Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

صراع نووي روسي أميركي على أرض اميركا اللاتينية
عادل الجوجري   Sunday 27-07 -2008

هكذا بدأت روسيا تعود الى المسرح الدولي بقوة لتواحه الهيمنة الاميركية ...اذ لايمكن ان يستمر هذا الخلل القائم في العالم بإنفراد قوة واحدة بالقرار العالمي، فقد بدأت ارهاصات الحرب النووية الباردة ليس بين اميركا وايران وانما بين روسيا واميركا ،وتطورات المشهد العالمي تقول :درع صاروخي أميركي في أوروبا الشرقية يقابله درع قاذفات قنابل استراتيجية روسية في أميركا اللاتينية قدرة على حمل صواريخ نووية على مرمى حجر من الاراضي الاميركية، ما يضع العالم على شفا حرب باردة تعيد إلى الأذهان أزمة 1962 عندما وصلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي إلى شفا حرب مدمرة بعد نشر صواريخ نووية سوفياتية في أراضي كوبا، قبل أن تقدم موسكو حينها على سحب تلك الصواريخ.
هل وصلت –فعلا-القاذفات الروسية الاستراتيجية إلى مطارات سرية في كوبا أم هي قنابل دخان إعلامية اطلقتها روسيا وكوبا في وقت واحدلجس نبض واشنطن واقناعها أنه مازال في جراب الحاوي الروسي الاعيب لإرهاب واشنطن واقناعها بوقف مشروع الدرع الصاروخي على حدود روسيا؟
وسائل الإعلام الروسية كانت هي المبادر إلى كشف تفاصيل الدرع الاستراتيجي الروسي في كوبا عندما ذكرت أن موسكو قد تستخدم كوبا غير البعيدة عن السواحل الأميركية، ردا على الدرع الصاروخية الأميركية بأوروبا لتزويد قاذفاتها الإستراتيجية بالوقود.
رد الفعل الاميركي جاء سريعا على لسان الجنرال نورتون شوارتز الذي عين رئيس أركان لسلاح الجو الأميركي،وقال أن موسكو تجاوزت "خطا أحمر" في هذه المسألة،رغم أن المعلومات المتوفرة في واشنطن تؤكد أن روسيا لم ترسل بعد قاذفاتها الاستراتيجية
الزعيم الكوبي كاسترو وجدها فرصة لاثبات "أن الدهن في العتاقي" وأنه لازال يشكل تهديدا لاميركا رغم اعتزاله العمل السياسي رسميا ،وأنه يمتلك أصدقاء أقوياء في القارة أبرزهم الزعيم الفنزويلي الصاعد بسرعة أربعة حصان هوجو شافيز"والجياد الأخرون هم أيفو موراليس بوليفيا ودانييل أورتيجا نيكارجوا ورافائيل كوريا الاكوادور "والذين يشكلون معا محورا مخيفا لواشنطن يحمل اسم "البديل البوليفاي" نسبة للثوري المعروف سيمون بوليفار (1783 – 1830)، والذي اختير رئيسا لجمهورية فنزويلا عام 1819، ثم صار رئيسا لجمهورية كولومبيا العظمى (كولومبيا، فنزويلا، إكوادور، بنما)؛ حيث كرس السنوات الأخيرة من نضاله للدعوة لاتحاد دول أمريكا اللاتينية.
فيدل كاسترو ا الذي سلم السلطة الى اخيه الاصغر راؤول دخل في حرب كلامية مع مسؤول اميركي بارز واعتبر تصريحات شوارتز متغطرسة، وامتدح فيدل أخيه رئيس الجمهورية راؤول كاسترو الذي "أحسن صنيعا بالتزامه صمتا ملائما حول المعلومات التي نشرتها صحيفة إزفستيا" مؤخرا ، وتحدثت عن "احتمال إقامة قواعد للقاذفات الإستراتيجية الروسية في بلادنا".
وأضاف كاسترو أن "ما نحتاج اليه هو أعصاب فولاذية فى هذا الوقت، ولدى كوبا هذه الاعصاب الفولاذية. والامبراطورية تعرف ذلك"، مذكرا ب "السنوات ال 55 من الصراع المستمر" الذى خاضته كوبا ضد الولايات المتحدة، والذى ستحتفل به البلاد يوم السبت بمناسبة عيدها الوطني
ومازاد الامر تعقيدا في البيت الابيض هو إعلان الرئيس الفنزويلى تشافيز ترحيب بلاده باستضافة قواعد عسكرية روسية على الأراضى الفنزويلية.


وأضاف أنه يرى أن بإمكان روسيا تأمين حضورها فى مختلف أنحاء العالم،وبادر الى عقد صفقة اسلحة تتجاوز مليار دولار خلال زيارته الاخيرة الى موسكو. عقد خلالها ايضا اتفاقيات تعاون فى مجال الطاقة ووصفها شافيز بأنها طفرة خارقة فى مجال النفط والغاز.
أصل الأزمة
وتعود اجواء التوتر الى الخطط الامريكية لإقامة نظام دفاعي صاروخي بالقرب من حدود روسيا وفي دول كانت الى زمن قريب ضمن حزام الامن الروسي وفي اطار ماكان ييعرف بالاتحاد السوفيتي، وعملت واشنطن على الغاء معاهدة الحد من الصواريخ الباليستية ABM، الموقعة بين البلدين عام 1972، والتي انسحبت منها واشنطن، حيث تعتبر موسكو هذه المباردة "حجر الزاوية" لاستتباب الأمن في العالم.
ويطالب المسؤولون الروس بمفاوضات جديدة لاستبدال معاهدة "ستارت واحد" START1 الموقعة بين الاتحاد السوفيتي سابقاً والولايات المتحدة عام 1991، والتي تنص على خفض الدولتين لترسانتيهما من الرؤوس الحربية والأسلحة،لكن واشنطن مضت في طريقها لتنفيذ الدرع الصاروخي بدعوى ردع أي تهديد إيراني لحلفائها في أوروبا.وهنا ظهرت دعاوى روسية بانشاء محور استراتيجي بالقرب من الحدوزد الاميركية ،وتبنى هذه الفكرة ما يسمى بتنظيم شيوعيى بطرسبورج الذي دعا الرئيس الروسى ديمترى ميدفيديف فى رسالة مفتوحة إلى مواجهة مشروع الدرع الصاروخى الأميركى الذى يتضمن نشر مضادات الصواريخ فى تشيكيا وبولندا بإقامة قواعد عسكرية روسية فى فنزويلا ونيكاراجوا وبوليفيا وانغولا وموزبيق وناميبيا وزيمبابوى ولاوس وكوريا الشمالية وزيادة الحضور الروسى فى سوريا.
وقاد الرئيس الروسي السابق بوتين استراتيجية كانت قد غزوالاسواق في امريكا اللاتينية وجنوب شرق اسيا بألاسلحة الروسية ، وعدم ترك السوق حكرا على الشركات الغربية، وتتطلع روسيا للعودة بقوة للشرق الاوسط بما في ذلك لبلدان خليجية عربية. وأكدت مصادر رسمية أن روسيا حققت رقما قياسيا في صادرات الاسلحة والمعدات العسكرية وبلغت 6.5 مليار دولار أمريكي في عام 2006 حيث صدرت روسيا منتجاتها العسكرية إلى 64 بلدا.
ووفقا لتلك المصادر فقد استحوذت بلدان الشرقين الأوسط والأدنى وإفريقيا الشمالية على نسبة تزيد عن %21 من الصادرات العسكرية الروسية في العام الماضي. وتجري روسيا حاليا مفاوضات مع دولة الإمارات العربية المتحدة لتصدير نظام الدفاع الجوي «س ـ 400» وهو أحدث نظام في العالم
وفي هذا الاطار يعلق "سايمون وايزيمان" خبير تجارة الأسلحة العالمي في "معهد بحوث السلام الدولي في استكهولم - السويد" على ذلك بقوله: "ان الزيادة في سباق التسلح قد جاءت بشكل تدريجي". وتعني زيادة وتيرة سرعة سباق التسلح أن "عائد السلام"، الذي نتج عن انتهاء الحرب الباردة أخذ في التلاشي.


عادل الجوجري
رئيس تحرير مجلة الغد العربي
القاهرة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.