Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هذا هو دَيْدَن العملاء !!!
السيد أحمد الراوي   Monday 13-03 -2006

ان الابطال الذين يقاومون الاعداء ويَقِضّون مضاجعهم ليل نهار ، هم أؤلئك الرجال أحفاد رجال ثورة العشرين الابطال ، ابطالنا الذين عهدناهم و نعهدهم وعرفناهم ونعرفهم ، اقوياء اشداء على العدو ، لا يرحمون العملاء والخونه واسيادهم وبلا استثناء !!! .

فالعميل هو عميل مهما قال او ادعى !! ، فان اعماله واقواله ومواقفه وحتى نظراته هي التي تتحدث ، وليس لنا ان نقول هذا عميل وهذا لا ( حسبما نشتهي ) ، اذا كانت اعمالهما من نفس الصنف !!!

فكل مَنْ يضع يده بيد المحتل واعوانه ويجلس معهم ويتفق ويساعد على تمرير مشاريعهم و يعمل على تسهيل تنفيذ قراراتهم ويأكل من موائدهم و فُتاتها ، فهو عميلٌ لا محال !!!

ولكن، اذا ما حان الوقت للتفاوض وفرض الشروط ، وبدأ العدو يتوسل من اجل التفاوض مع المقاومين الابطال فقط و مع مَنْ يمثلهم حصرا" ، فحينها سيكون الامر مختلفا" . ولكن لم يَحِن الوقتُ بعدْ !!!

الى ذلك الحين ، فان من حق هؤلاء الابطال المقاومين ان يخفوا اسماءهم وشخصياتهم الحقيقيه ، وعدم الكشف عن هوياتهم وعناوينهم ، وذلك لاسباب عديده من اهمها ، أن يبقوا بعيدين عن ايدي الغدر التي تريد ان تنال منهم للتخلص منهم ، والقضاء عليهم الواحد تلو الآخر لأنهم يعيقون مشاريع المحتل واعوانه المجرمين بحق الوطن والشعب !!! وكلنا نتفهم هذا ، فهو امرٌ ضروريٌ يجب اتباعه في مثل هذه الاحوال والظروف الحَرِجَه والخطره.

هنا اتذكر موقفين متشابهين لهما علاقه بهذه النقطه المهمه والحساسه بنفس الوقت :

- الموقف الاول ،

وفي يوم من الايام سأل أحد رؤساء الاحزاب او الحركات التي تم تشكيلها في العراق حديثا" ( المطلك )، و ذلك في لقاء على احد غرف البالتوك الانترنيتيه ( ولقد تم الحديث بشكل مفصل عن هذا اللقاء في مقال سابق ولست بصدد ذلك الآن )، حيث سأل المطلك احد الاخوه المتداخلين عن اسمه الحقيقي وعنوانه مطالبا" اياه بالكشف عنهما ليتكرم سيادته بالجواب على سؤاله !!!! وكان ذلك الشخص يتحدث من بغداد وكان يستعمل اسما" مستعارا" جميلا" معبرا" عن الوحده العراقيه !! ، وكان قد سأل سؤالا قويا" ومباشرا" ، كان قد أحرج ( المطلك ) . فما كان من المطلك الاّ ان بدأ يتخبط ، وكان اسلوبه تسقيطيا" ، محاولا بهذا الاسلوب ان يغطِ على عجزه عن الاجابه ( وهذا ليس موضوعنا ). نحن لا نعلم حقيقة ذلك الشخص الذي كان قد سأل هذا السؤال القوي والمحرج آنذاك !!!، فقد يكون شخصا" مقاوما"، وقد يكون متعاطفا" مع المقاومين ( وهذا واضحٌ واكيد ، لأن السؤال كان يدور حول هذا ). وبذلك فقد رفض ان يُفصِحَ عن اسمه ، وهذا من حقه لأنه في بغداد ونحن نعرف ما الذي يجري هناك على ايدي العملاء والخونه من اعتقالات وقتل وعمليات تصفيه وتعذيب بشع ( ليس للمقاومين فقط ولكن حتى لأبسط الاسباب واتفهها خلال مكالمه هاتفيه مع الاهل او الاصدقاء ) حريه وديمقراطيه لأبعد الحدود !!!!.

- الموقف الثاني ،

( تم من خلال غرفة اخرى من غرف البالتوك ايضا )، حيث تم استضافة شخصٍ نكرةٍ يُمَثِل قائمة" انتخابية" يرأسها العميل الخائن ابو السداره الذي يحتل منصبا" سياسيا كبيرا" اليوم ، ويتقاضى عليه آلاف الدولارات راتبا شهريا من اموال الشعب العراقي ( مستشار للطالباني للشؤون الدينيه ) ( طبعا فهو مقاوم ويساند المقاومه )!!! وكان هذا الشخص النكره يتخفى خلف اسمٍ مستعارٍ !!! ، ورفض الافصاح عن حقيقته رغم اصرار الجميع وملاحظتهم ان هذا شيءٌ مرفوضٌ وغير طبيعي وغير منطقي ولا يليق بالمنتدى الذي يحضر اليه كسياسي ( والله انها المهزله ) !!! يتم سؤاله عن احوال العراق اليوم !!!! عندها رفض بعض الحاضرين الأستمرار في الاستماع الى نكرةٍ يحاول ان يروج لسياسة قائمتهم بكل وقاحه وبدون اي استحياء ، مدافعا" عن مواقفهم الانبطاحيه المُشينه والتي تنِمُ بكل وضوح عن مصالح شخصية ضيقه بعيده كل البعد عن الوطن والعراق كوحدة واحده .

وهنا أقول ، اننا لا نعتب على هذا الشخص النكرة فحسب !!! ، ولكننا ايضا نوجه اللوم والعتب للذي يستقبله ويسأله ويستمع الى آرائه الانبطاحيه والترويج لهم في منابرنا المقاوِمه . على الاقل كان من المفروض ان يفصح عن اسمه وتاريخه ، وما قدّم للعراق والعراقيين ليعرف ابناء شعبنا مَنْ هم هؤلاء !!! والى ماذا يقودوه !!!!!.


فلنا ان نتصور قائمة" انتخابية" يتخفى ممثلوها خلف اسماءٍ مستعارةٍ ويدعون بأنهم يمثلون المقاومه الوطنيه !! ولكن هيهات لهم ذلك فهم يخفون اسماءهم خوفا من ان تطالهم يد المقاومين الابطال !!!

نحن نعلم بأن هؤلاء العملاء الخونه قد حصلوا على اعداد كبيره من الاصوات في انتخاباتهم المهزله ، ولكننا نعلم علم اليقين ايضا بانهم سوف لن ينجوا من عقاب وانتقام اصحاب نفس الاصوات التي حصلوا عليها وذلك بعدما يثبت فشلهم في تقديم اي شيء لابناء شعبنا . شعبنا الذي ما اعطى صوته لهؤلاء الامعات النكرات الاّ تعلقا" بالقشةِ في وسط البحر ، ضنا" منه بامكانية التغيير من قِبَل هؤلاء الخونه !!! ، ولكن ، فسيخبرنا المستقبل ما هو عكس التوقعات التي تمناها وتوقعها ابناء شعبنا نتيجة" لكذب هؤلاء الخونه عليه وتقديم معلومات خاطئه لهم عن امكانية التغيير .

فهذا هو ديدن العملاء وسيبقى كذلك ، ولكن الله يُمهِل ولا يُهمِل ، وسيأتي اليوم الذي تقتص به المقاومه من كل العملاء .

آمين يارب العالمين ...

وبالله المستعان ....

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  الى جنات الخلد يا ابو الشهداء


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.