق اوجد الغزاة كم ابي لهب
تبت يداك حزب اسلامي و تب
جمعيكم من صُنْع ِ صهيون و لا عَجَبْ
تبت اياديكم خِوَارُ وطني
تبت يداك مؤتمر لا وطني
اعتى لصوص الارض تاجر الحروب سارق البنوك
تبت يدا جبهة ْ توافق زندقه ْ
تبت ايادي صحوة الجريمه و الكذب
تبت يدا الجاموس يا مُسْتَعْبَدْ المجوس
و جيشك الضلاله و الجريمه لا المهدي و تب
تبت يدا من اهدى سيف ذو الفقار
يا ايها الرادود و اللطام صَنْعَة َ المجوس
الهندي و الحاقد و الناقم و الأشِرْ
تبت يدا معممٌ و وقفك السني و تب
ما انت الا مارق و محض زنديق كفور
و انت ابليسٌ رجيمٌ ليس عبدٌ للغفور
تبت ايادي البرلمان جُلَهُ لصوص
مافيات اجرام تُشَّرع للغزاة كيفما طلب
لهتك كل عِرْض ٍ للعراق هَتْكُهُ وَجَبْ
ففي العراق المستباح كم ابي لهب
لقد هتكتم كل عرض للعراق طلتموه
لتأنسوا اهوائكم
و تملؤا جيوبكم
و تفرغوا احقادكم
تبت اياديكم و تب نسلكم و عرقكم و تب
احقادكم تموج كالبحار في صدوركم
فهل شفى الغليل يا جمع ابي لهب
سحقتم العراق من اجل متاع زائل
المال و المناصب , الرُتَبْ
سَتُقْلَبونَ في القريب أي مُنْقَلَبْ
و لو تبقى للعراق قِلَّة ُ القليل
ينجون من ابادة الامريكي و المجوس
ينجون من تفخيخكم
تفجيركم
تهجيركم
تجويعكم
تقتيلكم
و قهركم
سجونكم
يقاومون جند امريكا و فرس و الجموع من ابي لهب
فأن سايغون ما يلوح في الافق
و سوف تُصْلوْنَ سعيرَ ثأرهُ العراق احمر اللهب
و تُكْنَسون من عراقٍ ٍ بأسهُ وَثَبْ




خليل البابلي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  لى ارض العرب اليوم تُبْلىَ السَرَائِرْ [الله وحدهُ ذو القوة الناصر]

 ::

  عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]

 ::

  اللواء45

 ::

  حكومة سوق مْرَيَدِي

 ::

  ديمقراطية ُ أمريكا و دين الفرس

 ::

  علمٌ بالأربع ألوان


 ::

  خبير تناسليات مصري: 100 مليون رجل في العالم 'ما بيعرفوش'!

 ::

  أرونا ماذا لديكم

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني

 ::

  الانهيار المالي سينهي حرب بوش–تشيني على العراق

 ::

  نتنياهو قلق على إرث بيغن

 ::

  السيميائيات الجذور والامتـدادات

 ::

  بين قصيدة التفعيلة وقصيدة النثر

 ::

  لماذا يصر السيد نجاح محمد علي على مقاومة المقاومة العراقية؟

 ::

  الصواب في غياب مثل الأحزاب.



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.