Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

النهوض الروسي وبداية النهاية !
د. عدنان بكريه   Tuesday 02-09 -2008

النهوض الروسي وبداية النهاية ! نقطة تحول وهزّة عنيفة ومزلزلة حصلت تحت إقدام الولايات المتحدة والنظام العالمي الروتيني وقد يكون مردود هذه الهزة على السحنة السياسية العالمية وعلى خارطة الاصطفاف والتحالفات القائمة وقد يتطور ويمتد مدى الارتداد ليزعزع أركان النظام العالمي القائم .. إنني متفائل .
العملية العسكرية التأديبية التي نفذتها روسيا ضد (جورجيا )الجمهورية السوفييتية سابقا والتي تحولت إلى قاعدة عسكرية أمريكية محاذية لروسيا تهدد أمنها .. أعطت أكثر من إشارة ومدلول يجب التوقف عنده ودراسته بتأمل وروية .
روسيا التي كانت حتى الأمس القريب (أوائل التسعينات) ذات نفوذ دولي قوي جدا مكنها من مواجهة الولايات المتحدة وإعاقة خططها الاحتلالية في العالم غابت لبضع أعوام لتعود اليوم وتحاول استعادة مكانتها كقوة ندية للولايات المتحدة وغطرستها .
التاريخ اثبت سابقا ويثبت اليوم انه لا يمكن للعالم أن يبقى تحت سطوة نظام عالمي غاشم.. يضطهد الشعوب ويحتل الأراضي ويتصرف (كأزعر ) لا احد يجرؤ على إيقافه ! يصول ويجول يسلب ويسرق ينتهك حرمات الدول دون رقيب .. ربما تكون هذه احد الأسباب المركزية التي جعلت روسيا تستفيق من كبوتها وربما تكون الأسباب الذاتية ومصالحها المهددة تقف وراء نهوضها.. ومهما تعددت الأسباب إلا أن هذا النهوض سيشكل صفعة بوجه الولايات المتحدة وأعوانها وسيكون له انعكاساته على الاصطفافات والتحالفات العالمية .
سارعت أمريكا إلى توجيه تحذير مشوب بالتهديد مطالبة روسيا بالتراجع عن الاعتداء على (الدول الآمنة )! فهل يحق لأمريكا أن تصول وتجول تحتل وتنهب وتحت بدع مختلفة.. تنتهك حرمات الشعوب وتسلب ثرواته ولا يحق لروسيا حماية أمنها من خطر الصواريخ وترسانة الأسلحة المخزنة في جورجيا ؟!
لا يمكننا تجاهل الحقيقة بأن روسيا تسعى لوضع إقدامها في المنطقة واستعادة هيبتها الدولية ليس لأن عاطفتها تقطر على الشعوب العربية التي تعاني الاحتلالات بل لأن مصالحها الإستراتيجية والاقتصادية ديست تحت جزمات الأمريكان وجنازير دباباتهم ! وتحاول روسيا العودة والخروج من صمتها بقوة السلاح وليس بالسبل الدبلوماسية لأنها تيقنت من أن صمتها سيجعلها دولة لا قيمة سياسية لها ولا وزن دبلوماسي وقد تجد نفسها خارج المعادلة الدولية إذا استمرت بالغياب عن مسرح الأحداث.
روسيا تحاول اليوم العودة من بوابة التحدي والتصدي للولايات المتحدة بعد أن باتت تحت مرمى الدرع الصاروخي الأمريكي المزمع نصبه في أوروبا وبعد أن سُحب البساط من تحت أقدامها وباتت لا تمتلك نفوذا في العالم وهي في تراجع مستمر منذ انهيار حلف وارسو في مطلع التسعينات وترى اليوم بان قامتها بدأت تنحني وإذا ما استمرت بصمتها فإنها ستفقد أركان عظمتها وستتحول إلى خادم مطيع للولايات المتحدة !
روسيا بحاجة ماسة لتوسيع نطاق تعاونها العسكري مع الدول المناهضة للولايات المتحدة مثل (سوريا وإيران وفنزويلا ) وبعض القوى كحزب الله وترى بأنه من الضروري تعزيز القدرات العسكرية لتلك الدول لأنها تدرك أن تقوية تلك الدول سيعزز مكانتها العسكرية والدولية في العالم .. وهذه الدول تدرك أيضا أن بناء تحالف استراتيجي مع روسيا سيحميها من الولايات المتحدة وعبثها .. من هنا يأتي الحراك الدبلوماسي القائم وتزويد سوريا بصواريخ روسية متطورة والكشف عن نية إيران نصب صواريخ بعيدة المدى في فنزويلا !!!
لا أبالغ إذا جزمت بان العالم سيشهد تحالفات واصطفافات جديدة وسيتسع المحور الروسي مستقبلا ليشمل الدول التي لا تجرؤ حاليا على اجهار تذمرها من الولايات المتحدة كالسودان وحتى السعودية وليبيا !
التقاء المصالح الروسية والعربية هو الأساس في بلورة هذا المحور.. فروسيا الحاضرة الغائبة تحاول أن تعود إلى مسرح الأحداث معززة بحلفاء قادرين على التصدي والوقوف إلى جانبها وقد بدأت ملامح هذه المرحلة بالتبلور وروسيا لن تبخل في تزويد حلفائها بمقومات الصمود العسكرية والدبلوماسية.. فمعركتها اليوم هي معركة وجود أو عدم وجود !! ولا أبالغ إذا قلت بان العام القادم سيشهد بروز محور ندي للولايات المتحدة مشكل من روسيا وبعض الدول العربية وإيران وفنزويلا وكوبا وربما الصين ! العام القادم سيكون عام التحول في الخارطة السياسية العالمية ... هذا هو رهان كل الشعوب المستضعفة .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  اتركونا بحالنا !

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  انظمة المطايا..ومفاوضات العار !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!


 ::

  و من قال لكِ أني شاعر؟

 ::

  علاج لإدمان الانترنت

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  جريمة المسيار

 ::

  هل للذكاء علاقة بالوراثة ؟!

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  أيها الحزن الصديق!

 ::

  المجتمع المدني والدولة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.