Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

جسد وجمال
تغريد كشك   Tuesday 22-07 -2008

 جسد وجمال لا تعرفُ كم من الوقتِ استغرقها لتصلَ إلى مرآتها، لكنها تعرفُ أنها عندما عادت كان الليلُ قد أحاطَ السماءَ بعباءَته السوداء المنمقة بنجومٍ ذهبية.
نزعت بعضاً من ملابسها، تأملت جسدَها المرمري المنحوتَ بدقةٍ على انعكاس مرآتها، صدّقت كلماتِه عندما قالَ لها أنها تشبه جسداً رخامياً منحوتاً في أحدِ المعابدِ الهندوسيةِ الموغلةِ في التاريخ قِدَماً، شعرت بأنامل فنانٍ فرعوني تلملمُ بقايا جسدها وتفرقُها من جديد وكأنها تبحثُ فيها عن جمالٍ أزلي فريد.

كان صباحُ ذلكَ اليوم عادياً صيفي الشمسِ خريفي الملامحِ ربيعي التكوين، وبدت أشعةُ الشمسِ في ذلك اليوم وكأنها تلامس سطحَ الأرضِ لأولِ مرةٍ، فكان اللقاءُ بين حباتِ الترابِ وقطراتِ المطر.
بدا الجو كئيب الملامح كيومٍ من أيامِ الشتاء الباردة التي تفتح فيها السماءُ أبوابها في كل لحظة لتلقي البرق وميضاً مخيفاً يتلوه رعدٌ يطرق أبوابَ السماءِ بشدةٍ وكأنه يطلبُ منها الرحمة والرأفة .

في ذلك الصباح التقت بشفتيه لأولِ مرة، أَحسّت به يقطفُ حبات توتٍ تناثرت فوقَ بياض الثلج، كان جسدُها الباردُ قد افترشَ سريرَه عنوةً وانطلقت انفاسُه تبثُ في سكونِ المكانِ دفئاً لم يشهده من قبل، حاصرَها جسدُه واحتواها وبدأت أناملُه تعزفُ لحن الحنان فوقَ أشلائِها الممزقةِ حزناً وتلملِمُها، أحسّ بجسدِه يَستشعرُ الدفءَ الآدمي لأول مرة، بين ذراعيهِ اختفى خوفُها وغابت عن ليلها الأحلامُ المزعجة.

عادت لتراقبَ صورةَ جسدِها في المرآة من جديد، شعرت أنها أصبحت الآنَ جزءاً من تجربةِ الكَيان الأنثوي، تناست أنها ضحيةُ مؤامرةٍ ذكوريةٍ تتبنى قضيةَ الجسدِ الجميلِ منهجاً لها، اقتنعت أن المرأة لا تكون جميلة إلاّ عندما تراقبها عيونٌ احترفت مهنةَ الرؤيةِ والتدقيق، لكنها لم تدرك أبداً أن جمالَها ما هو إلاّ انفعالٌ يجيش في صدرِه، لم تشعر يوماً أنه لا يتعلقُ بالشكل المنفصلِ والمنعزلِ عن مضمونه، وأنه متعلقٌ بالمعنى والتأثير والاحساسِ الشاملِ بها وهي تتألقُ وتتدفقُ دائماً.

طالَ صمتُها وكان سكونُ الليل ما يزال عميقاً، لم تكن تعلمُ أنه سوف يهمسُ احساساتِه في أذنيّ الخيال كلما وردَ اسمُها على مسمَعه، وأنه حينَ يتأملُ ملامحَ جسدِها الجميل إنما يضفي عليه روحاً من صميم حياته، ولا يستجملُه إلاّ بمقدارِ ما في نفسه من جمال.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مشاهد حب صامتة

 ::

  فضاءات صقر

 ::

  في حديقة البنفسج

 ::

  صرخة الموت

 ::

  عندما نبحث عن الوطن في الجهة اليسرى من القلب

 ::

  خيوط يرسمها الزمن

 ::

  ذاكرة فرح وراء القضبان

 ::

  ظاهرة العنف بين طلاب المدارس الفلسطينية

 ::

  رسالة من رجل عصري إلى امرأة خاصة جداً


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.