Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

اسراء يا قديسة الوطنية
ميادة مدحت   Thursday 10-04 -2008

حبيبتى / إسراء
تحية تفيض ودا ونورًا
كيف حالك أيتها القديسة ؟ ترى كيف حالك فى محنة السجن؟ ترى هل تتناولين خبز الطهارة مع يوسف الصديق صباحا وتعانين كأيوب مساءا؟ ترى كيف أنت يا ملاكى أقاسية عليك أنياب الشياطين؟ كنت أود لو أقابلك لأسألك: كيف حركتى شعبا واستنهضتى أمة؟ هل الانبياء يسكنون الفيس بوك؟ وكأن موقع اضراب 6 أبريل الذى قمتى بتدشينه صار دار أرقم جديدة نحفظ فيها قرآن الوطنية ونتلقى منك وحى الضمير فى جنباتها..
ترى كيف حالك يا والدة اسراء؟ وقد أخذوها منك إلى هاوية الاحتجاز .. كيف أنت يا والدها؟ قلبى معك ودماؤك تثور وأنت تتخيل اسراء بين كلاب مسعورة على أكتافهم نجوم متوحشة تريد بها السوء.. من صلب رجل حقا أنت يا اسراء.
يا شقيقتى وأختى وتوأم روحى.. يا فتاة أحلام المصريين.. يا حبيبتى .. كونى أقوى من جراحك.. كونى أقوى من جلادك .. يا أشجع وأنبل من أنجبت مصر فى جيلنا المنكوب..
يا درة القلب وقديسة الوطنية..لا تخافى إن الله معنا..لا يرهبنك ظلام السجن ..إن داهمك الظمأ وأبى السجان أن يسقيكى خذى من دمائنا حتى ترتوى وان جعتى فخبز اليقين يكفيكى .. لا ترهبنك خطواتهم الثقيلة خارج جدران الزنزانة .. تذكرى وهو ينهالون عليكى بسياطهم أنك أخت المسيح فتحملى عذاب المطهر المزيف لتخرجى الى الخلود .. انهم جهلاء لا يعلمون ان شرف الشرفاء لا ينتزع بانتزاع ملابسهم وان حرية الابطال لا تسلب منهم وان ُسجنوا خلف ألف جدار
خمسة وأربعون يوما إضافيا من السجن والارهاب تحمليهم يا ابنة النيل .. تحمليهم كما تحمل النيل ألاف السنوات من جبروت الفراعين ونزق المحتلين وحكم الاوباش.. وسيكون سجانك آخر الاوباش.. عزرائيل لن يصبر عليه كثيرا يا عزيزتى .. وان صبر عزرائيل فشعب مصر صبره قد نفذ..
لقد جعلتينا نضرب من أجل مصر وهأنذا أدعو كل مصر أن تضرب من أجل اطلاق سراحك.. اضراب عام وشامل حتى يطلق الكلاب سراح اسراء..ثم اضراب آخر حتى يزول الغلاء ثم ثورة شعبية فى الشوارع والميادين حتى يرحل كبير الكلاب عن كرسى العرش............
آآآه.. لست ناجحة مثلك يا اسراء.. لست فى قوتك لأقترح موعدا فيستجيب الشعب.. اقترحى انت حتى تنجح الفكرة.. قولى انت حتى يسمع الشعب..

وختاما
سلاما يا ابنة السماء







ميادة مدحت
[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خيانة عظمى أم غباء سياسى

 ::

  النضال على طريقة كمال أبو عيطة

 ::

  مرثية طفلة قصفوا قلبها

 ::

  وأخيرا .. جاء المنتظر

 ::

  عزيزى 999..كتاب عن مصر

 ::

  وقائع يوم أسود

 ::

  عزيزتى المبدعة الصغيرة

 ::

  أحمـد بخيـت - أمير من بيننا

 ::

  قراءة فى موقع الاخوان المسلمين


 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!

 ::

  قرغيزستان , طريق المضطهدين في العالم العربي

 ::

  كن أقوى من منتقديك وواصل طريقك ..



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.