Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

من الذي اعتدى على سيادة وأمن مصر؟
محمد الوليدي   Friday 15-02 -2008

من الذي اعتدى على سيادة وأمن مصر؟
يشكر وزير خارجية مصر ، أحمد أبو الغيط ؛ الذي عبر بصراحة عن مكنون ما تختلجه قلوب أكثر الساسة العرب في إتجاه الفلسطينيين ،عندما هدد بتكسير أقدام المنكوبين فيما إذا عبروا حدود مصر ، فالبلطجة والزعرنة لم تعد حكرا على القبضايات والفتوات والزعران بعد أن بدأ يزاحم عليها الساسة العرب أمثال أحمد أبو الغيط ، وهم حتما كذلك عندما تقتضي الضرورة ، ولكن تنقصهم الشهامة والكرامة التي تجدها عند أكثر القبضايات والفتوات.
فتكسير الأقدام ليس جزاء الفلسطينيين المحاصرين والمنكوبين الذين لم يجدوا سوى أخوتهم في مصر ليلتجأوا إليهم بعد أن ضاقت عليهم الدنيا من البعيد والقريب والعدو والصديق.
والأكرمون في مصر فتحوا أذرعتهم لأخوتهم الفلسطينيين الذين ألتجأوا إليهم وأحتضنوهم وما اعتبروا ذلك إعتداء عليهم،حتى يتبجح النظام المصري بأن ما جرى هو إعتداء على أمن مصر وسيادتها.
الذي اعتدى على أمن مصر وسيادة مصر ؛ هو النظام المصري نفسه ، هو الذي رهن قرار مصر الكبيرة بمشيئة الكيان الصهيوني الغاصب الصغير ، وينفذ أوامره في كل شاردة وواردة حتى ولو على شعبه..
الذي اعتدى على أمن مصر وسيادة مصر هم الذين سجنوا وأرهبوا الأحرار والشرفاء فيها ..
هم الذين ارتضوا الدنية في كل شيء من أجل منح لم يستفد منها شعب مصر ، و لا يحتاجها على حساب كرامته ، والتي أغلبها يذهب لبطون وحسابات المتنفذين في النظام المصري..
الذي اعتدى على أمن وسيادة مصر ؛ هم الذين أرتضوا إتفاقية كامب ديفد المذلة ؛ التي تم التوقيع فيها على أن تظل أرضا مصرية وهي سيناء بلا سيادة،وأرضا أخرى تظل في يد الغاصب..
الذي اعتدى على أمن وسيادة مصر ؛ هو أحمد أبو الغيط نفسه ،والذي أنكر أن تكون أم الرشراش أرضا مصرية في عام 2006 ، وهو الذي طعن أحرار مصر في وطنيته في قضية أم الرشراش نفسها في محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة ، وما سمعنا إنه جرد من جنسيته وطرد حسب الدستور المصري ، بعد أن أنكر تراب مصر بل ودم ثلاثمائة وخمسين شهيدا مصريا في أم الرشراش والذين قتلهم الصهاينة بعد أن قطعت أوصالهم أحياء بعد أن ربطهم نظام مصر آنذاك بإتفاقية الهدنة المخزية مع الكيان الصهيوني الغاصب ، وما سمعنا تهديدا من "أبو الغيط " ولو بقص أظفر صهيوني ،،عندما نبش الصهاينة قبورهم قبل أسابيع، بل تأكيدا على الأحتفاظ وأحترام النصب التذكاري للجندي الأسرائيلي المقام في رفح المصرية ! هذا الجندي الصهيوني الغاصب والغدار الذي غدر بأسرى مصر ليس في أم الرشراش وحدها ؛ بل حدث نفس الشيء عام 1956 وعام 1967 .
الذي اعتدى على أمن مصر وسيادة مصر؛ هم الذين يعلمون أطفال مصر في المناهج المدرسية بأن أم الرشراش المحتلة هي أيلات .. هم الخونة والعملاء والذين خانوا شعب مصر قبل أن يخونوا فلسطين.
فالفلسطينيون لم يعتدوا على سيادة مصر وأمنها ، بل لن يقصروا في بذل أرواحهم رخيصة في سبيل الدفاع عن أرض مصر أيها الوزير ، لكن الذي فعل ذلك هو أنت ونظامك الذي شاخ ،ولم يجد سوى البلطجة قبل الرحيل.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هؤلاء أضاعوا فلسطين ( لائحة العار: بعض من الدروز )

 ::

  حتى لا تكون الإمارات العربية زنجبار أخرى

 ::

  مخاطر الإتحاد السعودي البحريني

 ::

  إجرام إماراتي تخطى كل الحدود

 ::

  بيت الله الحرام يصبح مصيدة لضيوف الرحمن

 ::

  الربيع العربي وخريف ضاحي خلفان

 ::

  كفار قريش الجدد

 ::

  فرخ البط عوام

 ::

  هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار: عبد الرحمن الحاج إبراهيم وأفراد من عائلته)


 ::

  دكتور شوقي شعث لازلت تسكُنني حتى رمقي الأخير

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 5

 ::

  الليل يضع نظارة سوداء

 ::

  كشف اللثام عن مؤامرات اللئام في الإيقاع بالإسلام ج/2

 ::

  الانترنت سبب رئيسي في ارتفاع نسبة الطلاق بين الشباب في المملكة!

 ::

  قصص في حجم الكف 5

 ::

  عندما يكون الفلسطيني عدو نفسه

 ::

  المسألة هي في أسباب تأسيس المحكمة الدولية ..

 ::

  مصر والفشل المزدوج



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.