Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أنابوليس: مئة يوم من العنف والتعثر
ماجد عزام   Tuesday 11-03 -2008

أنابوليس: مئة يوم من العنف والتعثر مئة يوم مرت على التئام لقاء أو مؤتمر أنابوليس للسلام في الشرق الأوسط. على المستوى الفلسطيني، كانت الحصيلة بائسة، فالمفاوضات تعثرت وتواصلت سياسة فرض الأمر الواقع في الضفة الغربية التي لم تتحسن الأوضاع فيها بشكل جدي لا فى البعد الاقتصادي ولا حتى في البعد الأمني. أما في قطاع غزة فبدا الوضع كارثيا واستغلت إسرائيل مشهد أنابوليس وانطلاق المفاوضات الشكلية للتنكيل بقطاع غزة وارتكاب جرائم الحرب المتواصلة التي توجت أو تكللت بالمحرقة في الأسبوع الأول من آذار الجاري.
يجب الانتباه إلى أنه لم يكن من قبيل الصدفة أن يعلن الرئيس الأميركي جورج بوش عن لقاء أو مؤتمر أنابوليس للسلام بعد أيام قليلة من الأحداث والاشتباكات الدامية التي انتهت بسيطرة «حماس» على غزة. هدف اللقاء أساساً إلى استغلال وتعميق الانقسام الفلسطيني والاستفراد بالرئيس محمود عباس للتوصل إلى اتفاق سلام معه وفق الشروط الإسرائيلية. وفي أسوأ الأحوال ـ من وجهة النظر الإسرائيلية الاميركية ـ إبقاؤه بعيداً عن حماس وإبقاء بل وإطالة أمد الانقسام الوطني الفلسطيني. هَدَفَ اللقاء كذلك إلى فرض شكل من أشكال التطبيع بين الدول العربية وإسرائيل وتحقيق إنجاز أو نجاح ديبلوماسي للإدارة الاميركية الغارقة حتى أذنيها في الوحول والإخفاقات، بشكل احتفال عقد اللقاء ولم يخرج بأكثر من تحديد موعد لانطلاق المفاوضات النهائية حيث أصرت إسرائيل حتى على عدم ذكر قضايا الوضع بشكل تفصيلي ومحدد بل طرحت ضرورة الاعتراف الفلسطيني بيهودية إسرائيل كشرط تعجيزي لينسف المفاوضات أو للمقايضة مع الحقوق الفلسطينية الأخرى، الشيء الجدي الوحيد ربما الذي صدر عن أنابوليس كان الدعوة لمؤتمر المانحين للسلطة والذي عقد في باريس أواسط كانون أول ديسمبر وخرج بقرارات مهمة تمثلت في دعم السلطة الفلسطينية ـ الرئاسة وحكومة رام الله ـ بمبلغ سبع مليارات دولار ونصف تقريباً، غير أن هذا الأمر أفرغ من محتواه على مذبح البيروقراطية وأولاً وأخيراً بسبب التعنت الإسرائيلي والرفض التام لتقديم أي تنازلات أو تسهيلات ولو تكتيكية مرحلية تتعلق بحرية الحركة للمواطنين والبضائع ورفع الحواجز في الضفة الغربية ووقف الحصار وفتح المعابر في قطاع غزة.
أما بالنسبة للمفاوضات النهائية والتي تتعلق بقضايا القدس والحدود واللاجئين فقد انطلقت ـ كما تقرر في أنابوليس بشكل رسمي في الثامن عشر من كانون أول ديسمبر غير أنها حتى الآن وحسب تصريحات لأحمد قريع وياسر عبد ربه وصائب عريقات لم تتجاوز الإطار التقني أو الإجرائي والشكلي ولم يتم الخوض في جوهر الملفات وما زاد الأمر سوءاً التصريحات الإسرائيلية المتتالية عن تأجيل قضية القدس إلى المرحلة الأخيرة من المفاوضات وليس ذلك فحسب يجري الحديث إسرائيلياً كما قال حاييم رامون وآخرون عن التوصل إلى اتفاق إطار أو إعلان مبادئ وليس عن اتفاق نهائي للصراع يضع حلولاً وجداول زمنية تفصيلية لملفات وقضايا الخلاف.
مسيرة المائة يوم من أنابوليس شهدت كذلك زيارة للرئيس الاميركي جورج بوش الى فلسطين والتى جاءت محض دعائية ولم تقدم أي زخم أو إضافة جدية للمفاوضات رغم أنها أظهرت عمق ومدى التحيز الاميركي للمواقف الإسرائيلية فالاصرار على الدولة الفلسطينية مرتبط بالإقرار بيهودية إسرائيل وشطب حق العودة مع تفهم اميركي لحساسية وتعقيد قضية القدس وان لا شيء يحول دون تأجيلها وبالتالي نجد أنفسنا أمام اتفاق مرحلي آخر تحت عنوان الدولة الفلسطينية المؤقتة على نصف الضفة الغربية مع تأجيل أو إلغاء عملي للقضايا الحساسة والمصيرية مثل القدس واللاجئين.
في خلال المائة يوم من مرحلة أنابوليس لم تنجح حكومة السيد سلام فياض في تغيير الوضع بشكل جذري في الضفة الغربية خاصة في البندين الرئيسين على جدول أعمالها الاقتصاد والأمن فلم تصل المساعدات الموعودة ولم يتم توسيع الخطة الأمنية لتمتد إلى مدن الضفة الغربية.
وفي الحالتين، نحن أمام تعنت إسرائيلي ورفض لتقديم أي شيء لمساعدة السلطة كما قال السيد سلام فياض شخصياً منذ اسابيع اثناء زيارة له لواشنطن.
في غزة كان وقع او تأثير أنابوليس اشد وأسوأ وبدا أن إسرائيل تستغل مشهد أنابوليس وتستثمر المفاوضات مع رئاسة السلطة لتشديد الحصار ضد قطاع غزة حيث شرعت في تنفيذ قرارها باعتباره كياناً معادياً عبر سلسلة من الخطوات التي امتدت من تخفيض كميات الوقود والكهرباء إلى منع المواد الأساسية الأخرى وصولاً إلى اتباع سياسة عسكرية وأمنية تستفيد من الحصار والاغتيالات والتوغلات والاجتياحات لتحقيق جملة من الأهداف السياسية والأمنية، الحصار للضغط على حماس وحكومتها والدفع نحو مزيد من التوترات الأمنية والاقتصادية والاجتماعية، الاغتيالات للتأثير على المقاومة ومحاولة كسر ظهرها عبر استهداف قادتها وكوادرها الأساسيين والتوغلات لاستنزاف المقاومة واختبار قدراتها في آن وصولاً إلى المحرقة الأخيرة التي جاءت كرد فعل على العجز عن وقف صواريخ المقاومة وكذلك كرد فعل على كسر الشعب الفلسطيني للحصار وتوجيه ضربة قاصمة لمبدأ العزل والتجويع عبر اقتحام واجتياح الحدود مع مصر في خطوة هدفت الى التصويب على السياسة الإسرائيلية وليس النيل من مصر وأمنها القومي وكذلك هدفت المحرقة الأخيرة خاصة ضد الأطفال إلى كسر الروح المعنوية للمقاومة و إلى إرضاء النزعة الدموية للشارع الإسرائيلي وإلى تأخير العملية العسكرية الواسعة قدر الإمكان واعتبار ما يجري الآن هروبا مؤقتا منها على المدى القصير والتكتيكي و استعدادا لها على المدى الإستراتيجي ولكن بعد استنزاف المقاومة واضعافها. نهاية المائة يوم الأولى من مرحلة أو مسيرة أنابوليس شهدت تحذيرين مهمين تحذير من انهيار سياسي في الضفة الغربية وانهيار اقتصادي ومعيشى في قطاع غزة. صحيفة هآرتس نقلت عن مسؤول أوروبي كبير 28-2-2008 تحذيره من أن الوتيرة البطيئة للاتصالات بين السلطة وإسرائيل وتلكؤ هذه الاخيرة في تفكيك البؤر الاستيطانية وتأخر وصول الأموال قد تتسبب في انهيار قريب للسلطة الفلسطينية وتحذير منظمات دولية عدة من الحالة السيئة في قطاع غزة، ووصول البنى التحتية فيه وكذلك الحالة الاقتصادية إلى حافة الانهيار، يفترض أن يتم استخلاص العبر من التحذيرات والتنبه إلى الاستغلال الفظ والانتهازي من قبل إسرائيل للانقسام الفلسطيني لارتكاب المجازر متعددة الأهداف والمستويات والأبعاد سواء في الضفة الغربية وقطاع غزة، لا يمكن مواجهة مرحلة أنابوليس التي قدمت المائة يوم الأولى منها صورة واضحة عن طبيعتها وافاقها المستقبلية إلا بانهاء الانقسام فوراً وبدلاً من التفاوض حول هدنة شاملة مع إسرائيل ـ على أهمية ذلك ـ يجب العمل على التوصل إلى هدنة فلسطينية داخلية تلحظ العودة إلى حكومة وحدة وطنية من التكنوقراط وإعطاء الرئيس محمود عباس حرية التفاوض والانشغال بترتيب الأوضاع الاقتصادية الاجتماعية سواء في الضفة أو في القطاع وإجراء جردة حساب أو تقييم شاملة نهاية العام 2008 لثماني سنوات من الانتفاضة وسنة من مرحلة ومسيرة أنابوليس لاستخلاص العبر والخروج بالاستنتاجات أو الخلاصات الأساسية التي ستتمحور حول كيفية الرد الفلسطيني على تبخر فكرة حل الدولتين والنموذج الأمثل المفروض اتباعه للوصول إلى الحقوق والآمال الوطنية الفلسطينية في مواجهة الابارتهايد والاحتلال الإسرائيلي و في مواجهة الوصاية أو الوصايات العربية والدولية التي تدفع إسرائيل باتجاهها وبتسهيل واضح ولو عن غير قصد من بعض الأطراف والجهات الفلسطينية.


(*) كاتب فلسطيني – مدير مركز شرق المتوسط للدراسات والإعلام

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  نحن وأوباما

 ::

  افق سياسي..

 ::

  مواجهة العدوان الإسرائيلي: المصطلحات نموذجاً

 ::

  حصار غزة بين الإنساني والسياسي

 ::

  أحداث مومباي بالمنظار الاسرائيلى

 ::

  موقف بريطاني نوعي مهم ولكن أين العرب؟

 ::

  أولمرت ونهاية الحلم الصهيوني.. ملاحظات أساسية

 ::

  الثابت والمتغير بعد انتخابات كديما

 ::

  من تشرين إلى تموز..اسرائيل لم تتغير أما نحنا فنعم


 ::

  حديث صناعة الأمل وطمأنة الشعب على المستقبل

 ::

  فشل الانقلاب التركي و مسرحية تمرير اتفاقية مع إسرائيل وتصفية المعارضين من الجيش

 ::

  «الرباعية» وزمام المبادرة

 ::

  تداعيات ثورة 30 يونيو علي منطقيونيو، الأوسط

 ::

  ما بعد كرنفال المصالحة

 ::

  عاشت تل أبيب، يا شاويش

 ::

  موت المثقف وبدء عصر "التقني"

 ::

  الليبرالية

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 4

 ::

  دراسة يمنية :حفلات جنس ودعارة في عدن تستهدف السياح السعوديين و تجري بفنادق 5 نجوم



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  حلم

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.