Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بوش يعلن انتسابه للحركة الصهيونية !
د. عدنان بكريه   Wednesday 21-05 -2008

بوش يعلن انتسابه للحركة الصهيونية ! تمر المنطقة بثلاثة أحداث هامة.. بدء الحوار اللبناني الداخلي في قطر وبرعاية عربية بعد الأحداث الدامية التي شهدها لبنان .. زيارة الرئيس الأمريكي جورج بوش وخطابه في ذكرى استقلال إسرائيل ... التطورات الميدانية في غزة والتي لا تبشر بالخير .
زيارة الرئيس بوش والتي تأتي في الذكرى الستين لنكبة شعبنا الفلسطيني وما تحمله من مدلولات سياسية وأمنية تدل على أن السياسة الأمريكية ماضية قدما في الانحياز التام لإسرائيل وتشجيعها على العدوان ضد أبناء الشعب الفلسطيني ، إذ ليس صدفة أن تبدأ الآلية العسكرية الإسرائيلية بالتهيؤ للعدوان على شعبنا في غزة ، وليس صدفة أن تتوعد حكومة اولمرت بضربة قاسية لأهلنا في غزة في الوقت الذي يجلس بوش في السعودية طالبا رفع إنتاج النفط لمواجهة ارتفاع سعر البرميل ! ومن الطبيعي أن لا ترد السعودية طلب الرئيس الأمريكي ولو من باب الكرم العربي الأصيل ! فكيف لا ونحن العرب كرماء ونحن من نتحكم بالاقتصاد العالمي ! كيف لا ونحن العرب نملك بحارا من النفط ،لكننا لا نستطيع إيصال برميل واحد إلى شعب غزة الذي يعاني من انقطاع التيار الكهربائي لتشل كل مرافق الحياة وخاصة المستشفيات الأمر الذي بات يهدد المرضى بالهلاك خاصة المرضى الذين هم بأمس الحاجة لربطهم بأجهزة طبية بشكل دائم ! فهل تجرأ العرب على الهمس بأذن بوش للسماح لهم بإيصال النفط إلى غزة إنقاذا للمرضى هناك ؟! وهل يجرؤ العرب على كسر الحصار لإنقاذ المرضى والأطفال والنساء والشيوخ ؟!
بوش جاء إلى القدس ليقدم طلب انتساب للحركة الصهيونية بعد أن مدح العلاقة التاريخية التي تربط بلاده بإسرائيل وأبدى تعاطفا ودعما تاما وكاملا لإسرائيل دون أن يمر ولو مر الكرام على مأساة الشعب الفلسطيني وحق هذا الشعب في إقامة دولته خوفا من أن ترفضه الصهيونية العالمية عضوا في صفوفها !
لم يخجل الرئيس الأمريكي بالتباهي بالعلاقة التاريخية التي تربطه وتربط بلاده بإسرائيل .. العلاقة التي بنيت على قاعدة التنكر لحقوق الاخرين ودعم القمع والبطش الذي تمارسه إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني ! لم يثنيه خجله عن الانتقال إلى السعودية طالبا دعما اقتصاديا لتعزيز قدرة الولايات المتحدة المادية لمحاربة الشعوب العربية !فهو لم يكتفي بما نهبه من ثروات الشعوب العربية ومقدراتها وهو بحاجة إلى المزيد للإجهاز التام على الأمة العربية وإخراس الأصوات المطالبة بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعودة اللاجئين .
إن المرارة التي تحدث بها الرئيس أبو مازن بعد لقائه ببوش من أن أمريكا تنحاز كليا للطرف الإسرائيلي ونطالبها بعدم التفاوض باسمنا ! تدعونا لان نواجه المستقبل بإصرار اكبر على ضرورة انتزاع حق شعبنا وعدم الارتكان إلى الكرم الأمريكي أو اللطف العربي !
ينتقل الرئيس الأمريكي من بلد عربي إلى آخر بحجة (دفع عملية السلام وخارطة الطريق ) !! دون خجل ودون ذوق مستهزءا بالوعي العربي ظانا أننا نعيش في عصر الظلمات لا ندري ما يدور حولنا من خبايا !! فعن أي خارطة يتحدث الرئيس الأمريكي وعن أي سلام ؟! وهل بقي من السلام إلا حروف الكلمة ؟! وهل بقي من الرهان ما يدعو للتفاؤل ؟! يتوهم بوش إذا كان يظن بأنه يتعامل مع شعوب جاهلة وأمة لا تقرأ ! عندما يدعو الدول العربية وبمنتهى الوقاحة إلى التصدي لحزب الله وحركة حماس ! يشط وينط محذرا من الخطر الإيراني ! فهل يريد بوش من الدول العربية مساعدته في مواجهة قوى التطرف كما يسميها ؟! وهل جاء بوش ليحث حلفاءه العرب على إعلان الحرب التي عجز هو نفسه في حسمها ؟!
لا احد منا يجهل نوايا وأهداف الرئيس بوش من وراء زيارته... فالوضع اللبناني المتأزم والذي يعتبر بداية نهاية المشروع الأمريكي يقلق بوش كثيرا لما ستشهده المنطقة من تغيرات وتحولات على المستويين السياسي والأمني وهو بحاجة ماسة لدعم عربي لمواجهة التطورات الأخيرة في لبنان والمنطقة وما لقاءاته المتعددة بالزعماء العرب إلا تجسيدا لهذه الأهداف ! والاهم من هذا كله انعكاس الوضع اللبناني على الوضعين الفلسطيني والعربي ،فبوش يدرك أن أية ضربة لمشروعه في لبنان قد تنعكس على روح المقاومة في فلسطين وباقي الدول العربية وسيجد نفسه في وضع لا يحسد عليه !
التهديد الإسرائيلي لقطاع غزة يأتي ترجمة لزيارة بوش وإعلانه الدعم المطلق لإسرائيل في أي خطوة تتخذها لضرب قطاع غزة !فما أن غادر الرئيس الأمريكي حتى بدأت الآلية العسكرية الإسرائيلية تستعد لضرب القطاع تحت حجة منع إطلاق الصواريخ الفلسطينية من هناك... لقد أعطى بوش لإسرائيل الضوء الأخضر لعملية عسكرية واسعة النطاق... كنا نتمنى أن نستمع إلى موقف مصري يدعو فيه بوش للضغط على إسرائيل من اجل التهدئة وفك الحصار ! كنا نتمنى على الأطراف العربية أن تصارح بوش وتحثه على العمل لفك الحصار.
المفارقات المضحكة أن يتحدث بوش عن السلام في الوقت الذي يجوع فيه أطفال غزة وتمنع سبل الحياة عن المرضى في المستشفيات... في الوقت الذي يدعو فيه إسرائيل العمل كل ما بوسعها لضمان أمنها ! والمضحك أكثر حديث بوش حول حل القضية الفلسطينية خلال فترته الرئاسية ! وهل هذه التصريحات تأتي لابتزاز نفط السعودية ودعمها للدولار المنهار ؟ وأين كان بوش في الفترة الماضية من رئاسته ؟ ولماذا لم يجهد سابقا في تفعيل خطة خارطة الطريق التي ولدت ميتة وجاءت لطمأنة العالم العربي إبان غزوه العراق ؟
يبدو أن الرئيس الأمريكي بات يشعر بالضعف الذي يعتري سياسته وموقفه وفشله في تصدير الحالة العراقية إلى الدول العربية الأخرى... وفشل حليفته إسرائيل في صيانة وتثبيت أقدام السياسة الأمريكية في المنطقة لذا سارع إلى التقاء بعض الزعماء العرب ظانا أنهم قادرين على إخراج أمريكا من أزمتها السياسية !
إن (البهدلة ) التي منيت بها أمريكا وسياستها لا يمكن لأي نظام عربي مسحها.. والبهدلات القادمة أكثر وأقسى فالوضع اللبناني يسير بعكس ما تريد أمريكا .. والصمود الفلسطيني خيب ظنها وظن إسرائيل .. فقطاع غزة ما زال قطاعا صامدا رغم سياسة التجويع والإذلال ورغم الموت والحصار.. والعراق ما زال عراقا مقاوما أبيا ولبنان على وشك لملمة جراحه والنهوض من تحت رواسب الصراع الداخلي .



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  اتركونا بحالنا !

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  انظمة المطايا..ومفاوضات العار !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!


 ::

  الزبـــادي وما أدراك ما الزبـــادي

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  ما وراء الأفق الشيعة قادمون

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.