Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

في الذكرى الثمانين لميلاد جيفارا..!
د. صلاح عودة الله   Tuesday 03-06 -2008

في الذكرى الثمانين لميلاد جيفارا..! "ان الطريق مظلم و حالك فاذا لم تحترق انت وانا فمن سينير الطريق"..."تشي جيفارا". ولد" أرنستو تشي جيفارا " في 14 ايارعام 1928 من عائلة برجوازية أرجنتينية , ودرس الطب في جامعة بلاده الأرجنتين وتخرج عام 1952 , ومارس مهنته بين فقراء المدن والفلاحين ووهب نفسه لهم وكان صديقهم التاريخي , وطاف قبيل تخرجه من كلية الطب مع صديقه ألبرتو غراندو معظم دول أمريكا الجنوبية على الدراجة النارية.فزار إضافة لبلده الأرجنتين ,التشيلي وبوليفيا وبيرو وكولومبيا والإكوادور وبنما , وذلك بهدف التعرف على ظروف الناس وأحوالهم وأحوال أمريكا الجنوبية بشكل عام مستجيبا لرغبته بملاقاة الشعب والإختلاط به ومساعدة الفقراء والمرضى. كان مريضا بالربو..رقيق الجسد ..رقيق المشاعر..أحس بمعاناة الضعيف والفقير ..على الرغم من أنه من عائلة غنية..كان خجولاً وجريئاً فى نفس الوقت ..كان ذو روح محبة ومحبوبة على الرغم من مظهره العابث...كان يلتقط أحاسيس الطبيعة ومعاناة الوجوه ليبرزها فى صوره الفوتوغرافية..وكان يعزف الجيتار بأنامل حريرية.
كان طبيباً تطوع فى الكثير من المهمات الإنسانية والمآسي التى تترك خلفها البسطاء والفقراء بعيون باكية تشكو له الظلم وعدم الفهم..كان صائداً للفراشات ..لكنه أبداً لم يرضى عن صيد النفس البشرية وأسرها وإذلالها فى أرضها ..لم يرضى بالظلم الواقع من القوي على الضعيف لا لسبب سوى أنهم لا يستحقون الحياة لأنهم الأدنى...! لهذا:اتخذ من العنف سلاحاً.. لأنه آمن " أن الشعوب المسلحة فقط هي القادرة على صنع مقدراتها واستحقاق الحياة الفضلى " برغم رقته وشاعريته وضعفه.اختلف مع كاسترو على عدم اعتبارهما من المحررين لأنه آمن وردد دائماً “المحررون لا وجود لهم؛ فالشعوب وحدها هي التي تحرر نفسها".
لقد اتخذ من الصدق مبدأ..مع نفسه أولا ثم مع الغير..لهذا ترك الثوار حين مارسوا الوحشية مع نفس الشعوب التى حرروها بالأمس..متناسين إنسانيتهم…غادر كوبا متنازلا عن كل مناصبه وسلطاته مفضلاً أن تبقى ذكرى أيام النضال الحر مع الرفاق فقط فى رأسه بدلاً من الكراهية لهم. آمن أن التحرر من الظلم ليس مطلب شعب لوحده إنما مطلب كل الشعوب ..لهذا رحل إلى مناصرة قضايا أخرى .. تشيلي، وفيتنام، والجزائر ..وزائير….مردداً ” إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة تُوجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني".
جيفارا أسطورة نضال ورجولة ومجد امة امريكية لاتينية جنوبية لا شمالية خلدها التاريخ ونحتت في اذهان الشباب صورة البطل القوي المدافع عن تراب الوطن وكرامة الامة ومجد ابنائها . جيفارا مات منذ سنين طوال وأسمه يتعاظم ترددا بين الناس وقصة نضاله واستشهاده واسلوب وحشية عصابات اليانكي الامريكية في اللحظة التي القت القبض عليه في الغابة البوليفية البعيدة وهو جالس بمحاذاة حائط أو ما هو في حكم الجدار ومن إطلالة عينيه المدهشتين كان يشع كل ذلك الذكاء والدفء والغضب في الآن ذاته هذه القصه تتناقلها الكتب والمطبوعات في تنافس مع السن المتحدثين والمتابعين وكأن البطل يحيا كل صباح ليقاتل طغاة الحرية والديمقراطية في النهار ثم يحيا في الليل ليقاتل ايضا بسلاحه الفتاك جيوش المارينز وعصابات المرتزقه وريثة اليانكي التي قتلت جيفارا ، نعم مات او استشهد جيفارا كما يستحق القول عنه واسمه يملآ البوسترات والملصقات الجدارية ودعايات المواد المستهلكه في امريكا الشمالية ومنها المشروبات برغم كراهيتهم له لكن كل من ينظر له تتكرر قصة نضال وشجاعة رجل وطريقة قتله البشعة عندما اطلق عليه الرصاص ومات لمجرد انه دافع عن كرامة وعزة واستقلال بلده.
في يوم 8 أكتوبر 1967 وفي أحد وديان بوليفيا الضيقة هاجمت قوات الجيش البوليفي المكونة من 1500 فرد مجموعة جيفارا المكونة من 16 فردا، وقد ظل جيفارا ورفاقه يقاتلون 6 ساعات كاملة وهو شيء نادر الحدوث في حرب العصابات في منطقة صخرية وعرة، تجعل حتى الاتصال بينهم شبه مستحيل. وقد استمر "تشي" في القتال حتى بعد موت جميع أفراد المجموعة رغم إصابته بجروح في ساقه إلى أن دُمّرت بندقيته وضاع مخزن مسدسه وهو ما يفسر وقوعه في الأسر حيا. نُقل "تشي" إلى قرية "لاهيجيراس"، وبقي حيا لمدة 24 ساعة، ورفض أن يتبادل كلمة واحدة مع من أسروه. وفي مدرسة القرية نفذ ضابط الصف "ماريو تيران" تعليمات ضابطيه: "ميجيل أيوروا" و"أندريس سيلنيش" بإطلاق النار على "تشي"...دخل ماريو عليه مترددا فقال له "تشي": أطلق النار، لا تخف؛ إنك ببساطة ستقتل مجرد رجل، ولكنه تراجع، ثم عاد مرة أخرى بعد أن كرر الضابطان الأوامر له فأخذ يطلق الرصاص من أعلى إلى أسفل تحت الخصر حيث كانت الأوامر واضحة بعدم توجيه النيران إلى القلب أو الرأس حتى تطول فترة احتضاره، إلى أن قام رقيب ثمل بإطلاق رصاصه من مسدسه في الجانب الأيسر فأنهى حياته..! وقد رفضت السلطات البوليفية تسليم جثته لأخيه أو حتى تعريف أحد بمكانه أو بمقبرته حتى لا تكون مزارا للثوار من كل أنحاء العالم. جيفارا استشهد منذ سنين ولكن هل تناساه ابناء جلدته ووطنه وامته ؟ كلا جيفارا ما يزال حيا في ضمائر الشرفاء وحيا في ضمائر كل الشعوب التي لا تريد الذل الامريكي والغربي بقدر ما تريد التعامل مع شعوبها على اساس تبادل المنافع والثقافات والافكار وبقية انواع التعاملات الاخرى ولكن بكرامة ونحن في امة العرب منها جيفارا اتخذه الامريكان عنوانا من عناوين وصور العولمة او الموديل الامريكي المتغطرس والمتخبيء بريش نعامة وهمية والذي مات في مقاومته أصلا، بينما يسأل الشباب الامريكي اليوم من هذا الرجل العملاق ؟ فيأتي الجواب بهمس ووجس وصوت خافت انه جيفارا الذي قاتل ظلمنا الامريكي من اجل ان يحيا الشباب في بلاده الكوبي احرارا لا أذلاء فيدخل جيفارا في اذهانهم رمزا بطوليا . فكم صورة لابطالنا سيشاهده شباب امريكا على ملصقات استهلاكية وهي تحكي لهم تفاصيل التضحية والمجد والرفعة سنراها ولو بعد حين . ان ما يجعلنا نشعر بالفخر في امة العرب ان شبابنا يتطلعون في ردود افعالهم عن طريقة مقتل جيفارا البشعة بسلاح عصابات اليانكي الامريكية حين نقرا لهم وقد سجلوا بتأثر شديد كلمات وفاء وإعجاب وتقدير لهذا الرمز الأممي الذي يزداد خلوداً في مواقع اخبارية عدة نشرت صور اعدامه . جيفارا رجل كوبي ونحن نواصل الكتابة عنه ونمجد له دوره الشجاع ، ولكن حين يهزم الغزاة الامريكان وتندحر عناصر المارينز والمرتزقة الامريكان وتتحرر بلادنا ماذا نكتب في سفر تاريخ رجالنا وشهداءنا الابرار ولنا ملايين القصص عنهم؟؟.كلمه قالها شاعرنا احمد فؤاد نجم عن جيفارا وهو متخيل لحظة موته:
عيني عليه ساعة القضا من غير رفاقه تودعه.../ يطلع انينه للفضا يزعق ولا مين يسمعه.../ يمكن صرخ من الالم ….من لسعة النار في الحشا/يمكن ضحك …او ابتسم..اوارتعش ….او انتشى/ يمكن لفظ اخر نفس كلمة وداع لاجل الجياع للي/ حاضنين القضيه في الصراع صور كثير ملو الخيال/ الف مليون احتمال لكن اكيد ولا جدال../ جيفارا" مات موتة رجال..!!
من اقوال جيفارا:
.""إنني أحس على وجهي بألم كل صفعة تُوجّه إلى مظلوم في هذه الدنيا، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني
."الثورة قوية كالفولاذ، حمراء كالجمر، باقية كالسنديان، عميقة كحبنا الوحشي للوطن لا يهمني اين و متى ساموت بقدر ما يهمني ان يبقى الوطن"
."الثوار يملئون العالم ضجيجا كي لا ينام العالم بثقله على أجساد الفقراء"
."ان الطريق مظلم و حالك فاذا لم تحترق انت وانا فمن سينير الطريق"
"لن يكون لدينا ما نحيا من أجله .. إن لم نكن على استعداد أن نموت من أجله". "لا يهمنى متى واين سأموت، لكن يهمنى ان يبقى الثوار منتصبين، يملأون الارض ضجيجاً، كى لا ينام العالم بكل ثقله فوق اجساد البائسين والفقراء والمظلومين"..!! وسيظل صدى هذه الكلمات يتردد، ويلهم المئات في مكان وزمان، ما دام الظلم والعنف يسود هذا العالم". لقد قلت يا رفيقنا" الثورة يصنعها الشرفاء, ويرثها ويستغلها الأوغاد"...نعم يا "تشي" نحن نعيش في ايامنا هذه في غابة مليئة بالأوغاد.
أجرى أطباء كوبيون متطوعون في بوليفيا( قبل بضعة شهور)، جراحة مجانية لإزالة المياه الزرقاء من عين "ماريو تيران"، السيرجنت "الرقيب" بالجيش البوليفي، الذي قتل الزعيم الاسطورة "تشي جيفارا" في الأسر...انه بعد مرور اربعة عقود على محاولة "ماريو تيران" تدمير حلم وفكرة عاد "تشي" ليفوز بمعركة أخرى، ويواصل الصراع. والآن, سيتمكن"تيران" بعد أن أصبح رجلا عجوزا,بأن يستمتع مرة أخرى بألوان السماء والغابات وبضحكات أحفاده ومشاهدة مباريات كرة القدم, لكنه بالتأكيد لن يستطيع أن يرى الفرق بين الافكار التي دفعته لقتل رجل بوحشية، وبين أفكار هذا الرجل..! لقد مات "جيفارا"مقاتلاً ..مناضلاً حتى النهاية، تاركاً لنا دعوة مفتوحة تصلح لأي زمان ومكان …للنضال ضد أي ظلم..للتحرر من كل ما يقيد تفكيرنا وأفعالنا..للإيمان بشئ يستحق الموت من أجله..!


د. صلاح عودة الله- القدس المحتلة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  مصر:من الثورة الى الانتفاضة!

 ::

  التاسع من نيسان..يوم محفور في ذاكرة الشعبين الفلسطيني واللبناني!

 ::

  الا الحماقة أعيت من يداويها يا"بشرى خلايلة"!

 ::

  المناضلون..اذ يرحلون

 ::

  يوم الأرض..في ذكراه الخامسة والثلاثين!

 ::

  ما بين ايناس الدغيدي ونادين البدير!

 ::

  كم نحن بحاجة اليك يا أبا ذر الغفاري!

 ::

  هل الأردن على أعتاب "هبة نيسان" ثانية؟


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.