Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: تقارير

 
 

الصين في الماضي كانت كرجل آسيوي مريض و في الحاضر أصبحت كرجل آسيوي قوي ....
رضا سالم الصامت   Monday 02-02 -2009

الصين في الماضي كانت كرجل آسيوي مريض و في الحاضر أصبحت كرجل آسيوي قوي .... يستقبل الصينيون سنة 2009، سنة البقرة أو الثور حسب التقويم القمري الصيني ، بكل أمل ورجاء متمنين أن يمر بسلام وأمان وأن تنقشع خلاله سحابة الأزمة المالية العالمية التي بدأت تلقي بظلالها على الصين، برغم حزم السياسة المالية التي اتخذتها حكومة جمهورية الصين الشعبية والتي من المتوقع أن تخفف من أثر تلك الأزمة قليلا على اقتصاد الصين خاصة والاقتصاد العالمي ككل.
في الواقع كل الصينين يتذكرون عام 2008 و نجاح أولمبياد بكين الصيفي و البارأولمبي و نجاح إطلاق المركبة الفضائية شنتشو- 7 ولكن كل الصينين لا يمكن لهم نسيان المشاهد المؤلمة لزلزال ونتشوان الذي ضرب مقاطعة سيتشوان الصينية في مايو الحزين 2008 و خلف عديد الموتى و المشردين و الأيتام ومن قبله كارثة الثلوج في جنوبي البلاد التي خلفت دمارا و قتلى وأحداث العنف في لاسا بالتبت في مارس الماضي التي مات فيها عديد الأبرياء ، كلها صور محزنة ماثلة في أذهانهم خلقت فيما بينهم الوحدة و التضامن بدلا من الفرقة و الانقسام و هذا في حد ذاته انجاز.
الصين في عام 2009 الذي يعتبر عام الثور أو البقر تتهيأ وتستعد للاحتفال بذكرى
تأسيسها الستين في أكتوبر المقبل . ستون عاما تحولت خلالها الصين من " رجل آسيوي مريض "
إلى " رجل آسيوي قوي "
الصين عضو دائم في مجلس الأمن الدولي و هي كبلد ينتمي إلى العالم الثالث بلد مؤثر
في العالم
اقتصاديا و ثقافيا ورياضيا وعلميا وسياسيا وفكريا و اجتماعيا .....
إذن فالصين دولة تعرف جيدا كيف تتحمل مسؤولياتها و كيف تؤدي واجباتها و كقوة
اقتصادية كبيرة وإنها كدولة رائدة بين الدول النامية ، فهي ما انفكت تساند الشعوب
المضطهدة و تقف إلى جانبهم من أجل تقرير المصير و العيش في سلام ولهذا بادرت
الصين ليس فقط بطرح رؤيتها للخروج من نفق الأزمة المالية العالمية وإنما باتخاذ إجراءات
سياسية ومالية واقتصادية من المأمول أن تساهم بقدر كبير في تجاوز تلك الأزمة، مثلما
كان لها الدور الكبير في التغلب على الأزمة المالية الآسيوية سنة 1997. ثم إن الصين
تلعب دورا إيجابيا ومؤثرا في قضايا دولية مهمة،
كالملف النووي لشبه الجزيرة الكورية، إلى أزمة دارفور السودانية إلى قضية الشرق
الأوسط و فلسطين والقضية النووية الإيرانية وغيرها من القضايا الدولية ..

في الصين 2009 عام البقرة أو الثور

لا تحب البقرة التغيير، وتفضل الالتزام وإتباع التقليد. كذلك تحب العمل الدؤوبّ والحياة العائلية
الثابتة. تستمتع البقرة بالأشياء المادّيّة، وتعمل بجدّ؛ لكي تنال مستوى العيش الرغيد. بشكل
عام هادئة ورابطة الجأشّ ونادرًا ما تثور. من الحكمة بالنسبة إليها الحفاظ على هدوء أعصابها؛
لأنها تتحول إلى قنبلة موقوتة إذا فقدت أعصابها.
نقاط القوّة
البقرة تعمل بجد, محلّ ثقة, صادقة, حليمة, عاطفية , تميل إلى الحياة العائلية، دقيقة
الملاحظة و مبدعة. تحبّ العزلة. لديها أصدقاء قليلون، لكنهم مخلصون. البقرة عادلة،
وتفكّر مليًا قبل أن تتّكلّم.
نقاط الضّعف
عنيدة، مندفعة عند الغضب. لا تغفر بسهولة، غير كريمة، غيورة ومحافظة .
كل عام و اصدقاء الركن الأخضر بخير
مع تحيات

رضا سالم الصامت
كاتب صحفي





 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!

 ::

  الجيش يد الشعب



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.