Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

هكذا تكلمت سيدة المقام الأخضر
محمد سعيد الريحاني   Tuesday 21-03 -2006

هكذا تكلمت سيدة المقام الأخضر " إذا دلت الشجرة على عمل صاحبها وعلى دينه ونفسه، دل ورقها على خلقه وجماله وملبسه، وشعبها على نسبه وإخوانه واعتقاداته، ويدل قلبها على سرائره وما يخفيه من أعماله، ويدل قشرها على ظاهره وجلده وكل ما تزين به أعماله، ويدل ماؤها على إيمانه وورعه وملكه وحياته. لكل إنسان قدره"
ابن سيرين
- تفسير الأحلام الكبير-
الباب 43: في رؤية الأشجار المثمرة، ص:357

جلساء صديقي البشير كلما اقتحمت دائرتهم الصغيرة حول مائدة حبلى بالأوراق والأقلام في أحد هذه المقاهي المطلة على بانوراما الجبال المشجرة المقببة بالثلوج، رنت في مسمعي كلمات غامضة من معاجمهم الخاصة: كشوفات، موجات الدماغ، التركيز، " باب الحكمة "، الوصايا العشر لسيدة المقام الأخضر...
سألت البشير، ذات مرة، عن هذه السيدة ذات المقام الأخضر فأومأ إلى مكان ما قبالتنا:
- هي تلك.
لم يكن في المكان الذي أومأ إليه سيدة. قلت:
- أين هي؟
فأجاب بتلقائية:
- الشجرة، ألا تراها؟!
صدمت.
كنت أتوقع سيدة حقيقية ذات عطاء من نوع خاص وإلا فما جدوى كل هذه التجمعات والأوراق والقدسية التي يلفون بها نبتة، شجرة؟
فكرت في البحارة الذين يسمون زوارقهم بأسماء عشيقاتهم وقلت للبشير:
- هي سيدة من؟ أنتم خمسة رجال وهي سيدة واحدة!...
إمتعض البشير من مزاحي:
- هي ليست سيدة أحد. هي سيدة الحكمة ولا تقابل غير الحكماء من البشر ولا تتواصل إلا مع من تخطى " باب الحكمة ".
سألته:
- وأين موقع هذه الباب من الوجود؟
انتبه البشير بسرعة إلى أن أفضل طريقة لمحاورتي مع الحفاظ على أعصابه هي أن يتعامل معي كإنسان أمي لا يجيد غير الثقة والإصغاء ثم قال:
- " باب الحكمة" هي الباب الوحيدة المؤدية إلى هذه الشجرة، سيدة المقام الأخضر، حيث ينعم الداخل إليها بالقوة على التغيير والتغير. وهذا هو الدرس الأبدي الذي تقدمه السيدة لكل من قابلها في مقامها الأخضر وتطهر بدبيب الدرس في كل كيانه.
بدأت أوافقه لإطالة مدة الحديث:
- هل هو من أنواع الدراسة عن بعد؟
أجاب:
- نعم، دراسة عن بعد مع شرط مهم: الخلوة، فكل الطلاب الذين يقابلونها ينعمون بالخلوة لأن الدرس يقتضي التوحد ويشترطه. ولذلك ففي رحابها، لكل حقه، لكل وقته ولكل خلوته ولو كان هناك آلاف الطلاب في آن واحد...
أخدني من كم قميصي ثم تقدمنا نحو الشجرة التي أشار إليها في بداية اللقاء: شجرة يشرئب جذعها القوي من الأرض المعشوشبة ملتويا على ذاته التواء قبل أن يتفرع إلى أغصان لا نهائية تختفي تحت حفيف الأوراق الرشيقة والثمار الخضراء الواعدة. ثم قال:
- هذه هي الشجرة وداخلك "باب الحكمة ".
ظللت أنتظر تباشير ابتسامة على محياه تفضح مزاحه، آنذاك انهال عليه بالهزء والسخرية لكنه واصل حديثه بالشرح والتفصيل:
- هل تعلم أننا والأٍرض نتواصل بالطاقة ونتبادل الطاقة؟
لم أجبه.
أنا أنتظر إيماءة تفضح زيف جديته لأنقض عليه.
استطرد:
- إن الحقل المغناطيسي للأرض يشتغل على ارتجاج تابت هو 7.83 هرز. فلو استطعت خفض موجات دماغك إلى هذا المستوى فستكون في تناغم مع الحقل المغناطيسي للأرض: خزان القوى والطاقات. وحده الوصول إلى هذا التناغم قادر على فتح :" باب الحكمة " في وجهك لدخول المقام الأخضر ومكاشفة السيدة...
انحنينا قليلا لدخول دائرة الظل المتمايل غنجا وتدللا للشجرة التي أضحت خضرة أغصانها فوق رؤوسنا قبة خضراء عظيمة تكاد تحجب القبة الزرقاء الأخرى : السماء. جلسنا على العشب وأسندنا ظهرنا إلى جدع الشجرة. واصل البشير حديثه:
- بإمكانك حفض موجات دماغك دون آلة معدنية لضبط القياس. حسبك أن تتمدد على ظهرك في أي مكان في الدنيا وتتنفس بطيئا وأنت تذكر ألوان قوس قزح واحدا واحدا وتتحسس كل لون في أشياء تحمل نفس اللون في ذاكرتك. بعد ذلك مر إلى اللون الموالي. حتى إذا ما استعادت ذاكرتك كال ألوان الطيف واستشعرتها، آنذاك تصور نفسك وصلت إلى سلم من واحد وعشرين درجة نازلة إلى الظلام. تأن في نزولك واستمتع بكل درجة قبل الانتقال إلى الدرجة الموالية. حتى إذا ما وصلت إلى الباب في نهاية السلم، " باب الحكمة "، تأمله جيدا وتفحص تفاصيله طويلا قبل دفعه لدخول المقام الأخضر: مقام السيدة، مقام المكاشفة، مقام الحقيقة.
في غرفتي، استعدت حديث البشير عن هذه القدرة الخارقة المعطلة التي أملكها منذ صباي ولم أستعملها أبدا: عن الدراسة عن بعد التي تأطرها الشجرة ويستفيد منها آلاف الطلبة في آن واحد وكل في خلوته ممددا على فراشه في غرفة نومه!...
تمددت على ظهري وبدأت مراقبة مظاهر التو تر في كل أنحاء جسدي لفسخها: قلبت كفاي للأعلى وباعدت يداي ورجلاي عن باقي جسمي وتخلصت من الحزام ورباط العنق والجوارب وأغمضت عيناي في سكينة.
بدأت التنفس بإيقاع بطيء وأنا أتذكر ألوان قوس قزح الست: الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر والأزرق والبنفسجي. أستعيد في ذاكرتي اللون الأول، الأحمر، واستحضر التفاحة الحمراء اللون أديرها أمام عين عقلي يمينا ثم يسارا شكلها التفاحي يضفي على حمرتها بهجة لا تضاهيها فيها لا حمرة البرقوق ولا حمرة الشهدية، تكفي عضة منها لتجزم بأن لحمرة التفاح امتداد في مذاقها وحلاوتها ... ثم أمسح الصورة كاملة بعد ثلاثين ثانية لاستحضار اللون الموالي وأستشعره حتى إذا ما استعادت ذاكرتي كل الألوان، تصورت نفسي أنزل سلما من واحد وعشرين درجة تقودني إلى العتمة.
أنزل الدرجة الأولى وأنصت لهذا الهدوء حوالي: لا صاعد ولا نازل. أنا الوحيد في هذا السلم. ثم الدرجة الثانية. أستريح. ثم الثالثة فالرابعة، ثم الأخيرة.
أخيرا، أجد نفسي أمام باب.
القشعريرة تعتريني فجأة.
يدي ترتجف من الخوف.
مددت يدي المرتجفة إلى الباب.
ألا يمكن أن يكون الأمر.. خدعة؟
الخوف ينخرني من أسفلي إلى أعلاي.
وإذا ما كان وراء الباب وحش من الوحوش الكاسرة؟
وإذا ما كان وراء الباب غول من الغيلان الخرافية؟
وإذا ما كان وراء الباب جني من الجن الحانقة؟
الخوف يخنقني، يقتلني، يذيبني...
سحبت يدي وقطعت التجربة ونهضت من فراشي.
صارحت صديقي:
- لم أقدر على مواصلة التجربة. لم أجرؤ على دفع الباب...
فصاح، معاتبا:
- كيف تقطع تفكيرك وأنت على بعد سنتمتر من هدفك؟
- خفت، كنت أموت من الخوف....
قاطعني، غاضبا:
- خائف مماذا؟ ألست الذي وصف لك سبيل الوصول إلى " باب الحكمة"؟...
أحسست بالحرج. فأنا لم أقصد أنه حاول خداعي، أنا خفت من المفاجئة فحسب: خفت أن أكون قد أخطأت في مرحلة ما وأن العقاب ينتظرني عند الباب.
أمارات التفهم عادت لمحياه، فقال:
- حسنا، عاود الكرة ثانية ولا تنس أن من يخاف الحقيقة هم زمرة الغشاشين وأهل الخداع وضعاف النفوس. ثق في نفسك واقتحم الباب فلن تندم على شيء إذا لم تربح كل شيء.
في غرفتي، عاودت التجربة: التمدد على السرير، الاسترخاء، التنفس البطيء، استحضار الألوان واستشعارها، الوقوف عند السلم، النزول نحو العتمة، نحو الباب...
" باب الحكمة": باب خشبي ضخم أخضر يسر الناظرين بزخارف فردوسية ونقوش عجائبية على جوانب الإطار وكتابات تفنن الخطاط في نحتها على جسد الباب بأجمل الخطوط العربية، الخط الأندلسي:
" هذه جنتي فادخلوها آمنين"
لمست الباب الناعمة فطاوعت دفع يدي رغم ضخامة حجمها وقوة بنيتها فانفرجت العتمة واستنار الكون ووجدتني أتزحلق مقتربا من المقام الأخضر على متن بساط متحرك دوار لا يتوقف إلا تحت الظلال الوارفة لشجرة بسعة السماء، واستسلمت للدبيب يغمرني من أسفل قدمي إلى أعلى رأسي صعودا ونزولا:
" هذا هو عالمك المثالي. هذا هو عالمك الخاص بك وحدك. تعال إلى هنا متى شئت وستجد هنا كل العون الذي تحتاج إليه وكل الطاقة التي تنقصك. هنا كل زادك. حسبك الإصغاء إلى الوصايا العشر للمقام الأخضر واستشعاره فثمة كل قواك وكل طاقاتك:
أولا، عد إلى أصلك: شجرة كنت وشجرة ستصير.
ثانيا، تمسك بالأرض التي سرت فيها جذورك: تحيا وتحيي.
ثالثا، أكرم من قصدك طلبا للسكينة من الطير والأفاعي والنمور.
رابعا، أعط كل ما عندك ولا تتوقع استحسانا أو شكرا أو مكافأة من أحد..
خامسا، لا تدع للهزيمة سبيلا إلى نفسك وواصل نموك بعد كل مرة تقطعك فؤوس الحطابين.
سادسا، استرخ حتى وأنت في مهب الريح، حتى وأنت في قلب العاصفة...
سابعا، كن نفسك: فبقدر ما تعلو أغصانك في السماء بقدر ما تتجدر عروقك في الأرض.
ثامنا، تواضع . فلا يقصدك غير الضعفاء من الخليقة.
تاسعا، فكر أول ما تفكر على إشاعة ظلال حولك واعمل على توسيعها.
عاشرا، فكر في وقف انجراف التربة حواليك فلست منفصلا عما يجري في محيطك."
أدركتني اليقظة فرمشت منتعشا واستويت على حافة فراشي. دماغي ينتفخ وينتفخ كمنطاد عظيم يتأهب للإقلاع. التجدد يكتسحني. لأول مرة أستيقظ في حياتي. هذه يقظتي الأولى. لقد وجدتها! لقد وجدتها! لقد وجدت ضالتي! لقد وجدت قوتي! لقد وجدت حقيقتي! لقد وجدتها ولن أتخلى عنها! لقد وجدتها ولن يجرؤ على الوقوف في وجهي حاجز بعد الآن!...

http://raihani.free.fr/arabicversion-raihani_s_e-contributions-index.htm
http://www.aslim.org/vb/showthread.php?t=2421
P.O Box 251, Ksar El Kebir 92150/ Morocco
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  ثَوْرَةُ اللّوتس" وَرحيل آخر الفراعنة

 ::

  "ثَوْرَةُ البُوفْرَيْحِيّين"

 ::

  إرادة الحرية في القصة المغربية الجديدة .. قراءة عاشقة لنصوص "أنطولوجيا الحرية"

 ::

  من "غرنيكا" إلى "غزة"

 ::

  "انتصار غرنيكا"، في يوم انتصار غزة

 ::

  "بَطْرِيقْ أَبَادْ"، عاصمة "بَطْنِسْتَانْ"

 ::

  حذاء خاص بوجوه العظماء

 ::

  حوار مع القاص والروائي المغربي محمد عز الدين التازي

 ::

  عن المطالبة بإلغاء نتائج "الانتقاء" القبلي الأساتذة المترشحين لتدريس أبناء الجالية المغربية بأوروبا الغربية لموسم 2008


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.