Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الأقلام المأجورة... طابور خامس!!
د. عدنان بكريه   Monday 07-04 -2008

الأقلام المأجورة... طابور خامس!! لعب الإعلام وعلى مر التاريخ دورا مركزيا ومفصليا في تثقيف المجتمع وتعريفه على قضاياه وتاريخه..وكان دوره متفاوتا في الطرح والخطاب ، مرتبطا بالبيئة السياسية السلطوية التي يعيش داخلها ويتغذى من مشاربها ..مرتبطا بالعديد من العوامل الخارجية والداخلية وبرزت العديد من الأقلام المأجورة التي تم هيكلتها وتعبئتها بمداد خارجي.. مداد شكل سما قاتلا للقضايا العربية وشكل خطرا على وعي الانسان العربي وقضاياه.
يتوجب على صاحب القلم أن يكون مداد قلمه نابعا من الضمير والحس بالمسؤولية تجاه قضاياه وتقع على عاتقه مسؤولية عظمى ، في تغيير واقع مجتمعه ، إلى الأفضل والأحسن والسير به قدماً والعمل على الارتقاء بفكر أبنائه وأجياله ، ولكن عندما ينحرف هذا القلم ، وعندما يتحول إلى أداة لخدمة أسياده يتكلم بلغة الضاد ويتوجه بتوجهٍ خارجي، فإن هذا القلم المأجور يتحول إلى أداة طيعة لخدمة الأعداء ويثير الفتن والصراعات الداخلية ويدمر كيان المجتمع ويجعله في ذيل المجتمعات والشعوب!! يسيء إلى عدالة القضايا العربية !
نمر اليوم في مرحلة دقيقة من مراحل حياتنا كشعب فلسطيني وأمة عربية إسلامية حيث الهجمة الشرسة تطول كل من ينتمي إلى هذه المسميات..فما أحوجنا إلى الأقلام الطاهرة النبيلة التي تعبر عن مأساتنا وآلامنا وتعمل على تضميد جراحنا والدفاع عن حقوقنا، وتعمل على الحفاظ على هويتنا الفلسطينية العربية من الضياع والاندثار... من التمزيق والضياع !! ما أحوجنا للأقلام التي تشكل درعا للدفاع عن قضايانا وتحمي الوعي العربي من التشتت والانحراف ! تحفز الانسان العربي على النهوض بوجه التحديات المحيطة به .
إن الهزائم التي لحقت بالأمة العربية واتساع مساحة الإحباط على الساحة وانكشاف الأهداف الأمريكية من وراء احتلال بلد عربي مثل العراق والاعتداء على بلدان عربية أخرى، انكشاف اللعبة الأمريكية في المنطقة... جعل المحتل الأمريكي يستنفر (المارينزالاعلامي) وطابوره الخامس من الإعلاميين العرب لتبييض صورته السوداء القاتمة والدعوة إلى القبول بالاستسلام للأمر الواقع !القبول بالسير على مسار الخنوع والذل والهوان ... القبول بأمركة المنطقة وعولمتها والتخلي عن حضارة عربية إسلامية عريقة !
أمريكا تحاربنا على عدة جبهات ومحاور سياسية عسكرية وإعلامية وتبذل الجهود الحثيثة في سبيل بناء إمبراطورية إعلامية ناطقة باللغة العربية يكون في مركزها كتاب يسوقون بضاعتها وخطابها..ووجدت العديد من ضعفاء النفوس ممن يقومون بهذه المهمة الرخيصة حتى لو كانت على حساب الحق العربي وثوابته !
إن الخطر الكبير الذي يهدد الأمة وثقافتها وحضارتها وتاريخها يأتي من الأقلام المأجورة التي تضم الشعراء والأدباء والإعلاميين.. إذ أن هذه المجموعة على درجة كبيرة من الخطورة لتأثيرها في ثقافة ووعي الأمم كونها قادرة على تسويق خطاب العدو وصياغته في قوالب شعرية وأدبية وحتى سياسية !هؤلاء من امتهنوا طريق العمالة الفكرية متخلين عن ضمائرهم شاهرين سم أقلامهم بوجه شعوبهم .
الوعي العربي تعرض لضربات قوية من وسائل إعلام وصحافة عربية مأجورة صورت الاحتلال بأنه (رحلة الغرب الحضاري من اجل نشر الديمقراطية في البلدان العربية). "صورت القتل الجماعي بأنه عملية جراحية لا بد منها للنهوض بالأمة", كما إنهم شوهوا المواقف التي تتصدى وتنتقد الحرب... زاعمين بان العرب أسرى عقلية المؤامرة مقيدين في زنازين التخلف وللامبالاة !!
لقد باع هؤلاء انتماءهم القومي وكرامتهم وإنسانيتهم ببخس الأثمان!! وتمادوا في بهتانهم إلى حدود الدفاع عن الهجمة الغربية الممنهجة والمبرمجة على الأمة العربية والإسلامية ..تحولوا إلى طابور خامس يؤازر كل من يعادي أبناء جلدتهم ويحاول أن يخلق المبررات لهذا العداء !! لم يسجل التاريخ القديم والحديث أخطر من هذه الفئة على وعي الانسان إذا لم يتم التصدي لها وكشف بهتانها وفضح مآربها !
لقد باتت أسهل الطرق للشهرة وكسب المال هو التعدي على الإسلام والعرب والجلوس في أحضان الغرب ..فعندما تخرج علينا السورية المتأمركة (وفاء سلطان ) لتقول " إن صراع الحضارات هو بين الحضارة الغربية المتقدمة والهمجية الإسلامية المتخلفة "!!فإنها تطعن وتجرح مليار ونصف المليار مسلم في العالم ..أنا أفهم الفكر والعلمانية بأنها وجهة نظر وليس تعدي على امة بأكملها ! فهل تجرؤ (وفاء سلطان) على وصف ما يجري في غوانتنامو والعراق بالهمجية ؟! وهل تجرؤ على وصف ما جرى في فيتنام بالهمجية ؟!وهل هي قادرة على وصف ما يجري في غزة بعباراتها المألوفة ؟!
إذا كان من حق هؤلاء أن يفكروا وينتقدوا عملا بالروح الديمقراطية كما يقولون ! إلا انه ليس من حقهم التعدي على كرامة امة كاملة لها كيانها الراسخ وتعاليمها التي أَثرت الإنسانية وشكلت نورا للشعوب الأوروبية التي كانت تعيش في الظلمات ...ليس من حقهم التمادي والتطاول على أمة كاملة إرضاء لأسيادهم وتعبئة لجيوبهم.
لقد أصبح الولاء للأجنبي يحكم العديد من الأقلام ولم تعد تحترم الانتماء والارتباط بالقومية والوطن والدين..بل تحول القلم إلى أداة لخدمة الغرب يتقنع بالانفتاح والحضارة ..لكنها في النهاية تبقى أقلام ضعيفة هابطة لأنها آثرت الابتعاد عن وجع الشعب وهمومه فانكشف حالها وبسرعة مذهلة ..لأن الشعوب أذكى من عملية الخداع والمراوغة
والتظليل واقوي من أن تقبل بالمؤامرة !








 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  اتركونا بحالنا !

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  انظمة المطايا..ومفاوضات العار !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!


 ::

  أوجه المقارنة بين حقبتين العراق السعيد ! والعراق التعيس و ما بينهما !؟

 ::

  و من قال لكِ أني شاعر؟

 ::

  علاج لإدمان الانترنت

 ::

  جريمة المسيار

 ::

  هل للذكاء علاقة بالوراثة ؟!

 ::

  الفتاة المتشبهة بالرجال..العنف يعوض الرقة

 ::

  قضايا بيئية- عن حديقة الصوفانية

 ::

  "حياة سابقة"مجموعة قصصية جديدة للكاتب العراقي علي القاسمي

 ::

  نكتب لأننا نرجسيون

 ::

  المجتمع المدني والدولة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.