Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

سنفرح بالعيد
محمود فتحي القلعاوى   Tuesday 09-12 -2008

سنفرح بالعيد جاءنا العيد ونحن بصدد حاضر أليم تعيشه أمتنا ، ومستقبل قاتم ينتظرها، وعدو غاشم يكيد لها، ومؤامرات تحاك لها ليلاً ونهاراً حتى من أبناء المسلمين ، وتخلي الكثيرين عن واجباتهم نتيجة الانشغال بهموم الحياة وذوبانهم في بحارها، وانصراف المؤسسات التربوية والدينية والإعلامية عن واجبها تجاه الشباب الذي تاه وضل ، وصار لا يدري لماذا يعيش ، ولا حتى كيف يعيش .
لكننا سنفرح بالعيد برغم كل ما هو من واقع ، وبرغم سعي الكثيرين للتطبيع مع عدو أمتنا وديننا، والتنازل له عن أراضينا ومقدساتنا ومواردنا ، والتآمر على البقية الصامدة المرابطة حول الأقصى الشريف .
نعم سنفرح بالعيد ؛ لأن اليأس ليس من أخلاقنا ولا من طبعنا - نحن المسلمين- ولأنه تعالى قال :-( لا يَيْئَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ) سورة يوسف: 37

نعم :- لن نيأس .. ولن نضجر .. ولن نملَّ من طول الطريق بعد أن رأينا ما قاله رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم لمن شكوا له المحن قائلين :- ألا تَسْتَنْصِرُ لَنَا ؟ ، أَلا تَدْعُو اللَّهَ لَنَا ؟ ، قَالَ :- كَانَ الرَّجُلُ فِيمَنْ قَبْلَكُمْ يُحْفَرُ لَهُ فِي الأَرْضِ فَيُجْعَلُ فِيهِ ، فَيُجَاءُ بِالْمِنْشَارِ فَيُوضَعُ عَلَى رَأْسِهِ فَيُشَقُّ بِاثْنَتَيْنِ ، وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ ، وَيُمْشَطُ بِأَمْشَاطِ الْحَدِيدِ مَا دُونَ لَحْمِهِ مِنْ عَظْمٍ أَوْ عَصَبٍ وَمَا يَصُدُّهُ ذَلِكَ عَنْ دِينِهِ ، وَاللَّهِ لَيُتِمَّنَّ اللهُ هَذَا الْأَمْرَ حَتَّى يَسِيرَ الرَّاكِبُ مِنْ صَنْعَاءَ إِلَى حَضْرَمَوْتَ لا يَخَافُ إِلا اللَّهَ أَوْ الذِّئْبَ عَلَى غَنَمِهِ وَلَكِنَّكُمْ تَسْتَعْجِلُونَ .. رواه البخارى .. وقد حدث ذلك ، وعاشه الناس بعد أن صارت اليمن جزءًا من الدولة الإسلامية .

ولطالما علمتنا حوادث التاريخ أن لحظة الصفر ( الهيمنة الكاملة للعدو ) هي اللحظة التي يعقبها العد التصاعدي نحو النصر والتمكين ، حدث ذلك يوم أن قر قرار مشركي مكة النهائي على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم وحان وقت التنفيذ فخرج صلى الله عليه وسلم مهاجراً ، وأعقب ذلك تكوين دولة الإسلام بالمدينة ، وحدث ذلك يوم أن قُتل آخر خلفاء بني العباس وهدمت بغداد " حاضرة الإسلام " ؛ إذ أعقب ذلك وفي نفس اليوم ميلاد عثمان بن أرطغرل مؤسس الدولة العثمانية التي مكن الله بها للإسلام في الشرق والغرب ، وكأن الله أوجدها لأن دولة بني العباس قد شاخت ليرجع بها للإسلام فتوته .

التفاؤل ديدن الحبيب

ولقد أرشدنا صلى الله عليه وسلم وعلمنا كيف يكون التفاؤل في أقسى الظروف والأحوال ، فهاهو صلى الله عليه وسلم وهو يحدث عائشة رضي الله عنها ويجيبها عن سؤالها :- هل مرّ عليه يوم أشد من يوم أحد فقال :- لقد لقيت من قومك - وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة- إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت ، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي ، فلم أستفق إلا بقرن الثعالب فرفعت رأسي ، فإذا أنا بسحابة قد أظلّتني ، فنظرت فإذا فيها جبريل ، فناداني ، فقال :- ( إن الله عز وجل قد سمع قول قومك لك وما ردّوا عليك ، وقد بعث إليك ملك الجبال ، لتأمره بما شئت فيهم ، قال :- فناداني ملك الجبال ، وسلّم علي ، ثم قال :- يا محمد، إن الله قد سمع قول قومك لك ، وأنا ملك الجبال ، وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك فيما شئت ؟ ، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين ؟ ، فقال له الرسول صلى الله عليه وسلم :- ( بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئاً ) رواه مسلم .

أي تفاؤل أعظم من هذا التفاؤل ؟! ، يخرج هائماً على وجهه من شدة ما يلاقي من قومه ، ومع ذلك يقول لملك الجبال تلك المقالة ، إنها تدل على قوة إيمان ، وثقة بالنصر، وبُعد عن اليأس ، وأمل مشرق ، وتفاؤل لا يحدّه حدّ ، فلم تكن تلك الظروف المحيطة به - مع ما فيها من آلام وأحزان- لتحول بينه وبين هذا الأمل، واستشراف المستقبل ، وحسن الظن بالله .

وحياته تعلمنا التفاؤل

ولأن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم علمتنا التفاؤل ، فقد هبط وحده من قمة غار حراء مستقبلا تباشير دعوته الأولى ثم تحرك بها بين الناس وحده رويدا رويدا ، فلم تلبث أن عمت الجزيرة العربية عند وفاته ، ثم عبرت القارات القديمة كلها حتى أعماق الصين والهند وأواسط أوروبا ، وأدغال إفريقيا في أقل من قرن مضى على وفاته ، ثم ها هي تمتد الآن ليصدق بها ما يقارب المليار ونصف المليار من الخلق في كل قطر من أقطار المعمورة ، وما من يوم يمر إلا ونسمع عمن أعلن إسلامه ، ما بين طبيب شهير وعالم بارز ، ومهندس نابغ ، وكاتب قدير ، ومفكر كبير ، وصار الناس في الشرق والغرب متعطشين لمنهج الإسلام لا يمنعهم من اعتناقه إلا افتقادهم لمن يرشدهم إليه ؛ مما جعل زعماء الملل الأخرى ينتفضون خوفا على معاقلهم ، ويصرحون على الملأ أنهم يخشون من أن تتحول أوروبا يوما ما إلى الإسلام ، فأي شيء يبعث على الأمل أكثر من ذلك ؟!

تربية لابد منها

إن تربية النفس على التفاؤل في أعظم الظروف وأقسى الأحوال ، منهج لا يستطيعه إلا أفذاذ الرجال ، والمتفائلون وحدهم هم الذين يصنعون التاريخ ، ويسودون الأمم ، ويقودون الأجيال .

أما اليائسون والمتشائمون ، فلم يستطيعوا أن يبنوا الحياة السوية ، والسعادة الحقيقية في داخل ذواتهم ، فكيف يصنعونها لغيرهم ، أو يبشّرون بها سواهم ، وفاقد الشيء لا يعطيه .

إننا بحاجة إلى أن نربى الأمة على التفاؤل الإيجابي ، الذي يساهم في تجاوز المرحلة التي تمرّ بها اليوم ، مما يشدّ من عضدها ، ويثبّت أقدامها في مواجهة أشرس الأعداء، وأقوى الخصوم؛ ليتحقق لها النصر بإذن الله .

التفاؤل الإيجابي

ولكن لابد أن يكون تفاؤلنا إيجابياً ، وهو التفاؤل الفعّال ، المقرون بالعمل المتعدي حدود الأماني والأحلام ، هو المتمشّي مع السنن الكونية ، أما الخوارق والكرامات فليست لنا ولا يطالب المسلم بالاعتماد عليها ، أو الركون إليها ، وإنما نحن مطالبون بالأخذ بالأسباب ، وفق المنهج الرباني .

والتفاؤل الإيجابي هو التفاؤل الواقعي الذي يتّخذ من الحاضر دليلاً على المستقبل دون إفراط أو تفريط ، أو غلوّ أو جفاء .

والتفاؤل الإيجابي هو المبنيّ على الثقة بالله عز وجل ، والإيمان بتحقق موعوده ، متى ما توافرت الأسباب ، وزالت الموانع ( ولو شاء الله لانتصر منهم ولكن ليبلو بعضكم ببعض ) سورة محمد : 4 .

إذن سنفرح بالعيد !

نعم سنفرح بالعيد وقدومه مهما أحسسنا بضعفنا وقلة حيلتنا، ونكون متفائلين

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تاجرتُ مع الله ..

 ::

  سفينة النجاح ..

 ::

  عدُت لشيخى ..

 ::

  سلاحنا الذى نغفل عنه ..

 ::

  أنا الآن محبوس في الثلاجة ..

 ::

  صيف منتج مفيد ..

 ::

  لماذا لا اتزوجها ؟

 ::

  رفيق النبي في الجنة

 ::

  شيخي ومكاسبنا من غزة ..


 ::

  قلة ممارسة الرياضة تقف خلف العجز الجنسي عند الرجال

 ::

  كلام فلسطين : ما بين خيار السلام ... ولعبة الأمن والاستسلام

 ::

  عشق وبعاد

 ::

  صور من خروقات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

 ::

  رئيس فلسطين السورية

 ::

  الاحترام أهم من الأجر لدي الموظفين في آسيا

 ::

  خطبة الجمعة

 ::

  بلاها سوسو خذ نادية !!

 ::

  وخلف ظهركَ رومٌ!

 ::

  نظام 'موجابي'... أسباب الاستمرار وبوادر 'التصدع'



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.