Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الصين الشعبية.... بين الأمس و اليوم
رضا سالم الصامت   Monday 19-10 -2009

الصين الشعبية.... بين الأمس و اليوم
قبل 60 عاما، حقق الشعب الصيني، بعد صراع دموي طويل ضد الغزاة اليابانين ، الاستقلال والتحرر الوطني، وتأسست الصين الجديدة التي أصبح الشعب أسيادا لمصيرهم. من عام 1949 حتى عام 1978، أقامت الصين نظاما اشتراكيا، وشهدت تلك الفترة تحولا مجتمعيا غير مسبوق في التاريخ، وكذلك إنجازات عظيمة في البناء الوطني. ومنذ عام 1978 و حتى الآن، يسير 3ر1 مليار من الشعب الصيني على الطريق السريع الواسع للإصلاح والانفتاح بكل حزم و ثبات و وطنية ، ويعيد الحيوية وينير كل ركن من أركان الأرض المعطاء بلاد سور الصين العظيم
خلال السنوات الـ 30 و منذ انتهاج سياسة الإصلاح و الانفتاح على الخارج ، عام 1978 شهدت الصين تحولا ناجحا من نظام اقتصادي مخطط شديد المركزية إلى نظام اقتصادي سوقي اشتراكي حيوي، وارتفع مستوى معيشة الصينيين من عدم التمتع باللباس الدافئ والطعام الكافي إلى الرخاء بصورة عامة، وشهدت المعيشة المادية والمفاهيم الفكرية لهم تغيرات هائلة، مما أثر بعمق، و غير نمط معيشة الصينيين إلى الأحسن و الأفضل فأصبح أبناء الشعب الصيني يعيشون في كنف الوحدة و الثقة و التناغم
عهد تاريخي جديد
تأسست جمهورية الصين الشعبية في 1 أكتوبر 1949.حيث أعلن الزعيم ماو تسي تونغ من أعلى منبر ميدان تيان آن من عن ميلاد جمهورية الصين الشعبية لكل الصينين و للعالم و تأسست الصين الجديدة و حققت الاستقلال وتحررت الأمة الصينية، وخلق عهد جديد في تاريخ الصين المعاصر
الصين دولة موحدة متكونة من 56 قومية ، لكل مجموعة ثقافتها العريقة والمميزة. أقامت الدولة في المناطق التي يتركز بها أبناء أقلية عرقية معينة، مناطق أقليات عرقية، وتطبق فيها نظام حكم ذاتي. ويُعامل كافة أفراد المجموعات العرقية في أسرة الأمة الصينية الكبيرة على قدم المساواة والتنمية المشتركة. في الصورة، مندوبو الأقليات القومية الحاضرون للمؤتمر الوطني لنواب الشعب
المجلس الوطني لنواب الشعب الصيني والمجالس الشعبية المحلية على مختلف المستويات تتكون من نواب يختارهم الشعب الصيني. من خلال تلك الهيئات، يمارس الشعب سلطته في إدارة الشؤون الاقتصادية والثقافية والاجتماعية الوطنية للبلاد. في الصورة، الدورة الكاملة الأولى للمجلس الوطني الأول لنواب الشعب
حرية الاعتقاد الديني
الصين دولة يتمتع فيها الشعب بحرية الاعتقاد الديني وتتعايش فيها أديان متعددة في تناغم و الأديان الرئيسية في الصين تشمل البوذية، الطاوية، الإسلام، المسيحية والكاثوليكية. وتحظى كافة النشاطات الدينية الطبيعية التي تقوم بها الشخصيات الدينية ومعتنقي الأديان بالحماية القانونية، ولا يتدخل فيها أي شخص.
المساواة بين الرجال والنساء
بعد تأسيس الصين الجديدة، أصدرت الحكومة دستورا وسلسلة من القوانين واللوائح التي تضمن تمتع النساء بالحقوق المتساوية مع الرجال في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والتعليمية والاجتماعية وداخل الأسرة. اليوم، تشكل النساء نصف قوة العمل تقريبا في الصين، وتلعب دورا هاما متساويا للرجال.
الإصلاح والانفتاح
شنتشن - أول منطقة اقتصادية خاصة بالصين.
سياسة الإصلاح والانفتاح الصينية التي طبقت في عام 1978، وضعت هذه الحضارة القديمة على المسار السريع للبناء الحديث والتنمية الاقتصادية. ومع ما أتت به تلك السياسة الجديدة للصين من تنمية اقتصادية واجتماعية، انتقل الصينيون من معيشة عدم التمتع باللباس الدافئ والطعام الكافي إلى التمتع بمستوى رخاء بصورة عامة.
الأرياف في الصين
منذ عام 1978، تطبق الأرياف بالصين نظام المسؤولية الإنتاجية المتمثل في تحديد حصص الإنتاج على أساس العائلة، والذي قد عبأ حماسة الفلاحين في الإنتاج بصورة كاملة، وتطورت الزراعة والاقتصاد الريفي تطورا سريعا. اليوم، حلت الصين مشكلة إطعام سكانها البالغ عددهم 3ر1 مليار نسمة، وحققت معجزة إطعام 22% من سكان العالم بـ7% فقط من الأراضي الزراعية في العالم، وبذلك قدمت الصين مساهمة جليلة للزراعة العالمية.
اعتبارا من عام 1978، بدأت الصين إقامة أحزمة غابات وقائية في المناطق الشمالية بالصين، يبلغ طولها 8000 كيلومتر، ويتراوح عرضه ما بين 400 و700 كيلومتر، بهدف منع تآكل التربة وتخربها بفعل العواصف الرملية. خلال السنوات الـ30 الماضية، تمت زراعة عدد هائل من الأشجار، بحيث إذا وُضِعت في صف منفرد، يمكن أن تحيط بالكرة الأرضية 3750 دائرة. وقد حظي هذا البرنامج بلقب "أعظم مشروع في العالم لاستعادة البيئة الإيكولوجية"، وتعتبر أيضا سورا عظيما أخضر لمنع سيول العواصف الرملية إلى جنوبي الصين.
العلوم والتكنولوجيا: القوة المنتجة الأساسية
خطة 863 التي صدرت في مارس 1986 واحدة من أضخم المشروعات الهندسية العلمية في الصين منذ تأسيس الصين الجديدة. حددت الخطة 8 مجالات تكنولوجية متقدمة هي: التكنولوجيا الحيوية، الطيران الفضائي، تكنولوجيا المعلومات، تكنولوجيا الليزر، الأتمتة، الطاقة والمواد الجديدة، باعتبارها النقاط الرئيسية للبحث والتنمية. وخلال أكثر من 20 عاما، حققت "خطة مارس 1986" منجزات رائعة، وتغير باستمرار النمط الذي تتبعه الصين في الإنتاج والمعيشة. في الصورة، ثلاثة رواد فضاء صينيون يتدربون في كبسولة العودة.
لكل تجمع سكني في المدن والأرياف الصينية هيئة حكم ذاتي تسمى لجنة التجمع السكني أو القرية، تتكون من أعضاء يختارهم السكان المحليون عن طريق انتخابات ديمقراطية. لم يكن السكان فقط يمارسون رقابة ديمقراطية على الأعضاء، وفي الوقت نفسه، يمارسون إدارة وتحديدا ديمقراطيين بشأن القضايا التي يلقون بها اهتماما أكثر وتؤثر بصورة مباشرة وعملية في مصالحهم. في الصورة، مرشحون يختارهم السكان المحليون.
في عام 1999، تم تسجيل مفهوم "حكم الدولة وفقا للقانون" في الدستور الصيني. إن تعميم حكم الدولة وفقا للقانون لم يغير المجتمع الصيني فحسب، وإنما غير أيضا مفاهيم الشعب. إن مفاهيم الحكم وفقا للقانون، الديمقراطية، الحرية، حقوق الإنسان، المساواة والعدالة، قد غيرت، بطريقة غير مباشرة، طرق تصرفات الناس ومعيشتهم. الصينيون الذين كانوا في السابق لا يلجئون، جهلا أو خوفا، لرفع القضايا، أما وفي الوقت الراهن، يبادرون إلى استخدام سلاح القانون لحماية حقوقهم ومصالحهم، إن القانون يغير معيشة الجماهير الصينية. في الصورة، محكمة قانونية ريفية جوالة.
نقل المياه من الجنوب إلى الشمال
المياه وافرة في الجنوب، أما مواردها في الشمال جد محدودة. بعد إتمام مشروع نقل المياه من الجنوب إلى الشمال الذي يجري حاليا تنفيذه، سيدفع التنمية المتناسقة بين شمال وجنوب الصين حول الاقتصاد، المجتمع والسكان، الموارد والبيئة، وسيكون له تأثير ضخم في حياة الصينيين. في الصورة، قناة هانغتشو- بكين القديمة الواقعة في القطاع الشرقي لمشروع نقل المياه من الجنوب إلى الشمال. كغيره من المشاريع و خاصة مشروع المضائق الثلاثة
- اكتشاف المناطق الغربية
من أجل تغيير ملامح المناطق الغربية، طبقت الصين استراتيجية اكتشاف المناطق الغربية منذ عام 1999. بفضل استثمارات هائلة وسياسات تفضيلية خلال 10 أعوام، طرأت تغيرات على تدهور البيئة البيولوجية والفقر الطويل المدى الذي ابتليت به هذه المنطقة. وفي اليوم، تغيرت كافة أنماط الإنتاج والمفاهيم وأساليب المعيشة للسكان المحليين. في الصورة، تشونغتشينغ - البلدية المركزية الوحيدة في غربي الصين، وأكبر مركز تجاري وصناعي للمناطق الغربية.
- مشروع نقل الغاز الطبيعي من غربي الصين إلى شرقيها
دشنت الحكومة الصينية في فبراير 2000، مشروع نقل الغاز الطبيعي من غربي الصين إلى شرقيها. عبر خط أنابيب طوله 4000 كيلومتر لنقل الغاز الطبيعي من مناطق الغاز الغنية في غربي الصين إلى شرقيها الفقير في الطاقة. ساهم خط الأنابيب في تحسين معيشة السكان في غربي الصين، وكذلك معيشة الذين يعيشون على طول مساره.
- جلسات استماع
اليوم صار عقد جلسات استماع شائعا على نحو متزايد للحكومات على مختلف المستويات في إتخاذ سياسات لاستماع الآراء و المقترحات و حتى الملاحظات من جميع الجوانب. من بين جلسات الاستماع الثلاث فئات رئيسية - العقوبات الإدارية، التسعير والتشريع، كانت جلسة الاستماع حول التسعير التي تؤثر مباشرة في حياة السكان، تقام مرات أكثر وتجتذب اهتمامات أوسع. يمكن لممثلين عن المواطنين أن يعبروا بحرية عن آرائهم في جلسات الاستماع.
الانضمام إلى منظمة التجارة العالمية
في نوفمبر 2001، أصبحت الصين أحدث عضو في منظمة التجارة العالمية. منذ ذاك، إن التفاعل المتبادل العالي بين الصين والبلدان الأخرى في المجالات الاقتصادية والثقافية والمعيشية والتغيرات الهامة حول المضامين التشريعية والقانونية، تقترب بصورة متزايدة من حياة الصينيين، وتأثرت الإيقاعات والقواعد ونوعية حياة الصينيين تأثرا عميقا بالعولمة. في الصورة، منطقة بودونغ الجديدة في شانغهاي.
- بناء الريف الجديد
منذ انتهاج سياسة الإصلاح والانفتاح، شهد الريف الصيني تحولا كبيرا من الاقتصاد المخطط إلى اقتصاد السوق، وقد أخلت الزراعة التقليدية مكانها، لتحل محلها الزراعة الحديثة، وتغيرت أنماط الإنتاج وطرق معيشة السكان تغيرا عميقا. إن الصين تعمل على بناء ريف جديد يتسم بالرخاء والديمقراطية والتحضر والتناغم. إن حياة أفضل تنتظر 900 مليون من الفلاحين.
- إلغاء الضريبة الزراعية
في عام 2006، ألغت الحكومة الصينية الضريبة الزراعية التي استمر تطبيقها 2600 عام. بهذه الخطوة، دخل 900 مليون من الفلاحين الصينيين عصرا جديدا "خاليا من الضرائب".
- تنمية الطاقات المتجددة ا
صار الناس في أرجاء الصين يدركون أن التنمية الاقتصادية لا ينبغي أن تتحقق على حساب البيئة. ويشهد الصينيون تحولا عظيما في توجهاتهم وأنماط حياتهم. وتوجد حاليا حملة عظيمة تدعو إلى الاقتصاد في الطاقة وتنمية موارد الطاقات المتجددة مثل الطاقات الشمسية والمائية والريحية والبيولوجية. إن تنمية الطاقات المتجددة هي النقطة الرئيسية في تنمية الطاقة الصينية.
تشكيل مجتمع مقتصد في الموارد
بواسطة التعليم والإعلام، تقوم الحكومة الصينية بتعبئة وحفز كافة قطاعات المجتمع من أجل الاقتصاد في الموارد والاستخدام الأكثر كفاءة لها، بهدف تهيئة مجتمع مقتصد في الموارد. في الصورة، محطة قاوبيديان لمعالجة المياه الملوثة ببكين، وهي أكبر محطة معالجة للمياه الملوثة في المدن بالصين حتى الآن.
- حرية اختيار مكان الإقامة
خلال مدة طويلة، كانت الحكومة تستخدم نظام إمداد المساكن من قبل وحدات العمل. بدأ ظهور المساكن التجارية لأول مرة في ثمانينات القرن الماضي. في الوقت الراهن، يحق للصينيين اختيار مكان إقامتهم بحرية. ويمكن شراء وبيع العقارات بحرية كأملاك شخصية. ويمكن للأسرات ذات الدخل المنخفض والمتوسط أن تشتري مساكن ميسرة ذات طبيعة ضمان إجتماعية مدعومة من الحكومة.
ربط أنحاء البلاد
تربط بين مناطق الصين الحضرية والريفية شبكة مواصلات عامة تتسع يوما بعد يوم، وتتشابك الطرق العامة والمائية، وتزداد قدرة النقل بالسكك الحديدية والطيران المدني باستمرار. لقد أثرت القدرة السهلة على السفر تأثيرا عميقا في نمط حياة الصينيين. في الصورة، سكة حديد تشينغتسانغ (تشينغهاي - التبت)، أعلى سكة حديد ارتفاعا فوق مستوى سطح البحر في العالم.
- سيارات خاصة
كانت الصين مملكة للدراجات. واليوم، صارت السيارة الخاصة شيئا عاديا لا يحتاج إلا أن تدفع دفعة مقدمة من الثمن ثم تقودها إلى أي مكان. وبذلك، تغيرت نمط حياة ومفاهيم ونوعية معيشة الصينيين. في الصورة، أفراد في رحلة خلوية بسيارتهم.
- وداعا لعصر النقص الاقتصادي
في الماضي، كانت شراء البضائع بالتذاكر والبطاقات ومحددة ومقيدة الكميات جزءا لا يتجزأ من الحياة في الصين. اليوم، تحولت الصين من دولة الشح في إمداد البضائع الاستهلاكية إلى مركز لصناعة وشراء المنتجات الخفيفة بالعالم. لقد ودعت الصين عصر النقص الاقتصادي، وتزداد السلع المادية يوما بعد يوم.
في يناير 1979، ظهر أول إعلان تجاري لمنتج استهلاكي في الصحف بعد تطبيق الاصلاح والانفتاح بالصين. وتمشيا مع التنمية الاقتصادية والاجتماعية السريعة، تحول القطاع التجاري من سوق البائع إلى سوق المشتري، وصارت الحاجات متنوعة على كافة المستويات، مما يؤدي إلى منافسات شديدة في السوق وصعود كافة أنواع الإعلانات. في الوقت الراهن، تشهد الإعلانات في كل مكان، من الأزقة والشوارع إلى كافة أنماط وسائل الإعلام، تفرض تأثيرها، بطريقة غير مباشرة، على نفوس المستهلكين. في الصورة، حي شيويجياهوي التجاري بشانغهاي.
- الشراء ببطاقة الاعتماد
في ديسمبر 1979، بادر بنك الصين شؤون بطاقة اعتماد بالوكالة. في ديسمبر 1985، صدرت أول بطاقة اعتماد صينية. منذ ذلك الوقت، بدأ المستهلكون الصينيون يفهمون ويدركون ويقبلون هذه "البطاقة البلاستيكية" العجيبة. وفي الوقت الراهن، صارت بطاقات الاعتماد تدريجيا وسيلة دفع مالية ضرورية من حياة الجماهير اليومية.
العلامات التجارية
مع ارتفاع مستوى المعيشة، ارتقى ذوق المستهلكين الصينيين، وأضحى مفهوم العلامة التجارية يتعمق في نفوس المستهلكين، كما أن العلامات التجارية المتنوعة قد رفعت نوعية حياة الشعب الصيني
- طريقة جديدة للتسوق
فتح أول سوبر ماركت في الصين أبوابه في عام 1990. في ذلك المتجر الذي يتلألأ بالأضواء مع مجموعات متألقة من السلع، صار المستهلكون الصينيون لأول مرة قادرين على أخذ السلع من على الأرفف بأنفسهم، كما أن أسعارها المعقولة وخدماتها الودية، قد وفرت ظاهرة السوبر ماركت الأجنبية طريقة جديدة في استهلاك الصينيين
لمدة سنوات عديدة، اختفت من الصين سلال التسوق وحقائب التسوق التي كانت مشهدا مرئيا في كل أنحاء الصين، وحلت محلها الأكياس البلاستيكية. ولكن في الوقت الذي جعل فيه التصنيع الحياة السهلة، فإنه أفرز تلوثا بيئيا وموارد مهدرة. اعتبارا من أول يونيو 2008، حُظر على كافة منافذ البيع القطاعي بالتجزئة في الصين من تقديم الأكياس البلاستيكية مجانا. هذه السياسة الجديدة المعروفة باسم "تقليل استخدام الأكياس البلاستيكية" لقيت موافقة واسعة من المجتمع.
- حماية حقوق الملكية الخاصة
في مارس 2004، أجاز المجلس الوطني لنواب الشعب المشروع المعدل الرابع للدستور الصيني، بحيث تم تسجيل موضوعات "أن ملكية المواطن الخاصة المشروعة لا تُنتهك". إن تضمين حقوق الملكية في الدستور له تأثير قوي وبعيد المدى في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالصين. في الصورة، تجمع سكني.
- من سلع رفاهية إلى سلع ضرورية
زيادة الدخل المتواصلة قد قدمت ضمانا لارتفاع مستوى معيشة الصينيين، وفي الوقت نفسه، أرست قواعد مادية لتحسين نوعية الحياة وتغيير مفهوم الاستهلاك ونمط المعيشة. ومن بين حياة الشعب، صارت الأجهزة الكهربائية المنزلية، مثل التلفزيون الملون والثلاجة والغسالة، من السلع الرفاهية إلى السلع الضرورية، كما أن مكيفات الهواء وأجهزة الكمبيوتر المنزلية تأخذ طريقها بسرعة إلى البيوت الصينية
استخدام الرأسمال الأجنبي
الصين حاليا هي ثاني أكبر مستقبل للاستثمارات الأجنبية المباشرة في العالم. ويلعب الرأسمال الأجنبي دورا حاسما في التنمية الاقتصادية السريعة والمستدامة في مجالات التوظيف، الاستثمار، الإنتاج، عائدات الضرائب وموازنة المدفوعات الدولية. وفي نفس الوقت، يوفر نمو الاقتصاد الصيني فرصا لباقي دول العالم. في الصورة، حي ليوجياتسوي المالي في بودونغ، شانغهاي
حرية اختيار العمل والتنمية الفردية الحرية
شهدت الصين تحولا جذريا من الاقتصاد المخطط إلى اقتصاد السوق، ومن وحدات العمل التي كانت توفر للفرد كل أوجه الحياة، إلى إفساح مجال أوسع للتنمية الفردية، صار "اختيار العمل" حقيقة حياة اجتماعية. الناس أحرار في اختيار أعمالهم وفقا للحاجات الفردية واهتماماتهم الشخصية ومؤهلاتهم وظروفهم، ويمكنهم استخدام روحهم الإبداعية وذكائهم ومعارفهم للحصول على مصالح اقتصادية خاصة بهم.
تعزيز التشغيل
ضغوط التشغيل الكبيرة مشكلة تواجهها الصين لمدة طويلة. تدرك الحكومة أن التشغيل أساسيا لحياة الصينيين، وستتحمل مسؤولية أكثر لتعزيز التشغيل. وفي الوقت الراهن، قد تشكل، أساسيا، نظام قانوني لتعزيز التشغيل، وستثابر وتكمل سياسة تعزيز التشغيل الإيجابية، بهدف ضمان بناء نظام الخدمات للتشغيل العام في المدن والأرياف.
- العمال الفلاحون
مع تعديل هياكل الزراعة والاقتصاد الريفي وإسراع خطوات التصنيع والتحول الحضري، كانت كمية كبيرة من الأيدي العاملة الفائضة الريفية البالغ عددها مئات الملايين فرد، قد انفصلوا عن الزراعة، وانتقلوا إلى التصنيع وقطاع الخدمات، ويتحولون إلى عمال وسكان مدن، وتغير نمط حياتهم الريفية إلى نمط الحياة الحضرية.
- إدارة الأصول
خلال العقود المنصرمة، أدت التنمية الاقتصادية وتنوع مصادر الدخل إلى زيادة شاملة في الأصول الفردية المملوكة للأسرة الصينية. والآن يوجد جزء من السكان لا يمتلكون فقط دخلا قابلا للإنفاق، وإنما أيضا بدأت تتراكم لديهم ممتلكات، ومنها العقارات، السيارات، الأسهم والشركات وغيرها. أصبحت "إدارة الأصول" مصطلحا جديدا شائعا بين سكان الصين.
الضمان الاجتماعي
تواصل الحكومة الصينية توسيع مجال نظام الضمان الاجتماعي لها، حتى يمكن للمواطنين الصينيين أن يعيشوا بدون قلق. بفضل التنمية والتقدم الصينية المتواصلة، يتمتع الشعب الصيني بفوائد ومصالح أكثر.
المساواة والاحترام
يوجد فرد واحد معاق من بين كل أربعة - خمسة أسرات صينية بالمعدل. اليوم، حقق معظم المعاقين الصينيين تحسنا في أوضاعهم المعيشية ونوعية الحياة، وينظر المجتمع عموما إلى ذوي الإعاقات بفهم واحترام. في الصورة، فتاة معاقة في زلزال ونتشوان، تؤدي عرضا في حفل افتتاح أولمبياد بكين 2008 للمعاقين .

تغير كبير للمفاهيم حول الزواج
شهدت مفاهيم الصينيين بشأن الزواج تغيرا كبيرا خلال السنوات الثلاثين الفائتة. الآن، نوعية الزواج توضع في المقام الأول، والعلاقة بين الزوج والزوجة صارت أكثر مساواة. وصار الطلاق بدون تحمل مسئولية شائعا، ويتزوج عدد متزايد من الناس في سن متأخرة، أو لا يتزوجون على الإطلاق. وفي الوقت نفسه، صارت الإجراءات القانونية للزواج والطلاق أبسط وأكثر إنسانية.
العائلة الصغيرة
صدرت سياسة تنظيم الأسرة في الصين في ثمانينات القرن الماضي. منذ ذاك، قلت كثيرا سرعة الزيادة السكانية السريعة للصين، وكانت النتيجة تأجيل وصول عدد سكان العالم إلى ستة مليارات نسمة بأربع سنوات. وقل عدد أفراد الأسرة، وصارت الأسرة المتكونة من أب وأم وطفل هي الأساس والأكثر شيوعا في المدن الصينية.

- خطة المناعة الوطنية
خطة المناعة الوطنية للصين تغطي الأطفال من يوم ولادتهم حتى سن 14 عاما، حيث يتم تطعيم الأطفال بـ15 لقاحا مختلفا مجانا في السن المناسب.
- التعليم الإلزامي المجاني
الصين قد حققت إلغاء جميع الرسوم المدرسية والإضافية للتلاميذ في مرحلة التعليم الإلزامي في المدن والأرياف. تشرق شمس المال العام على كل المدارس الابتدائية والمتوسطة، وتتوفر لكل تلميذ فرصة متساوية للتمتع بحق التعليم الإلزامي.
- فرصة ذهبية
هدف العديد من الشباب الصينيين هو الظفر بالفرصة الذهبية للالتحاق بكلية جامعية والحصول على التعليم العالي، كما أنها أيضا أمنية العديد من الآباء الصينيين. في كل عام، يشارك آلاف وآلاف من الشباب الصينيين في الامتحان الوطني للقبول بالجامعات. كان ذلك على مدى أجيال، بالنسبة للشباب الريفيين خاصة، المجال الذي يمكنهم من خلاله تحقيق أحلامهم وتغيير مصيرهم. في الصورة، طلاب خارجون من موقع للامتحان الوطني للقبول بالجامعات.
- مجتمع الشيخوخة
بفضل ارتفاع مستوى المعيشة والتحسن الكبير في الصحة والنظافة وتعميم نشاطات تقوية الجسم لجميع أبناء الشعب، ارتفع متوسط العمر المتوقع للفرد الصيني من 35 عاما قبل تأسيس الصين الجديدة عام 1949 إلى 73 عاما حاليا. وفقا للمعايير الدولية بنهاية القرن العشرين، لقد دخلت الصين مجتمع شيخوخة. في الصورة، مسن صيني يدور لعبة الشيطان (دايابولو)
- الخدمة التطوعية
عدد متزايد من المواطنين الصينيين العاديين يتخذ الخدمة التطوعية كنمط حياة دون التفكير في العوائد المادية. يتصرف هؤلاء منطلقين من الفطرية والعقيدة والمسئولية راغبين في تقديم خدمات ومساعدة للمجتمع والآخرين.
– الأعمال الخيرية والحب
في الصين تتلقى الأعمال الخيرية اهتماما متزايدا، ويتعمق مفهوم الخيرية في نفوس الجماهير العادية، وأصبحت تيارا رئيسيا للمجتمع. إن ثقافة الأعمال الخيرية تغير حياة الصينيين. في الصورة، أحد المشاة يقدم تبرعا
- الطعام خارج المنزل
مع ارتفاع القدرة الاستهلاكية وتغير عادات الإنفاق، بالإضافة إلى أن المطاعم تقدم للمستهلكين، بنكهات متنوعة وأسعار مختلفة، جملة واسعة من الاختيارات اللذيذة، بات تناول الطعام خارج المنزل جزءا طبيعيا من حياة الصينيين. اليوم، إن تناول مواد غذائية خضراء دون إلحاق ضرر بالبيئة قد أصبح معيارا جديدا للكثير من المستهلكين ذوي الوعي بالصحة
- ثقافة الأطعمة السريعة
مع تزايد سرعة إيقاع الحياة، يتقبل عدد متزايد من الصينيين ثقافة الأطعمة السريعة. بيد أن ذلك لا يشير إلى أن "الأطعمة الغربية السريعة" مثل كنتاكي فرايد تشيكن وماكدونالدز تعجب جميع الصينيين. للصينيين "أطعمة صينية سريعة"، منها عُلب الأرز، الفطائر المحشوة والمطهوة بالبخار والمأكولات الخفيفة من كافة الأنواع. في الصورة، عاملا مطعم يوصلان طعاما سريعا.
– تحول لمفهوم لباس الأزياء
في ربيع عام 1979، دُعِيَ مصمم الأزياء الفرنسي بيير كاردان إلى الصين لإقامة أول عرض أزياء صيني ببكين. خلال 30 عام، شهدت حساسية الصينيين حول تقدير جمال الأزياء تحولا كبيرا. الناس يهتمون بجودة وتصميم ولون الأزياء التي يرتدونها، كما أن أسماء الماركات والأسلوب الرفيع والخصوصية الفردية مطلوبة للغاية. في الصورة، عرض أزياء في تجمع سكني ببكين.
- اختيار درب الحياة بحرية
أدت 30 عاما من التنمية المتسارعة إلى زيادة هائلة في القوة الاقتصادية ولذة الحياة للشعب الصيني. وقد تجاوزت أحلام الناس السابقة للحياة - المباني الشاهقة، الطرق الواسعة، المزيد من المصانع، ثلاث وجبات في اليوم وحلية فضية أو ذهبية. اليوم، يسعى الناس إلى تجربة ومعنى أكثر لحياتهم. هم يريدون السعادة الواقعية والقدرة على تحقيق أحلامهم والفرصة للتفاعل والتعبير عن أنفسهم، واختيار طريق حياتهم بحرية. في الصورة، مجموعة من الشابات المنطلقات في رحلة حاملات الحقائب على ظهورهن.
- حماية النفس واحترام الآخرين
خلال العدة عقود الماضية، تفرض ظواهر اجتماعية متعددة تحديات مستمرة على أخلاق الصينيين التقليدية، وتتجدد مفاهيم الصينيين مع تغير العصر. "الواقي الذكري" هذا المنتج الذي قد جلب هجومات مستمرة على توجهات وأنماط حياة الصينيين يوضع اليوم في كل مكان، وبات موضوع جدل شعبيا ساخنا. في الصورة، عرض أزياء أقيم للدعوة إلى استخدام الواقي الذكري .
في الوقت الراهن، تقوية الجسم باتت جزءا مهما من حياة عدد متزايد من الناس في الصين. بعد أولمبياد بكين 2008، حددت الحكومة الصينية أن يوم 8 أغسطس كل عام "يوم تقوية الجسم لجميع أبناء الشعب"، بهدف تعبئة الناس لممارسة نشاطات تقويم الجسم على نطاق أوسع. من التركات القيمة لأولمبياد بكين أن تمرينات الرياضة البدنية قد اندمجت في حياة الشعب، وغيرت عادات معيشية لكثير من الناس.
في عام 1994، بدأت الصين تطبق نظام خمسة أيام عمل أسبوعيا. منذ عام 2008، يحق لعامل، بعد إنجاز عمل لمدة عام كامل، التمتع بعطلات نهاية الأسبوع، العطلات القانونية الوطنية، من ضمنها الأعياد التقليدية وعطلات مدفوعة الأجر، مجمل مدتها 120 يوما إجازة على الأقل. سيكون تعلم كيفية التمتع بوقت الفراغ أمرا أساسيا في الحياة السليمة المستقبلية للشعب الصيني.
يمكن للمواطنين الصينيين، باستخدام وثائق مطلوبة، الحصول على جواز سفر لغرض شخصي، إذا احتاج. يسافر عدد متزايد من الصينيين إلى الخارج للتجارة والسياحة والتعليم ولزيارة الأصدقاء والأقرباء. في الصورة، سياح صينيون في الخارج.
- حياة جديدة على الإنترنت
احتل عدد الصينيين المرتبطين بالإنترنت المركز الأول في العالم. غيرت شبكة الإنترنت حياة الصينيين، وأتت بحيوية غير مسبوقة لمجتمع الصين الذي يدور عدة آلاف عام. إن روح التفكير المستقل والمشاركة الحيوية في الحياة الاجتماعية للصينيين المرتبطين بالإنترنت لم تغير فقط أنماط حياة الصينيين، وإنما تدفع أيضا التنمية السريعة للمجتمع الصيني.

الاتصالات النقالة
حتى يونيو 2008، تجاوز عدد المشتركين في الهواتف النقالة بالصين 600 مليون، أكثر من أي بلد آخر في العالم. الهواتف النقالة لا تستخدم فقط للمكالمة، وفي الوقت نفسه، صارت الرسائل النصية القصيرة منصة تواصل أخرى في حياة الصينيين. وبشكل خاص، فإن إرسال الرسائل النصية القصيرة الاحتفالية في رأس السنة الجديدة قد صار عادة جديدة. خلال عطلة السبعة أيام لعيد الربيع للسنة القمرية الجديدة 2009، تجاوز عدد الرسائل النصية القصيرة بالصين 18 مليارا.
الصين تحتل مقدمة العالم في الصناعة التلفزيونية من حيث عدد المشاهدين. البث وأجهزة الاستقبال الهوائي للتلفزيون توجد في كل مكان بالصين، فتلمس حياة كل فرد في البلاد. تقدم شاشات التلفزة نافذة على العالم، وتوسع آفاق المعرفة والخبرة وتمكن الناس من التخطيط الأفضل لحياتهم.
ضمان الحقوق والمصالح الثقافية
تفتح المتاحف والقاعات التذكارية والمعارض الفنية وغيرها من المؤسسات الثقافية العامة في الصين أبوابها مجانا للعامة، وتعرض الأفلام مجانا في الخلاء في الأرياف. . وتواصل الحكومة الصينية توسيع المنظومة الثقافية الوطنية لتشمل البلاد كلها، وتقدم خدمات ومنتجات ثقافية أفضل وأكثر من أجل مصلحة الشعب. في الصورة، المتحف الطبيعي ببكين.
حياة ثقافية متنوعة
خلال عشرات السنين ، شهدت الصين إبداعا ثقافيا متواصلا وتدفقا من المنتجات والأعمال الثقافية الفذة. وتلقت الثقافات الممتازة القومية الصينية والجوانب المفيدة من الثقافة الغربية احتراما وانتشارا.. لم تصبح حياة الصينيين المادية وافرة فقط، وإنما جلب التنوع الثقافي لهم راحة روحية أيضا. في الصورة، المسرح الوطني الكبير الصيني.
- حماية الثقافة القومية
مع تزايد اضطرابات الحضارة الحديثة التي تجعل تأثيرها محسوسا على نحو متزايد، بدأ الصينيون إعادة النظر في الطريقة التي يعيشون بها. والصينيون وهم يكرسون أنفسهم للحفاظ على ثقافة الصين، يستعيدون بعض التقاليد القديمة لتحسين بقائهم في وطنهم الروحي.
عودة هونغ كونغ و ماكاو الصين
في ظل سياسة الإصلاح والانفتاح ، وإيمانا من الصين بأن السلام والتنمية هي سمة العصر، وتجسيدا للسياسة السلمية والمستقلة التي تنتهجها البلاد ، وتكريسا لدعواتها في حل النزاعات والخلافات بالحوار والتشاور ونبذ القوة ، ابتكر دنغ شيا بنغ مهندس سياسة الاصلاح والانفتاح مبدأ " دولة واحدة في نظامين ، لتسوية مشكلة تايوان .. انها سياسة جديدة في قاموس العلوم السياسية انها نظرية تتماشى وسمة العصر .. لقد نجحت هذه السياسة في استعادة هونغ كونغ وماكاو المنطقتان الصينيتان اللتان احتلتهما بريطانيا والبرتغال لفترة طويلة زادت عن 150 سنة إلى الوطن الأم .. لقد تعهد الزعيم دنغ شياو بنغ الابقاء على النظام الرأسمالي في هونغ كونغ لخمسين سنة قادمة .. السيادة على كل بقعة من بقاع الصين ووحدة أراضيها هو مبدأ الحكومة الصينية الذي لا يمكن ان تحيد عنه ، الا انها مرنة جدا في الأساليب التي من شأنها ان تؤدي الى هذا الغرض ، وقد تمثل ذلك في الموقف الثابت الذي اعرب عنه مهندس الاصلاح والانفتاح دنغ شياو بنغ خلال لقائه التاريخي والهام مع السيدة تاتشر رئيسة الوزراء البريطانية عام 1982 ، حيث قال " مسألة السيادة لا نقاش فيها على الإطلاق ، الصين ستستعيد هونغ كونغ عام 1997 وهذا شرط مسبق لاي نقاش او مفاوضات " وقال " نحن لسنا حكومة مان تشينغ MAN QING ( الفترة الاخيرة من حكم أسرة تشينغ ) ، ولسنا لي هونغ تشانغ LI HONG ZHANG 1823 – 1901 ( الامبراطور في ذلك الوقت الذي تواطأ مع الأجنبي على حساب مصالح شعبه ووطنه وقام بتأجير هونغ كونغ لبريطانيا ومكاو للبرتغال ) .. فإذا لم نستعيد سيادتنا على هونغ كونغ في الوقت المحدد فلا يمكننا أبدا من مواجهة شعبنا وكما العالم اجمع .. الصين تهدف الى استعادة سيادتها والمحافظة على نظمها الاجتماعية ورفعتها وازدهارها في نفس الوقت .. اي العمل بالاثنين معا ، عودة السيادة مع الابقاء على النظام الاجتماعي القائم .. وقال في مجال المحافظة على رفاهية هونغ كونغ يمكن وان نتعاون سويا ( مع بريطانيا ) ، إلا أن ذلك لا يعني أن هونغ كونغ لن تحافظ على ازدهارها بعيدا عن مثل هذا التعاون .. في اللقاء سألت السيدة تاتشر قائلة " ما العمل في حال عدم نجاح المفاوضات ؟ " ، أجاب دنغ قائلا " عند اتخاذ الحكومة الصينية لقرار استعادة السيادة على هونغ كونغ أخذت في الاعتبار جميع الاحتمالات الممكنة " .. وبطريقة دبلوماسية افهمها بأنه في حال وقوع اضطرابات خطرة خلال الخمسة عشر سنة من الفترة الانتقالية ، فان الحكومة الصينية قد تضطر الى التفكير ثانية بموعد واسلوب استعادة سيادتها على هونغ كونغ .. فاذا ما قلنا بأن استعادة سيادتنا على هونغ كونغ سيأتي ب " كوارث خطرة " ، فان الحكومة الصينية اّتذاك ستكون على اهبة الاستعداد لمواجهة مثل تلك الكوارث .. .. بهذه السياسة استطاع دنغ شياو بنغ اعادة هونغ كونغ ومكاوالى الصين بالحوار والتشاور ، وجنب الشعب الصيني من اي خسائر مادية او جسدية بل على العكس فكرة الابقاء على النظم الرأسمالية في تلك المنطقتين هي سياسة في غاية الذكاء تخدم سياسة الاصلاح والانفتاح وتدعم التنمية الاقتصادية في البلاد خاصة وان هونغ كونغ البوابة الجنوبية للصين ظلت تشكل المركز المالي والتجاري العالميين .. لقد شهدت الاعوام الماضية ما بعد انتهاء عصر الاستعمار والتبعية ، عهد حكم هونغ كونع بالهونغكونغيين ومكاو بالمكاويين ، عهد الحكم الذاتي الرفيع ، عهد العيش بأحضان الوطن الام ودفئها و حنانها ودعمها ، تقدما متواصلا في جميع المجالات ..

انها ذكريات لا تنسى ابدا .. فمنذ أن تم التوقيع على اتفاقية عودة هونغ كونغ بين الصين وبريطانيا في أيلول سبتمبر1984 ، علقت ساعة كبيرة وسط ساحة تيان اّن من تدور بشكل تنازلي بالثواني نحو الاول من تموز 1997 موعد عودة هونغ كونغ تلك الساعة كانت تنبض كنبضات قلوب كل الصينيين وكل الشعوب والقوى التواقة الى العدل والسلام .. يوم لا ينسى ، العلم الوطني الصيني يرتفع على نغمات النشيد الوطني الصيني ، يرفرف على مرأى ومسمع العالم كله ، في الوقت الذي ينخفض فيه العلم البريطاني من على السارية الاساسية في هونغ كونغ .. القيادة الصينية يتقدمها الرئيس السابق جيانغ تسه مينغ وتشيان تشي تشان ، يعلن عودة ممارسة السيادة الصينية على هذه البقعة الغالية من الاراضي الصينية التي غابت اكثر من قرن ونصف القرن .. الحاكم البريطاني نفسه يصعد سلم الباخرة البريطانية مغادرا دون عودة كئيبا يملأ وجهه الحزن وتعلوه الحسرة ، بينما القوات الصينية دخلت شامخة الرأس لبسط سيطرتها ومحافظتها على سيادة ووحدة الأراضي الصينية والحفاظ على الأمن والاستقرار في هونغ كونغ .. نعم هذا مصير كل محتل ومستعمر أينما كان ، .. هكذا كان شعور كل الأحرار والشرفاء في العالم . لقد كانت ليلة فرح وسرور كل الشعب الصيني احتشد في ميدان تيان آن من فرحا سعيدا بهذا الانجاز و الانتصار ! ما اجمل تلك اللحظات والساعة المعلقة وسط الساحة تنبض بالساعات والدقائق ومن ثم الثواني الاخيرة معلنة ولادة يوم جديد لهونغ كونغ خاصة والصين عامة .. اليوم هونغ كونغ وغدا تايوان !!! " .. ما يؤسف له هو مغادرة دنغ شياو بينغ قبل أن يرى بأم عينيه ما صنعت يداه ومشاركة شعبه الفرحة بعودة هونغ كونغ إلي الوطن الأم ، و عادت ماكاو إلى الصين
وطنها الأم بعد أن انتهى الحكم البرتغالي الاستعماري الذي امتد أكثر من أربعمائة عام في يوم 20 ديسمبر عام 1999. فبدأت تطبق نظاما سياسيا يختلف عما هو لدى مناطق الصين الداخلية ، بينما ظلت تحتفظ بأسلوب حياتها الماضي. وبفضل فكرة المسؤول التنفيذي الأول لمنطقة ماكاو هو هاو واه المتمثلة في "ترسيخ الأصول واستعادة القوة والتنمية بخطوات ثابتة"، انتهت حالة الأمن السيئة والاقتصاد المتدهور التي ظهرت قبيل عودتها إلى الصين ، وحققت ماكاو تقدما كبيرا في مختلف المجالات. عند انتهاء السنة الأولى لتنفيذ السلطة سافر هو هاو واه إلى بكين لتقديم تقرير عن عمله، فعبر رئيس جمهورية الصين الشعبية الأسبق جيانغ تسه مين عن سروره بما حققته منطقة ماكاو الإدارية الخاصة من إنجازات، وقال رئيس مجلس الدولة تشو رونغ جي لهو هاو واه "إنك أفضل مني" و"حصلت على 101 نقطة" ثناء على نجاحك السياسي.
منذ العام الجاري أدخلت حكومة منطقة ماكاو إجراءات جديدة على السياسة السابقة مثل تشغيل عدة مشاريع للبناء الأساسي، وحفز الاستهلاك المحلي، وتحقيق مزيد من الانبعاث الاقتصادي، وزيادة فرص العمل.

عادت ماكاو إلى الصين، كان المسؤول التنفيذي الأول هو هاو واه يتنقل دائما بين مختلف المجالات للشؤون المحلية والخارجية ، فيمكننا أن نعرف فكرته المتميزة في إدارة ماكاو من خلال نشاطاته السياسية المكثفة.
الحكومة البرتغالية تهتم اهتماما بالغا بنجاح تطبيق سياسة "دولة واحدة ونظامان"، ويمكن لماكاو والبرتغال أن تطورا التعاون بصورة أوسع وبمستوى أرفع. وقال في فرنسا : إلى جانب اهتمام الحكومة الفرنسية بزيارته، فقد عبر التجار الفرنسيون والمغتربون الصينيون الذين التقى بهم هناك عن رغبتهم في تطوير أعمالهم في ماكاو. ويعتقد هو هوا واه أن زيارته لأوروبا مفيدة لقيام ماكاو بتطوير التعامل والتعاون الطويل الأجل مع أوروبا، ولاسيما مع جنوب أوروبا والبلدان الناطقة باللغات اللاتينية. فبفضل معرفة هذه البلدان لنظام ماكاو وأسلوب حياة ماكاو، يمكن للتعامل بينهما أن يسلك طريقا جديدا.
وفيما يتعلق بانضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية، يرى هو هاو واه أن هذا الانضمام مفيد لماكاو وفقا للنظرة البعيدة، ولن يحقق تأثيرا سلبيا في الأمد القريب، وقد شجع أوساط الصناعة والتجارة على أن تفكر في هذا الشأن من جديد وتستفيد من هذه الفرصة. وقال إن الحكومة لا يمكنها أن تسيطر على التنمية الاقتصادية، لكنها ستقدم ظروفا بقدر المستطاع في مجال تعزيز الاتصالات الخارجية وغيره من المجالات .لقد أحسنت ماكاو الاتصالات مع الاتحاد الأوروبي. إذا أراد الاتحاد الأوروبي إقامة أجهزة خدمية أو أجهزة ذات وظائف أخرى في مناطق الصين الداخلية أو في منطقة آسيا-الباسيفيك، فيمكنه أن يفكر في اختيار ماكاو، وستقدم حكومة ماكاو تفضيليات خاصة. ولما كان تأثير الاتحاد الأوروبي وقدرته على القيام بالنشاطات في منطقة آسيا-الباسيفيك آخذا في الازدياد، وماكاو هي الشريك السياسي للاتحاد الأوروبي في التنمية الاقتصادية والتبادل الثقافي في هذه المنطقة، فإني أعتقد أن الطرفين سيستفيدان من تعزيز التعاون بينهما. وأشار إلى أنه بعد انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية، ستكون العلاقة التجارية وقنوات التعاون بين ماكاو والاتحاد الأوروبي أوثق. وستكون كيفية الاستفادة الكاملة من تفوق ماكاو لاستقبال الفرص المستقبلية على أساس العلاقات التاريخية المتميزة بين ماكاو والاتحاد الأوروبي موضوعا هاما أمام حكومة منطقة ماكاو.
كانت ماكاو تاريخيا تلعب دور تعزيز التبادل الاقتصادي بين الشرق والغرب. ففي عام 1986 كونت حكومة ماكاو مع الأوساط التجارية بداخلها مركز التجارة العالمي بماكاو. قال هو هوا واه إن ماكاو قد واصلت الاقتصاد المنفتح والحر بعد عودتها إلى الوطن ووفقا لنظام "دولة واحدة ونظامان". وماكاو جزء لا يمكن للصين أن تستغني عنه خصوصا في التبادل والاتصال الاقتصادي مع العالم.
وقال هو هاو هوا لدى حضوره حفل الشاي الذي أقامته غرفة التجارة الصينية العامة بماكاو: "إن الأعمال الكبيرة التي أدتها غرفة التجارة الصينية العامة بماكاو مثل أعمال المنظمات الاجتماعية الأخرى فيها، قد أظهرت بصورة كافية طموح أبناء ماكاو وذكاءهم وقدرتهم، وأدت بكل قوة وظائف لا يمكن للحكومة أن تؤديها، الأمر الذي كون حلقة هامة جدا في إدارة أبناء ماكاو لمنطقة ماكاو." وحلل قائلا إنه بسبب عودة ماكاو إلى الوطن، تحسنت الظروف المحلية والخارجية، وبدأ الاقتصاد يسلك طريق النهوض. فأمام هذا الوضع الملائم يتعين على أوساط الصناعة والتجارة أن تتمسك بالفرص التجارية، وتظهر مبادرتها، وتعدل سياساتها، لتقدم إسهاما هاما في انبعاث اقتصاد ماكاو ونهوض مجتمعها. وعند تطلعه إلى المستقبل قال: سيتاح أمام ماكاو مزيد من الظروف المواتية لتنميتها ، وستتحقق نتائج أولية على التوالي. هذا وإن الاستقرار الاجتماعي وتحسن ظروف السوق وتنفيذ خطة بناء بعض المشاريع الضخمة سيحقق مزيدا من الأمل والثقة للمستثمرين، مما يفيد ماكاو في جذب المزيد من الاستثمار الجديد. لذلك من المأمول أن يتقدم الاقتصاد العام في مرحلة الانبعاث بخطوات ثابتة دون توقف. وأشار إلى أن حكومة منطقة ماكاو ستواصل جذب الاستهلاك الخارجي بقوة إلى جانب إدخال الاستثمار الأجنبي، مشجعا لأوساط الصناعة والتجارة على تجربة مزيد من علاقات الشراكة التعاونية ومختلف اتجاهات التشغيل وأساليبه للوصول إلى آفاق جديدة في أعمالها؛ كما أنه شجع الشبان على التمسك بفرصة انبعاث اقتصاد ماكاو في إقامة أعمال جديدة لهم. ودعا في النهاية أوساط الصناعة والتجارة بماكاو إلى المزيد من توسيع مجال رؤيتهم للخروج من ماكاو بجرأة بغية اكتشاف فرص تجارية أوفر وغير محدودة في النظام الاقتصادي الإقليمي والنظام الاقتصادي العالمي الكبيرين.
في مؤتمر قمة APEC الذي انعقد في مدينة شانغهاي سابقا ، حيث ألقى هو هاو واه كلمة بخصوص موقع ماكاو في الاقتصاد الإقليمي قال فيها: "في التوزيع الإقليمي، على ماكاو أن تبرز دورها الفريد كوسيط، وتظهر وظيفتها في تقديم الخدمات الخلفية. إن التعاون بين ماكاو وغربي دلتا نهر اللؤلؤ في ناحية التوزيع الإقليمي ذو أهمية استراتيجية. سنظهر تفوقنا النسبي في الأعمال الخدمية، وتفوقنا في الاتصالات الدولية مع الدول الناطقة باللغات اللاتينية ودول الاتحاد الأوروبي، ونتخذ الشركات المتوسطة والصغيرة داخل البلاد وخارجها أهداف خدمتنا الرئيسية، من أجل تحويل ماكاو إلى منصة للتعاون الاقتصادي والتجاري للشركات المتوسطة والصغيرة داخل البلاد وخارجها."
أولمبياد 2008 غيَّر الصين
قال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية جاك روج في رسالة تهنئة بمناسبة الذكرى السنوية الأولى للألعاب الأولمبية ببكين: "إن الألعاب الأولمبية ببكين كانت بالفعل دورة أولمبية لا نظير لها، فهي قد تميزت بخصائص واضحة وأعمال تنظيمية شاملة للغابة. سواء من حيث بناء الملاعب واصلاح المرافق الأساسية العامة ومشروعات التخضير، أم أعمال نشر القيم الأولمبية ال

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  شيماء -  الجزائر       التاريخ:  20-01 -2013
  اشكركم على هذا المقال
   اريد ان اعرف هل كان شعب الصين قبل القمبلة بالشكل ذاتة الان ام لا
   ? إذا كان الإنسان والزمان ضدي فأنا جزائرية وأعشق التحدي فاذا هلكت فصيحوا تحيا الجزائر والعرب?


  عبدالله الجبلي -  اليمن       التاريخ:  17-12 -2012
  الصين هذاالبلدالعملاق الذي نعتبره فخرلناجميعآنحن دول العالم الثالث نشيدبخطواته الثابته تجاه بناءالصين الجديدوسياسته الاقتصاديه التي عززت مكانته في العالم ورفعت من مستوى معيشه البشر رغم الكثافه السكانيه فيه واصبح اليوم القوة الاقتصاديه المنافسه لدول الهيمنه التقليديه وهذا جعل مثل هذه الدول تخلق مبررات كثيره بهدف اعاقة نموها وكبح جماحها.وهذه الاموريدركهاقادةالصين وغالبيه ابنائها.

  فيصل -  الاردن       التاريخ:  02-12 -2009
  اريد ان اعرف هل كان شعب الصين قبل القمبلة بالشكل ذاتة الان ام لا

  ناظم الفقي تونس -  tunisia       التاريخ:  06-11 -2009
  استاذ رضا لقد قرأت مقالكم الر ائع و أشكركم على ما جاء فيه و للأسف هناك البعض من البلدان تتشدق بأعمال الصين ضد الويغور و يسمونها بالتعسفية في حين انهم هم المتعسفون فيا ليت لو هذه البلدان تتعلم من الصين لأن الصين حققت ازدهارا و تقدما و الدليل ما شاهدنا عبر شاشات التلفزيون على اثر الاستعراض الجميل و الرائع الذي انتظم بميدان تيان آن من بمناسبة العيد ال60 الوطني للصين شكرا استاذي مع تحياتي د. ناظم فقي تونس


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.