Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

نصيحة للبابا..لا تفعلها..!
د. صلاح عودة الله   Thursday 12-03 -2009

نصيحة للبابا..لا تفعلها..! مع أننا من أنصار حرية التعبير عن الرأي والتي هي وجه من وجوه الديموقراطية, الا أننا نقول بأن الاعتداء على الأديان ورموزها أمر مرفوض جملة وتفصيلا.
ان ما شاهدناه في الفترة الأخيرة من اعتداءات على الدين الاسلامي والنبي محمد(ص) والقران الكريم في العديد من البلاد الغربية وخاصة الدنمارك لهو خير دليل على الحقد الأعمى الذي يكنه البعض في هذه البلاد لهذا الدين وأتباعه.
نلاحظ في الفترة الأخيرة هجوما شرسا من قبل الوسائل الاعلامية الصهيونية على الديانتين الاسلامية والمسيحية..ان الصهيونية حركة هدفها تدمير كل ما هو غير يهودي حتى وان كان على حساب اليهود أنفسهم, اننا لا ننكر ما قام به الزعيم النازي هتلر بحق اليهود مع اختلافنا في الكيفية والعدد..وقد قام هتلر بتبرير ما فعله بقوله:"كان بامكاني أن أقوم بالقضاء على كل اليهود في العالم ولكنني فضلت أن أبقي على بعضهم لكي يعرف العالم لماذا فعلت بهم ما فعلت"..ان الصهاينة هم من ساعدوا هتلر بالقيام بما قام به بحق اليهود حتى يحققوا أهدافهم على المستوى البعيد, وها هنا نشاهدهم يتسولون من كل دول العالم المليارات من الدولارات لتعويضهم عما حصل لهم..انهم كذلك من قاموا باشعال شرارة الحرب العالمية الأولى وكذلك الثانية, والان يخططون وبلا تردد لاشعال حرب عالمية ثالثة..وصدق وليم كار عندما اتخذ عنوان كتابه عن اليهود وجرائمهم ووساختهم"اليهود..وراء كل جريمة"..وفي هذا السياق أيضا صدق هتلر عندما قال:
"لقد اكتشفت مع الأيام أنه ما من فعلٍ مغايرٍ للأخلاق, وما من جريمة بحق المجتمع إلا ولليهود يداً فيها".
ان الاعتداءات الصهيونية على الدين الايلامي ورمزه ليست بالجديدة وإنما الجديد هو التصعيد ضد السيد المسيح والرموز المسيحية.
ان المجتمع الصهيوني في أزمته الحاضرة واتجاهه نحو تكوين دولة يهودية خالصة أصبح يحتاج الى التصعيد وبث روح العداء نحو الديانة المسيحية بعدما وجه التصعيد وبث روح العداء نحو الديانة الإسلامية، وذلك في إطار حملة ستزيد شراستها في الفترة المقبلة ضد أهلنا فلسطينيي الاحتلال الأول بقصد تهجيرهم عن أرضهم.
وبخصوص زيارة بابا الفاتيكان المزمع القيام بها الى الدولة العبرية يقول الكاتب الصحفي ناهض حتر" ان بابا الفاتيكان ليس مسيحيا، وذلك لان الكنيسة البابوية مرتبطة بعصابات المافيا ومصالح سياسية وهي ليست مركزا دينيا وإنما تحالف سياسي".
ويقول أحد المتابعين لما يجري في داخل الفاتيكان بأنه يدار من قبل لوبي صهيوني نجح في اختراق المرجعية الدينية المسيحية الكبرى، ومن هان ندعو بابا الفاتيكان إلى إلغاء زيارته المرتقبة الى الكيان الصهيوني،لأنه كيان غاصب،ملوث اليد بدم االشهداء الفلسطينيين المسلمين والمسيحيين..فهذا الكيان ارتكب العديد من المجازر الوحشية بحق أهلنا الفلسطينيين في الداخل الفلسطيني وفي لبنان.
واختتم مقالي هذا بمقولة أدولف هتلر الشهيرة:
"كلُّ طهارةٍ يدّعيها اليهود , هي ذات طابعٍ خاص , فبُعدُهم عن النظافة البعد كله أمرٌ يصدم النظر منذ أن تقع العين على يهودي , وقد اضطررت لسدِّ أنفي في كلِّ مرّةٍ ألتقي أحد لابسي القفطان , لأنَّ الرائحة التي تنبعث من أردانهم تنمُّ عن العداء المستحكم بينهم وبين الماء والصابون , ولكن قذارتهم المادية ليست شيئاً مذكوراً بالنسبة إلى قذارة نفوسهم"..فهل يتعلم قداسة البابا الدرس ويلغي زيارته الى الكيان الصهيوني؟..سؤال ستجيب عليه الأيام القادمة..!.
د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

 ::

  الا الحماقة أعيت من يداويها يا"بشرى خلايلة"!

 ::

  المناضلون..اذ يرحلون

 ::

  يوم الأرض..في ذكراه الخامسة والثلاثين!

 ::

  ما بين ايناس الدغيدي ونادين البدير!

 ::

  كم نحن بحاجة اليك يا أبا ذر الغفاري!

 ::

  هل الأردن على أعتاب "هبة نيسان" ثانية؟


 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  أسرار وخفايا من تاريخ العراق المعاصر :المتصارعون على عرش العراق

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.