Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

رجل بين الأقزام
هيفاء الشريف   Sunday 19-03 -2006

مرتدياً قميصاً أصفراً
وبنطالاً بالياً
وهو في عمر الزهور
قد يكون أحد عشر
نزل إلى الشارع
لا ليعلب مع الصغار
ولا ليشتري الحلوى
نزل يبحث عن حجر
مثل ذلك الذي يستخدمونه
للعب الأحجار
ولكن له فيه مآرب أخرى
لا يعرفها الصغار
.....
وقف مع تلك الجماهير
ليس ليصفق لأحد نجوم
سوبر ستار
ولا لفنانة نزل عن مسرحيتها الستار
ركض معهم وهم يركضون
خلف تلك الأشجار
لتحميه من ضرب النار
ليتقي رصاصة حية
يضربها جبان
على من يرمون الأحجار
.......
رأيته وذلك الجندي
يشده من يمينه
ويلطم وجهه الصغير
بتلك الكف الآثمة
.....
تُرى ياصغيري
ما الذي يُخيف ذلك الجندي وسلاحه
من صغير مثلك بثياب بالية؟
يا ذا القميص الأصفر
المضيء كنور الشمس
تقهر الظلام
ما أروعك وأنت تتلقى تلك اللطمة
واقفاً تأبى السقوط
ولا تنزل لك دمعة
ولا يرتفع لك صوت
وعدوك الجبان يشدك بقوة
خائفاً مما تحمله في قلبك
من إيمان لا يصل إلى قلبه
حتى وإن أطلق كل القذائف في الدبابات
.......
فخرت بك يا صغيري
بقوتك وشجاعتك
وكأنك الذي يقوده
إلى الهلاك
وتدبّ الرعب في قلبه
رغم امتلاكه السلاح
وافتقارك لدعم أولئك
الذين نسوك في زحمة الملذات
وألقوا بك في طريق مشتعل
بحقد بني صهيون
وذهبوا ليقضوا لياليهم الحمراء
في أحضان الرذيلة
يشربون على نخبك
لينسوا ذلهم أمام عزك
.......
لله درك يا طفلاً
أثبتّ ببراءتك ورجولتك
أن كل من ادعوا الرجولة من حولك
ليسوا سوى ....
مجموعة أقزام
***********

كتبت هذه الخاطرة في ذلك الطفل الرجل الذي رأيت صورته أكثر من مرة في التلفاز، وجنود الاحتلال يجرونه ويلطمه أحدهم فيأبى أن يسقط أو يبكي، ويجره الجندي بكل حقد وغيظ ليلقي به في ظلمات السجون التي امتلأت بأمثاله من الرجال الصغار.



[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  موضة الجدار

 ::

  تهنئة من القلب إلى الفنان الملتزم محمد المازم

 ::

  لماذا ينكر علينا أبناء جلدتنا حق العودة؟

 ::

  مغتربون

 ::

  أبحث عنك

 ::

  رب ضارة نافعة


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.