Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أتمنى أن أكون قصيدة مقروءة للجميع ..!! حوار مع الكاتبة والشاعرة سلوى حسن
حسين احمد   Friday 24-10 -2008

أتمنى أن أكون قصيدة مقروءة للجميع ..!! حوار مع الكاتبة والشاعرة سلوى حسن سلوى حسن شاعرة حداثوية فهي تنتمي إلى جيل الثمانينات من القرن الماضي ومازالت إلى الآن تكد في المشهد الشعري ,ومازالت أيضا أمامها الكثير الكثير لتقدم لجمهورها ومتابعيها, بالإضافة إلى إنها كاتبة مقالات جريئة تكتب للصحافة ,وهي تنظر إلى الأفق البعيد من خلال ما تقدمها من نتاجات تمس راهن المرأة والطفل معاً وهي مصرة على أن تقدم رسالتها الإنسانية التي جاءت من اجلها إلى هذه الحياة ..

تكتب القصيدة بانفتاح كبير وبرؤيا عميقة من جهة وبشفافية بالغة من جهة ثانية .وهي تمارس طقوسها الكتابية والشعرية كما يحلو ليراعها ان ينثرها على أوراق بيضاء , هكذا تمكنت من ان تؤسس لتجربتها الشعرية مكانة حالمة .. هذا ما سيؤكده الأتي من الأيام , لان الإبداع الحقيقي لا يخرجه إلى الأديم إلا الزمن .من يدرك سلوى حسن عن القرب وبدقة يجد فيها طفلة كبيرة وفيلسوفة عهدها – هذا ما قيل عن شخصها – ومثقفة واعية لأدواتها الشعرية ولكتاباتها الاجتماعية ولمحاضراتها الفكرية على حد سواء بالإضافة يجد فيها شاعرة رهيفة الإحساس إلى أقصى حدود الكلمة ....

تقول سلوى حسن :

الشاعر الحقيقي طفل وحكيم

إنسانيتي التي اعبر عنها بالكتابة

أتمنى أن أكون قصيدة مقروءة للجميع

لا اعرف إذا كان النقد البناء تعدي على حقوق الغير

اكتب في القصيدة مالا استطيع كتابته في المحاضرة

ربما سبب معاناتي في الحياة بأنني واضحة وصريحة

إنني لم اعمل على تسويق إنتاجي بأسلوب سهل ورخيص

دفعت ضريبة صدقي الكثير ولست مستعدة للتغير في هذا العمر

نص الحوار :

س1- كيف ترسم الكاتبة والشاعرة سلوى حسن بداياتها..؟ أي برهة الإحساس بلذة الكلمات ومن هي هذه الكاتبة التي تعمل على أكثر من مسار..؟

سلوى حسن: كتبت أول قصيدة في الثامنة عشرة من عمري . كنت فتاة حالمة هدفها في الحياة الحب والجمال .

س2- ما الدواعي لبعد سلوى حسن عن السجالات الإعلامية الراهنة وهي شاعرة وباحثة اجتماعية آهلة بالظهور دوماً ...؟

سلوى حسن: ربما صدقي مع ذاتي وبراءتي وشفافيتي ربما الإعلام نفسه لأنني لم اعمل على تسويق إنتاجي بأسلوب سهل ورخيص .

س3- لك محاولات حثيثة في كتابة الموضوعات الفلسفية ,تناولت فيها قضايا المرأة والطفل والتربية..هل تستطيع سلوى حسن أن توازي بين الشعر ودراساتها الفكرية والفلسفية ..؟ رغم ان لكل منهما رؤية ومذهب فماذا تقولين..؟؟

سلوى حسن: اكتب في القصيدة مالا استطيع كتابته في المحاضرة وكذلك المحاضرة اشرح فيها ما لا استطيع في القصيدة وكذلك القصة القصيرة وليس هناك تعارض , بستان إنتاج يشمل التنوع . أما الفلسفة فانا أتهرب منها كثيرة لأنها تفرض علي الفكرة بإلحاح وهي تؤرقني كثيرة وتحرمني نوم الليالي ولكنه القدر اختارني وأمنيتي أن أقوم بنشر الفكرة حتى لا تموت قبل موتي .

س4- ألا توافقينني بأن سلوى حسن مبعثرة بين الشعر ومحاضراتها الفكرية إلى جانب أعمالها الأخرى ، ولم تحقق حتى الآن في أحد هذه الاتجاهات ما ترغب في تحقيقها...؟

سلوى حسن:لست مبعثرة بين الشعر والمحاضرة ولكنني مبعثرة بين الواقع وتحقيق إنسانيتي , الواقع الذي فرض عليّ . وإنسانيتي التي اعبر عنها بالكتابة ..؟؟

س5- لا شك أن في تركة سلوى حسن الأدبية والفكرية محطات أبداعية بارزة شدّت إليها أوسع من سواها للتأمل فيها غوراً .حبذا لو تحدثينا عن ذلك ..؟

سلوى حسن: قدمت محاضرات اجتماعية فلسفية , ربما لأول مرة تقوم كاتبة بتقديم محاضرات من هذا النوع مثلا ( الصدق حضارة – الثرثرة والحوار في الدرباسية في القامشلي,هل الزواج عقد قران ومباركة أوراق في عامودا .كتبت مواضيع تخص المرأة في عدة مجلات – ( المرأة دورها في اقتصاد المجتمع , وأفكر في برنامج حواري يتضمن هذه المواضيع الاجتماعية الفلسفية )

س6 -قدمتِ كتب ودواوين للطبع والنشر ، وكان الرد مع عدم الموافقة.. برأيك لماذا..؟؟ وهل تعدت سلوى حسن الخطوط الحمراء فيما كتبت..؟؟

سلوى حسن: لا اعرف ولكن برأي الكتابة موقف , ولا اعرف إذا كان النقد البناء تعدي على حقوق الغير ولكن هكذا , لا اعرف المجاملة ولا أفكر إلا في قول ما يملي علي ضميري ككاتبة وشاعرة , ودفعت ضريبة صدقي الكثير ولست مستعدة للتغير في هذا العمر .

س7- ثمة تغليب للجانب الفلسفي في قصائدك ربما في بعض الأحيان تصل الى حد الإبهام القاتل ..إذا لمن تصوغ هذه القصائد الغامضة ..؟؟ وهل ستجدين من يستسيغها أو يدركها ..؟؟

سلوى حسن: لا أحب الغموض ربما سبب معاناتي في الحياة بأنني واضحة وصريحة ولكني ربما أتعمق في الكتابة والبعض يفكره غموض ولكنها فلسفتي في الحياة والفلسفة منهج صعب وسهل لا يصل إليه إلا الإنسان الحقيقي الذي تخلص من الزيف والغموض . أتمنى أن أكون قصيدة مقروءة للجميع لأنني أتضمن المرأة الحقيقية المحبة الخالية من العقد ,أقدس الحب والصدق والطبيعة ..؟

س8- قيل عن سلوى حسن إنها طفلة كبيرة و ايضاً فيلسوفة عهدها ما تعقيبك لهذا التوصيف الذي يبدو انه إشكالي في جوهره ...؟!

سلوى حسن: الشاعر الحقيقي طفل وحكيم , يقول رسول حمزتوف: ( إنه يملك عقل حكيم وقلب طفل وفيه ألف سجية وسجية ) أما الفلسفة فهو هدم ما هو قديم وبناء ما هو جديد والشاعر الصادق يدفع ضريبة الصدق والفيلسوف ضريبة البناء الجديد , فما بالك إذا كانت امرأة صادقة وفيلسوفة وطفلة .؟

س9- ماذا تريد سلوى حسن من هذه الحياة ...؟! وهل أحرزت طموحاتها ,وأمانيها ,ورغباتها التي تعمل من اجلها وعبر قصائدها وكتاباتها ومحاضراتها الإنسانية الثرية هنا وهناك, أم ماذا يا سلوى حسن..؟؟

سلوى حسن: تريد الأمان والحب على الصعيد الشخصي والشهرة على الصعيد الأدبي لأنني املك الكثير فقط أقول : ( اسمحوا لي بالعطاء )

س10- رسالتك إلى جيل القادم .؟

سلوى حسن: شكر خاص للأخ حسين أحمد وارجوا من الصحافة أن تكون منبر لكلمة الحق ..

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  صبري خلو سيتي شاعراً منسياً

 ::

  قهر المرأة ( الأسرة الشرقية ) نموذجاًً

 ::

  شيار أكري يقدم ذاته الحاناً

 ::

  لولا الكلاسيك لما كان هناك شيء اسمه تطوير وتحديث ..!! حوار مع الشاعر الكردي دل ئيش

 ::

  المثقف الكردي لم يأخذ دوره لا في التنظيمات السياسية و لا في خارجها .! حوار مع الكاتب والشاعر دليار خاني

 ::

  لفلكلور الكردي ثري جداً وهو بحر من الألحان والأغاني الجميلة :حوار مع الفنان سلمان شيخي

 ::

  (الشعر الذي يتكون من لقاح نغمة موسيقية لا يموت..) حوار مع الشاعر والكاتب المسرحي بشير ملا نواف

 ::

  لحظة استسلام ...؟!!

 ::

  حوار مع الأديبة العراقية ( فاطمة العراقية ) :: ان المثقف والأديب يجب أن لا يبتعد عن المعاناة التي يعيشها مكونات شعبه ..!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.