Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

همسات مزعجة ..!!
حسين احمد   Sunday 28-09 -2008

همسات مزعجة ..!!     ( مريض يفوز على طبيبه بطاولة الزهر ..! )
( 1 )
عاد مرافق مريض عيادة الطبيب – حسب موعده المقرر - جلس في الصالون وهو يتعشم مجيء دوره انتظر على هذه الحالة لفترة من الزمن ,ثم سأل الممرض :أريد لقاء الطبيب أنا على موعد معه .
الممرض : الطبيب يكشف على احد مرضاه .
بعد برهة عاد بالسؤال ثانية أجاب الممرض :أن الطبيب مشغول جداً ...

مرافق المريض : إذا آن الآوان كي تعلن للموجودين من الفائز بطاولة ( الزهر ) يا ترى المريض أم الطبيب........؟؟؟؟



( انتبهوا...!؟ لا تنسوا أن تطرقوا الأبواب قبل دخولها ..!! )

( 2 )

عاد احد المراجعين عيادة دكتورة – كان كلا البابين مفتوحاً بدرفتيه على اقصييهما, من المتضح إنها كانت قد وضعت ساقيها العاريتين على طاولة وهي تتحدث مع" احدهم " بالهاتف وهي في حالة استرخاء وهذيان تامين, و منسجمة مع حديثها التلفوني .وإذ تفاجأ بأحدهم واقفا " مدقوقا" كالوتد أمامها يتفرس في وجهها ليهمّ وهو في حالة اندهاش تام . الدكتورة : أستاذ لماذا لم تطرق الباب .؟المريض: يا دكتورة : من قال لك إنني لم اطرق الباب , لقد فعلت ذلك , لمرات عديدة . وسمعت صوتك تقولين : ادخل قلبي مسموح لك كل شيء...

تفضل بالجلوس ..........

موضحة وهي في ذروة الارتباك :

إن المكالمة كانت مع احد أقاربي .!




( طبيب يكشف على المريض مرتين مقابل أجرة واحدة ..! )

( 3 )

أب جاء بمولوده الصغير الى عيادة طبيب الأطفال ...

- ضع الطفل على الشازليون أستلقه على ظهره .

- سلمته الممرضة السماعة و قام بمعاينته , بعد الانتهاء منها بدأ يكتب للطفل " الوصفة " اللازمة - صدفة جاء احد أقرباء والد الطفل إلى العيادة نفسها , ويبدو أن له معرفة سابقة مع الطبيب فقال للطبيب أن والد الطفل هو قريبك اعتقد انك لا تدري هذا ,لا بل ربما انتم من عائلة واحدة .

فرح الطبيب كثيراً بهذا النباء .!
ضع المولود وأستلقه على ( الشازليون ) سأعاينه ثانية....
لأنه قريبــــــــــــــي ..!



( طبيب شغله الشاغل الدعاية المجانية لشخصه ..؟؟)

( 4 )

دخل احد الأشخاص إلى المشفى بقوة وهو يسأل الاستعلامات...

أين الطبيب الداخلية..؟! والدتي متوعكة : إنها تشتكي من آلام حادة في بطنها ...

- إنه في غرفة العمليات ! مؤكدا له بالجواب ذاته ...

- إنني ابحث عن طبيب الداخلية ..؟!

أجابه موظف الاستعلامات.؟!! اجل انه في غرفة العمليات ..! الا تفهم ..!

اندهش الرجل .! عجباً ماذا يفعل طبيب الداخلية في غرفة العمليات ..!!!؟؟



( طبيب يشبه ذاته "بأبو صابر" ليقنع مريضه ..!! )

( 5 )

التجأ احد الأشخاص إلى عيادة الطبيب, يبدو عليه انه قد نطح رأسه سهواً بزاوية باب المطبخ .

وسووسه أفكار بان رأسه قد فل من خلال تلك الصدمة الموجعة.....

سأله الطبيب بماذا تشتكي ..؟ أحس وكأن رأسي قد فل : عندما خرجت من المطبخ كان الباب واطئاً قليلاً نطحت راسي بأعلى الزاوية .

نبش الطبيب بين شعرات رأسه جيداً : اطمئن جمجمتك سليمة وليست مفلة كما تدعي . .

أعاد الطبيب بشرحه الرتيب جاهداً بإقناع الرجل بأنه ليس هناك أي كسر أو درز في جمجمته. أكد له مراراً بل جاء له بمثال ليطمئنه أكثر:- قبل مدة وجيزة كنت في خطواتي الاولية خارجاً من المطبخ ,ارتطم رأسي بمجرى الباب العلوي . لعلمك لو كان راس ( أبو صابر) لأصبح فلقتين من تلك الصدمة الحديدية .




( طبيب ينوح و يزرف الدموع على مماته .!؟)

( 6)

أشيع خبر في المدينة بوفاة طبيب العيون. بعد أن أخذوه مشياً على الأقدام, إلى مثواه الأخير, رافقت مع جنازته مجموعة من الأطباء, من بينهم الداخلية , والقلبية ,والهضمية ,والنسائية ,في حين الانتهاء من مراسيم الدفن وقراءة الفاتحة على روحه ,وضعوا أكاليل الزهور على نصب القبر, وأيضا صورة ملونة للعين لأنه كان مختص لجراحة العيون . سأل احد الأطباء مدهوشاً من المشهد - احدهم وهو واقف صامت بحده :يا للغرابة لما وضعوا صورة العين على شاهد القبر .!! أجابه بصوت خافت لأنه كان طبيب العيون . دار طبيب وجهه وناح ذارفاً على وجنتيه الدموع .!! سأله لما تنوح هكذا يا رجل ..؟! هل المرحوم من عائلتك .؟ كلا ... لأنني طبيب النسائية ..!!




( انتبه حذارِ أن تقضم المعاينة .؟!! )

( 7)

بعد أن انتهى الطبيب من معالجة المريض جيداً وكتابة الوصفة اللازمة له : سأل الطبيب .. بماذا تأذن لي أن آكل ..؟!! الطبيب اسمح لك أن تأكل كل شيء ...ماعدا.......معاينتي ..!!!!



( سرنك خاص لا يؤلم ..؟!!)

( 8 )

عادت إحدى السيدات مستوصف القرية,وقد شالت بيدها أبرة عضلية تريد أن يخزها احد الممرضين طلب منها الممرض أن تجلس على الشازليون من ثم ناول قطعة قطن من صيدلية, وبللها بالكحول حتى شبعت بدا يمسح بها إحدى عضلتيها جيدا - أحست بلوعة هادئ جراء مادة الكحول ولكن دون أن يغرز الإبرة في عضلتها .؟ قال لها الممرض مازحا ً أن نشاء الله إنني لم أؤلمك ...أجابت المريضة :

آه .... يا حكيم كم آلمتني تلك الإبرة اللعينة .... !!

الممرض: لوح لها الإبرة عالياً.....؟ غفرك الله , أنني لم آخذك الإبرة بعد .!!!




( رجل: يسأل عن شهادات الطبيب قبل أن يسمح بمعاينة ابنه المريض ..!! )

( 9 )

دخل والد مريض عيادة طبيب جراحة البولية- يبدو إن احد الأطباء قد بعثه إليه - استقبله الطبيب وادخله غرفة المعاينة - وضع والد المريض كلتا يديه على حافة طاولة الطبيب و هو ينظر الى الحائط المثبت عليه شهادات الطبيب بنظرة استغراب وتعجب شديدين ..!!لفت نظر الطبيب أيضا موقف الرجل كيف يحدق في الحائط بنظراته الثاقبة .تفضل استلق على الشازيون .أجاب الرجل :

أنا لستُ مصاباً.. المصاب بقي في البيت .. بعد حديث الرجل بدأ الطبيب مذهولا وهو في حالة سكوت .! فجأة سأل الرجل الطبيب : من أين حصلت شهاداتك ..؟



( طبيب يطلب من مريضه أن ينهق..؟! )

( 10)

جاء احد المرضى عيادة الطبيب جلس على الكرسي الذي أمام طاولته , بعد عدة أسئلة طرحه عليه بخصوص مرضه : قال له الطبيب هيا استلق على الشازليون في حينها كان الطبيب يدوّن ملاحظاته محدقا في الراجيتة فجأة : قال المريض - وهو واقف بطوله كالعامود المدقوق في سرير المعاينة .ماذا تريد مني أن افعل يا دكتور :عندما أبصر الطبيب فوقه رأسه بدأ مذهولا من المشهد حينما شاهد المريض وهو واقف بطوله وعرضه فوق السرير .

الطبيب: عليك بالنهيق ..‍‍‍‍




( طبيب يضخم المرض ليستطيع معالجته بالسهولة في المستقبل !!! )

(11)

رجل جاء إلى عيادة طبيب لأمراض الداخلية . :

- اشتكي من ألام حادة في خاصرتي تفضل واستلق على السرير ,بدأ الطبيب بفحصه مستخدما جهاز ( الايكو ) : الظاهر أن هناك في الكليتين مقلعاً من الأحجار في الأولى اثنتان والأخرى ثلاث حصى الرجل بدا مذعورا من كلام الدكتور .لكن اطمئن سنمنحك أدوية وستشفى بإذن الله بعد أن " شال" الرجل وصفته وخرج من العيادة راوده أفكار:

لابد لي أن اتجه الى الطبيب آخر لأتحقق من صحة معاينته لذلك لا اشتري الأدوية إلا بعد أن أتأكد من تشخيصه جيداً من ثم سأشتري الأدوية .

في اليوم الثاني اتجه إلى طبيب آخر ..بدأ بمعاينته . .

اطمئن كليتك سليمة ليس هناك شيء يذكر ربما تعرضت الى البرد ..

اندهش الرجل : يا دكتور الذي قبلك قال ان هناك كومة من الأحجار في كلتا الكليتين بعلامة في الأولى اثنتان وفي الثانية ثلاث أحجار حتى بالعلامة استخدم لكشفها جهاز الايكو ..

أجاب الطبيب: يبدو عليه انه ( غر ) في استخدامه لاجهاز الايكو لهذا كل ما يتراءئ امام عينه من ( أصداء ) يعتبره أكواماً من الأحجار



( طبيب يفقد ثمن المعاينة لسذاجته ..! )

( 12 )

عادت إحدى السيدات عيادة طبيب ( عام ) .

سألها الدكتور : عم تشتكي منه .؟

أنني اشتكي من آلام حادة في كتفي .

بعد أن عاينها جيدا بدأ الطبيب يكتب لها الوصفة اللازمة ... اجلبي هذا الدواء . ( راودها رغبة أن تجرب مدى صدقية كشف الطبيب لمرضها) ..

دكتور أحس بأنني مصابة بمرض التيفوئيد..!!

ماذا تقولين ...؟؟

تعالي واستلقي على السرير سأعاينك مرة أخرى..........

ردت عليه اعطني قيمة المعاينة فوراً لأنك في المرة السابقة, وعلى الرغم من عدم كشفك لمرضي منحتني الأدوية هذا يعني كنت سأتناول أدوية مخالفة لمرضي ….فكيف ستعاينني مرة أخرى يا دكتور .؟!!

==========

ملاحظة :

همسات مزعجة : لا تشير ولا تلمح إلى أي شخص من الأشخاص, ولكنها من روح المداعبة والفكاهة , وقد التقطت – أكثرها – من أفواه المتفكهين من أبناء مدينتي بخاصة أو من أفواه أبناء الجزيرة بعامة .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  صبري خلو سيتي شاعراً منسياً

 ::

  قهر المرأة ( الأسرة الشرقية ) نموذجاًً

 ::

  شيار أكري يقدم ذاته الحاناً

 ::

  لولا الكلاسيك لما كان هناك شيء اسمه تطوير وتحديث ..!! حوار مع الشاعر الكردي دل ئيش

 ::

  المثقف الكردي لم يأخذ دوره لا في التنظيمات السياسية و لا في خارجها .! حوار مع الكاتب والشاعر دليار خاني

 ::

  لفلكلور الكردي ثري جداً وهو بحر من الألحان والأغاني الجميلة :حوار مع الفنان سلمان شيخي

 ::

  (الشعر الذي يتكون من لقاح نغمة موسيقية لا يموت..) حوار مع الشاعر والكاتب المسرحي بشير ملا نواف

 ::

  أتمنى أن أكون قصيدة مقروءة للجميع ..!! حوار مع الكاتبة والشاعرة سلوى حسن

 ::

  لحظة استسلام ...؟!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.