Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

رؤى فى كلمات
عماد رجب   Tuesday 07-03 -2006

رؤى فى كلمات بعد القاء القنبلتين النوويتين على هيروشيما ونجازاكى وانتهاء الحرب العالمية الثانية حضر مجموعة من رجال الاعاملا والباحثين اليابانيين الى مصر واذهلم سرعة النمو الصناعى والتكنولوجى المصرى .... وفى نفس العام افردت صحف العالم صفحات عن اعلان شركة caterpiller ارسالها مجموعة من الحفارات العملاقة لبناء اجزاء من المركز الصناعى بجوهانس بيرج وبعد مرور ستون عاما على هذا الاعلان اين نحن منهم ؟!!!!!

دخلت احد المحال التجارية فوجدت جميع المنتجات مستوردة , الاجهزة الكهربائية من شرق اسيا وامريكا والالكترونية من اليابان واوروبا والميقاتية من فلندا وسويسرا , ولانى وطنى عاشق لكل ما هو وطنى فاننى بحثت عن اى منتج وطنى بين الاف المنتجات فوجدت حافظة للنقود ...!!!!!!!!! فهل يا ترى تركوها لنا كى نصنعها فندخر لهم ما يأخذونه ام انها الصدفة

اعلنت احدى الشركات الامريكية عن احدى سياراتها الصلبة منذ فترة وكان الاعلان عبارة عن اعلان مدفوع الاجر فى جرائد كثيرة يتحدث عن قوتها وصلابتها :: ان اكثر الاراضى وعورة لا تستطيع ان تفسدرحلتك فى سياراتنا :: ولكن عندما قدت سيارتهم فى بلادنا اكتشفت ان معايير الوعورة لديهم اقل بكثير مما لدينا .... دقعت 6000 جنيه اصلاحات فى السيارة


سألنى صديق يخطط للسفر جوا اى الخطوط اختار؟؟؟
اجبته : الاسرع
الاجود
الامنه
واخيرا .. الابعد عن صواريخ الولايات المتحدة الامريكية

وبعد ان عاد سالنى مرة اخرى كيف اشترى سيارة ؟
فاجبته
الاجود
الامتن
اقلها استهلاكا للوقود
اكثرها توافرا لقطع الغيار
اكثرها اقتصادية
رد على متعجبا : وكأنك تقول لى لا تشترى الامريكية

نائج الحائط الموجودة فى بلادنا جميعا عليها امثله وحكم يومية تمنيت ان يراها ابناء بلادنا يوميا : تبسمك فى وجه اخيك صدقة : : الله فى عون العبد ما دام العبد فى عون اخية , ولكن عندما رأيت ورقة 32 نوفمبر حمدت الله انهم لا يقرأونها فهى يوم تأسيس صندوق النكد الدولى

معاقبة مذيعة البى بى سى على بكأئها على الرئيس ياسر عرفات رحمه الله , ثم منع نشر وثائق ضرب الجزيرة اكدت لى مدى تدنى حرية الصحافة فى انجلترا
لكن عندهم يمنعون النشر لان الناس تقرا وتتجاوب
اما عندنا فلا يتم المنع لان من يشترى الجرائد هم متعقبوا كاتبيها من رجال الامن , والناس لدينا اقل تفاعلا مع الاحداث واقل ماديا عن انجلترا

عنف الانتخابات التى تجرى حاليا يقول عنه اعلام الحكومة انه من ابداعات المعارضة ويقول المعارضون انه من وسائل الحزب الحاكم لترهيب الشعوب وعندما اردت ان اتحقق بعد ان رائيت بعينى وجدت ان اعداد مصابى المعارضة والبسطاء فاق عدد مناصرى الحزب الحاكم مائة مرة
ضربنى وبكى وسبقنى واشتكى

اسباب نجاح الاخوان ليس ضعف المعارضة الشرعية او جاء عن طريق صفقات جهنمية , ولكن من وجهة نظر خاصة ان عشق الناس للدين هو ما دفعهم لتأييد الاخوان بعد ضعف دور الازهر والذى حدث بالقوة الجبرية من النظام الحاكم خوفا من ثورة رجال الازهر الاقوياء
كنا قديما نختلف على الصغائر فاصبحنا لا نعرف من الدين غير بعض فرائضة

صفتان مميزتان لكل من كمال اتاتورك وبرويز مشرف الدكتاتورية والنشأه المتخبطه فحب برويز مشرف لاتاتورك وتربيته فى مدرسة يسوعية واقامته فى تركيا العلمانية اثرت عليه ايما تأثير ,
فنجده يدبر هجوما على كارجيل قبل وصوله للسلطة
وعندما عوقب من نواز شريف انقلب علية
وعندما ساله الناس عن مدة الفترة الانتقالية نصب نفسه رئيسا
وعندما ارادت امريكا ضرب افغانستان ساعدهم بكل قوته وقال قولته المشهورة اتخذت قرارى بنفسى
وعندما شعر بقوة المعارضة الاسلامية فى بلادة فكك المدارس الدينية

ترى ما تخبئه لنا يا برويز

فى اسرائيل قرر رئيس وزراء اسرائيل شارون اقامة حزب جديد والتخلى عن حزبة القديم , اعتقد انه فى خلال اسبوع يمكن ان يقيم حزبة
اما عندنا ان استطعت ان تأخذ تصريحا بحزب يمكنك ان تبقى بعيدا عن الاعيب الحزب الحاكم اسبوعا لا اكثر

ايدز وجمره خبيثة وانفلونزا الطيور .. ترى هل هى نتجة لمعامل الغرب وتكونليجياتهم .., ام انها غضبة الاله
اتمنى ان يوقف شرفاء الغرب هؤلاء اللاهون قبل ان يصبح الممكن لا ممكن

مصر
[email protected]


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قبلات تامر حسني خطر علي أمن مصر

 ::

  عنصرية بالنية ضد الإسلام والمسلمون في أوروبا

 ::

  فرنسا تحترم البكيني وترفض الحجاب

 ::

  باراك اوباما وحلم الاستعمار في افريقيا

 ::

  في قم تنبش مقبرة الفتنة

 ::

  اسلمة مشكلات الغرب توجهات سياسية لا حقائق

 ::

  هل رأي الحب سكاري بنت أم السيد

 ::

  علماء العراق بين الاطماع الغربية والاهمال العربي

 ::

  العقول العربية ... هجرة أم تهجير..!!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.