Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

يا سيد المقاومة لا تحزن
م. زياد صيدم   Sunday 24-02 -2008

يا سيد المقاومة لا تحزن إنهم الأخيار منا قد اصطفاهم ربهم ليكونوا جوار عرشه المتين في جنات النعيم، لأنه عنوان البندقية الشريفة المقاتلة والمظفرة، ترجل فارسكم رضوان الأحرار بغدر من جبان طاغ ماكر قاتل، فيا نصر الله ، لا تحزن...

نحن الحكام العاربة نقر ونعترف بأن سماء بلادنا مرتع لغربانهم منذ نصف قرن وأكثر ولا نستطيع حماية أمن شعوبنا في بيوتهم الآمنة فلا مأمن من طائراتهم، من جواسيسهم، من خداعهم من تقنياتهم فقد وقعنا عهودا لهم بألا نبتاع منظومات دفاع جوية متطورة نغطى بها سمائنا ونحمى أطفالنا ونسائنا وشبابنا وكهولنا وعرضنا وحرماتنا من حر قذائفهم وبرودة أعصابهم تجاه دمائنا فاتورة ندفعها بلا صكوك ثمنا لبقائنا ، فلا تحزن...

نحن شعوب العرب العاربة ننتظر قمحهم عبر بواخرهم الراسيات في عرض البحر لنصنع منه خبز عيشنا ولم نجزع ولم نعترض ولم ننتفض واكتفينا بزراعة الخيار والبطيخ ؟ فلا تحزن...

في تل أبيب كان لا بد من ثمن لتقرير حربهم الخاسرة فكان البطل هدفهم ليرفعوا من معنوياتهم التى تدحرجت كحبات الخرز متفتتة على صخر الجنوب الأبي المنتصر فكان الغدر منهم واليهم فلا تحزن...

بغداد أصبحت خرابا ينعق فيها البوم وتتكاثر فيها الغربان وقد سبقتها بيروت وما زالت في مرمى الخطر وتونس وطرابلس والخرطوم وها هي غزة هاشم تحتضر قهرا بصمت المجهول وستائر تخفى خلفها من ليسو بحضر! فلا تحزن...

غزة يا سيد المقاومة أصبح كل شيء فيها قد تحول إلى ظلام حيث الخفافيش والضباع ودماء تستباح بالليل والنهار وأصبحت وجبات أكلنا وشرابنا شعارات جوفاء وفاكهتنا حصار ظالم وأشعارنا متاريس بين الأشقاء وقصائدنا تتغزل في مديح الغنم والدسم وردود أفعالنا تسبح بمهارة فائقة في بحر من الفضائيات وبنادقنا ترتد إلى نحورنا ، فلا تحزن...

يا سيد المقاومة ناجيناك منذ زمن الحلم الجميل بأننا نحبك في فلسطين ونكررها وليسمع العالم بأننا نعشق بنادق الأحرار والثوار اللذين يبتغون فضل الله ورضوان، اللذين يبتغون العزة والكرامة للأمة، اللذين تحزبوا لله وللشهادة ورفعوا لواء الحرية والنصر للأوطان ، فلا تحزن...

قلنا وتساءلنا سابقا لماذا نحبك في فلسطين ونجدد إجابتنا: لأنك من نصب الخيام محتجا وجعلت السيف في غمده فلم تشهره إلى صدر شعبك وأنت الأقدر،لأنك ما تقول تفعل ، ولأن قولك قليل وفعلك أكبر فلم تخون الأمانة ولم تحنث بقدسية القسم ، ولم تختال وتتكبر ، فلا تحزن...

لأنك تحذر من الفتن والمؤامرات وتجهضها في مهدها ولا تنساق وراء شياطين الثأر من البشر فأنت عنوان الثائر الأسمر في زمن الخوف والله وفلسطين في قلبك قد تعمر ، تذكرنا بأبَ الثوار فارسنا صاحب الكوفية الأسمر فهو أيضا قد ترجل بفعل غدرهم المعهود ، فلا تحزن...

لهذا صدقكم الله القول فأنتم مِن مَن لا خوف عليهم ولا هم يحزنون، إن الله معكم، فلا تحزن...

إلى اللقاء


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  قصص قصيرة جداً

 ::

  صراصير على قدمين !

 ::

  المهرطقة في زمن اليأس

 ::

  لنشعل معا شموع النصر.

 ::

  أمنيات رجل مختلف -أفول طيف

 ::

  عيون بلون الأشجار

 ::

  هرولوا إلى قاهرة المعز

 ::

  عادة سيئة

 ::

  الحقيبة السوداء


 ::

  الاتجاة الصعب والوعر

 ::

  حال الأعراب

 ::

  بحث حول المكتبة الظاهرية بدمشق وعلمائها أنموذجا

 ::

  غزة... الانتصار التكتيكي والهدف الاستراتيجي

 ::

  ثرثرة في صالون حلاقه

 ::

  وزير كاوبوي من مخلفات رعاة البقر

 ::

  لماذا تهاجر الكفاءات العربية إلى أميركا

 ::

  3,3 مليار دولار عائد قناة السويس خلال عام

 ::

  لبنان خياره عربي

 ::

  تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها _ألن جونستون



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  'لا تخرج قبل أن تكتب سبحان الله'.. بسطاء في الفخ

 ::

  هاكرز سعوديون يخترقون حسابات مؤسس الفيس بوك علي مواقع التواصل

 ::

  الجزائر.. كما يصفها فرنسي سنة 1911

 ::

  أعمال السيادة وحكم القضاء الإداري بشأن جزيرتي تيران وصنافير

 ::

  العدوان الغربي على العالم الإسلامي

 ::

  ثلاثة تساؤلات حول دراسة الأمريكية والأونروا عن الفلسطينيين في لبنان

 ::

  من مفاهيم الأساس في علم السياسة إلى مفاهيم الأساس في علم العلاقات الدولية

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 1

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  سلفية المنهج والممارسة السياسية

 ::

  كوكب الشيطان

 ::

  الاتفاق التركي الاسرائيلي وتطلعات حماس

 ::

  إعادة إنتاج السلطويّة في فلسطين






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.