Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اسرائيل باتت تثق أكثر بالنظام المصري!
د. عدنان بكريه   Monday 19-01 -2009

اسرائيل باتت تثق أكثر بالنظام المصري! كتب المحلل السياسي والعسكري الصهيوني عاموس جلعاد: "إنّ مصر الآن تختلف عمّا كانت عليه سابقاً فهي تمرّ في الفترة الحالية بمرحلة تغيير للتصورات، ويمكن لإسرائيل ان تعوّل عليها أكثر من ذي قبل، حيث بدأت مصر تتعامل مع حماس على أنّها عدو، وهي ترى في حماس عدواً يمكن أن يتحالف مع تيّارات إسلامية داخل مصر والتي تعتبرها القيادة المصرية عدواً لهم في الداخل"
لقد أدركت مصر خبث النوايا الإسرائيلية وبعد فوات الأوان وشعرت بان الطرف الإسرائيلي يحاول حصد مكاسب سياسية على حساب مصر ونقل الطابة إلى الملعب المصري!وبان دورها بات على كف عفريت !

كان من الطبيعي ان تعلن عن احتجاجها ولو اعلاميا وتعتبر القوات الدولية المزمع إرسالها إلى الأراضي المصرية لرصد عمليات إدخال الأسلحة للمقاومة خط احمر لم يكن هذا الموقف إلا للاستهلاك المحلي ومحاولة مصرية للتعبير عن غضبها إزاء الإهمال والاحتقار والتحييد الذي لاقته من إسرائيل وأمريكا .

النظام المصري شعر بالاهانة والتهميش عندما رفست اسرائيل بمبادرته موقعة وثيقة مع الولايات المتحدة تتضمن إحضار قوات دولية إلى الأراضي المصرية لرصد التحركات المتعددة على حدود غزة ومن جميع الاتجاهات دون استشارتها أو العودة إليها تاركة مبادرتها تراوح في حلقة مفرغة .
لا نعرف طبيعة الآلية التي سترعاها أمريكا .. هل يجري الحديث عن قاعدة أمريكية ستنصب في صحراء سيناء آم عن قوات متعددة الجنسية يتم إشراك مصر فيها ؟
لذا سارعت مصر بالدعوة لقمة تحضرها تركيا وساركوزي لبحث المستجدات التي قد تمس سيادتها ودورها في الصميم !
مصر تشعر بان سيادتها ستنتهك وسيتم ترتيب الأمر على حسابها وتجاهل دورها فأمريكا ترى بان الأراضي المصرية ملكا لها وهي قادرة على إجبار النظام المصري للقبول بالوثيقة الأمريكية الإسرائيلية دون استشارته أو حتى الأخذ برأيه ضاربة عرض الحائط بالمبادرة المصرية!

من هنا جاء الغضب المصري الرسمي كرد على الاحتقار الإسرائيلي ،وليس هناك أية اعتبارات سياسية للتصريحات المصرية خاصة وانها شددت على مواقفها المهادنة في قمة الكويت ولم يكن تصريحها قبل يومين من انعقاد القمة إلا للتعبير عن الاحتجاج على تحييدها وعدم استشارتها في أي ترتيب إسرائيلي أمريكي بشأن حراسة المعابر !

فالموقف المصري ومنذ بدء العدوان تجلى بالانسجام التام مع الأهداف الإسرائيلية !وعدم الجرأة على إدانة العدوان فمحاولات مصر لإفشال قمة الدوحة كان تعبيرا واضحا عن حقيقة السياسة المصرية الرسمية التي أرادت في البداية لهذا العدوان بان ينتهي بانجازات تجنبها خطر النفوذ الإيراني والمد الإسلامي !
مسارعة مصر لعقد قمة دولية مصغرة يأتي بالأساس لإنقاذ الدور المصري وإعادته إلى الواجهة وليس للاحتجاج على الممارسات الإسرائيلية فالبيان الختامي ينسجم تماما مع الرؤية الإسرائيلية للحل فقمة شرم الشيخ أجمعت على ضرورة ايجاد آلية لمنع إدخال الأسلحة لحماس .. من هنا نرى بان هذه القمة لم تكن إلا (قمة تعزيز للدور المصري) أو قمة (دعم المطالب الإسرائيلية).

القاهرة تعرف إسرائيل أكثر من غيرها وهي تدرك تماما أن اولمرت غير راغب وغير قادر على صنع السلام مع الشعب الفلسطيني وهو يستغل علاقته بالنظام المصري استغلالا بشعا لتكريس الاحتلال وإغراق غزة في بحر من الدماء .. وأصبح النظام المصري متيقنا من أن الأهداف التي وضعتها إسرائيل وبمباركته غير قابلة للتنفيذ في ظل الصمود الأسطوري لعاصمة المقاومة (غزة )وهو أي النظام المصري غير قادر على إدارة ظهره للتحولات الجارية في ميزان المعركة لصالح المقاومة ومحور الممانعة وسقوط الخيار الاستسلامي ، لذا سارع إلى تغيير مواقفه ولو ظاهريا واعلاميا للتماشي مع التحولات وتحت ضغط الغضب الشعبي العارم !

في المحصلة لا يمكننا ان نعول على تحول جوهري قد يحصل في سياسة النظام المصري ولا يمكن ان تخدعنا الخطابات النارية ما لم يتم ترجمتها إلى عمل على ارض الواقع ... فلو كانت مصر جادة في موقفها الأخير لأقدمت على قطع العلاقة الدبلوماسية مع إسرائيل !

صحيفة يديعوت أحرونوت كتبت "أنّ مصر تضغط بشكل كبير وعنيف على حماس وبدأت بتخييرها وتهديدها بين توقيع الهدنة مع إسرائيل أو دخول العملية العسكرية الإسرائيلية مرحلتها الثالثة خلال أيّام واحتلال مدينة غزّة وبالتالي سقوط حكم حماس في القطاع"

مصر معنية الآن بكسب ثقة حماس بعد ان اصبح الميزان يميل لصالحها وذالك من اجل تمرير مبادرتها المنسجمة مع الرؤية الإسرائيلية واستعادة دورها المركزي في القضية وبعد ان ضعف دور الرئاسة الفلسطينية ومصر تدرك أيضا انه لا يمكن لعب دور في الأزمة القائمة دون التعاطي مع المقاومة كقوة مسيطرة على الشارع الفلسطيني واثبتت قدرتها ووجودها !

النظام المصري استبق قمة الكويت بقمة دولية مصغرة لتامين غطاء دولي من بعض الدول الأوروبية للمحافظة على دوره ومبادرته وغطاء عربي من محور المهادنة إزاء أية طروحات قد يطرحها على القمة العربية التي عقدت في الكويت الكويت وهو يريد تنفيس قمة الكويت وغضب دول الممانعة العربية من خلال تصريحات ليس لها رصيد على الأرض فقمة شرم الشيخ والكويت وخطاب الرئيس مبارك أثبتوا بالدليل القاطع مضي النظام المصري على طريق التناغم والانسجام مع الموقف الإسرائيلي الأمريكي وعدم جديته في التصريحات النارية التي اطلقها واتهاماته لإسرائيل!

بدأ النظام المصري يشعر باضمحلال دوره بعد خطاب العاهل السعودي الذي لو عمل به وبصدق سيدشن مرحلة جديدة من الرؤية العربية والتضامن العربي الحقيقي .. فالعاهل السعودي وفي خطابه تبنى العديد من خيارات المقاومة ! ربما هو ايضا يريد مزاحمة مصر ليظهر في الواجهة عبر جرح (غزة ) !

علينا الا نفرط بالتفاؤل فلو كانت السعودية جادة في مواقفها لاعلنتها خلال العدوان الاسرائيلي ولمارست ضغوطات على الدول الاوروبية مستعملة كل الاوراق الضاغطة التي تملكها !

رغم كل شيء نقول لننتظر ربما يكون هناك بعض الجدية في المواقف العربية لكنني لست متفائلا !



الدكتور عدنان بكريه
كاتب من فلسطين ال 48
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  اتركونا بحالنا !

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  انظمة المطايا..ومفاوضات العار !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!


 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  الجبهة الشعبية ،،،الرفاق عائدون

 ::

  إسرائيل في مواجهة الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 ::

  لماذا يكره قادة بعض الدول العربية الاسلام

 ::

  واشنطن وثورات المنطقة

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..

 ::

  عقوبة الإعدام .. رؤية إسلامية

 ::

  بعد العراق بلاك ووتر في الضفة الغربية

 ::

  حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات

 ::

  اقتراح حل السلطة الفلسطينية لماذا الآن؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.