Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات  :: دراسات  :: مطبوعات  :: تطوير الذات

 
 

سبحان مقسم الأرزاق
محمود فتحي القلعاوى   Sunday 01-06 -2008

سبحان مقسم الأرزاق كثير من مشاكلنا التي يقع فيها الكثير من الناس بسبب مسألة الرزاق .. فهذا لا يعجبه قسم الله له ، وهذا يتطلع لما في يد غيره .. وهذا كذا .. وهذا كذا ، مما يجعل الكثير يسقط ، مع أن الله عز وجل كفله لنا قبل خروجنا من بطون أمهاتنا ، بل قبل أن نكون في أصلاب آباءنا ، فسبحان الله الرزاق الوهاب ، رزق السمكة في الماء ، والطائر في الهواء ، والنملة في الظلمات ، والحية بين الصخور الصماء ، فلماذا تتعس نفسك بعد كل هذا ؟!
إن الله هو الرزاق
• قال صلى الله عليه وسلم - : " يا ابن آدم تفرغ لعبادتي: أملأ صدرك غنى ، وأسد فقرك ، وإلا تفعل ملأت صدرك شغلاً ، ولم أسد فقرك " رواه الترمذي .
• وورد في أحد الكتب الإلهية : " يقول الله تعالى : ابن آدم خلقتك لعبادتي فلا تلعب ، وتكفلت برزقك فلا تتعب ، فاطلبني تجدني ، فإن وجدتني وجدت كل شيء ، وإن فتك فاتك كل شيء ، وأنا أحب إليك من كل شيء " جامع العلوم والحكمة للإمام ابن رجب الحنبلي .
• ويحكى ابن الجوى:- " حيةٌ عمياء كانت في رأس نخلة ، كان يأتيها عصفور بلحم في فمها ، فإذا اقترب منها ورور وصفر ، فتفتح فمها ، فيضع اللحم فيه ، فسبحان الذي سخر هذا لهذا "
سبحان من يرزق من حيث لا يحتسب
يُروى أن رجلاً ضاقت به الحيل ، وأُغلقت أمامه أبواب المعيشة ، وأصبح ولا شيء في بيته ، فبقى في يومه الأول هو وزوجته وأولاده جياع ، وفى الثاني قالت زوجته : اذهب التمس لنا طعاماً نأكله ، فقد أشرفنا على الهلاك ، وما أن خرج حتى تذكرت قريبة لها ، فانطلقت إليها ، لعلها تجد عندها حلاً ، فلما أخبرتها بالخبر، قالت قريبتها:ما في بيتنا إلا هذه السمكة وقد أنتنت ، قالت الزوجة إلىّ بها فإنّا قد أشرفنا على الهلاك ، فذهبت بها ، وبقرت بطنها ، فأخرجت منها لؤلؤة جميلة ، فباعتها بالآلف الدنانير بعد أن رفضت قريبتها إلا أن تأخذ قسمتها من المال ، وانصلح الحال وتوسع الرزق، فسبحان من يرزق من حيث لا يحتسب " .. كتاب الفرج بعد الشدة للإمام التنوخى .

ومما يعين على زيادة الرزق
أولاً : كثرة الاستغفار: قال تعالى:- ( فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً * يرسل السماء عليكم مدراراً * ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا) سورة نوح 10- 12 ، وروي أن عمر رضي الله عنه صعد المنبر يوماً ليستقي لهم ، فلم يزد على الاستغفار وقراءة آيات الاستغفار ، ثم قال لهم : لقد طلبت الغيث بمخارج السماء التي يستنزل بها المطر ، وعن ابن عباس رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من أكثر من الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ، ومن كل ضيق مخرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب ) رواه أبو داود . وقد شكي رجل إلى الحسن البصري شدة الجدب ونقص الماء فقال له: استغفرا لله ، وشكي آخر الفقر فقال له: استغفرا لله ، وقال ثالث: يا أبا سعيد أدعوا الله أن يرزقني الولد فإني عقيم ، فقال له : استغفر الله ، وشكي رابع جفاف بستانه ، فقال له:استغفر الله ، فقال أحد الجالسين : أتاك رجالاً يشكون أنواعاً فأمرتهم جميعاً بالاستغفار .. فقال الحسن رحمه الله إن الله تعالى يقول: ( فقلت استغفروا ربكم ......... الآيات السابقة في سورة نوح ) .
ثانيا: حسن التقوى : فالعبد يحرم الرزق بالذنب يصيبه ، قال تعالى: ( ومن يتّق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب ومن يتوكل على الله فهو حسبه إن الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شيء قدراً ) سورة نوح 2-3 ، وقال صلى الله عليه وسلم :- ( إن روح القدس نفث في روعي : أن نفسا لن تموت حتى تستوفي رزقها ، وتستكمل أجلها ، فاتقوا الله ، وأجملوا في الطلب ، ولا يحملن أحدكم استبطاء الرزق على أن يطلبه بمعصية الله تعالى،فإن الله لا ينال ما عنده أي من الخير والرزق الحسن إلا بطاعته ) رواه الطبراني
ثالثاً : صدق التوكل على الله : فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :- ( لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير تغدو خماصا وتروح بطانا ) رواه أحمد ، وليست الطير بأكرم على الله عز وجل من ابن آدم ، فإنه لو صدق في توكله عندما يتعاطى الأسباب المشروعة لرزقه الله ووفقه كما يرزق الطير لمّّّّا عملت وسعت سعيها المستطاع ، من ذهابها صباحا وعودتها مساءاً، صادقة في توكلها على خالقها سبحانه وتعالى .
رابعاً: المواظبة على سورة الواقعة: فقد ذكر الحافظ ابن عساكر في ترجمة عبد الله بن مسعود رضي الله عنه أنه لما مرض مَرَض الوفاة دخل عليه عثمان بن عفان رضي الله عنه يعوده فقال له عثمان : ما تشتكي ؟ .. قال : ذنوبي .. قال : فما تشتهي ؟ .. قال : رحمة ربي .. قال : ألا آمر لك بطبيب ، قال : الطبيب أمرضني. فقال له عثمان : ألا آمر لك بعطاء ؟ ، قال: لا حاجة لي فيه .. قال : يكون لبناتك من بعدك ، قال : أتخشى على بناتي الفقر؟ إني أمرت بناتي أن يقرأن كل ليلة سورة الواقعة ، إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( من قرأ سورة الواقعة كل ليلة لم تصبه فاقة أبداً )
خامسا: الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وآله وسلم: فهي مفتاح الخيرات والبركات وباب السعادات ، تكفيك كل غمّة ومهمّة وتكشف كل فاقة ومدلهمّة:
روى الترمذي عن أبي بن كعب رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ،إذا ذهب ثلثا الليل قام فقال : ( يا أيها الناس اذكروا الله ، اذكروا الله جاءت الراجفة تتبعها الرادفة جاء الموت بما فيه ) ، قلت : يا رسول الله إني أكثر من الصلاة عليك فكم أجعل لك من صلاتي ؟ ، قال: ما شئت ، قلت :الربع ، قال: ما شئت فإن زدت فهو خير لك ، قلت : النصف ، قال : ما شئت فإن زدت فهو خير لك ، قلت : فالثلثين ، قال : ما شئت فإن زدت فهو خير لك ، قلت : أجعل لك صلاتي كلها ، قال : إذاً تكفى همك ويغفر ذنبك ) رواه الترمذي
من قصص التراث الشعبي الفلسطيني
عاش رجلان متجاوران مدة طوية من الزمن ، كان أحدهما يعتقد أن الرزق عبارة عن مهارة وذكاء وقوة ، وكان الآخر يعتقد أن الرزق على الله رب العالمين ، فهو الذي يرزق النملة السوداء في الليلة الظلماء على الصخرة الصماء ، ولا ينسى من فضله أحداً أبداً ، وكان يؤمن بأن على الإنسان الجد والاجتهاد في طلب الرزق والباقي على الله تعالى ، وكان الجار الأول كثيراً ما كان يتهم جاره بأنه كسول ولا يبحث عن رزقه ، أما هو فكثير الحركة والنشاط في البحث عن رزقه .
وفي يوم من الأيام زار الملك المدينة التي يقطن بها الاثنان ، ليتفقد أحوال الناس ، فجذب اهتمامه الجار الأول ، حيث كان كثير الحركة والنشاط والحيوية ، أراد الملك أن يكافئه بهدية ثمينة على نشاطه وحُسن حركته ، وفي اليوم الثاني عاد الملك مرة أخرى إلى المدينة ومعه دجاجة مطهية شهية مجهزة تجهيزاً ملكياً خاصاً ، قدم الملك الدجاجة إلى ذلك الرجل مكافأة له على ذكائه ونشاطه وحسن حركته ، أخذ الرجل الدجاجة وذهب بها إلى جاره معاتبا وشامتا ، قال له : انظر كيف رزقني ربي طعاما ملكيا شهيا بسبب ذكائي وحسن مهارتي ، قال له جاره : أتبيعها ؟ .. فاتفق الاثنان على ثمنها فباعها وانصرف ، بدأ الجار الواثق بربه يأكل الدجاجة مع زوجته وأطفاله ، وإذ بكيس ممتلئ بالذهب بداخلها ، بعد أن أكل وحمد الله ، ذهب إلى جاره وقال له : أنظر ، كان الرزق لك فصار لي فالله وحده مُقَسّم الأرزاق . وسبحان الله العظيم ..
فأبى إلا أن يكون حراماً
وتأخر الرزق قد يحزن البعض .. بل يدفعهم إلى طلبه من الحرام .. ويُروى في ذلك : أن علىّ بن أبى طالب دخل مسجداً بالكوفة ليصلى ركعتي الضحى .. فوجد غلاماً عند الباب .. فقال له : يا غلام أمسك بغلتي حتى أصلى .. وما أن خرج حتى وجد الغلام قد أخذ خطام البغلة الذي في رأسها وتركها .. فأرسل رجلاً فى أسره قائلاً له : " اذهب إلى السوق لعله يبيع الخطام " .. وهناك وجد الغلام قد باع الخطام .. فشراه بدرهم .. وعاد يخبر علياً بما حدث .. فقال : " يا سبحان الله !! نويت أن أعطيه درهماً حلالاً فأبى إلا أن يكون حراماً .. كتاب لا تحزن للدكتور عائض القرني .
أليس كل هذا رزق ؟!
يظن الكثير أن الرزق هو المال فقط .. لكن الرزق أوسع وأكبر من هذا بكثير .. أليس العقل الذي ميزنا الله به على باقي المخلوقات رزقاً عظيماً .. وكذا نعمة اللسان والعين .. وأيضاً نعمة الكتابة والقلم .. وقبل كل هذا نعمة الإسلام .. وأين نعمة الصحة والعافية .. وهل نسيت نعمة زوجتك الصالحة التي من ّ الله بها عليك .. أليس كل هذا رزق الله لنا ؟ّ!


محمود القلعاوى .
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  محبوبة انس  -  سلطنة عمان       التاريخ:  27-09 -2011
  فعلاً الرزق مقسوم ومقدر ولكن الانسان عجول في رزقه وكذلك عندما لا تكون لدى الشخص قناعة بما قدرله من رزق وأن تاخير رزقه من الله أو حتى بان رزقه قليل فان هذه حكمة من الله سبحانه وتعالى ، يجب أن يكون الانسان على يقين تام بأن الله يريد له الخير سوى أن تقدم الرزق أو تأخر أو حتى لما يكون رزقه قليل أو رزقه كثير.
   وشكرآ للأخ محمودفتحي القلعاوي .



 ::

  تاجرتُ مع الله ..

 ::

  سفينة النجاح ..

 ::

  عدُت لشيخى ..

 ::

  سلاحنا الذى نغفل عنه ..

 ::

  أنا الآن محبوس في الثلاجة ..

 ::

  صيف منتج مفيد ..

 ::

  لماذا لا اتزوجها ؟

 ::

  رفيق النبي في الجنة

 ::

  شيخي ومكاسبنا من غزة ..


 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  وزير التعليم المصري: مستوي التعليم في مصر تراجع بسبب مجانية التعليم وعدم التركيز علي البحث العلمي

 ::

  أيها الحزن الصديق!

 ::

  كهوف تاسيلي أقدم لغز بشري عمره ثلاثون ألف عام

 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  العالم العربي وتحديات الحداثة... وجهة واعدة على رغم الآلام

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.