Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

فنزويلا أكثر عروبة من العرب الذين ينظرون لغزه من وراء حجاب
سليم محسن نجم العبوده   Thursday 08-01 -2009

فنزويلا أكثر عروبة من العرب الذين ينظرون لغزه من وراء حجاب فنزويلا أكثر عروبة من العرب الذين ينظرون لغزه من وراء حجاب خوفا من ان تدنس ثيابهم البيضاء بدم الضحايا .. فيقلق سباتهم الطويل ..!
وبعد أيام طوال داهم اليهود فيها منازل الآمنين العزل وبعد ان ارتوى الحقد الصهيوني من الدم العربي والذي قضقض أنامل أطفالنا بقصفه مدرسة يرتادها الأطفال فحصد أرواحا بيضاء لا تعرف من الحياة القاسية الا الأمل الذي قتل بغزه .. بسكين ثلمه صدئه أعدت لنحر العرب اضاحيا في أضحاهم او ايائلا في عيد رأس ألسنه ..
وتحرك العرب فارتعد اليهود خشية من تحركهم خوفا من ان يتفقوا بعد خلاف . فيقررون وحينها لا يسع إسرائيل ألا ان تخضع لمطالبهم و ألا .. وألا.. فسوف يفعل العار.. أب الهوا يل .. ربما ان الايه الكريمة (( وإذا الموؤدةُ سُئلت .. )) نزلت بالأراده العربية التي وئدها جبن الحاكم وخنوع المحكوم .. صنعت من اليهود كيانا مستهترا وعدوا مُستصغِراً عدوه فلا يقيم لهُ وزنا وهذا من حق إسرائيل ان لم تحترم العرب وكيف تحترمهم وهم أساسا لا يحترمون أنفسهم ..
فعز على المصريين (مصر العروبة ) ان تقاطع إسرائيل او ان تهدد بقطع علاقتها الدبلوماسية وذلك اضعف الأيمان او ان تطرد قطر الملحق التجاري الإسرائيلي او ان تهدد بطرده او إغلاق ألملحقيه وذلك اضعف الأيمان ..
لكن الكرامة والعزة تعرف أهلها .. فهي تخلق مع البشر شئنها شأن الغيرة مع كل الأسف الظاهر الا..عربيه .
وأذا بفنزويلا البلد الذي يبعد ألاف الأميال و يقع عبر البحر الأبيض المتوسط والمحيط الأطلسي تتخذ قرارا يعجز العرب ان يتخذوه ولو في قلوبهم .. وذلك اضعف الإيمان ..! كركاس البلد الأمريكي الجنوبي الأجنبي الغريب يتخذ قرار بطرد السفير الإسرائيلي وتصف إسرائيل بالدولة القاتلة وإسرائيل تبادر بدورها ان قامت بطرد السفير الفنزويلي من تل أبيب الا يخجل الحكام العرب من أنفسهم . ولكن ..
أسمعت لو ناديت حيا ....وهذه الحادثة تذكرنا بموقف شاه إيران عندما حول ناقلة نفط إيرانيه الى مصر دعما لجمال عبد الناصر في حرب 1967م كان موقفا مباشرا وقويا وحازما على الرغم من ان تلك الفترة كان الغليان القومي العربي على أوجه لكن اقصد ان الوقفات الحقيقية المباشرة في الضر وف الصعبة يقفها الأصدقاء الأجانب وليس الأشقاء العرب . اما مواقف العرب في ضرف مثل الوضع الذي تعيشه غزه فهم يتألقون بصب الزيت على النار باستذكار أناشيد الفدائيين والثوار و وين الملايين والشعب العربي وين .. الا ان الدعم الحقيقي المباشر فهوا غير موجود ولن يكون في يوم من الأيام حاضرا .. لسبب بسيط جدا انه الشارع العربي مسير ليس مخير والسبب الأخر هوا ان الحكام العرب يدركون أنهم قابعين على عروشهم وعلى صدور العرب ببركة إسرائيل وأمريكا وان اظهروا غير ذلك وها هي غزه حرب تفضح المستور .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الجامعة العربية تكتك كشف الوهن العربي

 ::

  الأرخبيل الجيوسياسي الفلسطيني :

 ::

  تركيا .. العرب لا يستيقظون باكرا

 ::

  عجز التنمية الاقتصادية والبديل الإستراتيجي في العراق

 ::

  فاشية النظام الدولي وفوبيا مصادرا لطاقة -الحلقة الأولى

 ::

  هل سيستطيع اوباما تجاوز الهوس الأمريكي في البحث عن أعداء جدد..؟

 ::

  اتفاقية كامب ديفيد وأثرها على حرب غزه 2009م

 ::

  الكوميديا المؤسفة .. وللدم في غزة ثمن ..؟!

 ::

  الديناميكية الحاكمة ومستقبل العلاقات الدولية


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.