Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مخجل ومعيب ما يجري في الساحة الفلسطينية
رشيد شاهين   Monday 04-08 -2008

مخجل ومعيب ما يجري في الساحة الفلسطينية مخجل هذا الذي نشاهده على الفضائيات، معيب ومقزز ويبعث على الغثيان، ومخز هذا الذي يحدث على الأرض وكل هذا القتل والتدمير والتجاوز الفج لكل المحرمات، ولا يمكن فهمه إلا على أساس أن الأطراف الفلسطينية فقدت البوصلة وأصابها نوع من فقدان البصر والبصيرة بحيث صارت تمارس ما لا يمكن قبوله، ولا يمكن أن نفهمه سوى على انه نوع من الضربات القاتلة التي تروم القضاء على المشروع الوطني الفلسطيني، وهو قفز على كل الثوابت التي طالما تم الحديث عنها بدون توقف، وثبت أن كل ما كان يجري من حديث في هذا السياق لم يكن سوى جعجعة فارغة يقصد من وراءها التعمية على شهوة غير مبررة لسلطة فارغة ولا وجود لها على ارض الواقع،.

هذا الذي يجري على الأرض تحطيم لكل الخطوط الحمراء التي طالما تم تحديدها والتنظير لها والحديث عنها والمزايدة عليها، وهو كذلك استسهال واسترخاص للدم الفلسطيني وهدر لكرامة الوطن والمواطن، وهو أيضا إساءة لا يمكن أن نفهمها على أنها عفوية للقضية الفلسطينية بكل تاريخها المشرق والعزيز والمليء بالمحطات المضيئة التي تدعو على الفخر والاعتزاز، ما يجري على الأرض فيه الكثير من الإساءة لدم الشهداء ومعاناة الجرحى وعذابات الأسرى الذين يرزحون في سجون الاحتلال.

كيف يمكن أن نصدق أحاديثكم عن المقاومة والثورة والتحرير بعد كل هذا الذي يحدث، وكيف نصدق الشعارات التي ترفع من أي كان عن الوطنية والشفافية والحرية وعن الإصلاح ونشر الفضيلة والقضاء على الفساد والرذيلة، وكيف لنا أن نصدق ما يقال عن شرف ونظافة سلاح المقاومة، وان هذا السلاح وجد فقط من اجل محاربة المحتل ومقاومة الاحتلال، وماذا أبقيتم لقوات الاحتلال التي تتمترس على بعد عشرات أو مئات الأمتار منكم تتفرج منتشية سعيدة لكل هذا الذي تقومون به من تجاوز لكل ما كنتم تقولون بأنه مقدس، نعم ما كنتم تقولون، لان ما تفعله أيديكم لا علاقة له بما كنتم تقولون، ولا علاقة له بما كنا نسمع من دجل وتزوير وكذب،كيف نصدق بعد كل هذا الذي يجري أنكم تؤمنون بمقدسات، وأنكم تدافعون عن قضية تقولون بأنها مقدسة، ما تقومون به لا علاقة له بأي قدسية ولا علاقة له بفلسطين ولا بشرف السلاح ولا بمقاومة الاحتلال ولا بكل القيم والمبادئ والأخلاقيات التي أتخمتمونا حديثا عنها.

غريب امر هؤلاء السادة الذين يدعون انهم قادة لهذا الشعب في شطري الوطن، كيف يمكن ان يتم اعتقال الناس بهذا الشكل المخجل لمجرد انهم عناصر في هذا التنظيم او ذاك التنظيم، هؤلاء الذين تقومون باعتقالهم مقاومون ومناضلون وليس اعضاء في عصابات اجرامية، الا يكفي آلاف الاسرى في سجون الاحتلال، ام انكم سوف تلعبون لعبة التفاوض وتبادل الاسرى فيما بينكم وكأن من تعتقلونهم هم من الوحدات الخاصة الاسرائيلية او من قوات المستعربين، من الواضح انكم فقدتم البوصلة بعد ان فقدتم التوازن والحكمة والمنطق.

من يلاحظكم على شاشات الفضائيات التي استطابت هذا الذي تقومون به، لا يمكن بحال من الاحوال ان يعتقد انكم ابناء قضية واحدة وابناء شعب واحد، يبدو ان العداء الذي يكنه الفلسطيني لاخيه الفلسطيني اصبح اكثر عمقا من ذاك العداء الموجود في الصدور ضد العدو الاساسي، نستغرب هذا الذي يجري ويغلي الدم في عروقنا ونحن "نتفرج" على ما تقومون به، ونتمنى الا تاتي اللحظة التي تصبح فيها دولة الكيان هي الوسيط من اجل اصلاح ذات بينكم.

في الاشتباكات التي وقعت في الاردن خلال تواجد المنظمات الفلسطينية هناك في بداية السبعينات من القرن الماضي اضطر عدد من المقاتلين ان يفروا الى اسرائيل، وكانت الهجمة على الاردن في حينه من اسوا ما سمعنا وقرانا، ترى ماذا يمكن القول الآن، ام ان ما كان في الاعوام الغابرة حراما ومرفوضا وما تم قوله عن الاردن في حينه كان صحيحا ومبررا، وما يحدث الآن اصبح حلالا على ايدي رفاق السلاح بعد ان كان ممنوعا على الغير، ماذا يمكن القول عن هذه اللحظة التي اضطر فيها اعضاء من عائلة حلس للاتجاه نحو اسرائيل، هل هنالك اسوا مما حصل، أو لم يكن ابو ماهر حلس مثالا للوطنية والطهارة في الماضي القريب، كيف اذا يتحول الى مطلوب وطريد، وهل يتحول الانسان من النقيض الى النقيض هكذا لاننا نرغب في ذلك، الموضوع ليس كما سمعنا البارحة من احدهم وهو يقول فيما يتعلق بلجوء بعض افراد عائلة حلس الى اسرائيل " هذا شانهم"، لا يا سيدي هذا ليس شانهم، هم اضطروا الى الفرار من نيران الحقد التي تم توجيهها بدون رحمة تجاه الحي الذي هوجم، هذا الذي يجري معيب بكل المقاييس ولا يمكن قبوله.

هذا الذي يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة أمام العالم لا يمكن أن نفهمه سوى على انه تدمير لكل انجازات الشعب الفلسطيني وتضحياته على مدى قرن من الزمان. ولا يمكن أن نفهمه سوى على انه جزء من مؤامرة على القضية الفلسطينية تهدف فيما تهدف إلى عزوف العالم عن التضامن مع القضية وأبنائها واستسهال رؤية قوات الاحتلال وهي تفتك بكل شيء في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

نتساءل هنا ونسأل الذين يقومون بهذا الذي يقومون به، ماذا يمكن أن يقوله هؤلاء الذين ذهبوا بعيدا في غيهم في تبريراتهم لهذا الذي يجري؟ وما الذي يمكن أن يقوله هؤلاء الذين استسهلوا توجيه سلاحهم نحو صدور بعضهم البعض لأطفالهم؟ وكيف يجرؤون على النظر في عيون أطفالهم أو عيون أطفال من كانوا سببا في فقدانهم لآبائهم أو أمهاتهم أو إعاقتهم أو تشوهات أجسادهم الغضة؟ وهل ستنامون ليلكم الطويل هكذا وكأن شيئا لم يكن، أم ترى ستحدثون أطفالكم عن بطولاتكم في صولات وجولات قتال رفاقكم بالسلاح؟

أيها المتقاتلون على سراب سلطة باهتة مخصية، نحن براء منكم ونحن نكفر بكم ولا نثق بكم ولا بسلاحكم ولا بكل شعاراتكم الزائفة عن طهارة السلاح، نحن لسنا بحاجة إلى سلاحكم بعد أن لوثتموه بدم أطفالنا وحرائرنا وشيوخنا، أيها المتقاتلون على وهم سلطة بلا وجود لسنا بحاجة إليكم، اتركوا أطفالنا يعيشون بعيدا عن وساخات سلاحكم، إن ما تقومون به لا علاقة له بفلسطين ولا بالمقاومة، انتم ليس منا ونحن ليس منكم، ما تقومون به عار على القضية، ولا بد من تذكيركم بان هناك تاريخ يسجل فهلا استفقتم؟

بيت لحم
4-8-008
sadapril2003@hotmail.com



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  نتانياهو والرقص على الدماء الفرنسية، وصيحة السويد في الرد على اضاليله

 ::

  الأمنيات بانتفاضة ثالثة

 ::

  هل سنترحم على فياض أم نشكر من غَيٌبَهَ؟

 ::

  المجندة دينا عوفاديا، نسخة أصلية للتزوير الصهيوني

 ::

  فتوى "جهاد" النكاح، إباحة للزنا بامتياز

 ::

  اوباما أشاد بالضفة وأعلن تضامنه مع أهالي غزة في ظل حماس

 ::

  اوباما في زيارته لن يبيعكم إلا أوهاما


 ::

  أخبار وعناوين من فلسطين

 ::

  براءة براءة "أكابر "... مكافآت لقتلة الأحلام الوردية في مهدها

 ::

  الانزلاق الغضروفي .. خطأ شائع لا علاقة له بحقيقة المرض

 ::

  المطلوب حكم لا حكومة

 ::

  «خريف الجنرال» عمير بيريتس!

 ::

  كفاك تضليلاً سيادة الرئيس!!

 ::

  إدعموا الفانوس المصري الأصيل في هذه الحرب الثقافية

 ::

  الجلاد الأمريكي والرأس التركي

 ::

  الآعيب النظام المصرى المكشوفة

 ::

  الأدب في خطر !



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  عملاءٌ فلسطينيون مذنبون أبرياء

 ::

  رباعيّة المجتمعات الحديثة الناجحة

 ::

  الملف اليمني يضيف فشلا آخر إلى رصيد بان كي مون

 ::

  من (أور) إلى (أورو)

 ::

  خروج بريطانيا والتمرد على النخب

 ::

  العلمانية والدين

 ::

  مقترحات لمواجهة عجز الموازنة

 ::

  ماذا يريد نتانياهو من روسيا؟

 ::

  ترامب .. وهواجس الزعيم في العالم

 ::

  الواقع الاجتماعي والسياسات الاقتصادية

 ::

  العامل الحكومي وحرية الباحث

 ::

  هلوسات وشطحات






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.