Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اين الخلل
عماد رجب   Friday 03-03 -2006

اين الخلل سمعت امس احد الاخبار عن قتل خمسة من المزارعين البسطاء فى كولومبيا على يد الماركسيين وهو ما جعلنى اقارن بين الفكر الماركسى القاتل فى بعض الاحيان والقاعدى المقيت وراجعت كتابات الكثير من الكتاب فوجدت كل منتم لتيار يحاول جاهدا ان يمحو اثار القتل المثبوته فى التاريخ وان يركز على اخطاء الاخرين وهو الامر الغريب فقد انتهجوا اسلوب ولا تقربوا الصلاه ولم يفكر واحدا منهم فى نقد الذات

الكاتب ضمير الامةفان غفل عنها فقل على الدنيا السلام, ذلك ما يدعوالى الدهشة ونحن فى هذه المرحلة التاريخية التى تعد امتحانا لمدى صلابتنا وقوتنا, وفى نفس الوقت لمدى وعيننا
فى هذا الوقت بالذات اجد من ينزوى ليقوم بدور المفكر فيشغل حياته بالرد على فكرة معينة دون النظر الى ما سوف يؤل اليه الحال بعد فترة من الزمن وما نتيجة نقدة المتواصل هذا هل حقا له فائدة؟؟؟؟ وهل هو بلا اخطاء
ان جميع التيارات والافكار مهما وصلت من النقاء والشفافية الا ان لها جميعا اخطاء يجب ان لا يغفلها احد وتلك الاخطاء قد تكون بسبب سوء التنفيذ او لبعض المصالح الاخرى الشخصية
فالناظر للفكر اليسارى يجد ان هذه هى السمة المميزة له متغاضيا عن الفكرة ومتخذا من المقال مهنه له كثر او قل فافد او لم يفد المهم ان يبقى على الصفحات الاولى
واستعداده للرد دائما عبارة عن محاولة للتضليل واخفاء حقائق يحفظها التاريخ ولن ينساها ابدا
فمما لا شك فيه ان الفكر اليسارى مثل غيره من الافكارالتى حاولت فيما سبق ان تبقى ولو على حساب شعوبها وفى كثير من الوثائق ما يثبت ذلك ففى الوثائق التى نشرت أخيراً عثر على خطاب سرى وخاص وبخط اليد أرسله لينين إلى مولوتوف وطلب منه أن يقرأه على أعضاء المكتب السياسى كل على حدة وألا تطبع منه أى نسخة وجاء فيه "لابد من إتخاذ أشد الإجراءات وإنزال أقصى العقوبات برجال الكنيسة الأرثوذكسية وأوصى بأنه كلما قضينا على أكبر عدد من القسس الرجعيين أو من البرجوازيين الرجعيين رمياً بالرصاص كان ذلك أفضل لابد أن نلقنهم درساً لا ينسونه ويشل أى تفكير فى المقاومة لحقب طويلةهل تعلمون لماذا؟؟؟ لان الكنيسة قامت بمصادرة أموال وكنوز الكنيسة لمقاومة المجاعة ومن هنا يتضح ان فكرة تصفية الاخرين سواء من خلال النقد الدائم او حتى التصفيه الجسدية مقرون بالفكر اليسارى منذ نشأته
وايضا ما عانت منه شعوب اوروبا الشرقيةمن ويلات حكم اليسار والتى لا ينكرها احد

واذا اردنا ان نراجع تاريخ اليسار اليهودى نجد ان له دورا خفا ففى الوقت الذى يدعو فية الى السام كان ارثور روبين يدعو إلى تحقيق أهداف الصهيونية وانشاء "البيت القومي" اليهودي بالتفاهم مع العرب,
وعند اندلاع ثورة 1936 الفلسطينية ظل ارثور روبين يدعو علنا إلى السلام والتغني به الا أنه شرع يؤيد "الترانسفير" أي الطرد القسري للفلسطينيين وهذه الامرو التى يريد البعض ان ينساها او يتناساها عن عمد ليصبح الوحيد الذى بلا ماضى يؤخذ عليه كى ينال ممن خالفوه
والفكر الماركسى مثل غيره من الافكار التى لا تسمح بحرية الفكر عكس ما يقوله مروجوه فنراهم تاره ينعتون الحاكم بصفات نابية وتارة اخرى يكفرون من خالفهم وهم الذين يدافعون عن حرية التفكير والاعتقاد , فكم من مرة نعت بعض اصحاب الفكر الماركسى بعض التيارات السياسية الموجودة على الساحة بالخنازير .. راجع مقالات بعض اليساريين فى موقع الحوار المتمدن الذى يستخفون فيه بالشريعة الاسلامية المصدر الاول للتشريع
اذن فما الفائدة من كل هذا ؟ ما الفائدة من ان تبقى على الصفحات الاولى دون ان تقدم فكرا جديرا بالاحترام
واعلم جيدا ان هناك من سوف يسالنى لم افردت هذه المقالة لنقد الفكر الماركسى؟ ساقول له لاننى نقدت سابقا باقى الافكار من وجهة نظر خاصة واعتقد اننى اصبت فى بعضها واخطأت فى اخرى ولكن الفكر الوحيد الذى لم يتطرق لمساوئة احد هو الفكر الماركسى والذى راح مروجوه يتهمون الاخرين بالعمالة مرة والقتل والسفك مرات وهو ما يثبته التاريخ عنهم انفسهم بانهم اول من روج له حتى لحظتنا هذه لكن ... من وراء ستار اذا


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قبلات تامر حسني خطر علي أمن مصر

 ::

  عنصرية بالنية ضد الإسلام والمسلمون في أوروبا

 ::

  فرنسا تحترم البكيني وترفض الحجاب

 ::

  باراك اوباما وحلم الاستعمار في افريقيا

 ::

  في قم تنبش مقبرة الفتنة

 ::

  اسلمة مشكلات الغرب توجهات سياسية لا حقائق

 ::

  هل رأي الحب سكاري بنت أم السيد

 ::

  علماء العراق بين الاطماع الغربية والاهمال العربي

 ::

  العقول العربية ... هجرة أم تهجير..!!!


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.