Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ما هكذا تورد الابل يا خالد مشعل..!
د. صلاح عودة الله   Monday 02-02 -2009

ما هكذا تورد الابل يا خالد مشعل..! كشف خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحركة حماس عن تحرك تقوم به بعض الفصائل الفلسطينية سوف تفاجئ به الاطراف الأخرى لبناء مرجعية وطنية جديدة تمثل فلسطينيي الداخل والخارج وتضم جميع القوى الوطنية الفلسطينية وقوى الشعب وتياراته الوطنية..وأكد مشعل أن منظمة التحرير الفلسطينية في حالتها الراهنة لم تعد تمثل مرجعية الفلسطينيين وتحولت الى اداة لانقسام البيت الفلسطيني. خلفية تاريخية"مصادر":من المعروف أن منظمة التحرير الفلسطينية تضم ابرز التنظيمات الوطنية الفلسطينية وهي تشرف على"السلطة الوطنية الفلسطينية"..ومن المعروف أيضا أن حركة التحرير الوطني الفلسطيني"فتح" هي التي تهيمن وتسيطر على هذه المنظمة. طوال نحو خمسة عقود كانت منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي للنضال الوطني الفلسطيني ضد الاحتلال الصهيوني..صحيح أن الاعتراف العربي بها ممثلاً وحيداً لم يتوفر إلا في قمة الرباط عام 1974، غير أن ذلك لا ينفي حقيقة أنها كانت الممثل الواقعي لذلك النضال. من المؤكد أن نهاية العام 1987 شكلت تاريخاً مهماً بالنسبة لهذا التمثيل، إذ شهدت بروز حركة المقاومة الإسلامية"حماس" كفصيل جديد فاعل في الساحة النضالية الفلسطينية. وقد تأكد ذلك عندما بدأت الحركة تصوغ حراكها السياسي وحتى الميداني في الانتفاضة الأولى بعيداً عن القيادة الوطنية الموحدة التي شكلتها حركة فتح بهدف احتواء الانتفاضة واستثمارها في سياق اللعبة السياسية وإخراج قيادتها من العزلة بعدما كانت فقدت زخمها وحضورها إثر الخروج من بيروت عام 1982م. ان تمثيل منظمة التحرير لكل الفلسطينيين قد بات موضع شك، ذلك أن جملة الجولات الانتخابية التي كانت تجرى في الأراضي المحتلة منذ تأسيس حماس، بل حتى قبل ذلك بسنوات، أخذت تؤكد أن حضور التيار الإسلامي ولاحقاً تحت راية حماس بات يشكل نصف الساحة الفلسطينية. وعلى هذه الخلفية جرت نقاشات كثيرة حول دمج الحركة ومعها الجهاد الإسلامي في مؤسسات المنظمة، لكنها كانت تنتهي إلى لاشيء، والسبب كما هو معروف يتعلق بإرادة فتح دمج حماس على ذات القاعدة التي تتعامل من خلالها مع قوى اليسار، مع بعض التعديل البسيط. قبل الخوض في تصريحات خالد مشعل لا بد من التطرق الى النقاط التالية والتي بدورها اثارت العديد من التساؤلات حول منظمة التحرير ودورها: - سيطرة حركة فتح على منظمة التحريروعلى كافة مؤسساتها. - المجلس الوطني الفلسطيني والذي ينتخب اللجنة التنفيذية للمنظمة لم ينعقد منذ سنوات وكذلك اللجنة التفيذية ايضا..الكثير من أعضائها فارقوا الحياة وجزء كبير وصلوا الى مرحلة الشيخوخة وبالتالي عدم قدرتهم على العطاء. - بحكم تأثير واحتكار حركة فتح لهذه المنظمة لم تنجح هذه الحركة بعقد مؤتمرها السادس منذ قرابة العشرين عاما على انعقاد مؤتمرها الخامس مما أثر سلبا بصورة غير مباشرة على هذه المنظمة. - محاولة بعض العناصر في الحكومة الانتقالية برئاسة فياض اصدار قرارات تجعل هذه المنظمة ومؤسساتها خاضعة لهذه الحكومة مما يفقدها قوتها وتأثيرها وشرعيتها, ولم يقم السيد محمود عباس بوقف هذه المهزلة..مهزلة محاولة عراب دايتون اغتيال منظمة التحرير. - عدم الاستجابة للأصوات الفتحاوية المخلصة والتي طالبت في الأيام الأخيرة بالقيام بعملية غربلة فتحاوية واسعة وخاصة بعد المجزرة الصهيونية الأخيرة على غزة..السكوت السلطوي وقمع المتظاهرين في الضفة الغربية المؤيدين لاخوانهم في غزة والمنددين بهذه المجزرة وكذلك المطالبين بالسماح للمقاومة الفتحاوية"شهداء الأقصى" بلعب دورهم المقاوم في الضفة الغربية..وليس من الغريب أن يقوم البعض باتهام السلطة بالتواطؤ مع الكيان الصهيوني في تدبير هذه المجزرة وذلك نتيجة لتصرفاتها وكيفية ادارتها للأمور في الضفة الغربية أثناء حدوثها..لم يقم الاعلام السلطوي بوظيفته المرجوة منه في الدفاع عن ابناء شعبنا في غزة وتعريف العالم كله بأن المسؤول الوحيد عن هذه المجزرة هو الكيان الصهيوني..ولكن وللأسف سمعنا أصواتا تحمل حماس المسؤولية. - اهمال دور المقاومة الفلسطينية واتهامها بالعبثية وتدمير الشعب والقضية..فهل المقاومة تفني الشعوب وقضاياهم؟. ان اتحاد كافة أشكال المقاومة الفلسطينية في غزة في مواجهة المجزرة الصهيونية يدل على مدى حاجتنا الى هذه المقاومة فنحن ما زلنا في مرحلة التحرر والتحرير,وان المفاوضات المضيعة للوقت مع العدو اثبتت فشلها الذريع وبالتالي يجب ايقافها والعودة الى المربع الأول وهو مربع المقاومة. إن الصمود التاريخي الذي أبدته المقاومة يؤكد أنها الطرف الأجدر بالمفاوضات عن الحق السليب، والوطن المفتت الضائع بين الحواجز والمعابر والأسوار العازلة، وأن دمها المسكوب على أرض غزة هو شهادة الانتماء ومصدر الثقة في مستقبل يعطي للمحاصرين والمشردين من أبناء الشعب العربي الفلسطيني الأمل في البقاء، والعودة إلى أرضهم التي طال عذابها وانتهاك مقدساتها. وصدق الشاعر العربي اليمني محمد الزبيري في قوله"ما رأينا الأوطان تشرى بمال, إنما يملك التراب شهيده". - منظمة التحرير الفلسطينية خرجت عن إطارها وعن دورها التي وجدت من أجله وهو تحرير كل فلسطين..اليوم أصبح البعض يبحث عن أمور هامشية..وحتى تعود لهذه المنظمة الفعالية يجب أن يشارك فيها كل أبناء الشعب الفلسطيني, عندها تكون فاعلة ويكون قرارها ملزما لكل أبناء هذا الشعب. - ان منظمة التحرير الفلسطينية في ظل حالتها المزرية لن تصلح لتكون ممثلاً للشعب الفلسطيني إلا بالتوافق على اعادة إصلاحها وتمثيل الفصائل لمجالسها المختلفة ديمقراطياً حتى تتمكن من العودة إلى مربع منظمة تحرير، لا شماعة اتفاقيات للتفريط بفلسطين. - لقد تم انشاء منظمة التحرير في الشتات وقد لاحظنا اهمال المنظمة لفلسطينيي الشتات وخاصة بعد توقيع اتفاقية العار"أوسلو", هذه الاتفاقية التي لعبت دورا كبيرا في تقسيم الفلسطينيين واقتتالهم الداخلي. - اليسار الفلسطيني:لم يقم وللأسف اليسار الفلسطيني بدوره المعهود, بل على النقيض لاحظنا تراجعا كبيرا في دوره هذا وخاصة الجبهة الشعبية"جبهة الحكيم"..اننا نطالب اليسار الفلسطيني بالصحوة من تراجعه لكي يقوم بالتأثير في الساحة الفلسطينية من خلال العودة للقاعدة الجماهيرية..قاعدة الكادحين. - حالة الانقسام الفلسطيني الداخلي: انقسام فتحاوي - حمساوي وكذلك فتحاوي - فتحاوي وحمساوي - حمساوي..هذه الانقسامات لن تؤدي الا الى تمزيق الصف الفلسطيني المأزوم اصلا. اننا نطالب بايجاد مرجعية جدية في اطار منظمة التحرير وليس بديلا عنها..المطلوب هو اعادة هيكلة منظمة التحرير وغربلتها بحيث تضم كل الفصائل الفلسطينية الوطنية والاسلامية وبدون استثناء وعلى قاعدة التمثيل النسبي والغاء سياسة الاحتكار, فالذي كان قبل اريعين عاما لا يصلح اليوم..والى خالد مشعل نقول:ان منظمة التحرير الفلسطينية هي المرجعية الفلسطينية الوحيدة، وهي الكيان السياسي والممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في أماكن تواجده كافة..اننا مع مع تفعيل وإعادة بناء مؤسساتها بمشاركة جميع قوى وفعاليات شعبنا الفلسطيني استناداً لإعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني"وثيقة الأسرى".ان مطالبة مشعل هذه ستؤدي الى تفكيك منظمة التحرير الفلسطينية وانتقاء بدائل لها لا تخدم سوى سياسة الاحتلال الصهيوني وأهداف عدوانه على غزة،وان مطالبته هذه ستعمق الانقسام الفلسطيني, وتساهم بضرب الوحدة الوطنية ووحدة الحقوق الوطنية الفلسطينية بالعودة وتقرير المصير. اننا ندعو كافة الفصائل الفلسطينية للاستجابة للحوار الوطني الشامل والاتفاق بين مكونات الشعب الفلسطيني كافة، بدلاً من صب الزيت على نار الانقسام السياسي والجغرافي الفلسطيني..ان دماء أطفال وشيوخ ونساء غزة، تدعونا جميعاً للوحدة والاتفاق لصون الأهداف التي نزفت من أجلها، وصمود أهلنا في غزة الذي أفشل أهداف العدوان الصهيوني المباشرة يطالبنا بالعمل معاً من أجل إفشال أهداف العدوان السياسية القريبة والبعيدة..ولن يتم هذا إلا بالاستجابة والمباشرة بالحوار الوطني الشامل وصولاً للاتفاق السياسي والتنظيمي بأسرع وقت ممكن. الأخ خالد مشعل المحترم, هذا هو رأيي المتواضع وأرجو أن تسحب مطالبتك بايجاد بديل لمنظمة التحرير الفلسطينية, وقد سمعنا أصواتا لها ثقلها في الحركة التي تقف على رأسها والتي تعارض مطالبتك هذه..نعم هناك اختلاف في وجهات النظر والأولويات بين القيادة الحمساوية في الداخل والخارج, ومن هنا جاء عنوان مقالتي والموجه اليك وليس الى حركة حماس..فلا تقم بجر الانقسام الى داخل حركتك وعندها ستصبح قضيتنا مثل"الشوربة"..وقد عارضت الجهاد الاسلامي أيضا فكرتك مع العلم انها غير منضمة الى المنظمة..لقد قامت حركة حماس بالحسم العسكري في غزة وقد رفضناه جملة وتفصيلا, ولكن قلنا ايضا بأن هذه الحركة قامت باستباق الأمور حيث أن التيار الانقلابي في فتح كان يريد أن يقوم بنفس الشيء وبدعم صهيو-أمريكي وكذلك عربي..لقد قمتم باتباع سياسة التخوين والتكفير والاقصاء للاخر وهذا ما اتهمنا به حركة فتح فنراكم ترتكبون نفس الأخطاء..بعد اعلان نصركم في غزة كان واضحا اقصاء دور الفصائل الأخرى التي قاومت معكم وكأن النصر تحقق على أيدي المقاومة الحمساوية فقط..لقد كان الهدف من المجزرة الصهيونية على غزة هو سحق الأخضر واليابس فيها وليس حركة حماس فقط..فالقنابل والصواريخ الصهيونية لا تفرق بين مواطن واخر ولا بين مقاوم واخر..ان منظمة التحرير جزء من التاريخ الفلسطيني ولا يجوز بأي حال من الأحوال الغاء هذا الجزء الهام..لقد لعبت المنظمة بكل فصائلها دورا رياديا في ايصال اسم فلسطين الى كل بقاع المعمورة ودفع أبناء شعبنا البطل الثمن الغالي من أجل ذلك..فهل يعقل يا سيد مشعل أن تقوم باطلاق تصريحاتك العنترية من الدوحة وتنكر وجود منظمة التحرير؟. نكرر ما قلناه, ان هذه المنظمة بحاجة الى اعادة بناء وهيكلة ولكن لا يمكن تهميش دورها واعتبارها مؤسسة لا تمثل الشعب الفلسطيني..قد يكون هدفك من وراء ذلك هو الضغط على الأطراف الفلسطينية الأخرى لكي تحصل حماس على نصيب الأسد في المنظمة لتسييرها كيفما تشاؤون وهذا ما نأخذه وتأخذوه على حركة فتح بانفرادها في اتخاذ القرار, فهل يحق لكم ما لا يحق لغيركم؟..وقد يكون الهدف"وهو غير معلن"اقامة امارة اسلامية في غزة ومن ثم في الضفة الغربية بدعم قوى خارجية..لكن عليك أن تعلم بأن هذا الأمر لن يمر لأن مطلبنا ونضالنا هو اقامة الدولة الفلسطينية العلمانية على كامل التراب الفلسطيني..والدين لله والوطن للجميع. اننا نطالب كافة التيارات الفلسطينية الوطنية والاسلامية بوضع المصالح العليا لشعبنا وقضيتنا فوق المصالح الحزبية والفئوية الضيقة وعدم الالتفاف وراء تأثيرات خارجية والتي في نهاية المطاف كل ما تريده هو تحقيق اطماعها في المنطقة على حساب قضيتنا ومستقبلنا. وفي النهاية اقول للسيد مشعل والى كل من تسول له نفسه بالتفكير بايجاد بديل للمنظمة:بديل المنظمة هو المنظمة..!.


د. صلاح عودة الله-القدس المحتلة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

 ::

  الا الحماقة أعيت من يداويها يا"بشرى خلايلة"!

 ::

  المناضلون..اذ يرحلون

 ::

  يوم الأرض..في ذكراه الخامسة والثلاثين!

 ::

  ما بين ايناس الدغيدي ونادين البدير!

 ::

  كم نحن بحاجة اليك يا أبا ذر الغفاري!

 ::

  هل الأردن على أعتاب "هبة نيسان" ثانية؟


 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  العقرب ...!

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..

 ::

  إسرائيل في مواجهة الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 ::

  لماذا يكره قادة بعض الدول العربية الاسلام



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.