Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هو صـحـيـح .. صـحـيـح.. صـحـيـح الهـبـل غـلاب؟؟
عبد الرحمن جادو   Thursday 23-03 -2006

على وزن كتب التراجم و السير اقدم لكم العالم العلامة و الحبر الفهامة ابو جبة و عمامة و ابو بيضة و حمامة, العلم الشيخ المجعلص الروش طحن ابو فتوى السكرة, و ابو قلب جبان و ابو ضحكة جنان مليانة حنان, الشيخ المتنح ابو طرطور مفرشح وابو بنطلون مرحرح , صاحب مشروع فتوى لكل مواطن الشيخ بهلول المهطول
و في حقيقة الأمر ما دفعنى ان اتكلم عن شيخنا المبارك اليوم هو ما نشاهده يوميا على برامج الدش من برامج دينية تحارب الفساد و المسخرة و الفسق و الفجور و الاباحية و الرذيلة و الجنون و كما قالوا الفنون جنون و فى الفنون مجون , و عندما ارى بعين متفحصة و المع النضارة كويس و انا برى لكى ارى , اجد احيانا ان بعض هذه البرامج التى تسمى دينية تحوى احيانا ما يدل على اى شئ ممكن ان يوجد فى هذه الدنيا الا الدين, طبعا باستثناء ان المذيع او مقدم البرنامج يبدأ اول كلامه ببسم الله الرحمن الرحيم و يقول احيانا حديث او أية و بعد أن تظهر على وجهة علامات الاعياء من كثرة التركيز أثناء قراءة الآية او الحديث و بعد أن يجتاز هذا الاختبار الصعب و يقرأ الاية بدون اخطاء – هذا بافتراض انه استطاع- يقول السلام عليكم و رحمة الله و بركاته , معنا اليوم فضيلة الشيخ الاستاذ الدكتور الباشمهندس بهلول المهطول ,و يبدأ البرنامج .. احيانا كثيرة بعدما اسمع ما يجرى فى هذه الحلقات و ارى نفس المذيع يقول نفس الديباجة فى حلقة اخرى اتصور انه عندما سيقول بهلووول المهطووول حيروح الرق شغال و الاوكورديون مزمر بصوت عالى و الساكسفون عامل صوت زغروطة و حيطلع الشيخ بهلول بجبة شفافة و عمة شفتشى يجرى على المسرح و الناس تروح رافعة الكاسات فى الهوا و مصفره, و لو مرة اتأخر يقولوا عاوزيين بهلوول عاوزيين بهلوول.
ولا تعجب عزيزى القارىء من هذه التصورات فربما هذه تصورات شيطانية بسبب ضعف ايمانى او عدم التعمق فى فكر الشيوخ العظماء الفقهاء الجهابذة من ذوى الخبرة فى البرامج الدينية و الاتصالات الهاتفية, او ربما حقد دفين فى اللاشعور مما سببلى عقدة متقوقعة فى النفسية الداخلية الراسخة فى المنطقة العشوائية , بسبب حقدى و غيظى لانى كان نفسى اطلع طيار و معرفتش

بغض النظر عن دوافعى لاظهار عورة و عوار الشيخ بهلول المهطول يجد كل باحث و متفحص- لو لمع نضارته – أن برامج الفتاوى الشبابية هى المنافس الاوحد للأغانى الشبابية بخلاف البرامج الرياضية التى اراها اكثر جدوى و نفع للمواطن خصوصا من ينتمون لحركة كفاية او من يخرجون فى المظاهرات لانهم يستطيعون من خلال التقارير الرياضية ان يدرسوا اسلوب عساكر الأمن المركزى فى تعاملهم مع المتفرجين خصوصا اثناء ضربات الجزاء او بعد انتهاء المباريات
أما برامج الاتصالات الهاتفية و المقاولات الافتائية التى تسمى مجازا برامج دينية- إكمن المذيع بيقول فى الاول السلام عليكم ورحمة الله و بركاته- فهى إن لم تكن تؤثر سلبيا على شبابنا مثل الاغانى الشبابية فهى على اقل تقدير عديمة النفع للمسلمين فى امور توعيتهم باحكام دينهم او تقديم اجابات وافية و حلول شافية لمشاكلهم و تساؤلاتهم, احب هنا ان اضرب بعض الأمثلة لكى لا يظن أحد اننى اتهم الناس فى ضمائرها و اشوه صور بعض الدعاة دون وجه حق او انى اتقاضى رواتب شهرية بالدولار من سفارة الدنمارك لكى اهاجم برامج التلفزيون الدينية , و اليكم بعض الامثلة بعد الفاصل
بعد اعلانات زيت الذرة الصافى عافية و مسحوق الغسيل فى عبوة جديدة بحجم كبير و الشامبو اللى بيخلى السلك حرير, يعود المذيع ليسأل فضيلة الشيخ بهلول عن فوائد البنوك و هلى هى حلال ام حلال؟؟ فيطأطأ الشيخ رأسه فى خشوع و يكاد يبكى من التقوى و لا يخرج صوته من كثرة الورع ولا تظن اخى الحبيب ان الشيخ كبس عليه النوم او شيئ من هذا القبيل إنما هذه احوال الورعين .. خصوصا على الهواء
ثم بعد ذلك يقول بصوت منخفض ( و الله هذه مسألة اختلف فيها العلماء – و يروح معلى صوته- و قد أجمع العلماء على أن الضرورات تبيح المحظورات و هذه قاعدة فقهية معروفة) , فينشكح المذيع و يقول ( طيب معانا إتصال.. اااالو اااااالو بابا فين؟؟) و بعد أن يجيبه احد المساكين الغلابة اللى ملطوعين عالتليفون من اول البرنامج يروح المذيع مقاطعه وطى التلفزيون لو سمحت – مش عارف ليه لحد دلوقتى الناس مش قادرة تستوعب ان اللى بيتكلم فى التليفون لازم يوطى التلفزيون؟ ربما لو امد الله فى اعمارنا سنرى سنة الفين و خمسة و تلاتين المشاركين في البرامج لسه بيتشخط فيهم من المذيع وطى التلفزيون يابنى ادم- و اذا بدأ المتكلم فى الخروج عن ما هو مرسوم و محدد سلفا للحديث او بدأ يسأل اسئلة محرجة- و الحدق يفهم- يروح المذيع قايل( شكرااااا , ناخد اتصال) – و كأن اللى كان بيتكلم ده بيسرح بفل فى اشارات المرور و الاشارة فتحت- و بعد عدة محاولات يأتى الفرج و يسأل احد المتصلين ما لذ و طاب من الأسئلة التى تفتح نفس المذيع و الشيخ بهلول , فيقول احدهم ( يا شيخ أنا قلت لمراتى عليا الطلاق بالتلاته لنا مطلقك إن ما خلعتينى و بعد ما قلتلها كده روحت مطلقها بالتلاته و بعدين قلتلها أنتى طالق , فهل يا ترى كده ابقى طلقتها ولا لا , خصوصا انى كنت متنرفز و عصبى؟؟ فيرد الشيخ فى صوت منخفض ( انا اقول للأخ السائل إن أبغض الحلال الى الله الطلاق و لماذا تحلف بالطلاق و لما تدمر اسرتك و متعملش كده تانى علشان مايصحش – و يرفع صوته- و قد أجمع العلماء على أن الضرورات تبيح المحظورات و هذه قاعدة فقهية معروفة) و اخر مثال لكى تـتضح الصورة أكثر فأكثر و كلها امثلة حقيقية من حيث الاحداث و نتائج الحديث وليست امثلة من وحى الخيال
تتصل فتاة و تسأل شيخ بهلول من البهاليل الكبار وتقول ( يا شيخ أنا غلطت و الأن متقدم لى شاب يرغب فى الزواج منى , و قد نصحنى بعض الناس ان اجرى عملية جراحية- طبعا ليست اللوز- لكى لا يتبين زوج المستقبل من ما حدث لى فى السابق , فهل العملية حلال ولا حلال؟؟ و طبعا قبل أن يجيب الشيخ كلنا نعرف أن الدين يسر وليس عسر, فماذا أجاب الشيخ يا ترى؟؟؟.. ماذا؟؟؟.. ايوة برافوا عليك الشيخ هذه المرة لم يتمتم بصوت منخفض ولم يقل بان الضرورات تبيح المحظورات فالشيخ يعلم ان هذا الدين يحمله من كل خلف عدوله- اى عدول الدين جمع عدل , لأن احد شيوخ الازهر قرأها مرة في الإذاعة يحمل هذا الدين من كل خلف عدو له- فقال هذه المرة بصوت مرتفع واثق النبرات حونين الكلمات ( اعمليها يا ابنتى إن الله حليم ستار و يحب الستر) , حقيقة عندما سمعت هذه الكلمات من الشيخ ادركت مدى خطورة هذه البرامج و هذا الصنف من الدعاة, الذين رسخوا فى ذهن المسلم البسيط أن الدين كله لم يبنى على خمسة اركان و أن اسهم الايمان ليسوا ثمانية و ان اركانه ليسوا ستة اركان , إنما فهموا بسطاء الناس أن الاسلام كله بنى على ركنان و هما أن الضرورات تبيح المحظورات و أن الدين يسر وليس عسر و إن شقوا على الناس و ارادوا ان يزيدوا قسطهم من العلم اخبروهم بظاهر الحديث دون بدايته ولا نهايته بأن استفتى قلبك ولو أفتاك الناس و أفتوك , و بهذا أنت جمعت الاسلام و إذا اردت ان تتنفل بعد هذان الركنان و بعد ان تستفتى قلبك ليل نهار عمال على بطال مع وجود نص او عدم وجوده المهم ان تستفتى قلبك و تعمل اللى يريحك ولا تظن انك تتبع هواك لان الحديث يقول استفتى قلبك و الشيخ اكدها فى التلفزيون يبقى مش معقول انت ولا انا حنفهم اكتر من الشيخ , بامكانك بعدها اذا كنت متنطع و متطرف و اصولى و مشروع ارهابى وجاى في السكة, ان تنصر الاسلام و المسلمين و تغير نغمة الموبايل لنغمة حسبى ربى او لنغمة على خطى الحبيب, فإذا فعلت هذا نام و اطمن لانك على اغلب الظن تملك مفاتيح ابواب الجنة الثمانية لان الدين كما قلنا يسر لا عسر و ليس تنطع ولا ارهاب ولا تحريم عمال على بطال ولا نشق على الناس لحسن الزباين تطفش و تروح لشيخ تانى , انما احنا لازم نريح الزبون اللى بيسأل عملا بالقاعدة- ليست فقهية هذه المرة- الزبون دايما على حق
طبعا القضية ليست قضية الشيخ بهلول ابو عمة تايوانى فقط و ان كان بيلعب دور البطولة فى هذا الكليب أو هو من يؤدى ( النمرة) انما ايضا قضية المستهبلين و المستهبلات من اصحاب الاتصال و المشاركات, لأن من يتحرى عن دينه الذى يتعبد به لربه الذى خلقه و الذى سيميته ثمه يحيه ثم يحاسبه – ياريت تقرأ الجملة اللى فاتت دى تانى- يتعبد ... لربه.... سيميته و يحيه و يحاسبه... دين ؟ سؤال فى الدين؟؟؟, يعنى حاجة مينفعش فيها استهبال ولا استعباط على الاطلاق , هذا على افتراض ان الاستهبال و الاستعباط ممكن ينفعوا فى اى شيئ, اقول مرة اخرى من يتحرى عن دينه الذى يتعبد به لله ربه يجب عليه – الضمير السوى يوجب عليه و يلزمه بهذا قبل الشرع نفسه – أن يتحرى حتى يصل لليقين و أن يتعبد لله و يلتزم بما هو حلال و يتقى كل شبهة حرام فضلا عن الحرام نفسه حتى يكون على بصيرة من امره , و إذا كان المنطق يقول بأن من اراد المشاركة بماله فى اى مشروع تجارى يجب عليه منطقا و عقلا ان يتقسى عن شركائه و عن امانتهم و خبرتهم فى ادارة العمل و سمعتهم و امكانية المكسب و احتمالات الخسارة الخ.. , فمن باب اولى ان يهتم من يسأل فى امور دينه حتى يتبصر بكل صغيره و كبيره تخص سؤاله و ان يبحث بمعنى الكلمة حتى يوصله بحثه لما يبحث عنه , اما ان يستسهل حسب المثل ( إلزقها فى عالم و امشى سالم) و يتعلل بان الشيخ بهلول قال و مادام الشيخ لابس عمة و بيطلع فى التلفزيون يبقى كله تمام ولا غبار عليه حتى لو خالف صريح العقل و صحيح النقل و نقض عرى الاسلام عروة عروة باسم الدعوة و التخفيف على الناس- الناس كده كده قربت تمشى مالط من كترما خففوا عن نفسهم- فأقول لهؤلاء إذا كان الاسلام و احكامه قد اعياكم و تجدوا مشقة فى فهمه و يستحيل عليكم تطبيق احكامه فلما ترهقون انفسكم و ترهقون الشيخ بهلول معكم؟؟
من يطلقون عليه لقب متطرف يجد لزاما عليه فى هذا العالم و فى هذا العصر أن يتصالح مع نفسه و يتأقلم مع وصفه الجديد و لو طبع كارت يمكن يكتب فيه المهندس فلان او الدكتور فلان الفلانى بين قوسين متطرف , ولا غضاضة فى الوصف اذا كان المقابل له هو مفرّط- بتشديد الراء- من التفريط, لذلك يجب على المستهبلين و المستهبلات ايضا ان يتأقلموا مع وصفهم بالمفرّطين و ان يتميز الفريقين ليتسنى للشيخ بهلول الافتاء حسب ما يطلبه المتصلون , فيسأل المتصل قبل الإجابه ( انت يابنى متطرف ولا مفرّط) فلو كان متطرف يبقى الربا حرام و الزنا حرام و الغش و الكذب و التدليس و النفاق كذلك حرام , و إن كان مفرط يبقى الضرورات تبيح المحظورات و دى قاعدة فقهية معروفة و بقى يعرفها اى عيل فى تانية حضانة النهاردة – دليل على انتشار العلم الشرعى بين كل شرائح المجتمع- و بهذا التمييز قبل اجابة السؤال سيستريح جميع الاطراف , و من تريب من طرحى هذا برغم ذكر الامثلة السالفة عليه بمتابعة بعض البرامج على الفضائيات خصوصا برامج الافتاء التيك اواى و يجيب ورقة و قلم و يشوف كام سؤال سيجاوب عليه الشيخ بحلال و كم بحرام- ده لو كان الشيخ بهلول مصهلل و بيدى اجابات مباشرة منغير لف و دوران- و ما هى الا عملية احصائية بسيطة جدا ثم بعد ان يجد ان النتيجة كله حلال و صفر حرام عليه بان يسأل نفسه ( اليس لهذا الدين شرع؟ اليس فى هذا الشرع امر و نهى , تحريم و اباحة؟ ) فإذا جاوب نفسه بنعم فليجبنى بالله عليه , اين الحرام إذا كانت هذه البرامج لا ترد مستهبلا واحدا بقول هذا حرام اتقى الله ؟؟؟
يمكن بيشيلوا الأسئلة الحرام فى المونتاج و يمكن كمان فى المستقبل يعيدوا الاسئلة الحلال بالتصوير البطيئ
الا صحيح يا شيخ بهلول هو الاستهبال حلال ولا حرام؟؟

الـلـهـو الخـفــــى
http://egycorner.blogspirit.com/
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كل سنة وانتم طيبين .. واحنا لأ !

 ::

  نموت نموت ويحيا المم

 ::

  عرق الإخوان

 ::

  بقولك ايه .. تجيش نسافر ! ؟

 ::

  فلا تسألني عن شيء

 ::

  الصحابة في الصحافة

 ::

  الغد والفجر ... عادي جداً

 ::

  زي كـل سـنـة

 ::

  قشطة.. عشان تبقى كملت


 ::

  تمرين 'التحدي المقبل'... وخيار اللجوء إلى المخابئ

 ::

  لماذا تبدو أصواتنا مختلفة حين نسمعها على جهاز تسجيل؟

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  افساد شياطين الأنس في الارض

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.