Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

الزواج الإلكتروني بين القبول والرفض
عزيز العرباوي   Sunday 14-12 -2008

الزواج الإلكتروني بين القبول والرفض إن للزواج قدسية خاصة وإنه حياة طويلة لا بد أن يتم في هدوء واستقرار ولا بد أن تتعارف العائلات على بعض ليتعرف الجميع على عادات وسلوكيات بعضهم البعض . فالزواج ليس تزاوج بين الأفراد فقط وإنما مصاهرة بين مختلف العائلات .
ومع دخول الزواج تعددية المسميات وما صاحبه من جدل مجتمعي وديني أخيرا ، حتى بدأت تظهر أنواع عدة منه كزواج " الفريند " و " المسيار " وغيرها من المسميات الأخرى ، إلا وبرز في الضفة المقابلة نوع جديد من الزواج ، يسمى الزواج الإلكتروني . وفي هذا الملف سنحاول طرق هذا النوع من الزواج الجديد على مجتمعاتنا العربية والإسلامية ، وسنناقش بعض الأمور التي تتعلق بهذا الموضوع كالخاطبة الإلكترونية والمأذون التكنولوجي وسنأتي ببعض الآراء على النت في نفس الموضوع .
الإنترنيت هو معجزة القرن العشرين والواحد والعشرين على السواء ، لما أحدثه من تغيير جذري في كافة نواحي الحياة . وهو وسيلة عصرية يستخدمها الإنسان اليوم في كافة مجالات حياته ويتم توظيفها في تسهيل وتيسير أمور حياته . ومن أهم الأمور التي يسرها الإنترنيت اليوم هو الزواج الإلكتروني ، حيث أصبح هذا الأخير من المسلمات التي أصبح بعض أفراد المجتمع يتعايش معها إما مضطرا أو بقابلية واضحة . لقد حل الإنترنيت محل الزواج المتعارف عليه داخل المجتمع العربي والإسلامي وحل محل الطريقة التقليدية في الزواج والتي كانت تسعى لربط العلاقات بين العائلات والمرور عبر الكثير من الطقوس المتفاهم حولها وعليها بين أهل العريس والعروس . وبذلك جاءت الإنترنيت لتضرب هذه الطريقة وتجعلها من أساليب الحياة التقليدية .


+ زواج الإنترنيت بين الرفض والشك :


انقسم الناس باعتقادهم نحو الزواج عن طريق الإنترنيت إلى فئتين مختلفتين ، هذا الانقسام لم يكن مفاجئا لنا أو لغيرنا ، لأننا نرى تجديدا في التعاطي مع واقع حياتي يختلف اختلافا جذريا عن ما عاشه المجتمع العربي والإسلامي وعن كل ما كان يتعارف عليه في أمور الزواج .
ترى الفئة الأولى والتي تشجع على الزواج عن طريق الإنترنيت خصوصا بعد ازدياد نسبة العنوسة في الوطن العربي ، وهذا التشجيع في رأي هذه الفئة تربطه بشرط أن يكون الهدف من هذا الزواج هو البحث عن شريك أو شريكة العمر وليس اللعب واللهو وأن يكون الطرفين صادقين في نيتهما . بل يعتبر البعض الزواج الإلكتروني وسيلة جيدة ليتم الاختيار من منطلق عقلي وليس عاطفي وذلك لتوفير حد أدنى من فرص النجاح والاستمرار على أن يكون هناك إشراف من هيئات دينية واجتماعية واقتصادية وقانونية لتوفير الخبرات والاستشارات الغير واضحة للفئات العمرية المختلفة .
ولهذه الفئة رؤية تكاد تكون مقبولة عندما نتفهم أزمة المهاجرين العرب خارج أوطانهم فهم متمسكون بعاداتهم ولا يريدون الارتباط بالأجنبية ولذلك فلم يكن أمامهم إلا البحث عن فرصة زواج عن طريق الإنترنيت . بل حلت مشكلة الغربي الذي يعلن عن إسلامه ويريد البحث عن شريكة حياة مسلمة ليختار الإنترنيت كحل مقبول .
إن هذه الفئة تزيد في تشجيعها لهذا الزواج برؤيتها له على أنه يساهم في التقليل من حدوث الأخطاء والمنكرات في مجتمعاتنا المحافظة ، حيث لا يسمح للشاب والشابة بالاختلاط أو التعارف فيما بينهما قبل الزواج . وقد كثرت المواقع في الإنترنيت المشجعة على الزواج ومنها ما يسعى نحو الربح من وراء إجراء صفقات الزواج بغض النظر عن الوسيلة ومنها ما كانت منظمة ومراقبة بطريقة شديدة بحيث يتم فيها ضبط الأمور والتأكيد على السرية الكاملة في الحفاظ على المعلومات المتداولة بين الطرفين .
يذكر أن السنوات الأخيرة شهدت زيادة سريعة في عدد وكالات الزواج ، والتي يعرض بعضها مساعدة عرب المهجر على الزواج ويشترط المفتي فيها إدلاء المتقدمين للزواج بمعلومات صحيحة عن أنفسهم ، وألا تتقدم أي امرأة لتلك الوكالات إلا بعلم أسرتها أو ولي أمرها . وكان الدعم الغير مباشر هو الذي جاء من الأزهر بعد أن ناقش هذا النوع من الزواج ولم يعترض عليه لأنه مبني على الإيجاب والقبول وأنه لا يتم عن طريق الإنترنيت بل يتم التعارف والموافقة المبدئية عن طريقه ثم بعد ذلك تتم الإجراءات الأخرى كأي زواج اعتيادي .
وأما الفئة الثانية فهي ترى أن الزواج عن طريق الإنترنيت بدعة محدثة تدعو إلى الضلال يجب قمعها وإدانتها بشكل كبير بحيث تراه خرقا للقوانين الشرقية الشرعية باعتباره فكرة دخيلة على المجتمع الشرقي العربي لأنها تدعو إلى تزييف الحقائق والخروج عن التقاليد المتوارثة والوقوع في معاصي وأخطاء تضر الطرفين ولا ترضي الله عز وجل .
وترى هذه الفئة أيضا أن هذه الطريقة في الزواج تؤدي إلى ارتكاب الكذب والخداع بعرض الجوانب الإيجابية في شخصية المتقدم/ة للزواج دون ذكر العيوب والحقيقة والواقع وفي أحيان كثيرة لا تزيد عن كونه لعبا ولهوا وتسلية تنقلب إلى جد ومن خلالها يكتشف الطرفان أنهما وقعا ضحية كل واحد منهما على حدة .


+ هل يستطيع الزواج الإلكتروني معالجة مشكلات العزوبة والعنوسة ؟ :


لقد بدأت تتزايد طلبات الزواج في المواقع الإلكترونية والتي خصصت لهذا الغرض ، بحيث يراها البعض على أنها ستساهم في معالجة مشكلتي العزوبية والعنوسة وتقليصها لدور الخاطبة العادية في مجال الزواج عموما . ويرى البعض الآخر أن الزواج الإلكتروني لا يعالج قضية العنوسة في أوساط الفتيات أو العزوبية في أوساط الرجال بل بالعكس فهذا الزواج قد يفاقم مشكلة الطلاق لافتقاده المصداقية والنزاهة في تقديم كافة المعلومات والتفاصيل المهمة .
وفي تفسير لهذا الرأي الأخير يرى أن الزواج عن طريق الخاطبة العادية تتوفر فيها مقومات الاستقرار والاستمرار لقيامه على أسس ومواصفات معروفة للطرفين مسبقا بينما الزواج بالإنترنيت يخضع لمقاييس شكلية فقط .


+ المأذون التكنولوجي :


يتم هذا الأمر بطرح أسماء وعناوين المأذونين ، بل تطورت الموضة واتخذت صورا أخرى ، حتى إن مواقع تطرح وثيقة زواج للراغبين في الارتباط ، تشبه في تصميمها ورسمها وثيقة عقد القران وبها خانة مخصصة للشهود .
وهناك بعض المواقع التي لا تشترط الحصول على بيانات الراغبين في الحصول على هذه الخدمة ، وأخرى تطلبها ضمانا للجدية ، ومواقع تطلب صورا شخصية فقط .
ويعتبر المأذون التكنولوجي من الخدمات الإلكترونية عبر شبكة الإنترنيت بحيث أن هناك 29 مليونا من الأمريكيين تزوجوا بهذا الأسلوب .
يذكر أن علماء الدين وخبراء الاجتماع وقانونيين أجمعوا على رفض المأذون التكنولوجي مؤكدين أنه " كلام فارغ وتهريج اجتماعي وإهدار للأخلاق وعبث بأعراض الناس " .


عزيز العرباوي

كاتب مغربي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  هبة -  المغرب       التاريخ:  30-11 -2011
  اريد ان اتعرف الى زوج صالح ومعقول ودات مشرف ويكون دات اخلاق شريفة وكريمة.رقم الهاتف. 0653669122
   


  د سامي -  السعودية       التاريخ:  20-07 -2010
  د.سامي أستاذ جامعي

  hayat -  algeria       التاريخ:  06-06 -2010
  اريد اي معلومات أو مقالأت عن الزواج الإلكتروني جزاكم ألله

  امال -  الجزائر       التاريخ:  04-04 -2010
  اريد زوج محترم متقف يقدر الحياة الزوجية يحترم المراة يمارس وظيفة مرموقة حساس وحنون

  المحامي عاكف المعايطة  -  الاردن       التاريخ:  04-02 -2010
  حقيقة الامر نحن مع التسهيل ومع التكنولوجيا التي تخدم البشرية وكذلك تختصر المسافات نؤمن بالعلم وناخذ به والاسلام يشجع على العلم لكن هناك مسائل فقهيه كثيرة نقف امامها عندما يتعلق الامر بامر شرعي ونحن هنا نتحدث عن اقدس عقد واهم عقد في حياة الاسرة وهو عقد الزواج اعلم ان عدد من الفقهاء اجاز الزواج االالكتروني ومنهم من عارض ذلك اذا بحثنا موضوع الزواج من الاحية الشرعية نجد ان احكام الشريعة قد شددت في شروط الزواج ومنها الايجاب والقبول والشهود واشترط في الشهود الاسلام والعقل والبلوغ وبعض المذاهب اشترطت موافقة الولي وكذلك لابد من اشهار الزواج اذا نحن امام عقد اشترط الاسلام له عدة شروط وشدد عليها حتى ان بعض القوانين اشترطت التسجيل الرسمي لدى المحاكم المختصة ووضعت عقوبة على الزواج العرفي من هنا استطيع القول ان بعض التكنولوجيا قد ناخذ به لكن الزواج لايمكن ان يتفق مع هذه الامور مع ان هناك ايضا الطلاق الالكتروني نحن مع التسهيل لكن مع التشديد فيما يتعلق به حق الله سبحانه وتعالى


 ::

  علي القاسمي يلقي مرساة الغربة في رواية " مرافئ الحب السبعة"

 ::

  المسرح والدعوة إلى التجديد(4) :تجديد النقد المسرحي

 ::

  المزايدة السياسية في قضية دسترة اللغة الأمازيغية :

 ::

  حكاية من خشب : قصة قصيرة

 ::

  التكوين الأساسي والمستمر والبعد عن الشفافية :

 ::

  أمسية شعرية بمدينة الجديدة المغربية :

 ::

  جماليات القصة القصيرة لإدريس الكريوي :

 ::

  زيارة الأضرحة طريق يقود إلى الجاهلية

 ::

  هكذا يكون الانتماء


 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.