Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

لا, لن أفقد الأمل..!
د. صلاح عودة الله   Sunday 05-10 -2008

لا, لن أفقد الأمل..! لم يعد بمقدورنا التوقف ولو لزمن قصير جدا عند ما يجري في فلسطيننا الجريح,الا من حيث الألم والمعاناة والقهر الذين نشعر بهم تماما كما يشعر كل أبناء شعبنا الصامد..فلا يكاد يمر يوم دون أن نسمع فيه عن قتلى واصابات وجرحى, وكذلك عن دمار والذي يكاد أن يمس كل بقعة من أراضيه الطاهرة..وهذا بدوره يمثل مسلسلا مكررا لصورة ما يجري هناك. وهذه تساؤلات تطرح نفسها, هل من بصيص أمل لايقاف نزيف الدم؟وهل من الممكن اعادة الأمور الى مجاريها بين "الاخوة الأعداء" واعادة اللحمة الوطنية؟ وهل من تخمينات وتوقعات بأن لهذه الأمور التي نراها ونسمعها نهاية سعيدة وحتى أقل مأساوية في زمن من الممكن أن يكون قريبا؟وهل توجد امكانية للحفاظ على الأقل على ما تبقى من وطننا الغالي؟وهل بالامكان الاحتفاظ بتاريخه العريق ودون تزوير وتشويه؟ ان هذه الأسئلة عبارة عن جزء بسيط من الكثير من الأسئلة والتي قامت باملائها الحالة المأساوية والمأزومة لشعبنا العريق العظيم والذي يعيش في ظل احتلال بغيض ومهيمن منذ ما يزيد عن الستين عاما..ان هذا الشعب يتعرض لممارسات احتلالية طائشة وعدوانية حاقدة مليئة بالعنصرية التي لا حدود لها..احتلال لا يفرق بين أجزاء الوطن المحتل..انه يطلق تصريحاته الحاقدة والعنصرية كل يوم وما أكثرها من تصريحات.."العرب الذين يعيشون في دولتنا عبارة عن كتلة سرطانية ويجب استئصالها من جذورها".."ان دولتنا يهودية وعلى كل من ليس يهوديا ان يرحل عنا"..وغيرها الكثير من التصريحات..انهم لا يريدوننا هنا وقد نسوا أو تناسوا بأننا ملح هذه الأرض الذي لا يذوب ما دامت الحياة موجودة على كوكبنا هذا..نحن لم نهاجر الى هذه البلاد, بل ان عصابة من الغزاة الصهاينة قدمت اليها وقامت بانشاء كيان صهيوني بدعم غربي وخاصة بريطاني وبتواطؤ بعض الأنظمة العربية وللأسف وبتواطؤ بعض الشخصيات الفلسطينية ضعيفة النفوس..!

اننا ورغم معاناتنا من المحتل,الا اننا صممنا على ان نضيف فوق هذه المعاناة,معاناة جديدة وما أشدها واقساها..انها نكبة جديدة, حيث قمنا بتقديم أثمن هدية للعدو الصهيوني وعلى طبق من الذهب الخالص..لقد شرعنا الاقتتال الداخلي, واصبح اخوة السلاح بالأمس القريب أعداء اليوم..لقد قمنا بتغيير بوصلة سلاحنا فبدلا من توجيهه الى صدر العدو, بدأنا بتوجيهه وبشراسة الى صدور بعضنا البعض..نعم لم تعد اراقة الدم الفلسطيني على يد الفلسطيني خطا له لونه الأحمر..لقد تجاوزنا هذا الخط بل كل الخطوط,وما اصعبها من لحظات..عندما تشاهد الفتحاوي والحمساوي يقتتلان ويسيل الدم الفلسطيني الغالي..ويستغل العدو هذه المناسبة ويعلن استعداده لتقديم المساعدة لفئة معينة وذلك بتقديم السلاح المتطور لتمكينها من القضاء على الفئة الأخرى..والله ان القلب ليتمزق وان العين لتذرف دما على هذا الوضع المأساوي..ولكن وحتى كتابة هذه السطور ما زال الانقسام الجغرافي والسياسي قائما في ما تبقى من الوطن المحتل..لقد فقدوا حتى ابسط الكلمات وهي الخجل..ولا اريد ذكر المروءة لأنها اعلنت براءتها منهم..مررت على المروءة وهي تبكي**فقلت علام تنتحب الفتاة..فقالت كيف لا ابكي وأهلي**جميعا دون خلق الله ماتوا..!

انني أقولها بمرارة وأسى, ان شعورا غريبا ينتابني ويخبرني بأن الليل قد طال وانه سيطول أكثر في ظل هذا الاحتلال الغاشم وتفاقم المؤامرات الخارجية العربية والاسلامية والغربية والتي أبقت وستبقي نار الفتنة بين الإخوة دائمة الاشتعال..وفي المقابل في ظل خلافات بين أصحاب الحق والأرض,هذه الأرض الذي كان يحلم الفلسطيني بأن يحررها كاملة من المحتل وأن يصبح له وطن..وطنك،أيها الفلسطيني الذي كنت تتمنى أن تصبح عليه ، هو الآن دويلتان بجوار دولة قامت على وطنك ، وفلسطينيوهما هم الآن غيرهم..والى الشهداء الذين قضوا من أجل تحرير وطنك أقول:هل تتذكرون يا شهداء فلسطين كيف كانت وجهة السلاح الفلسطيني؟ وهل ما زال صدى الشعار مسموعاً بين قبوركم: "حرمة الدم الفلسطيني"؟ الآن كل شيء مختلف..الآن يجوز للفلسطيني ، الذي له سلطة وليست له دولة، أن يقيم دويلتين تبغي إحداهما على الأخرى ولا تفيء إحداهما إلى المصلحة الوطنية الأسمى، ولا تريدان أن تجنحا للسلم وتغليب مقام الوطن على أرجل الكراسي..يا شهداء شعبنا الأبرار,اليوم تحمل لكم الأخبارما قد يحدو برميمكم إلى الحمد والشكرلله أنكم غادرتم هذه الحياة قبل أن تتمكنوا من معرفة الجرح الذي ألَم بوطنكم ، الجريح أصلاً، فلسطين..ولكنه جرح مختلف هذه المرة..انه جرح بفعل أبنائها ويا ما ألعنه من جرح..انه جرح غير قابل للعلاج, بل انهم ارادوه هكذا ليظل مفتوحا..!

ان هذا الليل الطويل يأبى الا أن يضيف لنا ما نسمعه وما نشاهده في أرض كنعان, من قتال وعداء لا تبرير لهما واختلافات لا معنى لها..انه يزودنا وبصورة متواصلة بالمزيد من مرارة القهر وسلب الحقوق والتهميش, وهذا ما يجب أن يحرك الشعور بالمسؤولية في عقول ومشاعر وقلوب شعب فلسطين, بانتظار أن تعود فلسطين كل فلسطين أبية,شامخة مرفوعة الرأس وفاعلة على جميع الساحات العربية والدولية..والى أن يطل ذلك الأمل على شعبنا مشرقا ومشعا وممطرا بما يتمناه كل أبناء الشعب الفلسطيني, والى أن يأتي هذا اليوم سنقوم بالاحتفاظ بما تبقى لدينا من بصيص من الأمل يعيد الينا لحمتنا الوطنية, ومن ثم يسمعنا قرع خطوات العدو حاملا عصاه على كاهله راحلا وبدون رجعة وسامعا ما سنردده جميعا: يا فلسطين..ولا أغلى ولا أحلى وأطهر, كلما حاربت من أجلك..أحببتك أكثر..ليسمع العالم نحن اسياد لا عبيد, كل يوم يولد منا شهيد..لكل الناس وطن يعيشون فيه, الا نحن لنا وطن يعيش فينا..!

د. صلاح عودة الله

القدس المحتلة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

 ::

  الا الحماقة أعيت من يداويها يا"بشرى خلايلة"!

 ::

  المناضلون..اذ يرحلون

 ::

  يوم الأرض..في ذكراه الخامسة والثلاثين!

 ::

  ما بين ايناس الدغيدي ونادين البدير!

 ::

  كم نحن بحاجة اليك يا أبا ذر الغفاري!

 ::

  هل الأردن على أعتاب "هبة نيسان" ثانية؟


 ::

  حملة شبابية تدعو لتعدد الزوجات

 ::

  اقتراح حل السلطة الفلسطينية لماذا الآن؟

 ::

  كلام فلسطين : البعد الأمني الإسرائيلي في المعادلة الفلسطينية

 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.