Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

(تسيبي ليفني) و(اليكس فيشمان) يفضحان الدور المصري !
د. عدنان بكريه   Friday 16-01 -2009

(تسيبي ليفني) و(اليكس فيشمان) يفضحان الدور المصري ! كتب اليكس فيشمان المحلل العسكري الاسرائيلي في صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية بتاريخ 9/1 مقالا يشير فيه الى الدور الذي انيط بالنظام المصري في إطار الجهود الرامية للقضاء على المقاومة الفلسطينية .. هذا الدور الذي بدأت تتكشف خيوطه بعد بدء العدوان الإسرائيلي على غزة وبروز الدور المصري كوسيط منحاز لإسرائيل وشروطها ! يقول فيشمان وبالحرف :

"المصلحة الاسرائيلية وفحواها ان تراقب المعابر نظم رقابة من السلطة الفلسطينية ومصر ومراقبين دوليين واسرائيل.
منذ الاسبوع الأول لحملة "رصاص مصهور"، دخلت وزارة الخارجية الامريكية في عملية بحث عن آلية انهاء للخطوة العسكرية الاسرائيلية. مسودة الوثيقة الامريكية التي تدحرجت في اسرائيل، تتحدث عن مسألة الرقابة على محور فيلادلفيا
اليوم يجلس على حدود رفح بضعة مهندسين يجرون تجارب تنفيذية على منظومات الكترونية للعثور على الأنفاق. واقترح الأمريكيون أن يرسلوا إلى هناك قوة جوهرية من بضع مئات حتى بضع آلاف معدودة من رجال الهندسة ليعملوا إلى جانب المصريين. كما اقترحوا على المصريين حفر آبار مع مواد متفجرة وتنفيذ تفجيرات مضبوطة على مدى المحور. اقتراح آخر يتعلق بإقامة جدار غربي رفح لخلق نقاط رقابة عند مداخل المدينة. في هذه الحوادث تفحص الشاحنات التي تحمل السلاح المهرب من سيناء.
وزير الدفاع، ايهود باراك، تبنى الخطة الامريكية بكلتي يديه" لانها في النهاية تخدم مصلحة اسرائيل وتسد المنفذ الذى يوصل غزة بالعالم الخارجي ويتم عن طريقه نقل الاسلحة وحتى المعونات الانسانية !


حديث فيشمان له خلفياته وكل يوم يكشف دور النظام المصري أكثر إذ انتقل من مرحلة التآمر الى مرحلة التماثل والمشاركة الفعلية في خدمة الاهداف الاسرائيلية للقضاء على المقاومة باعتبارها العائق الوحيد الذي يقف مانعا امام فرض حلول سلمية مؤلمة ومذلة ومهينة على الشعب الفلسطيني !وهناك ادوار متعددة انيطت باطراف عربية اخرى بدأت خيوطها تتكشف وسوف يكشفها التاريخ لاحقا وبشكل كامل !
واذا ما تناولنا الابعاد الدولية للمصلحة الاسرائيلية الامريكية المصرية المشتركة المتمثلة بتقويض نفوذ ايران في المنطقة من خلال القضاء على حركة حماس الحليف المركزي لها .
يقول (فيشمان) في مقالته التي حملت عنوان ( المحور المركزي )
"في اسرائيل يعدون جثث افراد حماس، ويشغلون انفسهم بالتكتيك الدقيق، ويزدادون حماسة للنجاحات العسكرية في مستوى احتلال حي. وفي طهران ينظرون الى ما يحدث في غزة نظرهم الى كارثة استراتيجية- لا بسبب القتل بين الفلسطينيين او الازمة الانسانية. فهم في ايران يدركون ان استثمار سنين اصبح ركاما. عشرات ملايين الدولارات تحترق عندما تلامس قنابل جي-دام التي تزن ستمئة كيلوغرام، والتي تنفذ الى مستودعات السلاح والبنى التحتية التي اقامتها ايران في غزة. هذه القنابل تهدد بنقض احد المواقع المهمة التي بنتها الثورة الاسلامية – ان مشروع ايران المتقدم داخل المجتمع السني يحترق"

ان أي اخفاق للمقاومة هو اخفاق لامريكا وحلفائها في المنطقة وعلى رأسهم النظام المصري الذي بات قلقا من النفوذ الايراني في المنطقة .. فتطابق المصالح المصرية الاسرائيلية الامريكية نقل مصر من دور الحليف المراقب لاسرائيل الى دور الحليف المشارك في اجهاض أي مشروع لا ينتهي بالقضاء على حماس او على الاقل تقويض ومن ثم انهاء سلطتها ونفوذها في غزة وبالتالي انهاء النفوذ الايراني هنا .
بات لا يخفى على احد الحراك الدبلوماسي الثعلبي الذي تقوم به مصر وانتحال دور الوسيط بين الاطراف فهو ليس وسيطا نزيها بل مفاوضا باسم اسرائيل وهذا ما لمحت اليه وزيرة الخارجية ( تسيبي ليفني )
إن المفاوضات التي نجريها هذه الأيام مع نظرائنا المصريين بغرض وقف الحرب في قطاع غزة هي 'مفاوضات ضد حماس وليس معها'.
واضافت تقول لاذاعة الجيش الاسرائيلي "اذا كانت نتيجة الحرب حصول حماس على الشرعية فستكون نتيجة غير مجدية'.وأكدت أن المحادثات التي تجري في مصر ستتناول محاصر غزة من الحدود المصرية وترتيبات امنية اخرى لم تفصح عنها.على حد تعبيرها.



من هنا يأتي الرفض المصري للقمة العربية وقطع الطريق اليها بعقد قمة خليجية بديلة.. فهل من المعقول ان يحضر النظام المصري قمة عربية قد تخرج بقرارات تتناقض ودورها المركزي في المشروع الاسرائيلي الامريكي ؟!
ان ما يقلقنا في هذه المرحلة هو انتقال بعض الانظمة من دور المتخاذل مع العدوان الى دور الشريك وهذه الظاهرة لم يشهدها التاريخ العربي بهذا الشكل المفضوح !لكن كما يبدو فان بعض الانظمة قد فقدت الحياء ،مرة عندما شاركت في العدوان على العراق الى جانب القوات الامريكية وهذه المرة عندما تصمت على القتل الجماعي والتطهير العرقي وتشارك بطريقة واخرى في مساندة العدوان على الشعب الاعزل في غزة .


الدكتور عدنان بكريه
فلسطين ال 48
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  اتركونا بحالنا !

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  انظمة المطايا..ومفاوضات العار !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!


 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  الجبهة الشعبية ،،،الرفاق عائدون

 ::

  إسرائيل في مواجهة الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 ::

  لماذا يكره قادة بعض الدول العربية الاسلام

 ::

  واشنطن وثورات المنطقة

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..

 ::

  عقوبة الإعدام .. رؤية إسلامية

 ::

  بعد العراق بلاك ووتر في الضفة الغربية

 ::

  حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات

 ::

  اقتراح حل السلطة الفلسطينية لماذا الآن؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.