Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هرولوا إلى قاهرة المعز
م. زياد صيدم   Saturday 27-09 -2008

هرولوا إلى قاهرة المعز يترقب سكان فلسطين وأهل غزة خاصة بوادر مصالحة ووفاق بين القوى السياسية الوطنية من جهة وبين القوى السياسية الإسلامية من جهة ثانية بشغف ودعاء وهم في رحاب شهر رمضان الفضيل.. فدعائهم من الله بإصلاح النوايا للفرقاء الذين سيجتمعون في كنف قاهرة المعز.. فهم أولا وأخيرا كانوا إخوة قبل أن يتشفى فيهم إبليس اللعين ويغويهم إلى الفرقة والانقسام والعداوة والبغضاء وحب الدنيا وشهوة الملك والحكم ..

إن كان الكاتب الحر والقلم النزيه يعبر عن نبض الشارع والناس جميعا فها هو يسطر إليكم يا ذوى الأمر بما يستجدونه من رب العباد الذي رفع السماء بلا عمد يتوسلون فيه إنارة الطريق وزرع الهداية في قلوب المتجهين إلى القاهرة الآن وبعد شهر رمضان بل ونزيد القول بناء على ما نلمسه من عيونهم وما نحسه من نبضات قلوبهم المتضرعة إلى الجبار الرحيم القوى المتين إلى الذي يمهل ولا يهمل .

و بكل شفافية وبراءة أطفال نلمس ونحس قولهم : أن هرولوا إلى قاهرة المعز إن كنتم تبغون مصالح البلاد والعباد فإنها فرصة لا تعوض وقد تكون الأخيرة في زمن منظور !.

في هذا الشهر الكريم لا يسع الناس إلا أن يستشعروا خيرا وثقة بالله العلى العظيم بان يبعث إلى عباده المظلومين في فلسطين نفحات من هدايته وكرمه لتعود وحدة الصف ووحدة الساعد تشد من أزر المتخندقين أمام عدو لا يبرح مكانه في مفاوضات متعثرة يجمدها ويعسرها عمدا متعمدا ضاربا عرض الحائط بكل الوعود والاتفاقيات والمعاهدات الدولية يحدث هذا بسبب ضعفنا وضعف أمتنا العربية والإسلامية متزمتا ومتعجرفا أمام حقوقنا الوطنية وحلمنا ومستقبل أجيالنا يدفعه إلى هذا ما آلت إليه أحوالنا التى تصعب على الكافر كما يقول المثل ؟.

وما حديثهم ونقاشهم على إحدى القنوات التلفزيونية الصهيونية (قناة 10) قبل أيام إلا دليل على هذا المثل وتطبيق له بحذافيره فهل أصبح حالنا يصعب على الكفرة ؟؟ فهل نتعظ ؟ وهل نفتح قلوبنا في شهر تُغتفر فيه كل الذنوب لمن جاء الله بقلب سليم ؟.

وهذا هو لب حديثنا إليكم أيها القراء الكرام فما تزال جمل ذاك الصحفي الصهيوني وهو يقول: انظروا كيف يهان المثقفون ونخبة أهل غزة ؟؟ وهو يستعرض إحدى المقاطع التى صُورت بجوال ما .. إنها ما تزال ترن في أذني تنغص على وتكاد تثقبها بالرغم من قراءتها جمل مكتوبة وليست مسموعة ولكن..!

إلى اللقاء

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قصص قصيرة جداً

 ::

  صراصير على قدمين !

 ::

  المهرطقة في زمن اليأس

 ::

  لنشعل معا شموع النصر.

 ::

  أمنيات رجل مختلف -أفول طيف

 ::

  عيون بلون الأشجار

 ::

  عادة سيئة

 ::

  الحقيبة السوداء

 ::

  استغاثة معاق .


 ::

  ثقافتنا السجينة

 ::

  عيد الكادحين والكادحات!!

 ::

  هنود حمر في فلسطين أيضاً

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  بعد سقوط القذافي .. ضد من تتواصل عمليات الناتو؟

 ::

  السيطرة الدولية بسياسية الإرهاب الاقتصادي

 ::

  بين حوار القوة وقوة الحوار

 ::

  بيان المؤتمر الآشوري العام - يوم الشهيد الآشوري

 ::

  تفاحة في اليوم .. تبعد الربو

 ::

  بيان حول جريمة قتل الايزيديين رجماً بالحجارة في محافظة كركوك



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها

 ::

  عندما قابلت الرئيس عبد الناصر

 ::

  النزعات الانعزالية والانفصالية سبب للإصابة بـ «الانفصام التاريخي»!

 ::

  عظم الله أجورنا في شهيداتنا السعوديات

 ::

  حلف شمال الأطلسي والولايات المتحدة، خطر على شعوب العالم

 ::

  بعد الهزيمة في ليبيا هل يجد «داعش» ملجأً في تونس؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.