Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

من عجائب الحجاب والمحجبات
محمود فتحي القلعاوى   Wednesday 05-11 -2008

من عجائب الحجاب والمحجبات الحجاب فريضة شرعية ، الحجاب ضرورة بشرية وحقيقة فطرية ، الحجاب راحة نفسية وسمو شعوريّ ، الحجاب إرادة صلبة وقوة في الشخصية ، الحجاب تاج الحياء والأدب ، الحجاب ذروة الجمال المهذب ، الحجاب حماية للمرأة حتى لا تكون محلاً لتلاعب الناس بها ، أهميته معروفه ولكن حديثنا عن بعض من عجائب الحجاب والمحجبات :-

أترضى أن أكشف وجهي

ذكر الشيخ أحمد الصويان هذه القصة التي حدثت معه في بنجلادش يقول الشيخ : كنت في رحلة دعوية إلى بنجلادش مع فريق طبي أقام مخيماً لعلاج أمراض العيون ، فتقدم إلى الطبيب شيخاً كبيراً ومعه امرأته في تردد وارتباك ، لما أراد الطبيب المعالج أن يقترب فإذا هي تبكي وترتجف من الخوف ،
فظن الطبيب أنها تتألم من المرض ، فسأل زوجها عن ذلك فقال وهو يُغالب دموعه :- إنها لا تبكي من الألم ، بل تبكي لأنها ستضطر إلى كشف وجهها لرجل أجنبي ، حيث يقول الزوج :- لم تنم البارحة من القلق والارتباك وكانت تعاتبني كثيراً ، وتقول :- أترضى أن أكشف وجهي ، وما قبلت أن تأتي إلى العلاج إلا بعد ما أقسمت عليها أيماناً مغلظة أن الله قد أباح ذلك لأنه من الإضطرار ، يقول :أجريت لها العملية وتمت بالنجاح وأزيل الماء الأبيض وعاد بصرها بإذن الواحد الأحد سبحانه ، يقول زوجها : بعد الانتهاء من العملية كانت تقول له الزوجة : إني أستطيع أن أصبر على ألا أتعالج ، ولكن لأمران فقط هما أقبلت على علاجي قراءة القران الكريم والاعتناء بك أنت وأبنائي .

لن أخرج إلا وأنا منتقبة

وهذه قصة أخت متحجبة ، تقية ، طاهرة ، شريفة ، كانت مع زوجها في باخرة السلام التي غرقت وهي في طريقها من السعودية إلى مصر ، يقول زوجها ويقسم بالله :- والله يا شيخ لمّا سمعت أن السفينة تغرق ، وأنّ الناس تصرخ وتبكي ، قلت لزوجتي وأنا معها في الغرفة : قومي هيا بسرعة هيا اخرجي ، إن المركب يغرق .

قالت :- كلا ، انتظر ، قلت : ماذا انتظر ، اخرجي بسرعة ، قالت :- انتظر حتى ألبس النقاب ، قلت :- أهذا وقت نقاب ؟! ، قالت : والله لن أخرج إلا وأنا منتقبة حتى إن مت ألقى الله وأنا على طاعة .

والله ما خرجت إلا بعد أن لبست ثيابها ، إنهُ الحياء هكذا يصنع الإيمان بأهله أيها الأحبة ، أيها الشباب والفتيات ، قال :- لبِست ثيابها ، ولبِست نقابها ، ولبست قفازيها ، ولبست سروالها ، ولبست الثياب كاملة وخرجت مع زوجها .

يقول زوجها :- والله لمّا صعدنا على سطح المركب ، وعلمت أننا هالكون وأن المركب غارقة ، يقول :- وجدت امرأتي تتعلق بيّ ، وتقول :- أستحلفك بالله هل أخطأت في حقك قبل اليوم .

قال :- لا والله ، قالت :- سامحني ، قال لها :- سامحتك ، يقول :- والله إذا بها تقول : " أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد رسول الله " ، ثم نظرت إلي وقالت :- أرجو الله أن يجمعني بك في الجنة هذه القصة ذكرها الشيخ :: محمد حسان.

أتعس امرأة في العالم

هذا الاعتراف رسالة كتبتها الممثلة الأمريكية " مارلين مونرو " ، التي انتحرت بعد حياة بائسة ، وقد كتبتها لفتاة طلبت نصيحتها إلى أفضل طريق إلى التمثيل فقالت -:( إلى هذه الفتاة وإلى كل فتاة ترغب في العمل في السينما :- احذري المجد ، احذري كل من يخدعك بـالأضواء ، إني أتعس امرأة ، أفضّل البيت والحياة العائلية - الشريفة - على كل شيء ، إن السعادة الحقيقية للمرأة هي في الحياة العائلية الشريفة الطاهرة ، بل إن هذه الحياة العائلية لهي رمز سعادة المرأة بل الإنسانية .

وتقول في النهاية :- لقد ظلمني كل الناس ، وإن العمل في السينما يجعل من المرأة سلعة رخيصة تافهة مهما نالت من المجد والشهرة الزائفة ، إني أنصح الفتيات بعدم العمل في السينما والتمثيل ، إن نهايتهن – إذا كن عاقلات – كنهايتي ) .

إنها كلمات صادقة ، صدرت من امرأة عانت الكثير من الشقاء والألم رغم ما وصلت إليه من الشهرة والثراء ، ولكنها سنة الله التي لا تتبدل :- ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ) فاعتبروا يا أولي الأبصار من كتاب زاد المتقين . تأليف : إبراهيم الحازمي .

لا تريد أن يمسها رجل
يقول لي أحد الإخوة في الحج :- أنه وسط الزحام في طواف الوداع ، وكان الناس يموجون في بعض ، تعثرت فتاة فسقطت على الأرض ، وبينما كان الناس وسط الموج الجارف كادوا أن يطئونها فمد أحد الرجال يده ليمسك بها ، فوالله سحبت يدها منه وكأن في يده النار ، فأي حياء ذاك الحياء ترى الموت ثم تسحب يدها ، فأي نفوس تلك النفوس فلله درهن من شريط : هي القاتلة للكتور عبدالمحسن الأحمد

www.elkal3ya.com





 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  عبدالحكيم عبدالصمد -  مصر       التاريخ:  17-11 -2008
  والله إنها لقصص تدمى لها القلوب فى زمن قل فيه الحياء واصبح الداعون الى الرذيلةأكثر من الداعين الى الفضيلة ولكن هذا لن يدعونا إلى اليأس أبداً فدين الله سيمكن له ان شاء الله فجزاك الله ياشيخ محمود

  حنو -  السعودية       التاريخ:  17-11 -2008
  سبحان الله وماشاء الله على قوة الايمان


 ::

  تاجرتُ مع الله ..

 ::

  سفينة النجاح ..

 ::

  عدُت لشيخى ..

 ::

  سلاحنا الذى نغفل عنه ..

 ::

  أنا الآن محبوس في الثلاجة ..

 ::

  صيف منتج مفيد ..

 ::

  لماذا لا اتزوجها ؟

 ::

  رفيق النبي في الجنة

 ::

  شيخي ومكاسبنا من غزة ..


 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  وزير التعليم المصري: مستوي التعليم في مصر تراجع بسبب مجانية التعليم وعدم التركيز علي البحث العلمي

 ::

  أيها الحزن الصديق!

 ::

  كهوف تاسيلي أقدم لغز بشري عمره ثلاثون ألف عام

 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  العالم العربي وتحديات الحداثة... وجهة واعدة على رغم الآلام

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.