Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الفساد الإداري في العراق أسباب وحلول
سليم محسن نجم العبوده   Tuesday 25-11 -2008

الفساد الإداري في العراق أسباب وحلول بعد سقوط نظام البعث على يد الولايات المتحده وبريطانيا عام 2003م . انفتح الباب امام الكثير من شرائح المجتمع العراقي لتكوين كيانات سياسيه متنوعه ومختلفة التوجهات وبسبب السرعه التي انشأة بها تلك الكيانات لم تكن لها ايدلوجيه واضحة المعالم بل ان الكثير منها كان ذو طابع انتهازي وصولي لم يرقى للوصول الى ابسط مميزات الحزب او التيار السياسي بل انها تشبه الى حدٍ بعيد (البسطيات) والدكاكين الصغيره بسبب الفكر النفعي الذي ظهرت عليه وان رفعت الشعارات البراقه علما ان اغلب تلك الشعارات طائفيه وهذا دليل على عدم وجود مراس سياسي سابق للمؤسسين والذي يمنحهم الأفق الواسع والذي اقصده (فكر الامه والشعب) وليس فكر (ألطائفه ولمصلحه).. لكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف استطاعت كيانات بهذه المواصفات الرديئه تثبيت انفسها وان تدق مسمار جحا في الحائط السياسي المترنح..؟
السبب بكل تأكيد هي رغبة المحتل الامريكي بتصوير احتلاله للعالم وخصوصا الخندق المعارض للاحتلال بأنه (احتلال مودرن) اي كما قال الجنرال البريطاني ستانلي مود عند احتلاله بغداد عام 1916-1917م ( أنا أتينا محررين لا محتلين) بوش رفع شعر الحرب ضد الارهاب واسقاط الانظمه الدكتاتوريه ومنح الشعوب المضدهده نعمة التمتع بالديمقراطيه ..وعلى الرغم من رفعه شعار الصدمه والترويع.الاانه كان يريد إسقاط نظام مشاكس للولايات المتحده ومصالحها وتاسيس نظام جديد من الاصدقاء الذين تتلمذوا على يد مختصين امريكان كيف تكون (الديمفراطيه التابعه) لذلك كثرت الطلبات المقدمه لقوات الاحتلال لغرض تكوين كيانات سياسيه ومؤسسات مجتمع مدني غير حكوميه مستفيدين من المنح التي يعطيها الأمريكان لهذه الكيانات ،والمضحك المبكي ان اغلب رؤساء تلك الكيانات هم من الأميين ومن اصحاب السوابق (النصابه) الذين اخرجهم المحتل من السجون العراقيه فلم يجدوا صعوبه في تزوير تاريخ سياسي ملئ بالمغامرات الوهميه التي كانوا يقارعون بها النظام ألبعثي . حيث كان الجنرال الامريكي فيسكوني في قاعدة الامام علي الجويه في محافظة ذي قار يطلق عليهم اسم (trash) وبسبب الشريحه الواسعه من هذا النوع من السياسيين سواء الوافد منهم او المحلي لم يجدوا أي حرج من تصديقهم لبعضهم وان يهزوا رؤوسهم تاكيدا لقصص ألجده التي يرونها على بعضهم..!
وكلنا يتذكر الاجتماع الاول الذي عقد في بغداد للمعارضه العراقيه والذي على اثره تشكل مجلس الحكم كان في 12/تموز/2003م . بعض هؤلاء من تلك ألطينه لكنهم على مستوى دولي . حيث كنا نشاهد الابتسامات البلهاء مرسومه على وجوه لم تتوقع في يوم من الايام ان تصل الى ذلك المكان بل ان مصافحتهم للحاكم المدني بول برايمر كانت بالنسبه لهم شرف عظيم واطراء من قبل المحتل بل انها لحضه تاريخيه..! ،وان المطلع على مذكرات بريمروذكره بعض التفاصيل الخاصه التي كان يلاحضها عن القاده العراقيين يسردها بالتفصيل المخزي..!
دوله بلا قانون ولاضابط او رادع تفشى في جسدها اشخاص يعرفون كل شي عن الخيانه والرذيله واذا بهم يستلمون خزائن العراق الثري ولم يسئلو في يوم عن ما يسمى بعلم الاقتصاد بالميزانيه الختاميه اموال بلا حصر توزع لغرض السرقه كي تتحول الاحزاب الحاكمه الى مراكز اقتصاديه بل اني لا استغرب انه في يوم من الايام سوف تستدين الدوله من هذه الاحزاب لتمشية امورها بعد ان ينضب النفط المستنزف . لذلك تجد الصراع على الوزاراة السياديه بعد تشكيل الحكومه الدائمه التي اعقبت انتخابات اكبر ملحمه طائفيه عرفها التاريخ .. العجيب في الامر انه في كل دول العالم يكون نزاع الاحزاب يدور حول أيهم يستلم الوزاراة الخدميه كي يخدم المجتمع بينما احزابنا يترفعون عن تلك الوزارات وكأنها عوره بل ان الايه الكريمه التي تقول (واذا بشر احدهم بالانثى ولا وجهه وهوا كظيم ) تنطبق على الوزارات الخدميه في العراق والتي استلمها التيار الصدري وعددها ستة وزاراة الى درجة ان عندما امر رجل الدين مقتدى الصدر بالانسحاب من الحكومه قال البرلمانيون واعضاء مجلس الوزراء لايمكن ان تسحب الثقه عن الحكومه بسبب انسحاب التيار الصدري وذلك بسبب ان الوزارات التي يشغلها التيار الصدري خدميه لاتؤثر في القرارات .. عجبا في الاردن زيادة سعركيلو الخبزبما مقداره فلس واحد كان سببا لتذمر الشعب وكادت الحكومه الاردنيه ان تسقط وتحل لولا ان الملك عبدالله بن الحسين خرج بنفسه واعلن ا لغاء الزياده .الفرق بين الحكومتين هناك حكومه تحترم الشعب اما هنا فالحكومه اخر ما تحترمه هوا الشعب .
لذلك ترى الصراع محتدم على وزارة النفط وعلى محافضة البصره . بل ان بعض الاحزاب كي تضمن لها موردا مستقرا اخذت تعمل على ترويج جعل البصره اقليم مستقل بذاته .. كما يروج القاضي وائل عبد الطيف مؤخرا مستندا على دستورهم الممسوخ، وهم مقدما اسقطوا التيار الصدري عسكريا كونه المنافس الوحيد والأقوى والذي يعول عليه الكثير من العراقين ان يكون بيضة الميزان في المشهد السياسي في الجنوب لولا اختراقه من قبل جهات مختلف عملت على اسقاطه في الشارع العراقي ونفتاحه على طبقات متدنيه ثقافيا اكثر من اللزوم مما ادى الى اسقاطه سياسيا فلو ان التيار الصدري بنفس قوته في البصره لما تجرئ وائل عبد الطيف بطلب انشاء اقليم البصره المستقل . وايضا قامو وعلى مدى السنين الخمس الماضيه بتصفية الشخصيات العلميه والاجتماعيه التي يمكن ان تكون منافسا في المستقبل فليس هناك أسهل من الفتوى بالقتل للمنافس او الوجيه فهوا اما ان يكون بعثيا او كافرا او فاسقا او زنديقا ومن السهل ان تضع أي منافس في اطار أي مما ذكرنا فيكون التخلص منه واجب شرعي .
احزاب وشخصيات بهذه المواصفات كيف يمكن معها تطبيق خطه للقضاء على الفساد الاداري .لايمكن لنا ان نتخلص من هذا المرض الخبيث الا بستأصاله من الجذور وذلك عن طريق :
1. اعادة كل من خرج من السجن اثناء الاحتلال والتأكد من صحة محكوميته . وان لا اتعامل مع المجرمين والقتله كأبطال قوميين.
2. استخدام التكنوقراط كلا بحسب اختصاصه . واستفيد من خريجي الاداره والاقتصاد في المراكز الاداريه وكما يعمل العالم المتحضر.
3. عند تولية أي شخص منصب اداري من درجة مدير فما فوق يجب ان تحصى أمواله وممتلكات عائلته .
4. استصدار قانون المسائله من اين لك هذا .
5. لايحق لأي شخص كان ان يحول اموال الى خارج البلد ألا ضمن ضوابط .تضمن الحفاظ على اموال البلد.
6. انشاء اذاعه تلفازيه خاصه للمحاكمات العلنيه المباشره .
7. اعطاء الميزانيه السنويه للاقاليم والمحافظات على شكل دفعات لاتسلم الدفعه للاحقه حتى يسلم الحساب الختامي للدفعه السابقه.
8. جعل القضاء مستقلا فعليا وليس اعلاميا فقط.
9. التوجه للمشاريع الانتاجيه والتحول للصناعه وتنمية الزراعه.
10. يجب ان احدد راتب قطعي الى عمال المصانع وموضفيها وان اعاملهم بنظام الحوافز . وليس اعطائهم ارباح سنويه وهم لايذهبون للدوام اصلا..! يعانون البطاله المقنعه .
11. يجب ان تحدد مدة الاداره في مركز معين وان لاتكون حكرا ابديا لشخص واحد.
12. يجب ان يوضع في خانة الاخلال في امن الدوله كل من يرفع طلبا الى البرلمان او الحكومه يتضمن العفو او مسامحة او تخفيف العقاب لكل من اتهم او ثبت عليه الجرم. سواء كان من رفع الاقتراح عضوبرلمان او حكومه او مواطن عادي .
13. يجب الغاء لجنة النزاهه لأنها تلعب دور طائفي انتفائي في كثير من الموارد . وتترك السلطه في هذا المجال للقانون العراقي هوا الذي يتخذ مايراه واجبا .
هذه بعض المسائل التي يمكن أذا أخذت بنظر الاعتبار أن تقلل الهدر في المال العام وان تخفض الفساد الإداري الى حدود أدنى . لقد اثبتت السنين الخمس الما ضيه منذ عام 2003م ،والى حد الآن ان الوجوه التي تعاقبت على السلطه في العراق هي نفسها وان استبدلت المواقع بأنها لم تقدم الى العراق أي شي يذكر وبدون تجني بل ادخلو الحقد الطائفي والتفرقه الاجتماعيه وخلقو في كثير من المواقع خللاً ديمغرافيا وهجروا وصنعوا دستورا مسخا لايمت للعراق او شعبه بصله وقد ذكرنا بعض ذلك في مقال سابق تحت عنوان (العراق بين الاحتلال المركب والنفوذ المتقاطع ) اننا بحاجه الى خلق الانسان الوطني الذي يعرف معنى كلمة وطن وان يحترم ويضحي ويحب كل ابناء شعبه بلا طوائف بفيضه وان يعتقد جازما بان الكل أهله .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الجامعة العربية تكتك كشف الوهن العربي

 ::

  الأرخبيل الجيوسياسي الفلسطيني :

 ::

  تركيا .. العرب لا يستيقظون باكرا

 ::

  عجز التنمية الاقتصادية والبديل الإستراتيجي في العراق

 ::

  فاشية النظام الدولي وفوبيا مصادرا لطاقة -الحلقة الأولى

 ::

  هل سيستطيع اوباما تجاوز الهوس الأمريكي في البحث عن أعداء جدد..؟

 ::

  اتفاقية كامب ديفيد وأثرها على حرب غزه 2009م

 ::

  الكوميديا المؤسفة .. وللدم في غزة ثمن ..؟!

 ::

  الديناميكية الحاكمة ومستقبل العلاقات الدولية


 ::

  الجبهة الشعبية ،،،الرفاق عائدون

 ::

  إسرائيل في مواجهة الوكالة الدولية للطاقة الذرية

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..

 ::

  لماذا يكره قادة بعض الدول العربية الاسلام

 ::

  بعد العراق بلاك ووتر في الضفة الغربية

 ::

  واشنطن وثورات المنطقة

 ::

  عقوبة الإعدام .. رؤية إسلامية

 ::

  حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات

 ::

  اقتراح حل السلطة الفلسطينية لماذا الآن؟

 ::

  كلام فلسطين : البعد الأمني الإسرائيلي في المعادلة الفلسطينية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.