Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

هكذا يكون الانتماء
عزيز العرباوي   Tuesday 03-02 -2009

هكذا يكون الانتماء يداعبني نفسك الحلو
في أفق العشق
أصحو على صوت القلب
أخرج في روعة الانتماء.
أرد غربتي إليك
أتنسم العطر
أترقب الحضن
أعد خلاياي
ذوباني بين يديك
وروعة ذاك المساء.
الرائع بزينة الكلام
ولحظة ذاك العناق الخفيف
وقمر...وسط السماء.
بعدك ...أمانع قلبي
أحد شهوة تبتغي
أن تعانق ما صنعته يد الله مثلك
وما حاكته يد الخياط
وأهرب عنه خوفا ...وقت الاشتهاء.

إلى متى تهرب

يبعث من بريق العين

أرى ...لمعانه

استنفذ إلى القلب

وفي النبض صار

لونا جديدا

وحلما يراودني

مثل وجه البقاء.

ويغرز في النفس

في الروح

في عريقات الدماء.

أشمك ...كالعطر في جسدي

وعلى لحمة أذني

وأتلو على مسامعك الشعر

وأقبل على شفتيك

حديث الشعراء.

وأقرأ عن شاعر ملهم

مفعم بالوفاء.

وأدخل في حلمك المستجير

الحب الأليف

وأطرد من حلمي العصبي

جبانا...على رأس اليأس

مستشيرا في قوافيك

قافية تائهة

ما راودت شعر الزعماء.

وفي فجأة من دموع الزعيم

ووجه النقيب

وصوت الأمير

أراقص فيك الثنايا

موقنا...موقنا

من أكاذيب الهواء.

تقربين مني إليك

سلسلة من رغبات اللواعج

مقبلة بالحنين

كيف تشاء.

تردين إلي :

قبلا يصمد العشق فيها

وتنعم في أحضانك الأشعار

والملة المستباحة

ويقرأها الله القاهر العز

وتقرأها...ثورة تنجب العشق والحب

تتلو في هدأة النفس

ملحمة العزاء.

زيديني...من السيل العارم

خمرا مداما..

إلى لذة أماتها العطش السخي

صادرها ...جهل معارفها

فاعلمي العشق زيا جديدا

دماؤك ...تحتلني من سكناتي

كما تحتل ألوان الطيف السماء.

زيديني...الحنان الدفين

الجديد الحروف

وصيري له قرة

ما أحب مثل ألوانها

في زمن الظباء.....



عزيز العرباوي

كاتب من المغرب

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  علي القاسمي يلقي مرساة الغربة في رواية " مرافئ الحب السبعة"

 ::

  المسرح والدعوة إلى التجديد(4) :تجديد النقد المسرحي

 ::

  المزايدة السياسية في قضية دسترة اللغة الأمازيغية :

 ::

  حكاية من خشب : قصة قصيرة

 ::

  التكوين الأساسي والمستمر والبعد عن الشفافية :

 ::

  أمسية شعرية بمدينة الجديدة المغربية :

 ::

  جماليات القصة القصيرة لإدريس الكريوي :

 ::

  زيارة الأضرحة طريق يقود إلى الجاهلية

 ::

  التجمع العربي الغريب


 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.