Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الانتخابات العراقية أهي اختبار أم نصر لكل العراقيين ؟
رضا سالم الصامت   Wednesday 04-02 -2009

الانتخابات العراقية أهي اختبار أم نصر لكل العراقيين ؟ في العراق عدد الناخبين الذين شاركوا في عملية الاقتراع بلغ نحو سبعة ملايين ونصف. حيث بلغت نسبة المشاركة في المحافظات السنية الأعلى فعلى سبيل المثال
في محافظة صلاح الدين نحو 65% ومحافظة نينوى نحو 60% بينما كانت الأدنى في محافظة الأنبار وبلغت نحو 41%.
أما عن النتائج ستعلن في الإبان . وجرت الانتخابات دون وقوع حوادت عنف كبيرة.
وكانت أول عملية تصويت تشهدها البلاد منذ انتخابات مجلس النواب عام 2005 التي قاطعها السنة بصورة كبيرة وأفرزت برلمانا تسيطر عليه الأحزاب الشيعية والكردية.
أما في المحافظات الشيعية فقد سجلت المثنى 61% في حين بلغ الإقبال في ميسان46%
وتعد هذه الانتخابات اختبارا للاستقرار السياسي في العراق قبل الانتخابات العامة في بداية العام المقبل.
وجرت الانتخابات في 14 محافظة عراقية من أصل 18 محافظة، إذ تم استثناء كركوك والمحافظات الكردية الثلاث السليمانية وأربيل ودهوك. وشارك في الانتخابات 401 تنظيم سياسي يمثلها 14800 مرشح تنافسوا فيما بينهم على 440 مقعدا في مجالس تلك المحافظات.
ومجالس المحافظات العراقية مسؤولة عن ترشيح المحافظين الذين يتولون شؤون الإدارات المحلية لمحافظاتهم، بما في ذلك الإشراف على مشاريع إعادة الإعمار وتمويلها.
إلا أن الإشراف على قوات الأمن يظل تحت سيطرة السلطة المركزية في العاصمة بغداد.
وقد أشاد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بالعملية الانتخابية ووصفها بأنها نصر لكل العراقيين.
كما أعرب عن سعادته بالمشاركة الواسعة في تلك الانتخابات، مؤكدا أهمية التصويت بكثافة.
وقال المالكي للصحفيين "اعبر عن سروري بهذا اليوم لأن كل الدلائل والمعلومات تشير إلى إقبال واسع للعراقيين على صناديق الاقتراع".
وأضاف، بعد أن أدلى بصوته في مركز انتخابي في فندق الرشيد في المنطقة الخضراء، أن هذا الأمر "يعطي تصورا عن طبيعة ثقة الشعب بحكومته والانتخابات وبحقه بهذه الممارسة الديمقراطية".
وأكد أن "هذه الانتخابات ستوفر للمواطنين فرص العيش الكريم لأن مجالس المحافظات في دورتها المقبلة ستكون لها صلاحيات واسعة في عملية البناء والاعمار وتوفير الخدمات".
هذا وقد قرر رئيس الوزراء العراقي رفع حظر التجول المفروض فورا لإتاحة الفرصة أمام الناخبين التحرك بحرية للوصول إلى مراكز الاقتراع في عموم مناطق العراق.
ومن جانبه، وصف الزعيم الشيعي البارز عبد العزيز الحكيم الانتخابات بأنها مظهر للتقدم، مشيرا إلى أنها ستجلب الكثير من التغيير في البلاد.
من جهته أشاد الرئيس الأمريكي باراك اوباما بالأجواء السلمية التي سادت عملية الاقتراع في الانتخابات المحلية في العراق، واعتبرها خطوة مهمة في طريق تولي العراقيين مسؤولياتهم في المستقبل.
واوضح اوباما، في أول تعليق له على انتخابات مجلس المحافظات العراقية، قائلا: "احيي الشعب العراقي على إجراء انتخابات (مجالس) المحافظات التي شارك فيها ملايين العراقيين من مختلف الطوائف والأعراق والأديان".
كما أثنى قائد القيادة المركزية في الجيش الأمريكي ديفيد بتريوس والذي تشمل مهامه العراق على جهود الحكومة العراقية في تنظيم هذه الانتخابات وقال أنها مصدر سعادة.
رضا سالم الصامت
كاتب - صحفي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  هل فلسطين أكثر... ام تركيا أفضل...؟!

 ::

  أنا وجهينه

 ::

  تركيا وقيادة بديلة للمنطقة !!

 ::

  يا شهر رمضان- صرنا فرجة

 ::

  "الانروا" وسياسة التسول

 ::

  الولع بالحلوى هل يعني تمهيدا للإدمان؟

 ::

  التوقع باكتساح حزب اليمين المتطرف لخارطة الانتخابات البلدية الهولندية

 ::

  سلام فياض.. «بن غوريون» فلسطين

 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  الاستقبال الروسى لحماس



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.