Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بوش اكمل معروفك وخذهم معك
د.محمد رحال   Wednesday 21-01 -2009

بوش اكمل معروفك وخذهم معك دورتين كاملتين حظي بهم مجرم كرئيس لاكثر دول العالم شرا في تاريخها بعد دولة العصابات الصهيونية , وكان الهم الاكبر لهذا المجرم هو القضاء علينا كبشر وفكر , وكدين , وقاد حربا اشد اجراما وتحت عنوان عالمي اسمه مكافحة الارهاب , ونال مساعدته من انظمة البط العربي والتي تفانت في خدمته ووجدت بذلك فرصتها للانقضاض على الاسلام واهله , وخاصة حماة فكر الجهاد ودعاته والذين حمل عليهم النظام العربي الشرير حملاته المسعورة , وطاردهم حتى في صلواتهم , وتوسع النظام العربي المتواطيء مع حملة المجرم بوش في حربه على الله ان امتدت اياديه القذرة الى كل معاني الجهاد في المناهج التربوية وقصتها من برامج التعليم بعد ان وجدتها فرصة للنيل من اسمى مافي الاسلام من مباديء وهو الجهاد , والذي ينمي في روح الاجيال روح التضحية والفداء ذودا عن ارض الله وحدوده , واستبدلتها بافكار الاستسلام والذلة والعار مستعينة بمجموعات اعلامية متلفزة تنتمي الى نفس الانظمة والتي تمتعت بقدر كبير من الخسة والنذالة والانحطاط , ولاادل على ذلك من مجموعة الام بي سي وقناة العربية المجرمة واخواتها , حيث تناول هذا الاعلام المسنود من هذه الانظمة والتي تتباكى اليوم على دماء غزة نصرها الله , وكم كان قلبي يشتعل الما وانا استمع الى مذيعة تلفزيون العربية نجوى قاسم وهي تقول وبكل صفاقة انها تستبشر باخبار القصف على رفح , وهو قول وفعل لانرجوه لعدونا فضلا عن اهلنا في فلسطين , وكم كان غضبي والمي شديدا ان اعلم ان اصحاب هذه الفضائيات هم من اقرباء العرش السعودي المتباكي على غزة , وان مالهم الذي يحاربون به امتنا هو مال الله الذي سرقه ابناء هذه الاسرة لتبني به عرشا من العمالة والخيانة متسترة ومتلحفة بسلفية هم انفسهم الد خصومها , واعدى اعداءها , فوالله ماكان السلف الصالح خائنا ومروجا للخنا والرزيلة , وان كانوا كما يدعون من سلفية فلماذا يهان الاسلام على يد اصحاب هذه القنوات , ومع الفضائيات الساقطة كاصحابها نجد اقلاما سامة نالت من المقاومة في ظهرها وقلبها , محاولة انشاء بيوت عنكبوتية ضبابية حول مقاومة كانت يد الله فوقها , ولم نشا ان نرد على تلك الاقلام الساقطة مع بيوتها العنكبوتية والتي هي من اوهى البيوت , وتعففت اقلامنا عن الرد عليهم فهم بضاعة اقل من ان يستجمر رجال الله بهم , وكان اشد عجبي من هذه المؤتمرات المتوالية والتي جاءت بفضل نصر الله المظفر , وبفضل الدم الفلسطيني والذي تنكروا له واداروا له ظهورهم مستانسين باخبار الاسهم , وسهرات المجون مع اعداء الله وحيك المؤمرات على شعبنا وتنفيذ اوامر سيدهم في البيت الاسود , وكنت اتمنى منهم ولو مرة ان يتحرك فيهم بقية من ضمير لاسكات هذه القنوات المجرمة والساقطة وان يساهم المدعي العام في تلك الدول لاسكات اقلام الغل الاسود من اصحاب الاقلام المشبوهة , ولكن لاحياة لمن تنادي , وقد كانت هذه المؤتمرات هزيلة كاصحابها , معترفين وبعد كل هذا النضال والاشراق في غزة , معترفين بدولة الكيان الصهيوني في الوقت الذي بدأ فيه العالم يتسائل عن مدى مشروعية هذا الكيان كدولة , ولم يرتق هذا المؤتمر في مساهمته في رفع الحصار الى الوصول ولو لفتح مطار غزة لاستقبال طائرات الاسعاف السريع والغوث العاجل لما يقرب من مليونين من البشر , ولهذا وانا اشاهد واسمع هذه المهازل فاني اتوجه الى سيد البيت الاسود سابقا برجاء الخروج ومعه زعماء البط العربي مهديا له هذه القصيدة لصاحبها.
قصيدة للشاعر والاكاديمي
الفلسطيني الكبير
د. أحمد حسن المقدسي
( خاص بعرب تايمز)
***

يا صاحب َ البيت ِ المخضَّب ِ
بالسَواد ِ .. وأنت َ
تترك ُ مقعدَ ك ْ

ويداك َ مِن كل الدماء ِ
تضمَّخت ْ

وذ نوب ُ من ْ قتِلوا ببطشك َ
أوشكت ْ أن تقتُلك ْ

دعني لآخر ِ مرَّة ٍ
أن أنصَحك ْ
باسمي وباسم ِ شعوبنا
أن أنصَحك ْ

( يا سيدي ) :

بسيوفنا لن نقتُلك ْ
بلساننا لن نلْعنك ْ
بصلاتنا لن نلْعَنك ْ
بنِعالِنا لن نقذفك ْ
بدمائنا لن نطلُبك ْ

( يا سيدي )

لم َ لا تُكفِّر ُ عن
خطاياك َ التي قارَفتَها من قبل ِ
ترْكِك َ منصبك ْ ؟؟

الآ ن َ والتاريخ ُ يوشك ُ جانبا ً
أن ْ يَركنك ْ

ومزابل ُ التاريخ ِ تَفْتح ُ بابَها
كي تبلعك ْ

إصْنع ْ جميلا ً واحدا ً لشعوبِنا
لِتُسامحك ْ

( يا سيدي ) :

في أرضنا عِشرون َ خنزيرا ً
تدوس ُ رؤوسنا

عشرون َ جزّ ارا ً هنا
لم يرفضوا في أي َّ يوم ٍ
مطلَبك ْ

لو خيروا ما بين أمرك َ
أو أوامر ِ ربهم
سينفذون َ أوامرَ ك ْ

فإذا أرد ت الصفح َ منا
وإذا أرد ت بأن ْ تُصالح َ أمتي
عند َ ارتحالك ( سيدي )
خذهم معَك
ومع خالص تحياتي للشاعر ولامتي المجيدة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اخلاق اوباما وحصاد الحرب في العراق

 ::

  رسالة إلى طاغية تونس

 ::

  ستار اكاديمي الماليزي والعربي

 ::

  المالكي الرئيس المحبوب

 ::

  مجاهدوا افغانستان طحين بلا جعجعة

 ::

  فضيحة النظام المصري في رفح

 ::

  عندما اغتيل جمال افلت شمس العرب

 ::

  قناة الجزيرة الفضائية في خدمة من ؟

 ::

  مصر وانفلونزا الخنازير عطستين وفطسة


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.