Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

شهيد المحراب وشهيد المزراب
د.محمد رحال   Friday 20-02 -2009

شهيد المحراب وشهيد المزراب ظل امير المؤمنين علي بن ابي طالب كرم الله وجهه يحتفظ باسم شهيد المحراب الى ان رزقنا الله في عصرنا الحديث بمن اتانا ليسرق هذا الاسم الخالد والذي اختص به ابو السبطين الكريمين بضعة نبي النور محمد عليه وعليهما افضل السلام, وذلك بعد الاعتداء الاثم من القاتل عبدالرحمن بن ملجم لعنه الله اثناء امامة ابا الحسن للمؤمنين ورائه في محرابه , وبالواقع من سرق هذا الاسم او استحل سرقته مستغلا وفاة صاحبه , ليس حامله الذي الصق به وهو آية الله محمد باقر الحكيم , وانما من الصقه به هو شقيقه المسمى عبد العزيز الحكيم , فبعد حادثة التفجير الكبيرة والتي ثبت ان المتورط فيها هو شقيقه السيد عبد العزيز الحكيم وولده السيد عمار الحكيم سيد شباب اهل العراق تخلصا منه ومن زعامته الدينية , والذين عرفوا ان الشهيد السيد محمد باقر الحكيم الطباطبائي , سليل الاسرة الطباطبائية الصفوية في العراق, والذي كان يعمل مؤسسها الاكبر حكيما وحجاما ونطاسيا , ممتطيا حماره المعروف ولهذا لقبه اهل العراق الاكارم بالحكيم واصبح اللقب مع الايام اسما للعائلة , وتحولت القبعة المعفنة مع الايام بسبب اسوداد لونها الى قبعة ينتسب لابسيها من ال السيد الحكيم الى العترة النبوية وارثين شرف النسب من خلال سواد القبعة وليس من خلال النسب الشريف والذي لاعلاقة له باحد من غير العرب لثبات الاصول الطاهرة في بلدان العرب ورفضهم مغادرتها , ولهذا فان الاسرة الحكيمية الطباطبائية اتموا فضلهم في فن السرقة الى سرقة اللقب الشريف لمولانا امير المؤمنين علي بن ابي طالب , ولعلهم محقين في ذلك فقد استكثرت هذه العائلة الكريمة هذا اللقب على علي بن ابي طالب , او خيل لهم انه لقب فضفاض عليه , او لان المكان الذي قتل فيه محمد باقر الحكيم وهو بجانب قبر صاحب الاسم وصاحب الشرف الرفيع سيدنا علي بن ابي طالب , حيث كان حادث التفجير خلف المقام الشريف وبالقرب من مجمع المراحيض الكبير , وأنه ليس من اللائق ابدا ان يلقب والحالة هذه اية من آيات الله العظمى بشهيد المراحيض , ولهذا فقد انتزع اللقب من حامله عنوة واهدي الى صاحب المقام الرفيع السيد الشهيد محمد باقر الحكيم , والذي اصبح لقبه شهيد المحراب , وكعادة هؤلاء القوم بظلم ال البيت والتعدي عليهم ثم الادعاء انهم من احباب آل البيت وهم اكثر سارقيه وظالميه والدليل انه لم يرتفع صوت واحد في وجه هؤلاء اللصوص للقول لهم كفى , وقد وصلت السرقات الى اسم الامام الذي يدعون كذبا حبه واتباعه , وقام ابن اخيه السبط المحترم عمار الحكيم بتاسيس منظمات واحزاب باسم عمه شهيد المحراب , فلم يكن من اللائق ابدا ان تسمى مؤسسات الديمقراطية الجديدة امريكية الصنع بمؤسسات شهيد المرحاض , فهو لقب لايحظى باحترام ابناء العروبة شم الانوف في ارض الرافدين ,وكثر اعضاؤها ومعهم كثر واشتد نهب العراق وباسم شهيد المحراب وحب آل البيت .
وبفضل الحسنات الهائلة التي ارتكبها اخو الشهيد السيد عبد العزيز الحكيم , وما قام به من سفك دماء ابناء العراق تقربا الى الله , ومعهم سلخ وحرق جلود ابناء الجالية الفلسطينية ضيوف العراق الحبيب , وما قدمه من تسهيلات كبيرة لتسهيل الديمقراطية على يد قوات التحالف الامريكية , فان الله المنتقم الجبار سهل امره ورزقه بمجموعة من الامراض المستعصية والتي من ضمنها الاسهال الدائم تسهيلا لحاله وعليه, وقد رزقه الله من فضله مرض السرطان ومعه كما اشاع المغرضون النواصب احتمالية الاصابة بالايدز والسفلس , ولهذا فقد حجر على المسكين بعد استعصاء العلاج في بلده الاصلي ايران, وبعد اجراء عشرات العمليات الجراحية والتي بفضلها تخلص واستراح من بعض اعضاء جسمه مستعيضا عنها بقطع بلاستيكية , وبامتداد المرض الى مخارج الجسم فقد فتحت له فتحات صناعية ايرانية صاروخية باعتبار ان دولة الوحدة الاسلامية الفاضلة اختصت بالصواريخ , واصبحت فيها مخارجه تزرب وبشكل دائم , ولهذا فقد علم مراسلنا القريب منه ان الطبيب الاخصائي في قسم العناية المركزة قد ركب له مزرابا بلاستيكيا متطورا وانه لم يعد يستطيع النوم على بطنه او ظهره او جنبه , ويقضي غالب وقته مفترشا الارض على اربعته , ولهذا فان نجله المبارك والسبط الفتي السيد عمار الحكيم الطباطبائي قرر ان يخترع له اسما بعد وفاته لاسمح الله وهو شهيد المزراب وسيؤسس حزبا خاصا يقود فيه الانتخابات القادمة باسم حزب شهيد المزراب الاعلى , وسيسجل هذا الاسم كحقوق محفوظة كي لايستخدمه احد بعده بعد ان سرق هو واباه لقب شهيد المحراب من صاحبه ومنحه لعمه , وانا بدوري ومعي كل الاحرار والشرفاء في الامة العربية والاسلامية لاأتمنى الموت لاثنين ابدا وادعوا لهما بطول العمر, الأول قاتل الشعب الفلسطيني المجرم شارون , والثاني قاتل اطفال فلسطين في العراق وسارق اللقب والارض والبترول العراقي عميل الموساد الصفوي الحاقد الباغي السفاح عبد الشيطان الطباطبائي وصاحب اسم احسن مبوساتي للامريكان المحتلين والذي استحكم عقاب الله فيه ليكون عبرة للخائنين وآية من آيات الله ليشف صدور قوم مؤمنين, واللهم لاتجعلنا من المتشفين, وانك على كل شيء قدير.


د.محمد رحال.السويد
[email protected]
تحرير العراق وفلسطين وشعب البط العربي واجب شرعي فساهم فيه وساهم في نشر الفكر المقاوم عبر كل السبل المتاحة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  عمر عبد العزيز طنطاوي -  مصر       التاريخ:  29-12 -2012
  شهيد المحراب هو امير المؤمنين/عمر بن الخطاب الفاروق على يد المجوسي الصفوي ابو لؤلؤة لعنة الله عليه الى يوم القيامة


 ::

  اخلاق اوباما وحصاد الحرب في العراق

 ::

  رسالة إلى طاغية تونس

 ::

  ستار اكاديمي الماليزي والعربي

 ::

  المالكي الرئيس المحبوب

 ::

  مجاهدوا افغانستان طحين بلا جعجعة

 ::

  فضيحة النظام المصري في رفح

 ::

  عندما اغتيل جمال افلت شمس العرب

 ::

  قناة الجزيرة الفضائية في خدمة من ؟

 ::

  مصر وانفلونزا الخنازير عطستين وفطسة


 ::

  دمعتان رقراقتان

 ::

  الإبداع في العمل السياسي: حزب التحرير كمثال

 ::

  5 خطوات للازدهار في أوقات الاستراتيجيات الصلبة

 ::

  دعاة كويتيون يؤيدون فتوى تجيز رضاعة الرجل من زوجته

 ::

  باسم المظلومين والبؤساء

 ::

  أكثر من نصف السعوديين يعانون مللا مزمنا

 ::

  ما أغباك

 ::

  بمناسبة مرور تسعين عاماً على تأسيس جامعة النجاح الوطنية

 ::

  رداُ على أهل الإفك

 ::

  إلي أي مدي أنت قلق ؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.