Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

لماذا تعامل المرأة المطلقة كعاهرة في غالبية المجتمعات العربية؟
امتياز عمر المغربي   Sunday 23-11 -2008

لماذا تعامل المرأة المطلقة كعاهرة في غالبية المجتمعات العربية؟ أصبحت مطلقة لمرتين وهي لم تتعدى بعد الثمانية عشرة عاما، حاولت الخروج من بيتها بعد مصادمات كثيرة مع أخيها، لكي تكسب قوتها من خلال فرصة عمل شريفة، أما صاحب العمل فقد حاول التحرش والتلميح برغبته بإقامة علاقة حب غير شرعية معها، بعد أن علم أنها مطلقة، فكل شيء في نظره متاح، وممارسة العلاقة الغير شرعية ليس هناك ما يثبتها جسديا.
أما الأخرى فهي ما تزال تعاني الأمرين بسبب طلاقها من زوجها وعودتها إلى بيت أهلها، فقد فرت من بيت زوجها الذي كان لا يوفر فرصة إلا ويضربها فيها، وفي بيت أهلها تمت معاملتها كخادمة، ومنعت من الخروج من بيت العائلة، لأنها امرأة مطلقة، وكانت نساء العائلة تنظر إليها وكأنها كتلة من الخطأ والخطيئة، وتلك هي النظرة في العديد من المناطق العربية.

أما الأخيرة فقد جلست في بيت أهلها بعد طلاقها، ولكن نساء العائلة قررن التخلص منها فقط لأنهن يرغب في الحصول على كل الممتلكات وهي تشكل عائقا في ذلك، فدبرن المكيدة لها، وتم قتلها على خلفية ما يسمى بشرف العائلة!!!.
قد يتم النظر إلى العنوان على انه شيء صارخ وغير منطقي، ولكن إلى متى سنبقى نغلف مشاكلنا بورق من السلوفان، ونستعمل المصطلحات التي توظف فقط لتحسين الصورة السلبية لغالبية ما نتوارثه في عادتنا وتقاليدنا، وهنا سائلكم هل الظلم الذي قد يصل للقتل يحتاج إلى تحسين الصورة؟!
هناك الكثير من النساء اللواتي يعشن في بيوت أزواجهن وهن شبيهات بالمطلقات، وترضى الواحدة منهن على العيش بتلك الطريقة فقط لأنها تخاف من أن تصبح مطلقة في نظر العائلة والمجتمع، وأطفالها.
وما يجبر العديد من النساء المتزوجات على تحمل ظلم أزواجهن هو أبنائهن، حيث يصبرن على الذل والضرب والتحقير وقلت القيمة، لكي لا تعيش يعيدا عن أولادها، وأيضا لأنها لا تريد أن ينادى لبناتها عندما يكبرن " ب يا بنات المطلقة"، لان ذلك قد يؤدي حسب العادات والتقاليد إلى عدم تقدم احد الشبان لطلب الزواج من إحدى بناتها.


وعندما تحاول المرأة المطلقة الخروج إلى سوق العمل، فإنها قد تتعرض للتحرش من قبل رئيسها أو زملائها أحيانا، لأنها امرأة مطلقة ولا تمتلك عذريتها التي أثبتتها في زواجها الأول، ويعتقد أولائك الرجال أنهم إذا وصلوا إلى مبتغاهم لن تكشف جريمتهم.

وهناك بعض نساء العائلة اللواتي يعاملن المطلقة على أنها مجرمة ومنحرفة ومستعدة للممارسة الهوى مع أي رجل كان، وينظرن لها على أنها قد أوصمت العائلة بالعار، عار لا ذنب لها فيه، فتعيش تحت أقدامهن ممنوعة من الحركة أو التنفس أو الرغبة أو حتى الموت إلا بإذنهن وحدهن.
فأكثر ما تعانيه المرأة المطلقة غالبا هو معاملة أمها أو النساء الحاكمات في العائلة، حيث يتفنن في إذلالها، ويوجهن لها التهم، وأول تهديد يوجهنه لها دائما هو أنها إذا لم تسمع ما يقلن لها، سيخبرن رجال العائلة بأنها غير شريفة وأنها ستضع شرف العائلة المزعوم في التراب، وينقلب صدر الأم الذي ارضع وربى إلى عدو يحارب من ارضعه، وذلك تحت بذريعة الحفاظ على شرف العائلة.


أما رجال العائلة، فغالبا ما ينظرون للمرأة المطلقة وكأنها مارست الخطيئة وعادت إلى بيتها، فيعاملونها بقسوة وحدة، وتصبح كشيء أو كمرض أصاب بيت العائلة ولا بد من استئصاله، ويكون الحل إما بإخفائها من محيطها أو بتزويجها لرجل طاعن في السن أو قتلها، وأخر الحلول ابسطها في نظرهم، فالقانون لا يحاكمهم، فيقومون بالقتل تحت غربال شرف العائلة.


والمشكلة الكبرى التي تعاني منها المطلقة غالبا هي أن المحيطين بها يعاملونها على أنها امرأة لا تستطيع الجلوس بدون الخلوة مع رجل، ففي كل حركة والتفاته لها، يضنون أنها مارست الحب مع رجل، ويظل الشك يحيطها في كل لفته وسهوه، والمصيبة الكبرى إذا طرأ عليها أي تغير في شكلها أو تصرفاتها، فتقع المصيبة وتبدأ الألسن في العمل تجاهها.


وهناك النساء المتزوجات اللواتي يعاملن المطلقة على أنها خاطفة رجال، فهن يخفن من أن تقوم المطلقة بالزواج من احد أزواجهن، فيقمن بتشويه سمعتها، وبمنعها من دخول بيوتهن، فتبقى حبيسة قبر لا تخرج منه ولا يمكنها فيه سوى مزاولة حرية التنفس.


وبين متاهات ومتناقضات ما سبق ذكره، تواصل المطلقة السير على خيط العادات والتقاليد، وقد تتمكن بعضهن من العيش بكرامه، أما البعض الأخر فيبقى أسير نظرات الشك والاتهام، ومرة أخرى اتسأل لماذا يعامل المجتمع العربي المرأة المطلقة كعاهرة؟ لماذا؟؟!!



فلسطين-الكاتبة امتياز المغربي
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  اسامة -  سوريا       التاريخ:  20-02 -2013
  مطلقة عانت الأمرين بعد طلاقها الثاني وبعد ان كانت تعمل بأكثر من عمل (خدامة_ورشة_بائعة ملابس) كانت تعطي اهلها وتساعدهم اصبح عمرها 32 ولم تستطع العمل بعد الأهل الأن يريدون الخلاص منها (بدن يكبوها بالشارع وماتاكلي معنا ولاتفوتي ع المطبخ ابدن بدن يموتوها من الجوع ومو سائلين وكل ماحكت بتاكل قتلة وقريبأ رح تصير بالشارع لاحول ولاقوة إذا ما ماتت من الجوع) ارجو المساعدة

  saaad souad -  algerie       التاريخ:  09-05 -2012
  ana motalaka wa 3andi 4atfal
   


  محمد الراوي -  العراق       التاريخ:  04-02 -2012
  بداية اشكر الاخت امتياز المغربي على هذا الموضوع المهم جدا ..
   ونهاية اشكر الاخت امتياز المغربي على هذا الموضوع ..
   وشكرا جزيلا


  الشمري -  الامارات       التاريخ:  11-10 -2011
  اتمنى من الله ان يرزقني امراء مطلقه لئن هي الانسانه الواعيه ولحنونه وتكون عاطفيه تحياتي الى كل المطلقات بتوفيق ونجاح

  الشمري -  الامارات       التاريخ:  11-10 -2011
  اتمنى من الله ان يرزقني امراء مطلقه لئن هي الانسانه الواعيه ولحنونه وتكون عاطفيه تحياتي الى كل المطلقات بتوفيق ونجاح ملاحظه لايهمكن كلام الناس لئن الذي يتكلم يتكلم عن نفسه وما في داخله ولهاذ السبب يرى المقابل نفس تصرفاتهواخلاقه

  رانيا -  سورية من الإمارات       التاريخ:  22-06 -2011
  لقد تطلقت منذ ست سنوات ولدي طفل عمره 7 سنوات ... الصراحة الطلاق راحة وفخر لكل إمرأه مطلقة.. أنصح كل إمرأة لم تستطع العيش مع شخص ذو شخصية وحشية وليس لديه أي صفة من صفات الرجولية بأن تطلق ولا تفقد أي ساعة من حياتها معه ولا أن تضيع أي طفل في المستقبل سوف تنجبه بإسمه بسبب ترددها ...
   وبصراحة المرأة المطلقة هي في قمة الشجاعة والقوة التي أدت بها إلى أن تتحل برجولية الرجل نفسه بأن تواجه الحياة ومع أطفالها بكل قساوة وصعوبة الحياة وبظل المجتمع الذي نعيشه ...
   أنصح كل مطلقة بأن تتزوج من الدول الغربية لأنهم يقدرون المرأه بشكل عام ويعاملونها بإحترام وسوف تعيش الحب بمعناه الصافي والتقديري وليس حب العباده لدى الرجل العربي..
   أما بالنسبة لتفكير الرجل العربي ؟؟؟؟؟؟؟
   ومن دون تقيد بمرأة مطلقة أو فتاة فإن الرجل العربي بنسبة 99 من 100 يفكرون فقط في الجنس يعني الأغلب عقولهم تحت وليس في رأسهم أي فوق ....
   كمثال :
   فتاة تمر وهي كما خلقها الله فماذا سيحصل إن رآها الرجل ؟؟؟
   سوف ينقض عليها كالأسد المفترس
   وكمثال :
   رجل يمر وهوه كما خلقه الله فماذا سيحصل إن رأته إمرأه ؟؟؟
   سوف تغض نظرها وتبعد وهي مصدومه مما رأته ((( مع العلم إن قوة المرأه جنسيا أقوه بست مرات عن الرجل)))
   
   فمـــاذا تفسرون ذلــــــــــــك؟؟؟
   
   المرأه المطلقة إنها محظوظة لأنها ليست مقيده أبدا بأي شخص بل لها الحرية الكاملة وبشخصها المتكامله بأن تختار الطريق ووجهة حياتها المثالية (( مع العلم أن المرأة المطلقة تحافظ على نفسها أفضل من أي فتاة بسبب خبرتها السابقة بالزواج والحياة )) مما يجعلها قوية الشخصية وذوو فاعلية في المجتمع ... وللعلم إن المرأه المطلقة مطلووبه للزواج أكثر عن أي فتاة بكر ... وعن تجربة شخصية أقوول إن المرأة المطلقة لاتتزوج بسهولة بسبب ترددها من فكرة الزواج نفسها بما يتكبده عقد الزواج الإمتلاكي للرجل ..
   ونصيحتي لكل فتاة قبل الزواج بأن تحصل على العصمة بيدها أي أن يكون الطلاق بيدها لكي يكون لها مطلق الحرية بالتطليق نفسها ومن دون أية منغصات أو بهدلة لكي تحصل على الطلاق .... وتستطيع أن تعقد العقد في دولة أخرى تقبل العصمة في يدها في حال عدم جواز العصمة في يدها في البلد التي تقيم فيه ...
   وأي شرط تريده المرأه ولضمان حقها يجب أن يدون داخل عقد الزواج لكي يكون محض التنفيذ مباشرة ومن دون قضايا وبهدلة ...
   وأتمنى من كل فتاة أن تطلع على قانون الأحوال الشخصية بشروحاته لكي يتضح لها ماعليها أن تفعل وماحقوقها وكيف لها أن تضمنها


  أبو خالد -  السعودية       التاريخ:  17-05 -2011
  في وجهة نظري وحسب ميلي ورغبتي أفضل المرأة للزواج أن تكون مطلقة لأنها اكثر نضجا وأفهم سلوكا وجه نظر احترامي للبقية تحياتي

  ربا -  سوريا       التاريخ:  10-11 -2010
  رغم العنف الذي نعيشه في انتقاء الازواج لان الغالبية العظمى من نسائنا يتزوجن برغبة الاهل دون موافقة الفتاة وعندما تطلب المراة الطلاق حتى لو كان الرجل سيء فالجمبع يطعن بالمراة على انها ارتكبت خطيئةاو مذلة للعائلة دون ان يعو ان المراة هي الانسانالخاسر بكل الاوجه لا تنسون ان ابغض الحلال عند الله الطلاق وهو حلال ترتكبه المراة للتخلص ربما في كثير من الاحيان من ارتكابها الحرام وانا امراءة مطلقةولكم جزيل الشكر

  احمد مصطفي -  مصر       التاريخ:  18-07 -2010
  الموضوع حقيقي في قمة الخطورة و انا عن نفسي كنت باحب فتاة ايام الكلية و بعد ما افترقنا رجعت لها بعد مرور 5 سنين لقيتها تزوجت و انفصلت بعد حوالي 6 شهور بس , هي لازالت حب عمري لكن الشيء اللي بيمنعني هو تخيل اللي حصل وقت زواجها .. ف ده حقيقي اصعب حاجه

  مصطفى -  الجزئر       التاريخ:  17-07 -2010
  انا ابحت عن فتاة بنت الحلال رقم هاتف 00213/661940328

  احساس -  السعوديه       التاريخ:  23-06 -2010
  اشكرالاخت امتياز المغربي على ماكتبت
   ولكن السؤال المهم لماذا لم تعامل على انها مظلومه علما ان الطلاق هو اخر حل للحياه الزوجية
    احساس


  اسعد عبدالله عبدعلي -  العراق بغداد       التاريخ:  21-04 -2010
  السلام عليكم
   موضوع جيد مستحق الوقفة والمناقشة وانتي اثرتي في نفسي الكتابة لذلك الف تحية اليك يا صاحبة الكلمة الجميلة
   
   اعلامي عراقي
   اسعد عبدالله عبدعلي


  مغربية -  المغرب       التاريخ:  02-02 -2010
  انا فتاة مغربية ابلغ من العمر عشرين سنة .على وشك الطلاق من رجل يبلغ من العمر 37 سنة ارمل اب ل 4 اطفال. تزوجته وضحيت بدراستي وعملي على امل ان ارسم ابتسامة في وجوههم واكون مصدر سعادتهم. تزوجته عن اقتناع بعد ان اكد لي حبه لي. لاكن هيهات بعد ان صرت زوجته انزع قناعه وضهرت حقيقته بانه كادب منافق ضالم اب عيف مع اطفاله يضربني كما لو اني ابنته له الحق في ضربي وشتمي. لا يحترمي ولا يعتبرني يغلق علي باب المنزل بالمفاتيح لو خرج . يسهر كتيرا ينام في الخارج والعديد من المشاكل لا داعي لدكرها جعلتني اطلب منه الطلاق.(هل تريدون ان ابقى مستسلمتا له الى ان يقتلني...)اكيد اريد ان ارحم نفسي واطلب الطلاق. (وان تطلقت هل سترونني عاهرة.......) لا هادا ضلم في حق المطلقة. انا اريد الطلاق لاخلص من العداب الدي انا فيه وهدا مسموح به شرعيا. فليس حرام ان تتطلق المراة .واتحدى كل من يعمم ويقول ان كل المطلقات عاهرات .ارحمونا ياناس...... يا عالم يا ناس يا مغاربة ارحمو المراة المطلقة ولا تنسو ان المراة عماد الاسر واساس المجتمع . هي امي وامك وام كل الرجال . وان كانت هناك بعض المطلقات عاهرات لا تنس ان تصرفاتهم تلك تمرة تصرفات الرجال واخيرا اقول لرقم 1 لاتنسى ان امك امراة وقد تكون ابنتك يوما مطلقة .فلا تسيء الى المطلقات وتعلم ان لا تتكلم مرة اخرى بصغة الجمع

  مـجـــروح -  فلسطين       التاريخ:  25-12 -2008
  لماذا تعامل المرأة المطلقة كعاهرة في غالبية المجتمعات العربية؟
   
   لأن العرب لايفكرون في شيء بالحياة سوى الحياة الجنسية ويعتقدون بأن كل فتاة مطلقة اصبحت تبحث عن المتعة وماشابه ذلك مثل المثل الي بيقول " أعزب الدهر ولا أرمل شهر " لذلك هم يعتقدون بأن كل المطلقات ساقطات اخلاقيا ,,, نسأل الله العفو والعافية والسترة لبناتنا وخواتنا


  مـجـــروح -  فلسطين       التاريخ:  25-12 -2008
  لماذا تعامل المرأة المطلقة كعاهرة في غالبية المجتمعات العربية؟


 ::

  أرامل الإنترنت.....!؟

 ::

  ملف فساد جديد تشترك فيه وزيرة الشؤون الاجتماعية

 ::

  ما أسباب البرود الجنسي في فراش الزوجية؟

 ::

  برنامج احمر بالخط العريض على فضائية الالبي سي من جديد

 ::

  هل بشكير ليلة الدخلة شهادة شرف للمرأة؟!

 ::

  هل هيئة الاذاعة والتلفزيون الفلسطيني في قائمة الاصلاح؟!

 ::

  ما هو تعريف الدين الإسلامي في غزة؟؟!!

 ::

  شدي بنطلونك يا بنت ومش ضروري تشدي حيلك يا بلد!!

 ::

  للأزهار رائحة الحزن


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.