Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

يا حركة حماس هل المقاومة تعني الصبر ومواصلة عد الخسائر وحصرها !!؟؟
منير الجاغوب   Sunday 02-03 -2008

في الحقيقة وقبل كتابة هذا الموضوع فكرة كثيرا لأنني اعرف انه سوف تفتح أبواب جهنم علي من إبطال المقاومة الوهمية ولكن لأنني مؤمن إيمان قطعيا أن المقاومة الموجودة اليوم فقط تدعونا للصبر ومواصلة عد الخسائر وحصرها قررت الكتابة بدون تردد أن حركة حماس حركة دينية، وهي ربيبة "الإخوان"، ومثلها مثل بقية الحركات الدينية التي تريد أن تتعاطى السياسة بمنطق "لا عقلاني" سنده "الأوهام"، بعيداً عن معطيات الوضع الإقليمي والدولي وتوازنات القوى الحاكمة
المقاومة حق مشروع، لكن ما تقوم به "حماس" عمل يجلب الكوارث ويسترخص البشر، إنه مقاومة عبثية، أنا شخصيا ضدها

هذه الحركة الحمساوية لا تحسن إلا فناً واحداً، هو التعبئة الجماهيرية عبر شعارات المقاومة والجهاد والاستشهاد، لكنها وصلت السلطة و لم تحسن فن "السياسة" و"الحكم" لأنها لا تريد أن تعترف أن السياسة "فن الممكن"، فتعاند وتركب رأسها طلباً لبطولات وهمية وانتصارات زائفة تقنع نفسها وجماهيرها كتعويض عن فشلها في مشروعات البناء والتنمية.

لقد راهنت "حماس" مراهنات فاشلة، وظنت باستيلائها على غزة أنها تستطيع مساومة إسرائيل عبر التلويح بالهدنة والتصريح بأنه "لا هجمات من غزة"، وعبر توسيط دول عربية وأوروبية... لكن إسرائيل رفضت كل تلك المحاولات على امتداد سبعة أشهر التزمت فيها "حماس" بالتهدئة ولم تطلق أية صواريخ، لكن الوضع المعيشي للسكان في غزة ازداد تأزماً في ظل حكم "حماس" في الوقت الذي شهدت فيه الضفة في ظل السلطة انفراجاً وزادت عزلة "حماس" عن محيطها العربي، كما نبذها المجتمع الدولي الذي التف ودعم غريمتها "فتح" بـ7 مليارات دولار باعتبارها السلطة الشرعية المسئولة عن الفلسطينيين وباعتبار "حماس" متمردة على الشرعية الفلسطينية والعربية والدولية، وسارت الأمور في غير صالح "حماس"، وبخاصة بعد "أنا بوليس" الذي أطلق مفاوضات السلام، ووجدت "حماس" نفسها في طريق مسدود، فلجأت إلى محاولتها الأخيرة واليائسة لتحريك الوضع أو تفجيره عبر إطلاق بضعة صواريخ على بلدة "سديروت" الإسرائيلية بهدف تحقيق أهداف ألخصها بما يلي ، كسب الشعبية الجماهيرية التي انحسرت لفشل "حماس" في السلطة ، تخريب عملية السلام التي عادت إلى طاولة المفاوضات بعد جمود لمدة 7 سنوات ، إجبار إسرائيل على قبول "الهدنة" أو "التهدئة" عبر المفاوضات ، إجبار "أبو مازن" على الحوار من منطلق الأمر الواقع ، تكريس انفصال غزة -سياسياً واقتصادياً- وربطها بمصر عبر اقتحام الحدود بالجموع البشرية وفرض الأمر الواقع على مصر وإحراجها دولياً. ومعروف أن مصر انتقدت "حماس" إثر دفعها النساء لفتح معبر رفح بالقوة... فهل نجحت هذه المحاولة اليائسة؟!
لم تنجح محاولة "حماس" الأخيرة في تحقيق أي هدف سياسي، فقد انقلبت صواريخ "القسام" وبالاً على سكان غزة الذين دفعوا ثمنها من أرواحهم إثر الانتقام الإسرائيلي البشع والعقاب الجماعي، ولم تستطع "حماس" استرداد شعبيتها المتدهورة، كما أن "حماس" لن تنجح في وقف عمليات التفاوض إذ عادت من جديد، ولم تستطع تصدير أزمتها إلى مصر وتوريطها، إذ سرعان ما استعادت مصر سيطرتها على الحدود وعزّزتها رافضة أية مشاركة لـ"حماس" في إدارة المعبر لمخالفتها للاتفاقيات الدولية، وهدّد الوزير أبو الغيط "حماس" بقوله: "من يكسر الحدود المصرية ستُكسر رجله". كما لم تستطع فرض أسلوب الحوار على أبو مازن، وتجاهلت إسرائيل عروضها بالهدنة.
ازدادت ورطة "حماس" وتفاقم مأزقها بعد التهديد الإسرائيلي بتصفية كبار قادتها وتزايد مخاوفهم، خاصة بعد تصفية "مغنية"، وأسقط في يدهم فتواروا عن الأنظار واختفوا ولم يجدوا غير مصر حامية ونصيراً وشفيعة لهم عند إسرائيل!
والأسئلة المطروحة على "حماس": ماذا حققت صواريخ "القسام" العبثية للشعب الفلسطيني؟ وماذا كسبت القضية من ذلك؟ وإلى متى يدفع الأبرياء الثمن ويبقى القادة في حصونهم المنيعة؟! لقد خسرت "حماس" سياسياً ودولياً وشعبيا وأريد القول هنا أن إطلاق الصواريخ على سديروت وقتل إسرائيلي واحد قابله استشهاد 33 فلسطيني بين أطفال وشيوخ ونساء وانطلقت أبواق التنديد لتهديد إسرائيل والوعيد إذا دخلت غزه أنها سوف تحرق هي وجنودها ولعلم حركة حماس أن إسرائيل تحت أي ظرف لن تعود لغزه وتنفذ هجومها على شعبنا الأعزل من الجو وعليه حماس مستمرة في التهديد الذي لن يؤثر على إسرائيل لأن إسرائيل متعودة على هكذا عويل وهنا أريد أن أقول لقادة حماس والمستوى السياسي عندهم هل المقاومة عندكم تعني الصبر وعد الخسائر وإحصائها
وفي نهاية مقالي هذا أريد أن استشهد بمقوله لعلي بن أبي طالب كرم الله وجهه قال فيها "الناس ثلاث عالم رباني ومتعلم على سبيل نجاة وهمجا رعاء أتباع كل ناعق يميلون مع كل ريح فكن الأول أو الثاني ولا تكن الثالث فتهلك "


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  نور -  فلسطين       التاريخ:  27-05 -2008
  اصلا انت واحد ما بفهم اشى الله قال واعدو لهم ما استطعتم من قوة تم قال ان تكونو تالمون فانهم يالمون كما تالمون


 ::

  أجهزتنا الأمنية تحقق شعار الرئيس محمود عباس " الأمن والأمان لكل مواطن"

 ::

  حركة فتح والصاع صاعان بين جمال نزال وفيصل القاسم

 ::

  عيون الأمان تتفتح على مدينة نابلس من جديد

 ::

  أهمية الشرطة النسائية ودورها في المجتمع الفلسطيني

 ::

  إلى متى الشجب ولاستنكار ضد الممارسات الإسرائيلية

 ::

  عذرا أبو عمار

 ::

  رسالة المساجد في مجتمعنا الفلسطيني

 ::

  المحكمة الحركية "لفتح"

 ::

  حرية الرأي في مجتمعنا الفلسطيني بين القبول والرفض


 ::

  الزبـــادي وما أدراك ما الزبـــادي

 ::

  حكومةأ مونة

 ::

  الشرطة في بهدلة الشعب

 ::

  ما وراء الأفق الشيعة قادمون

 ::

  كل عام انتم والامة الاسلامية بحال أفضل

 ::

  ثورة الدجاج ( قصة قصيرة)

 ::

  التدين الشيعي.. فرز بين خطابين

 ::

  انطلاق المارثون من جنوب سيناء نحو مقاعد مجلس الشعب

 ::

  الكتب هي الأولى في هدايا الهولنديين للنجاح والإجازات

 ::

  العقرب ...!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.