Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

دلالات الأفعال الناقصة
محمد أبو الفتوح غنيم   Monday 22-12 -2008

يخطيء البعض في فهم واستخدام الأفعال الناقصة كمثل كان وصار وأمسى وأصبح وأضحى وظل وسبب ذلك هو الاستخدام الدارج لها بغير تمييز لما تعنيه هذه الأفعال وما تقتضيه، وإننا لو شئنا ألا نقع فيما يقع فيه معظم الناس فإنه يتوجب علينا إدراك دلالاتها الصحيحة قبل استخدامها.

الأفعال الناقصة لها دلالة زمنية من حيث هي أفعال ماضية أو مضارعة، ودلالة حدوثية من حيث وقوعها، وبعد آخر زمني مرتبط بذات الأفعال وليس بكونها ماضية أو مضارع، وحتى نتبين هذا علينا أن نبحث في كنه كل فعل منها.

الفعل الأول والمسماة تلك الأفعال بإخوته هو الفعل “كان”، وهو فعل دال على كينونة الشيء وليس له دلالة إلا كينونة الشيء من صفة أو فعل دال عليه كأن نقول “”كان محمد شجاعا” أو “كان محمديلعب”، فقد دل على كونه شجاعا ويلعب وهو إن دل على إيجاب فإنه لا يقتضي نفي الصفة أو الفعل في الزمن الآخر فإن كان مضارع فهو لا ينفي وقوع الفعل أو الصفة في الماضي والعكس بالعكس، وكذلك فهو لا يدل على الانتقال من حال إلى أخرى كما نرى في “صار”، والذي له دلالة على تغير الحال قبله وبعده وقد يكون الحال قبله مثبتا أو متوهما كأن نقول “كان محمد جبانا وصار شجاعا” أو ” صار محمد شجاعا” ففي الأولى مثبتا وفي الثانية متوهما، وهو يقتضي كذلك انتفاء الحال الأول قبله فمحمد لم يكن شجاعا قبل أن يصير شجاعا، بينما نجد في الفعل “ظل” أن الفعل أو الصفة يبقيان على حالهما ولا دلالة له غير ذلك.

وإذا نظرنا إلى الأفعال ” أمسى وأصبح وبات وأضحى” فإننا نجدها ذات دلالة زمنية من حيث هي أفعال ومن حيث حي تدل على زمن بعينه كالصباح والمساء والضحى والمبيت ولا تقتضي بالضرورة انتفاء الفعل قبلها، ومن هنا ندرك الخطأ الشائع في استخدام “أصبح” محل “صار” فأصبح ذات دلالة أخص من صار فلا يمكن استخدامها إلا خضوعا لدلالتها الزمنية المختصة بها فيتوجب حينها أن يكون الفعل حدث أو يحدث صباحا، فقد نجد أحدهم يقول “أصبح زيد ثملا”، وهو إنما يقصد “صار زيد ثملا”، لأن الدلالة الزمنية الخاصة بأصبح غير واقعة، كما أن أصبح لا تقتضي أن زيد أمسى غير ثمل بل رما أمسى وأصبح ثملا بينما صار تقتضي أنه أمسى غير ثمل وأصبح ثملا، فأصبح وحدها لا تتعلق سوى بفعل أو صفة أو حال واحدة إى أن يظهر ذلك غير متوهم وكذا سائر الأفعال الدالة على زمن أو وقت مخصص، أما “صار” فيتعلق بحدث سابق له وآخر يعقبه سواء كان مثبتا أو متوها يفهم من السياق.

محمد أبو الفتوح غنيم

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  اعتقال صاحب أول متجر جنسي بالمغرب بتهمة نشر الإباحية

 ::

  ردّ على التهم الظالمة الموجّهة ضدّ المرحوم صلاح جديد الواردة في مقال طريف يوسف آغا بعنوان (العلوي الصالح والعلوي الطالح - ماذا يحدث لهما بعد التحرير ؟)

 ::

  حملة اكتب رسالة لأسير

 ::

  لذكرى الشاعرة الفلسطينية للي كرنيك

 ::

  إلى زوال

 ::

  استمرار الخلاف ومخطط الترانسفير

 ::

  يدفعن ثمن مراهقة أزاوجهن المتأخرة

 ::

  جامعاتنا الأردنية ... وعبث البعض

 ::

  الاتجار بصحة البشر

 ::

  المفرقعات للتفريغ والتعبير



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.