Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

غزة في لهيب النار
رضا سالم الصامت   Monday 29-12 -2008

غزة في لهيب النار هاهي غزة تحترق تشهد مجزرة شنيعه أرواح أبرياء لا حول لهم و لا قوة يموتون أشلاءهم منتشرة هنا و هناك و العالم صامت ينظر
و يشاهد غير مبال لا يقدر على شيء سوى التنديد بالكلام فماذا أصاب هذا العالم
أين أوباما الذي فرحوا العرب بمقدمه و اعتلائه عرش الرئاسة الأمريكية أين العرب أساسا من هذه المجزرة الصهيواسرائلية ؟ أين هم ؟
أمازلتم يا أمة محمد تنتظرون خيرا من بني صهيون أمازلتم تثقون في التفاوض معهم أمازلتم تعتقدون أن فلسطين ستكون دويلة مستقلة و لا أقول دولة
و عاصمتها القدس ؟ إنكم و الله يا عرب تحلمون
انهم يضحكون علينا يستهزؤن بنا...
و الدليل هديتهم للعام الهجري و الميلادي الجديد
تنكيل و تدمير و قتل و مظاهرات تنديد هنا و هناك و العالم كله يتفرج
ولا حياة لمن تنادي ...
الموتى بالمئات و الجرحى لا دواء لهم بسبب ما خلفه الحصارالملعون.
إنهم يتشدقون عبر الأثير و عبر الفضائيات أن من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها لأن بضعة صواريخ سقطت على أراضيها اعتبروها أعمال إرهابية أليس ما حق الفلسطيني أن يقاوم و يحرر وطنه المسلوب أتغيرت المعايير و أصبح من يطالب بحقه إرهابي
ثم أيوجد تفسير للغارات المتتالية الاسرائلية التي قتلت أطفال و نساء و شيوخ هل هؤلاء أيضا إرهابيون ؟
كفاكم هراء و كفاكم تدجيل إن هذه المجزرة وصمة عار علي جبين كل عربي و مسلم إنها مجزرة تضاف لسجل مجازر عديدة قام بها جنود صهاينة و خونة
ورغم فتح معبر رفح وقتيا لإدخال مساعدات وإسعاف الجرحى فان الناس تواجه الصعوبات من حيث نقل الجرحى لأن كل المستشفيات محاصرة خاصة مستشفى الشفاء بغزة.
أرواح الناس لا تساوي شيئا عند اسرائيل فحتى المساجد لم تسلم من قصف اسرائيل
إسرائيل تعربد كما تشاء و لا أحد يقدر على وضع حد لعربدتها فحتى أمريكا لن تقدر و لا انجلترا و لا الأمم المتحدة و لا الرباعية و لا أحد....
إن القادر على القضاء على إسرائيل القضاء المبرم هم أبطال فلسطين لو كان لهم ما أرادوا من عتاد و أسلحة تضاهي أسلحة الصهاينة فو الله سوف يتم مسحها من الخريطة في سويعات أعطوهم سلاحا و طائرات و سنرى من الذي يضحك على الآخر في النهاية؟ هذه ليست معادلة طفل يهاجم دبابة بحجارة و يقولون انه إرهابي و صاحب الدبابة يدافع عن نفسه لأنه اسرائلي ... لماذا ؟
لأنه محتل و يقود دبابة و صاحب الأرض ارهابي يجب تصفيته و لو بيده حجر.
لكن هذا ليس عدلا و العالم يتفرج على ثلاثة مجرمين
أولمرت و باراك و ليفني
يتشدقون بأن كل عملية عسكرية هي بالأساس موجهة إلى خماس و نحن لا نقصف
مبان آهلة بالسكان .. و مريد ان نعيش في سلام . فبماذا تفسرون مقتل الأطفال و النساء و الشيوخ؟ و أي سلام هذا الذي تتشدق به ليفني؟ من يبحث عن السلام لا يخطط لهجوم بري شامل على غزة ... من يريد سلام لا يواجه العنف بالعنف...
من يريد السلام لا يقتل الأبرياء .... انكم تكذبون على من ؟
أعلينا أم على أنفسكم أم على العالم .... يريدون السلام و مع ذلك اسرائيل تفخر
و بكل قلة حياء تعلن للعالم أنها ستواصل غاراتها و توسع هجماتها و تنشر الرعب و الخوف و الموت ...أكثر من 330 شهيد و أكثر من 1400 جريح و اسرائل تواصل القصف على كل مناطق غزة فحتى المستشفيات لم يعد لديها ما يفي بحاجة لمداواة الجرحى .. و لا إمكانيات لديهم غير
الدموع و المآسي و الحسرة و الخوف و الفوضى والاضطراب و صياح الأطفال و عويل النسوة هكذا شاءوا التعساء الصهاينة أن يكون بداية العام الهجري 1430
و العام الميلادي 2009
و غزة في لهيب النار


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  سالم خليفي قابس -  تونس       التاريخ:  31-12 -2008
  بسم الله الرحمان الرحيم السلام عليكم
   لقد قرأت مقال الذي كتبه الاستاذ رضا عن غزة و اشاطر رأي الكاتب أين العرب؟ سؤال يطرح نفسه هم صحيح يستطيعون الا التنديد وتقديم المساعدات و هذا جميل و لكن هو واجبهم لكن هل يفكرون يوما في ان يتفقوا و يهاجمون اسرائيل هجمة واحدة اما ان ننتصر و الله معنا و الا فلن تتوقف اسرائيل ابدا لأنها لا تؤمن لا بسلام و لا بهدنة و لا بأي شيء
   و على العرب الزعماء و الملوك و الأمراء ان يفهموا هذا حسبنا الله و نعم الوكيل فيهم و اللهم انصر اهلنا في فلسطين و ارحم شهدائنا و اشفي جرحانا وشكرا


  سعيد احمد السويد الأردن -  jordan       التاريخ:  30-12 -2008
  بسم الله الرحمان الرحيم
   قرأت مقالكم الرائع و اشكرتعاطفكم مع ابنائنا في غزة و قد تأثرنا كثيرا لحد اننا بكينا على الأرواح الأبرياء شكرا لكم سيدي و لنتضامن مع اخوتنا في غزة و اللعنة على الصهاينة و الخونة اخوكم سعيد عمان



 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد

 ::

  من وراء قتل قساوسة العراق وهدم كنائسهم؟

 ::

  ما اروع ابحارك سيدتي

 ::

  رحيل محمود درويش أبرز الشعراء العرب بعد جراحة قلب بهيوستن

 ::

  الطريق إلي مدينة التوحيد

 ::

  خذوا اموالكم من صفاء ابو السعود

 ::

  الثقافة, الأدب, الفن والسلطة

 ::

  تذكرة ركوب ضمير



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.