Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الصياد.. والفريسة
أحمد زكارنه   Saturday 31-01 -2009

الصياد.. والفريسة يبدو أن بعض قادتنا استمرأوا الحياة في نسق متناغم مع الانقسام، تاركين الشعب مصلوبا على خشبة الانتظار، إذ مازال مكتوبٌ علينا التشرذم حيث لم نستطع إلى اليوم التوحد برغم غزارة الدم المجبول بتراب الارض وألوان قوس قزح الفلسطيني.
اليوم وبالرغم من أن الدهر قد طوى صفحةً جديدةً من صفحات المأساة الفلسطينية عشية العدوان على غزة، وأصبح الحدثُ بحكم الفعل الماضي الذي من المفترض أن ينسج من الكفن ثوبَ الأجل.. وبينما خرجت شعوبُ العالم أجمع إلى الشوارع نصرةً وتضامنا مع قضيتنا، ما زلنا نرفض نحن التضامن مع انفسنا، ليحتدمَ الخلافُ ويشتدُ حولَ أسباب ونتائج العدوان ومن منا سيضع يديه أولا على الغنائم..هل تكمن الاسباب الرئيسية في سيطرة حركة حماس على غزة عسكريا؟ أم هو نتاجٌ طبيعي لضعف المسار السياسي الذي اتخذته السلطة خيارا استراتيجيا؟ أم هو التواطؤ الدولي لقتل غزة عبر الحصار؟ أم هي تلك الصواريخ التي سببت الهلعَ لشعب الله المختار؟.

وفي الجانب الأخر من المشهد اشتدت الأسئلة.. هل صبت نتائجُ العدوانِ باتجاه انتصار غزة الضحية؟ أم باتجاه إسرائيل الجلاد؟ وبرغم من أن كلَّ الكلامِ بات مبتورا من الفعل المضارع لا حاضر له ولا ماضٍ حيث لا تنتج الهندسة اللفظية حقوقا سُلبتْ ولا تُرجع أرواحا زُهِقتْ.. تؤكد طبيعة الأمور أن كل ما ذكر انفا إنما هي اسئلة مشروعة، من حق اصحابها البحث عن اجابات وشروح وافية لها، ولكن المتتبع لمجرى الاحداث يرى دون حاجة لمكبرات الرؤية أن إسرائيل ومن لف لفيفها من الحلفاء، وبقدرة قادر للمرة الالف وربما اكثر استطاعت على مرأى ومسمع الجميع، أن تحرف الانظار بعيدا عن جرمها، عبر ملهاة العرب والفلسطينيين معا في لاهية اعادة اعمار ما دمرته آلة الحرب المجنونة..واموالها الطائلة التي اصبح الصراع الداخلي عليها لا على انقاذ اصحابها المعنيين بالامر، وكأنها رصدت لتضخ الدماء من جديد في الارصدة المتورمة، او لتنفذ ما اعلنه البعض حول اعادة تسليح غزة بالصواريخ العابرة للقارات.

الامر الغريب في هذا المشهد المضحك المبكي في آن ..أننا ذهبنا بعيدا في تشريح الحدث، اسبابه ونتائجه وغنائمه، من يستلم زمام اعادة الاعمار؟ ومن يقف على المعبر؟ وما لون بشرته وكم طول قامته؟ إلى ذلك من اسئلة سخيفة، حتى لم تصل حد لعبة الكلمات المتقاطعة كي نجهد عقولنا بالتفكير فيها، وبالنهاية نسى او تناسي البعض الولوج إلى الأسئلة الأهم والأجدر بالبحث والتنقيب، ماذا بعد؟؟واين اصبحت القضية؟ وما مستقبلها؟. وإن لم يوحدنا الدم ما الذي سيوحدونا؟؟؟.

الكاتب والمحلل الاسرائيلي روني شاكيد وفي لقاء فضائي راح يؤكد ان اسرائيل مستعدة للتفاوض وصولا الى السلام المنشود، موجها كلامه لمحاوريه قائلا: ولكن مع من ستتحدث اسرائيل؟؟. واليوم اصبح هناك دولتان لشعب واحد.. هل نتحدث إلى إسماعيل هنية في غزة؟ أم إلى الرئيس محمود عباس في الضفة؟
يا للفجيعة الكبرى عندما نكتشف أن قادتنا لا يحفظون إلا أرقام الشهداء والجرحى للمتاجرة بالدم، ولا يقاتلون إلا على تقاسم الكعكة، فيما اسرائيل التي كلفت فريق متخصص لتولي امر التغطية القانونية على جرائم عسكرييها، راحت تتبجح بالسؤال مع من سنتحدث؟؟ ومازال هناك من يتحدث عن الأهداف المحققه والأهداف الفاشلة.. والسؤال ألا يعني طرح هذا التساؤل الإسرائيلي، أن الهدف الأساس من العدوان قد تحقق، ألا وهو تكريس الإنقسام؟؟.

الحول السياسي الذي أصاب المشروع الوطني في مقتل، دفع بالبعض فقط للبحث عن استثمار الدم قربانا لكرسي الحكم، كما ذهب بأصحابه المتهالكين على شاشات الفضائحيات، ليختزلوا القضية الفلسطينية في ردح أحدهم وهو يجزم أن المعبر هو شريان حياة القضية، وأن استشهاد وجرح الألف في غزة إنما هو إنتصار عظيم، ليؤكد آخر انها الهزيمة بعينها، فيما يطل علينا ثالث ليضع كافة الاسباب الجينية والوراثية لاثبات حق فصيله في تولي أمر إعادة الإعمار، وهكذا دواليك ليثبت كل طرف أنه الجهة الشرعية المخولة بالحديث باسم الشعب المغلوب على أمره وكأن لدينا من الشرعية أكثر مما نستهلك.

ذخيرة هائلة من التناقضات والأكاذيب باتت تقتحم بيوتنا دونما استئذان لتدلل لنا يوما بعد يوم أن ما علق من شوائب على صورة القضية، إنما يثبت بلغة غير ملتبسة أننا فقدنا عذريتنا الأخلاقية والإنسانية على مذبح الدم الفلسطيني الذي نزف دون أن يروي غليلَ الوحدة المصابة بمعاول الهدم الفئوية، ليردد العالم من حولنا بصوت واحد ما قاله آخر: إنه يفهم أن يتآمر الصياد، لكنه لا يفهم أبدا كيف تتواطأ الفريسة معه؟؟.

بقلم: أحمد زكارنة
كاتب وصحفي فلسطيني

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  ضــد الــثورة

 ::

  ماسونية سلام فياض وهرطقة عبد الستار قاسم

 ::

  ماسونية سلام فياض وهرطقة عبد الستار قاسم

 ::

  وجه آخر للهزيمة

 ::

  رسالة من مواطن فلسطيني إلى عمرو موسى .. وطنٌ من حفنة أكفان

 ::

  غزة.. وقطع لسان الحال

 ::

  الحذاء...مبتدأُ التاريخ وخبرهُ البليغ

 ::

  الرقص على أوتار الجنون

 ::

  الحوار الفلسطيني بين المحكي والإجرائي


 ::

  كلام فلسطين : البعد الأمني الإسرائيلي في المعادلة الفلسطينية

 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  الصحافة ايام زمان



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.